Tag Archives: sante

avatar

ما أسباب انخفاض ضغط الدم؟

thumbnail.php?file=201793095021770UD_331747449 ما أسباب انخفاض ضغط الدم؟ المزيد
المعدّل المثالي لضغط الدم هو 120/80، وهو مقياس لتدفق الدم عبر الشرايين إلى أجزاء الجسم المختلفة. إذا انخفض معدّل الضغط قد يتسبب ذلك في مشاكل صحية للبعض، لكن انخفاض الضغط نفسه إشارة إلى وجود ظروف أو مشاكل ينبغي التعامل معها. إليك أهم أسباب انخفاض ضغط الدم
الجفاف نقص السوائل في الجسم، والشعور بالتعب نتيجة له يعني انخفاض ضغط الدم. في بعض الحالات قد يسبب الجفاف الشديد أعراضاً مثل الإسهال، والقيء

الحمل قد تتعرّض بعض الحوامل إلى انخفاض ضغط الدم خلال الأسابيع الأولى من الحمل، والسبب ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون الذي يسبب ارتخاء جدران الشرايين
مشاكل الهرمونات من مضاعفات اضطراب هرمون الغدة الدرقية انخفاض ضغط الدم، ومستوى السكر
الأدوية تتسبب بعض المسكنات ومضادات الاكتئاب وأدوية القلق وعلاجات القلب في خفض مستوى ضغط الدم
الأمراضالأنيميا وفشل القلب ونقص فيتامين ب12 واضرابات الكبد، من المشاكل الصحية التي تسبب انخفاض ضغط الدم

avatar
thumbnail.php?file=2017810211726511S7_648985637 لماذا يجب عدم تناول اللحوم المصنّعة؟ منتدى أنوال

تحث توجيهات النظام الغذائي الصحي على عدم أكل اللحوم المصنّعة، مثل السجق والهوت دوغ واللانشون والبيبروني الذي يُستخدم في إعداد البيتزا. سواء كانت لديك مشكلة صحية مثل السكري أو الكولسترول أو ضغط الدم، أو كنت تسعى لحماية نفسك من هذه الأمراض بعد بلوغ الـ 40 عليك الابتعاد عن هذه اللحوم، وإليك الأسباب

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية يرتبط الاستهلاك المنتظم للحوم المصنّعة بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون

الوزن والبدانة :  اللحوم المصنّعة غنية بالدهون والملح، وكلاهما يسبب زيادة الوزن والبدانة، كما ترتبط هذه الدهون بزيادة الالتهابات المصاحبة للسمنة.

أمراض القلب :  إلى جانب الدهون والملح، كثير من اللحوم المصنّعة يتم طبخها مدخّنة، وهو ما يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.

الانتفاخ :  الصوديوم هو المكوّن الرئيسي في الملح ويوجد بكثرة في اللحوم المصنّعة، وهو مع الدهون عامل هام وراء الانتفاخ بعد أكل هذه النوعية من اللحوم.

مشاكل القولون :  تشكّل البكتريا الصديقة في القولون نسبة 70 بالمائة من جهاز المناعة، ويؤدي أكل اللحوم المصنّعة، كذلك تفيد الدراسات أن امتصاص هذه اللحوم عبر جدار الأمعاء يؤثّر سلباً على الشعيرات الموجودة على الجدار والتي تقوم بعملية تمرير المغذيات من الجهاز الهضمي إلى الدم، فتتدهور صحة القولون

سرطان القولو : وفقاً لمنظمة الصحة العالمية يرتبط الاستهلاك المنتظم للحوم المصنّعة بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون

ضغط الدم :  يرتبط الاستهلاك المنتظم للحوم المصنّعة بارتفاع ضغط الدم.

سرطان المثانة :  وفقاً لدراسة نشرتها دورية “كلينيكال أند اكسبريمنتال ميديسن” تتضاعف مخاطر الإصابة بسرطان المثانة مع أكل اللحوم المصنّعة بانتظام.

السكري :  الدهون الموجودة في اللحوم المصنّعة عامل مسبب للسكري، على الرغم من أنها لا تحتوي على السكر.

الغدة الدرقية :  وفقاً لدراسات من “مايو كلينيك” توجد صلة بين خلل وظائف الغدة الدرقية، وسرطان هذه الغدة، وبين تناول اللحوم المصنّعة بانتظام وخاصة الهوت دوغ

سرطان المعدة والبنكرياس :  تحذّر توصيات الجمعية الأمريكية للسرطان من أكل اللحوم المصنّعة بانتظام، لارتباط الاستهلاك المفرط لها بسرطاني المعدة والبنكرياس

الزهايمر :  وجدت أبحاث أُجريت في مستشفى رود أيلاند صلة بين الإفراط في أكل اللحوم المصنّعة وبين الإصابة بالزهايمر في الشيخوخة.

