Tag Archives: net

avatar
technologies_to_communicate_465618620 دليل الأنترنيت... جريدة تعلم المغاربة التقنيات الحديثة للتواصل Actualités   في زقاق وسط حي “الباطوار” الشعبي الشهير بمدينة أكادير انطلقت التجربة الفريدة مطلع الألفية الحالية.. وقتها كان المغاربة بالكاد يتلمسون طريقهم على درب ولوج عالم الأنترنيت واكتشافه، فلم تكن حينها الحواسيب المحمولة والألواح الإلكترونية ولا حتى الهواتف الذكية متوافرة في أيدي وجيوب المغاربة كما اليوم، أما صبيب الأنترنيت فكان ينساب إلى حواسيب “المحظوظين” بطيئا بُطءَ الحلزون

وفي هذا المناخ غير المشجّع على خوض تجربة إصدار جريدة تُعنى بشؤون الأنترنيت، وتقدِّم لقرائها معلومات موثوقة حول جديد عوالمه، وتعلمهم أبجديات التعامل مع الشبكة العنكبوتية، قرر شباب “مهووسون” بعالم “النّت” إصدار جريدة اختاروا لها اسم “دليل الأنترنيت”، وكانت بالفعل دليلا أنار طريق آلاف مؤلّفة من القراء على درب الإبحار في محيطات هذا العالم اللامحدود والمتجدد بوتيرة لا تهدأ

انبثقت فكرة تأسيس “دليل الأنترنيت”، وهي أول دورية مغربية متخصصة في الأنترنيت والتقنيات الحديثة في الإعلام والتواصل، من رحم المعاناة التي كان يلاقيها الشباب، وقتذاك، في التعامل مع الشبكة العنكبوتية، في زمنِ شُح المعلومة وصعوبة وصولها إلى المتلقي، وصعوبة تطبيقها أيضا، نظرا لقلة الإمكانيات اللوجستية، وضعف صبيب الأنترنيت

“بدأت فكرة الجريدة من خلال ما كنت أعانيه مع مجموعة من أصدقائي آنذاك، إذ كنا نلتقي معا في أحد مقاهي الأنترنيت بمدينة أكادير، وكنا نجد صعوبة في التعامل مع هذا الوافد الجديد، ووجدنا المشكل نفسه يُطرح على العديد من المنتديات المغربية من طرف الشباب المغربي الذي يحرص على الإبحار في الشبكة العنكبوتية”، يقول سعيد سليماني، أحد مؤسسي “دليل الأنترنيت

ويوضح سليماني، في تصريح لهسبريس، أن غايتَه ورفاقَه الذين خاضوا غمار تأسيس جريدة “دليل الأنترنيت” لم تكن هي البحث عن الربح المادي، بل كان هدفهم في المقام الأول هو “إنشاء جريدة ورقية تكون منبرا للتلاقي من أجل مناقشة المشاكل التي نواجهها في التعامل مع الشبكة العنكبوتية، وإيجاد حل جماعي لها”، مشيرا إلى أن التجربة انطلقت بإمكانياتهم الذاتية، وساهموا بمالهم الخاص في طبع الأعداد الأولى من الجريدة

“دليل الأنترنيت” كانت بمثابة خطوة “سابقة لزمانها”، إذ تأسست في وقت كان المغاربة المهتمون بعالم الشبكة العنكبوتية قلّة قليلة. وقد ساعدت الجريدة الآلاف المؤلفة من قرائها على اكتساب مهارات التعامل مع الأنترنيت، من خلال شروح مبسطة للتعريفات والمصطلحات التقنية المستعصية، خاصة أن أغلب مصادر المعلومات آنذاك كانت متاحة باللغة الإنجليزية فقط، ونزر منها باللغة الفرنسية

