Tag Archives: sante

avatar
1_1377294_915365789 كبير خبراء الأمراض المعدية في أمريكا :هذه 3 ممارسات يومية لتقوية جهازك المناعي Non classé المزيد

كشف كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، عن 3 طرق يومية لتقوية الجهاز المناعي، وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19

وقال فاوتشي إنه بالنسبة لأولئك الذين يعانون من نقص فيتامين د، فإن تناول المكملات الغذائية يمكن أن يقلل من التعرض للعدوى، لكنه شدد على أن المكملات ليست وصفة سحرية لمحاربة كورونا، مثل ارتداء قناع الوجه والالتزام بالتباعد الاجتماعي

وذكر فاوتشي 3 عادات يومية بسيطة، قد تفيد بتقوية الجهاز المناعي، ، وفقا لموقع  سي إن بي سي

النوم

نصيحة فاوتشي الأولى هي:  احصل على قدر معقول من النوم

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون 6 ساعات في الليلة، أو أقل، معرضون للإصابة بالزكام 4 مرات أكثر من أولئك الذين ينامون 7 ساعات في الليلة

السبب إنك عندما تنام، ينتج جسمك بروتينات مسؤولة عن مكافحة العدوى وتقليل الالتهاب، ولكن إذا بخلت في النوم، فسيجد جسمك صعوبة في درء العدوى

وتشير أبحاث أخرى إلى أن الحرمان من النوم يمكن أن يؤثر على مدى استجابة جسمك للقاح كورونا

الأكل

النصيحة الثانية هي، الأكل الجيد، حيث قال فاوتشي: احرص على الالتزام بنظام غذائي جيد

هناك أدلة على أن تناول نظام غذائي متوازن يتضمن مجموعة من الفيتامينات والمعادن يمكن أن يساعد خلايا المناعة لديك على العمل بشكل صحيح

على الجانب الآخر ، يمكن أن يؤثر تناول نظام غذائي من الأطعمة عالية المعالجة، مثل السكريات والموالح المعلبة، سلبا على نظام المناعة الصحي

الضغوطات

كشفت دراسة استقصائية من يوليو أن 55 بالمئة من البالغين في الولايات المتحدة، قالوا إنهم تعرضوا لضغط أكبر مما كان عليه في يناير قبل الوباء

وقال فاوتشي:  حاول تجنب أو تخفيف التوتر الشديد، والذي نعلم أنه يمكن أن يؤثر في بعض الأحيان على جهاز المناعة

وتقلل هرمونات التوتر من قدرة الجسم على مقاومة العدوى، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض

وثبت أن الإجهاد طويل الأمد (الإجهاد الذي يستمر لبضعة أيام إلى بضع سنوات) “يدمر جهاز المناعة”، وفقا لجمعية علم النفس الأمريكية

ومن بين طرق محاربة التوتر، التمسك بالروتين أثناء الجائحة، وممارسة التمرينات الرياضية، لأنها وسيلة رائعة للاسترخاء عندما تكون ملازما المنزل

عن سكاي نيوز

avatar
mana3a_890984058 خمس نصائح بسيطة للتمتع بمناعة أقوى المزيد

في زمن كورونا يحتل الاهتمام بجهاز المناعة سلم الأولويات للدور الكبير الذي يلعبه في مقاومة الجائحة وحماية الجسم. في هذا التقرير نعرض أهم النصائح التي يقدمها الخبراء للتمتع بمناعة قوية قادرة على حماية الجسم من الأمراض

الحصول على قسط كاف من النوم

بحسب موقع “فرويندين” الألماني، يحتاج الشخص سبع ساعات على الأقل من النوم يومياً، فالنوم القليل يضعف جهاز المناعة ليصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. وينقل الموقع نتائج دراسة بدورية

(Sleep)

العلمية أظهرت أن الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات يصابون بنزلات البرد أربع مرات أكثر من الأشخاص الذين يحصلون على قسط كاف من النوم

وينصح موقع “هيلث لاين” بعدم استعمال أي أجهزة إلكترونية قبل ساعة من موعد النوم، كما ينصح بالنوم في الظلام لتحفيز إنتاج هرمون النوم “ميلاتونين