 

avatar
thumbnail.php?file=2017730184345402CD_790694482 دراسة: العقاقير المخفضة للكولسترول قد تكون قاتلة المزيد

تشير دراسة جديدة إلى أن التوقف عن تناول العقاقير المخفضة للكولسترول بسبب آلام في العضلات أو في المعدة، يمكن أن يمثل خطراً على المدى الطويل
توصل باحثون إلى أن المرضى الذين يتوقفون عن تناول العقاقير المخفضة للكولسترول بسبب أعراض جانبية، تزيد لديهم على الأرجح نسبة الوفاة أو الإصابة بأزمة قلبية، أو التعرض لجلطة على مدار السنوات الأربع التالية مقارنة مع المنتظمين في تناول هذه العقاقير

وقالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن مثل هذه العقاقير تعمل على تثبيط قدرة الكبد على إنتاج الكولسترول، كما تساعده أيضاً في التخلص من الدهون الموجودة في الدم
ويصف الأطباء في أنحاء العالم هذه العقاقير لمرضى القلب. وإضافة لذلك توصي بها أيضاً فرقة الخدمات الوقائية الأمريكية لمن تتراوح أعمارهم بين 40 و75 عاماً وليس لهم سجل مرضي مع القلب أو لديهم عامل واحد أو أكثر من العوامل المؤدية للإصابة بالقلب أو تكون نسبة الإصابة المحتملة بالقلب أو بجلطة خلال عشر سنوات عشرة بالمئة على الأقل
مخاطر التوقف عن تناولها
وكتب الطبيب ألكسندر تورشين من مستشفى بريجهام آند ويمنز وزملاؤه في دورية “حوليات الطب الباطني” أنه رغم الأدلة الهائلة على أهمية العقاقير المخفضة للكولسترول إلا أن ما بين ربع ونصف المرضى يتوقفون عن تناولها في غضون ما بين ستة أشهر وعام

وحلل الباحثون بيانات جمعوها من مستشفيين في بوسطن في الفترة من عام 2000 حتى عام 2011 لمعرفة ما إذا كان الناس الذين يستمرون في تناول هذه العقاقير، بمن فيهم من يتناولون دواء مختلفاً أو يقللون الجرعة، تتحسن حالتهم عمن يتوقفون عن استخدامها
وخلال هذه الفترة جرى علاج أكثر من 200 ألف بالغ بالعقاقير المخفضة للكولسترول وأبلغ نحو 45 ألفاً عن أعراض جانبية يعتقدون أنها ربما ترتبط بالعقاقير خاصة آلام العضلات والمعدة
مضمون الدراسة
ومن بين الخمسة والأربعين ألف حالة، ركز الباحثون على 28266 شخصاً. استمر معظمهم، 19989 شخصاً، في تناول العقاقير المخفضة للكولسترول مع استمرار نحو نصف الحالات في تناول نفس الدواء. وبعد نحو أربع سنوات من الإبلاغ عن الأعراض الجانبية توفي 3677 مريضاً أو أصيبوا بأزمة قلبية أو جلطة

وفي المجمل، توصل الباحثون إلى أن المرضى الذين توقفوا عن تناول العقاقير بعد أعراض جانبية محتملة زادت احتمالات وفاتهم أو إصابتهم بأزمة قلبية أو جلطة بنسبة 13% مقارنة مع من استمروا في تناول الدواء

avatar
thumbnail.php?file=insomnia_490486007 دراسة: حدد هدفك في الحياة لتنعم بنوم جيد المزيد

أظهرت دراسة أمريكية أن وجود هدف في الحياة يرتبط بتحسين نوعية النوم ويقلل اضطراباته ومشاكله. إذ أوضح البحث أن الأشخاص الذين لديهم غرض من استيقاظهم كل صباح، لا يعانون كثيراً من مشاكل النوم
هناك الكثير من الأمور التي من شأنها تحسين النوم. كالامتناع عن تناول الطعام قبل 3 ساعات من الخلود إلى النوم، أو تغيير إضاءة الغرفة، أو الحمام الدافئ الذي يساعد على الاسترخاء، أو اللجوء إلى بعض الأدوية وغير ذلك. إلى ذلك فإن تحديد هدف في الحياة يرتبط أيضاً في الحصول على النوم الجيد، وفقاً لدراسة حديثة أجرتها جامعة نورث وسترن الأمريكية