وما يؤكد أن جريدة “دليل الأنترنيت” نصف الشهرية سبقت زمانها هو أن الكثير من الأفكار التي كانت تُسوَّد بها صفحاتها في المطبعة مرتين كل شهر “أصبحت تفرض نفسها الآن على أرض الواقع”، كما قال سليماني، قبل أن يستدرك، معبّرا عن إحباطه من التجاهل الذي كان يواجَه به ما يكابِده هو وزملاؤه من جهد وتعب وسهَر لليالي، في سبيل نشر المعلومة وإيصالها إلى القارئ، من طرف الجهات المفروض أن تساهم في تقدم المغرب في هذا المجال، ويضيف:  لقد كان التجاهل مصير ما كنا نطرحه من أفكار، وكان الكثيرون يعتبرون ما كنا نروج له أضغاث أحلام، بل كان هناك مَن يصنفنا ككائنات جئنا من كوكب آخر غير هذا الكوكب الذي يضمنا جميعا

وإذا كان المغرب اليوم يتحدث، بمسؤوليه وعامّة مواطنيه، عن ضرورة تطوير التعليم عن بعد، بعدما ساهم، على علّاته، في إنقاذ الموسم الدراسي الجاري من الضياع بسبب جائحة كورونا، فإن الشباب الذين سهروا على إخراج تجربة “دليل الأنترنيت” إلى الوجود نادوا بضرورة السير في هذا الاتجاه منذ سنوات طويلة. “لقد كنا ننادي بضرورة تجهيز المؤسسات التعليمية بالعتاد الإلكتروني، خاصة أن العالم مستقبلا سيتكلم لغة أخرى غير تلك السائدة آنذاك”، يقول سليماني، قاصدا لغة المعلوميات

لم يتوقف عدم الاكتراث الذي جُوبهت به تجربة “دليل الأنترنيت”، والطموحات ذات السقف العالي للشبان الواقفين خلفها، من طرف الفاعلين المعنيين، عند حدود التجاهل، بل تعدّاه إلى الاستهزاء، خاصة أن التجربة كانت قادمة من الجنوب، الذي يُصنف عادة في مرتبة أقل شأنا من المركز

يتذكر سليماني يوم اتصل به شخص يستفسر عن هوية طاقم جريدة “دليل الأنترنيت”، والجهة التي ينتمون إليها، وما إن أخبره، “حتى رد بنبرة تحمل الكثير من التهكم والعنصرية: كان العلم يأتينا من الشمال فكيف يأتينا الآن من الجنوب؟ خاصة أن الأمر يتعلق بتكنولوجيا للمستقبل تحمل الكثير من الأمل للإنسانية”، يردف باستغراب، مفسّرا هذا التمثل الخاطئ بكون “هؤلاء بالتأكيد يجهلون تاريخ المغرب العلمي والثقافي..كما يتجاهلون علماءه، خاصة الذين أنجبهم الجنوب المغربي

ولم يجد سليماني أفضل رد على ما تفوه به الشخص الذي اتصل به سوى ما كتبتْه المفكرة المغربية فاطمة المرنيسي، في كتابها “سندبادات مغربية”، الصادر سنة 2004، حيث خصصت حيزا لـ”عقدة” تفوق الغرب على الشرق في المجال التكنولوجي، وكتبت أن هذا التصور خاطئ، لأن التكنولوجيا الحديثة دمقْرطت الحق في الوصول إلى المعرفة عن طريق التعليم الذاتي، وقدمت دليلا على ذلك بقولها: في المغرب يتنافس أبناء النسّاجين الأميين في تطويع الأنترنيت

وللمفكرة المغربية فاطمة المرنيسي تقدير كبير واحترام للفريق الذي قاد تجربة “دليل الأنترنيت”، التي خصصت لها جزءا من كتابها المذكور، عبرت عنه بتساؤلها:  سؤال أرقني كثيرا ووجدت صعوبة في الإجابة عنه، وهو لماذا يباع من جريدة “دليل الأنترنيت” المغربية أكثر من 15 ألف نسخة في وقت تجدُ الصحافةَ الحزبية المزركشة لا يقرؤها غيرَ المدقق اللغوي الذي يراجع أخطاءها اللغوية والإملائية