الحرص على التغذية الصحية

ينصح موقع “فرويندين” بشكل خاص بتناول الغذاء الغني بالمغنيزيوم، مثل السبانخ والمكسرات والفاصولياء، وذلك لتأثيره المهدئ على الجسم والأعصاب ومساعدته على النوم. ويوصي موقع “ويب إم دي” بتناول الخضروات والفاكهة لتقوية المناعة لما تحتويه من مضادات أكسدة تحارب العوامل التي تلحق ضرراً بالخلايا، كما تساعد هذه الأطعمة على تعزيز البكتيريا الصحية في المعدة

ومن الأغذية التي ينصح بها الخبراء بحسب “ويب إم دي” و”هيلث لاين” الفلفل الأخضر، البروكولي، التوت بأنواعه، الجزر، البطيخ والبرتقال

النوم في درجات حرارة منخفضة

بحسب موقع “ذا أتلانتيك” أظهرت إحدى الدراسات أن من ينامون في درجات حرارة منخفضة يتمتعون بنوم أفضل ممن ينامون في غرف دافئة. ويفسر الموقع السبب بأن الجسم يقوم بخفض درجة حرارته لتحضير الشخص للنوم. ويتسبب النوم في بيئة مرتفعة الحرارة بمقاومة هذه العملية التي يقوم بها الجسم، مما يؤدي إلى نوم غير مريح أو الإصابة بالأرقوينصح موقع “فرويندين” بالحفاظ على درجة حرارة ما بين 18 و19 درجة مئوية في غرف النوم وفصل الأجهزة الإلكترونية عن الكهرباء لرفعها لحرارة الغرف

البعد عن القلق والضغوط

أثبتت أبحاث عديدة التأثير السلبي للضغط العصبي على صحة الإنسان. فبحسب موقع “فرويندين” يتسبب الضغط النفسي في إفراز الجسم لهرمون الكورتيزول الذي يجعله (الجسم) يتأهب لمحاربة الضغط ويهمل الجهاز المناعي، وهو ما يتسبب في إضعاف المناعة على المدى الطويل في حال تعرض الشخص للضغط بشكل مستمر. لذلك ينصح موقع “هيلث لاين” بممارسة التأمل أو الرياضة، وكتابة المذكرات للتنفيس عن الضغوط، وزيارة طبيب نفسي في حالة عدم القدرة على التعامل مع الضغوط اليومية بشكل سليم

كما ينصح موقع “ويب إم دي” بالحرص على ممارسة الهوايات أو لقاء الأصدقاء، ويضيف الموقع أن تربية الحيوانات الأليفة تجعل الشخص أكثر نشاطاً وسعادة

ممارسة نشاط رياضي

لا ينصح بممارسة رياضات متعبة أو التدريب يومياً في صالة الألعاب للحفاظ على مناعة قوية. فالأهم هو الحفاظ على الاستمرارية، وذلك عن طريق اختيار نشاط رياضي محبب، مثل المشي أو ركوب الدراجة، بحسب موقع “هيلث لاين”. ويقول موقع “ويب إم دي” إن النشاط الرياضي لمدة نصف ساعة يومياً يساعد على تهدئة الأعصاب ويحمي الجسم من أمراض القلب وبعض أنواع الأمراض السرطانية

وتظل أهم نصيحة أجمع عليها الخبراء هي غسل اليدين جيداً لتقليل فرص الإصابة بالأمراض

avatar
___________353751525_912948484 إشارات تدل على ضعف جهازك المناعي منتدى أنوال

في جسم كل منا منظومة اسمها الجهاز المناعي، مهمتها الدفاع عن جسم الإنسان ضد الأجسام الغريبة والكائنات الدخيلة كالفيروسات والجراثيم والطفيليات والفطريات، إما بمنعها من الدخول إلى داخل الجسم أو بالتعامل معها، إذا ما تمكنت من الولوج، من خلال إرسال جيش من الخلايا الخاصة إلى حيث توجد بهدف التخلص منها، وبالتالي منعها من تحقيق مآربها العدائية والتدميرية وما أكثرها

مكونات الجهاز المناعي

يعتبر الجهاز المناعي من أكثر الأجهزة تعقيداً في الجسم، وتنضوي تحت لوائه شبكة من الأنسجة والخلايا والأعضاء التي تشمل

اللوزتين، وهما غدتان توجدان على جانبي اللهاة العالقة في الحلق، وتقوم هاتان الغدتان بالتقاط الميكروبات التي تدخل الجسم عبر الهواء أو الطعام

الطحال، ويوجد هذا العضو في الجانب العلوي الأيسر من البطن، ويتألف من كهوف دموية كبيرة مهمتها تنقية الدم من الأجسام الغريبة