تنعكس آثار اضطرابات النوم ومشاكله مباشرة على الصحة، كما ترتبط بأمراض عديدة من ضمنها الزهايمر، والبدانة، وأمراض القلب، والسكري، وحتى الإنفلونزا، مما يدل على أن تحسين جودة النوم يساهم في تحسين صحة الشخص بشكل عام 
تحديد هدف بالحياة
وعلى ضوء هذه المشكلة أجرت جامعة نورث وسترن بولاية ألينوي الأمريكية دراسة، اعتبرت الأولى من نوعها، أظهرت نتائجها أن وجود هدف في الحياة يؤدي إلى تقليل اضطرابات النوم خلال الليل، بحسب ما نشره موقع مجلة

(Inc)

الأمريكية 
وقد شملت الدراسة 823 متطوعاً، تراوحت أعمارهم بين 60 إلى 100 عام، أجابوا على استطلاع من 10 أسئلة حول هدف الحياة، و32 سؤالاً عن نوعية النوم. وأوضحت الدراسة أن الغالبية الذين لديهم هدف في حياتهم لم يعانوا اضطرابات النوم 
وعلى الرغم من الأعمار الكبيرة للمشاركين، فإن هذه الدراسة تنطبق على كافة الأعمار. وقال بروفيسور جيسون اونغ، رئيس فريق الباحثين، وأستاذ علم الأعصاب في جامعة نورث وسترن بولاية ألينوي الأميركية: “إن مساعدة الأشخاص على أن يكون لهم هدف في الحياة، قد يكون استراتيجية ناجعة خالية من العقاقير الطبية لتحسين نوعية النوم
وتختلف عدد ساعات النوم التي يحتاجها البالغون بين شخص وآخر وتتراوح بين 7-8 ساعات يومياً، باختلاف نمط الحياة والصحة والمورثات، كما ذكر موقع صحيفة ديلي تلغراف البريطانية

  

avatar

18289731_303_716595171 الاتحاد الأوروبي يحذر من مخاطر بخاخات الأنف المزيد

طالبت المفوضية الأوروبية من مقرها في بروكسيل بضرورة إجراء رقابة صارمة على مادة فورانيلفنتانيل الكيميائية بعد أن أثبتت تقارير طبية بتسببها في وفاة بعض الأشخاص

وذكرت إذاعة “دويتشلاند فونك” الألمانية أنه يمكن شراء فورانيلفنتانيل عبر الانترنيت بكميات صغيرة في شكل مسحوق لأغراض علمية بحتة. وأشار تقرير أوروبي عن الأدوية صدر مؤخرا وجود صلة بين فورانيلفنتانيل وما لا يقل عن 23 حالة وفاة وتسمم أحد عشر شخصا

كما ذكر التقرير أن الدواء يتم إساءة استخدامه لغاية التأثير النفسي. وفي حالة الإدمان على العقار أو تناول جرعة زائدة منه، فسيؤدي ذلك إلى بطء في التنفس

من جهة أخرى حذر المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية ديميتري افراموبولوس من “زيادة الطلب والعرض على مواد المؤثرات العقلية الجديدة”. هذا ما يمثل تهديدا “كبيرا” للصحة العامة في أوروبا، حسب رأيه

وحسب بيانات المفوضية الأوروبية تم العثور على هذه المادة الكيميائية المخدرة حتى الآن في 16 من الدول 28 الأوروبية الأعضاء

في المقابل أشارت إذاعة “دويتشلاند فونك” أن التحذير يخص فقط بخاخات الأنف التي يتم ترويجها لأغراض مخدرة وليس تلك التي تباع في الصيدليات

akhbarona.com
avatar
thumbnail.php?file=2017711853493736S_854056648 السُّمنة في المراهقة تقصّر العُمر المزيد
وجدت نتائج أبحاث جديدة صلة بين البدانة في مرحلة المراهقة وبين زيادة خطر الوفاة في منتصف العُمر لأسباب لا تتعلق بالجلطة والأزمات القلبية، لكنها ذات صلة بأمراض القلب الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم. وحذّرت الدراسة من أن زيادة محيط الخصر والتي تعني تراكم الدهون حول البطن في عُمر مبكر تشكّل خطراً على الحياة في منتصف العُمر

وتتبعت الدراسة الأمريكية بيانات صحية لحوالي 300 ألف مراهق بين عامي 1981 و2011، وتم التركيز على الوفيات التي لم يكن سببها الجلطات والأزمات القلبية، وتبين أن حوالي 10 بالمائة من المراهقين الذين كانوا يعانون من البدانة وزيادة محيط الخصر في المراهقة ماتوا في منتصف العُمر لأسباب تتعلق بأمراض القلب

وبحسب النتائج التي نشرتها مجلة “إندوكرينولوجي أند ميتابوليسم”، كلما زاد محيط الخصر لدى المراهق في سن 17 عاماً كلما زادت مخاطر وفاته في منتصف العُمر