وإذا كان كانت المرنيسي، بقامتها العلمية والمعرفية السامقة، منبهرة بتجربة “دليل الأنترنيت”، فإن الجهات المفروض فيها أن تشجع هذه التجربة وتحفزها، أو تقدم، على الأقل، كلمة شكر لأصحابها على ما بذلوه وما ساهموا به من جهود معتبَرة في مشروع نشر المعرفة الرقمية بالمغرب، وكان عملهم اللبنة الأساسية التي تأسس عليها هذا المشروع، لم تصدر منها أي التفاتة

يقول سليماني بإحباط: “لم يسبق لنا طيلة مسيرة الجريدة أن اتصلت بنا جهة معينة فقط لتشكرنا…كنا نقوم بالدور الذي كان على الدولة أن تقوم به في توعية الشباب وعموم المواطنين بالاستفادة من الجوانب المضيئة للأنترنيت وتطبيقاته المختلفة والمتنوعة..كما نسجل بكل أسف غياب التواصل مع أي جهة بالجنوب تمثل الصحافة المكتوبة

avatar
thumb_635664721 تصفح الشبكات الاجتماعية لأكثر من 3 ساعات يهدد عقول المراهقين المزيد   أشارت دراسة جديدة إلى أن المراهقين الذين يقضون أكثر من ثلاث ساعات في اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي، هم أكثر عرضة لخطر مشكلات الصحة العقلية

ووجد الباحثون أن المراهقين الذين أمضوا ساعات في تصفح “فيسبوك” و”إنستغرام” و”تويتر” كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن مشاعر القلق والاكتئاب والشعور بالعزلة

وبدا المراهقون أيضا، أكثر عدوانية وعنفا تجاه غيرهم، أو بسلوك معاد للمجتمع

ويقول فريق البحث من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، بماريلاند، إنه على الرغم من أن النتائج مثيرة للقلق، إلا أنهم يشيرون إلى أن الأطباء سيكونون قادرين على رصد العلامات التحذيرية المبكرة لمشكلات الصحة العقلية لدى المراهقين من خلال تتبع مقدار الوقت الذي يقضيه طلاب المدارس الثانوية عبر الإنترنت

وعلى الرغم من الإشادة بدور وسائل التواصل الاجتماعي في مساعدة الشباب على اكتساب مهارات تقنية وتكوين علاقات إنسانية، إلا أن العديد من التقارير انتقدت دور هذه المواقع في زيادة التعرض للعنف وهدر الوقت على حساب النوم والتمارين الرياضيةونظر فريق البحث في الدراسة الجديدة في بيانات 6600 مراهق أمريكي تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما، تم سؤالهم حول كمية الوقت الذي يستغرقونه في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، ومن ثم قام الفريق بتقييم مشكلات الصحة العقلية لديهم باستخدام تقنية تدعى

GAIN-SS

والتي تحدد اضطرابات الصحة السلوكية وشدة الأعراض

وتظهر النتائج أن أولئك الذين استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي لأكثر من ثلاث ساعات يوميا، كانوا أكثر عرضة للشعور بالقلق أو الاكتئاب أو الوحدة، مقارنة بالمراهقين الذين لم يستخدموا وسائل التواصل الاجتماعي

كما ارتبطت الساعات الطويلة على الشبكات الاجتماعية بسلوكيات سيئة على غرار العدوان والسلوك المعادي للمجتمع

عن روسيا الوم

 

avatar
59fbe9b51d000019007f40be_1280x670_409568013 كم من الوقت ينفقه المستخدمون على التواصل الاجتماعي؟ وماذا يفعل العرب؟ Actualités   بات المستخدمون ينفقون وقتا أكثر من السابق على هواتفهم الذكية، فنظرة بسيطة إلى أي مكان عام تكفي لمشاهدة معظم الرؤوس مثبتة على شاشات هذه الأجهزة البسيطة