الغدة الصعترية، وتقع خلف عظمة القص وأمام القلب، وتقوم بدور رئيسي هو تسهيل عمل الجهاز المناعي بواسطة نوع معين من كريات الدم البيضاء تعرف باسم الخلايا الليمفاوية التائية المنوط بها مهاجمة وتحييد المواد الخطرة التي تدخل إلى الجسم

العقد الليمفاوية، وهي تحتوي على شبكة من الأنسجة الغنية بالخلايا البائية والتائية إلى جانب أنواع أخرى من الخلايا

جهاز الهضم، ويعيش فيه القسم الأعظم من الخلايا المناعية

نخاع العظم، وهو عبارة عن أنسجة إسفنجية ناعمة تقع في قلب العظم، وتقوم بإنتاج كريات الدم البيضاء التي تحارب الالتهابات

الجلد، وهو يمثل خط الدفاع الأول الذي يعمل على منع الغزاة من الجراثيم والفيروسات من العبور إلى داخل الجسم، وبالطبع، هناك حواجز أخرى تمنع الميكروبات من العبور مثل قرنية العين والأنسجة المتخصصة التي تبطن الرئة والمثانة وجهاز الهضم

البالعات، وهي تتولى مهمة بلع الميكروبات وحبسها ومنعها من الانتشار

الخلايا الليمفاوية، وهي عبارة عن كريات دم بيضاء تائية وبائية مسؤولة عن بناء المناعة المكتسبة بما فيها إنتاج الأجسام المضادة

الأجسام المضادة، بعد اللقاء الأول مع أي غاز غريب تتشكل في الجسم مضادات أجسام؛ تنتجها الخلايا البائية، ويتم استدعاؤها في كل مرة يحاول فيها الغازي التسلل من جديد، من أجل تدميره وتحطيمه

السيتوكينات، وهي عبارة عن رسل تصنع من قبل أنواع مختلفة من الخلايا (الخلايا التائية) من أجل جذب أو تفعيل الخلايا الأخرى في الجهاز المناعي، وإخبارها إلى أين تذهب وكيف تدمر الكائن الغريب

ما يجب أن تعرفه عن جهاز المناعة

يتولى جهاز المناعة في الجسم المهام الآتية

إنه حجر الزاوية في الوقاية والتعافي من مسببات الأمراض مثل الجراثيم والفيروسات والفطريات والطفيليات والخلايا السرطانية، وبالتالي القضاء عليها ومنعها من إلحاق الضرر بخلايا الجسم وأعضائه المختلفة

يملك قدرة على التفريق بين خلايا الجسم الذاتية والكائنات الغريبة من المهاجمين الغزاة، بحيث يوجه سهامه نحو هذه الأخيرة. أما إذا لم يستطع التفريق بينها فعندها سيهاجم خلايا الجسم؛ ما يؤدي إلى نشوء بعض الأمراض التي تسمى أمراض المناعة الذاتية

يتألف الجهاز المناعي من جيش من الخلايا والأنسجة والأعضاء التي تعمل على مدار الوقت من أجل الحفاظ على صحة الجسم

قد يتعرف جهاز المناعة على أجسام غريبة غير مؤذية، ولكنها قد تشعل ردود فعل تحسسية يمكنها أن تهدد الحياة

يملك الجهاز المناعي ذاكرة يكتسبها على مدار الأيام والشهور والسنين تمكنه من التعرف على عدد لا نهائي من الكائنات والجسيمات الصغيرة التي تهاجم الجسم، إذ سرعان ما يتم التعرف عليها والتعامل معها بالطرق المناسبة، وتساهم التطعيمات التي يأخذها الإنسان في تعزيز وتخزين المعلومات في بنك الذاكرة

يضعف جهاز المناعة مع التقدم في العمر فيصبح أقل فاعلية ما يجعل صاحبه أكثر عرضة إلى الإصابة بالمرض أو العدوى

هناك حالات طبية تساهم في إلحاق الضعف بجهاز المناعة مثل أمراض المناعة الذاتية، والسرطانات، والمنشطات، والعلاجات الكيميائية

 إشارات تدل على ضعف جهاز المناعة

يعمل الجهاز المناعي على حماية الجسم من الكائنات الدخيلة التي تتربص به شرا من كل حدب وصوب، لذا فمن المهم جدا أن يملك الجسم جهازا مناعيا قويا قادرا على كسر شوكتها وردها على أعقابها خاسرة

قد يرسل لك جهازك المناعي إشارة من هنا وأخرى من هناك، يحاول من خلالها أن يخبرك بأنه ضعيف لا يقوى على مجابهة الميكروبات الغازية، من هنا يتوجب عليك رصد تلك الإشارات التحذيرية للقيام بما يلزم لدعم هذا الجهاز لكي يعمل بكفاءة عالية، وفي ما يلي نستعرض وإياكم عددا من هذه الإشارات

التعب المزمن

إذا كنت تحصل على القدر الكافي من النوم كل يوم، ومع ذلك تستيقظ مرهقا وتعاني من التعب المستمر من دون قيامك بأي مجهود، فليس مستبعدا أن جهازك المناعي يحاول أن ينقل لك رسالة مفادها أنه ضعيف وفي مأزق

العدوى المتكررة

إن التعرض إلى العدوى مرارا وتكرارا ربما يشير إلى وجود ضعف محتمل في المناعة، وفي هذا الإطار، تفيد الأكاديمية الأميركية للحساسية والربو بأن احتمال الضعف وارد

في حال الإصابة بالتهابات الأذن أكثر من ٤ مرات في عام واحد.

في حال الإصابة بالتهاب الرئة مرتين خلال عام واحد.

في حال التعرض إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو الإصابة بالتهاب الجيوب البكتيري ثلاث مرات سنويا.

في حال الحاجة إلى أخذ شوطين من المضادات الحيوية في السنة.

ارتفاع مستوى الإجهاد

إن الإجهاد الشديد جراء العمل أو التعرض إلى أزمة عاطفية يجعل الجسم يقع ضحية للمرض. وفقاً لتقرير صادر عن جمعية علم النفس الأميركية فإن الإجهاد على المدى الطويل يتسبب في إضعاف الاستجابات لدى جهاز المناعة لدى البشر، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الإجهاد يقلل من الخلايا الليمفاوية وكريات الدم البيضاء التي تساهم في محاربة العدوى، من هنا فكلما تدهورت نسب تلك الخلايا في الجسم زادت مخاطر العدوى بالفيروسات والجراثيم

نزلات البرد المستمرة

يصاب الشخص عادة بنزلتين إلى ثلاث نزلات برد سنويا يتم الشفاء منها كليا في غضون أيام قليلة، أما إذا كان الشخص يعاني من الزكام بشكل مستمر أو كان يعاني من مشقة في الشفاء منه بحيث ينحو نحو الأسوأ، فهذا يوحي أن الجهاز المناعي ضعيف وأنه يكافح من أجل حماية الجسم

صعوبة اندمال الجروح

عندما يصاب أحدنا بتلف في الجلد جراء الإصابة بجرح أو خدش أو حرق؛ فإن الجسم يرسل تعزيزات دموية غنية بالمغذيات إلى المنطقة المصابة من أجل المساعدة على ترميمها وتجديدها وبالتالي الوصول إلى الشفاء، ولكن عملية الشفاء هذه تعتمد في شكل كبير على وجود خلايا مناعية صحية، فإذا كانت خلايا الجهاز المناعي ضعيفة فإنها تعمل ببطء، الأمر الذي يخلق صعوبة على صعيد ترميم المنطقة التي تعرضت إلى التلف فتبدو واضحة للعيان ولا تشفى بسهولة

تكرار حدوث المشاكل الهضمية

إذا كنت تعاني من مشكلات هضمية متكررة مثل المغص أو الإسهال أو الإمساك أو الغازات البطنية، فإن ضعف الجهاز المناعي قد يكون الشرارة التي تشعل فتيل تلك المشكلات، ولا غرابة في ذلك، فصحة الأمعاء ترتبط ارتباطا وثيقا بصحة الجهاز المناعي، فقد أظهرت البحوث أن ما يقارب 70% من المنظومة المناعية تتواجد في دهاليز الأنبوب الهضمي الذي تقطن فيه مستعمرات جرثومية نافعة تدافع عن الأمعاء وتقدم الدعم غير المشروط لجهاز المناعة. إن وجود مستعمرات جرثومية نافعة قليلة العدد من شأنه أن يزيد من مخاطر التعرض إلى الفيروسات والالتهابات المزمنة واضطرابات المناعة الذاتية

السمنة المفرطة

إن الزيادة في الوزن تعني المزيد من الأنسجة الدهنية في الجسم، وتطلق هذه الأنسجة المزيد من السيتوكينات التي تساهم في اندلاع التهابات مزمنة مستمرة منخفضة الدرجة تشكل عاجلا أم آجلا عبئا على جهاز المناعة ما يجعله ضعيفا غير قادر على القيام بالمهام المنوطة به

تقوية جهاز المناعة

إذا عانيت من واحدة أو أكثر من الإشارات سالفة الذكر أعلاه التي تدل على احتمال وجود ضعف في الجهاز المناعي لديك، فإنه يجدر بك أن تبادر لاتخاذ عدد من الخطوات التي تدعم هذا الجهاز لكي يكون قويا وصحيا وعلى أتم الاستعداد لمواجهة الأجسام الغريبة التي تحاول اختراق الجسم من خاصة فيروس كورونا المستجد الذي جعل الأنظمة الصحية في العالم ترتجف هلعا منه، حتى في أكثر البلدان تطورا. أما الخطوات التي تساهم في تقوية الجهاز المناعي فتشمل

الحفاظ على الوزن الصحي.

الحصول على قسط كاف من النوم.

تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.

اتباع معايير النظافة خاصة غسل اليدين بانتظام.

غسل الفواكه والخضروات بشكل جيد.

تجنب الإجهاد.

عدم التدخين.

ممارسة الأنشطة الرياضة بشكل مستمر ومنتظم.

تلقي اللقاحات.

 في المختصر

إن الجهاز المناعي السليم هو مفتاح الصحة الجيدة لأنه يشكل خط الدفاع الأول ضد العوامل الأجنبية الضارة، لذا فكلما كان هذا الجهاز قويا كان ذلك أفضل، وكلما كان ضعيفا أصبحت أجسامنا فريسة سهلة للميكروبات، من هنا الحاجة الملحة لالتقاط العلامات التحذيرية التي ربما تشير إلى أن مناعتنا أقل من المستوى المطلوب من أجل اتخاذ الخطوات المناسبة بهدف تعزيزها، مع الأخذ في عين الاعتبار أنه كلما رصدت تلك الإشارات باكرا كانت النتائج المرجوة طيبة للغاية

عن موقع صحتك.كوم

 

avatar
PLANE_WINDOW_510042538 دراسة تحذر: ممارسات عادية جدا قد تسبب تطور السرطان المزيد   كشف أطباء من مركز البحوث السرطانية في ألمانيا، عوامل وتصرفات حياتية يومية غير واضحة، يمكنها أن تسبب تطور الأمراض السرطانية

وتفيد

Focus

بأن هذه القائمة تشمل الجلوس بجانب النوافذ في الطائرة، بسبب الأشعة فوق البنفسجية ما يزيد من خطر تطور سرطان الجلد. وكذلك التفاعل المتكرر مع الايصالات المختلفة بسبب المواد السامة الموجودة في الحبر والتي تتراكم في الجسم

ويشير الأطباء، إلى أن تناول مشروبات ساخنة جدا يزيد من خطر ظهور سرطان الجهاز الهضمي، وأن الامتناع عن استخدام الواقي الذكري، يزيد من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي المرتبط بسرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من الأورام الخبيثة في الأعضاء التناسلية

وأن قيادة السيارة والنافذة مفتوحة لا سيما في المدن الكبيرة المزدحمة، قد تكون قاتلة للرئتين والمثانة، وأن تناول الجعة بصورة منتظمة بعد نهاية العمل ضار ويسبب تطور سرطان الكبد والثدي

وينصح الأطباء بالتخلي عن استخدام الهواتف الذكية في الفترة المظلمة من اليوم لأن ضوء الشاشة يدمر هرمون الميلاتونين، وكذلك مستحضرات التجميل المحتوية على زيوت معدنية بعضها تحتوي على مواد مسرطنة

كما ينصح المركز الصحي بضرورة مراجعة الأطباء لاكتشاف الحالات المرضية في مرحلة مبكرة ليسهل علاجها

عن روسيا اليوم

 

avatar
5e0a03a14c59b76fe1145168_880231016 علماء روس يتوصلون الى دواء يشفي تماما من التهاب الكبد المزيد   أعد الأطباء الروس عقارا يسمح لشخص مصاب بالتهاب الكبد المزمن (“ب”) بالتعافي التام من هذا المرض الخطير في غضون عامين

وقالت رئيسة إدارة  روس بوتريب نادزور(الرقابة على الاستهلاك) إن التهاب الكبد المزمن هو مرض تطور حتى دخل مرحلته اللاحقة التي قد تؤدي إلى تشمع الكبد أو سرطان الكبد

وأضافت قائلة  : أنا واثقة أن العلماء في معهد علم الأوبئة الروسي اخترعوا دواء فعالا  يمكّن المرضى من التعافي التام  من التهاب الكبد المزمن  ب

ولفتت رئيسة الإدارة إلى نجاحات بارزة أحرزها العلماء الروس في الوقاية من الأمراض المعدية، مضيفة أن 15 سنة ماضية شهدت انخفاضا في نسبة الإصابة بالتهاب الكبد “ب” بمقدار 16 مرة، ما يعد أقل نسبة في العالم

عن روسيا اليوم

avatar
714__1__623184381 كيف تحمي حواسك الخمس من الضرر مع تقدم العمر؟ المزيد

يمتلك الإنسان خمس حواس تشكل نوافذ طبيعية يطل منها على العالم المحيط به ليرى، ويشم، ويسمع، ويتذوق، ويحس

تعمل الحواس الخمس على مدار العمر من دون كلل ولا ملل، ولكن، للأسف، تتدهور كفاءتها كلما توغل الشخص في مشوار العمر، وفي هذا الإطار كشفت دراسة لباحثين من أميركا، هي الأولى من نوعها، شملت أكثر من 3000 شخص تفاوتت أعمارهم بين 55 – 85 سنة، وتم نشرها في مجلة الجمعية الأميركية لطب الشيخوخة، أن 94% من كبار السن يعانون من عجز حسي واحد على الأقل، وأن 38% منهم يعانون تراجعاً واضحاً في حاستين على الأقل، وأن 28% منهم يشكون من عجز في ثلاث من الحواس أو أكثر

 كيف تحمي حواسك؟

إن معظم المتع التي تجعل الحياة تستحق العيش مستمدة من حواسنا الخمس، أي مما نسمعه، ونراه، ونلمسه، ونشمه، ونتذوقه، ولكن هناك حقيقة ساطعة لا أحد ينكرها هي أن تلك الحواس تتقهقر مع التقدم في السن لأسباب عديدة هي عبارة عن خليط من العوامل، وراثية، مرضية، عصبية، بيئية، وأخرى علمها عند الله، ولكن يجب أن لا نغفل هنا دور العوامل البيئية التي باتت اليوم تقصف حواسنا بوابل من المشاهد والصور والأصوات والمداخلات الحسية والذوقية والشمية التي ساهمت بشكل أو بآخر في تخدير حواسنا الخمس ما جعلها أضعف وأقل كفاءة في عملها

هل تعلم أن هناك طرقاً ونصائح يمكنك من خلالها أن تحافظ على صحة حواسك، وأن تطيل من أمد خدماتها؟ اقرأ في السطور التالية ما يمكن فعله من إجراءات لحمايتها وتقويتها

 حاسة السمع

إن ضعف حاسة السمع أمر شائع الحدوث في سن الشيخوخة، وتساهم بعض الظروف في تسريع ضعف السمع، مثل العمل في أمكنة صاخبة، أو سماع أصوات قوية تتجاوز طاقة الأذن على تحملها، ويمكن لضعف السمع غير المعالج أن يعجل من تدهور قدرات المخ، وقد تبين أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع غير المعالج هم أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للإصابة بالخرف، وأيضا فإن فقدان السمع يزيد من مخاطر التعرض للسقوط والاكتئاب والعزلة الاجتماعية

كيفية حماية حاسة السمع؟

 تفادي البيئات الصاخبة التي تتلف حاسة السمع

 ارتداء الواقيات الأذنية التي تقي من الضوضاء مثل الأحداث الرياضية، والحفلات الموسيقية، وصخب الحانات، وحتى قص الأعشاب بواسطة الماكينات الخاصة بذلك

 لا تنظف أذنيك باستخدام أعواد الثقاب أو ما شابهها

 علاج أي مرض يمكن أن يؤثر من قريب أو من بعيد على حاسة السمع

تفادي الأدوية التي تلحق الضرر بالعصب السمعي

تجنب الإصابات الرضية على الرأس

مراجعة طبيب الأذن والأنف والحنجرة دورياً لتقييم السمع، وكذلك عند الشعور بأي ضعف طارئ في السمع

 استعمال المقويات السمعية في حال أوصى اختصاصي السمع بذلك

 حاسة البصر

عندما نصل إلى سن الأربعين فإننا نناضل من أجل الرؤية عن قرب، وقد نحتاج الى المزيد من الضوء من أجل القراءة، أما السبب فيعود إلى عدسة العين وعضلاتها، فمع مرور الزمن تقسو العدسة وترتخي العضلات ما يخلق صعوبات على صعيد القراءة أو الرؤية

كيفية حماية حاسة البصر؟

 ممارسة أنشطة رياضية خاصة بالعينين من أجل تسهيل تدفق الدم إليهما وزيادة قوتهما

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالخضروات الورقية الخضراء، وأحماض أوميغا 3، ومضادات الأكسدة التي تساعد في الحفاظ على الرؤية الحادة

تفادي الرضوض على العينين

 حماية العينين من الأشعة فوق البنفسجية الضارة

 فحص العينين بشكل دوري كل سنة مرة لرصد أي طارئ صحي مبكراً، والتدخل لعلاجه

 حاسة الشم

في الجزء العلوي من سقف الأنف توجد بقعة بحجم طابع البريد غنية بالنهايات العصبية التي تتعامل مع الروائح، ولكن مع تقدم العمر تصبح تلك النهايات أضعف، وبالتالي تقل قدرتنا على الشم، وهذا الأمر لا يشمل الروائح المحببة وحسب، بل الكريهة منها أو حتى الخطيرة كالدخان والغازات السامة، ففي دراسة حديثة تبين أن 2% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن السبعين سنة لم يتمكنوا من شم رائحة الدخان، وأن أكثر من 30% آخرين لم يستطيعوا تمييز رائحة الغاز

كيفية حماية حاسة الشم؟

 ممارسة التمارين الرياضة بانتظام واستمرار، لأنه تبين أنها الأفضل لحماية حاسة الشم

 الامتناع عن شرب الكحوليات

علاج كل الأمراض الالتهابية التي تصيب الطرق التنفسية العلوية لأنها تترك آثارا سلبية على حاسة الشم

 مراجعة الطبيب عند المعاناة من أي ضعف في حاسة الشم

 تخصيص بضع دقائق يومياً لتدريب حاسة الشم لديك على استنشاق الروائح المحببة والكريهة، فقد تبين أن هذا التدريب يساعد على استرداد والحفاظ على حاسة الشم

حاسة التذوق

إن انخفاض حاسة التذوق أمر شائع الحدوث مع التقدم في العمر، ويعود السبب الرئيس إلى تباطؤ وتيرة تجدد براعم التذوق كلما أكل الزمن من سنوات العمر، الأمر الذي يدفع الى تناول مآكل غير صحية أكثر غنى بالملح والسكر لإظهار الطعم والنكهة. أيضا، إن تفشي بعض الأمراض في مرحلة الشيخوخة، مثل الداء السكري، والتهابات الجهاز التنفسي العلوي، والتهابات الجهاز الهضمي وغيرها، هي الأخرى تؤثر سلباً على حاسة التذوق

كيفية حماية حاسة التذوق؟

العناية بنظافة وسلامة الفم

 علاج المشكلات الصحية التي تترك تداعيات سلبية على حاسة التذوق

 اذا كنت تدخن فعليك هجره حالا لأن التبغ يدمر حاسة التذوق

 اذا استمر الضعف في التذوق، فإنه يمكن اللجوء إلى تحسين نكهة الطعام بطرق صحية/ مثل استعمال الأعشاب والتوابل والزيوت العطرية التي تجعل الطعام ذا طعم أقوى

مسك الكلام، إن حواسنا الخمس هي العكازات التي نتكئ عليها في كل شاردة وواردة تتعلق بحياتنا اليومية، فعلى سبيل المثال لا الحصر، فحاسة الرؤية لكي نستمتع بغروب الشمس، وحاسة السمع لكي نسمع مقطوعة موسيقية جميلة، وحاسة التذوق لكي نستمتع بطبق لذيذ، وحاسة الشم لكي ننعم بعبق رائحة تفوح من باقة من الزهور، وحاسة اللمس لكي نتلمس تضاريس شيء ما.. هذه هي حواسنا الخمس فلا تهملوها لكي تبقى في خدمتكم مدى الحياة

عن موقع : صحتك.كوم