ونتيجة لهذا الإقبال الهائل على الهواتف الذكية، الذي وصل إلى درجة الإدمان، أصبحت مدن في العالم تخصص مسارا مخصصا لهولاء المستخدمين على بعض الأرصفة، حتى لا يضطرون إلى رفع رؤوسهم أثناء التجول

ويطرح هذا الأمر سؤالا بشأن الوقت الذي أصبح المستخدمون ينفقونه على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، خصوصا على الهواتف الذكية

وأورد موقع “سوشال ميديا تودي”، الثلاثاء، أرقاما عن الوقت الذي يمضيه مستخدمو الإنترنت، خلال الفترة المنقضية من العام الجاري 2019

وأوضح أن المعدل العالمي لاستخدام شبكات التواصل هو ساعتين و23 دقيقة يوميا، بارتفاع بلغ دقيقة واحدة عن العام الماضي 2018

وكان أول إحصاء تناول هذا الأمر في عام 2012، وبلغ حينها دقيقة و30 ثانية، وتصاعدت الأرقام من حينها باطراد، حسب الموقع ذاته

ولفت الموقع المتخصص في شبكات التواصل، إلى أن هناك 3.48 مليار نسمة يستخدمون هذه الشبكات، أي بمعدل نحو 45 في المئة من سكان الأرض

و60 في المئة من هؤلاء، يواظبون بشكل مستمر على استخدام شبكات التواصل، فيما استخدم 98 في المئة من هؤلاء هذه المواقع، الشهر الماضي

وأشار الموقع إلى أن المستخدمين في المنطقة العربية ينفقون 3 ساعات و12 دقيقة يوميا على شبكات التواصل، وهي ثاني أعلى نسبة في العالم بعد أميركا الجنوبية التي بلغت 3 ساعات و32 دقيقة

والفلبين كانت الدولة الأولى في العالم، التي يمضي فيها المستخدمون أطول وقت على شبكات التواصل، وبلغ نحو 4 ساعات يوميا

عن سكاي نيوز

 

avatar
20194171928167509_148669781 يصاب بجلطة دماغية بعدما أمضى زهاء 50 ساعة متواصلة في مقهى للإنترنت Actualités

نُقل رجل صيني يبلغ من العمر 42 عاماً إلى المستشفى في حالة خطرة بعدما أمضى زهاء 50 ساعة متواصلة في مقهى للإنترنت.

وبحسب مقطع فيديو سجلته كاميرات المراقبة في المكان، فقد وصل الرجل الذي لم يعرف اسمه إلى مقهى الإنترنت في صباح الحادي والعشرين من مارس  الماضي وبقي في مكانه حتى مساء الثاني من أبريل الجاري

وعندما تنبه موظفو مقهى الإنترنت إلى وضع الرجل، قاموا بتفقده ليكتشفوا بأنه غير قادر على الكلام أو الحركة، ما دفعهم إلى نقله إلى المستشفى عل الفور، حيث شخص الأطباء إصابته بجلطة شديدة في الدماغ

ولم يتضح وقت إصابة الرجل بالجلطة الدماغية، غير أن مراجعة صور كاميرات المراقبة أوضحت للأطباء بأن الجلطة حدثت قبل 24 ساعة من نقله إلى المستشفى 

وبحسب الأطباء فإن الرجل كان يمكن أن يتماثل للشفاء لو تم نقله إلى المستشفى في مدة زمنية تتراوح بين 3 و 6 ساعات بعد إصابته بالجلطة 

ولم يتضح بعد فيما إذا كان الرجل سيتعافى بشكل كامل، أو إن كان سيعاني من أضرار مزمنة في دماغه، بحسب ما نقل موقع “أوديتي سنترال” الإلكتروني

avatar
socialmedia_767742506 هل إدمان شبكات التواصل من طرف المراهقات له نفس الخطر على المراهقين؟ المزيد

المراهقات اللاتي يقضين وقتاً طويلاً في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي يتعرضن إلى خطر الإصابة بالاكتئاب أكثر من المراهقين، وفقاً لدراسة جديدة. وقد وجد الباحثون أن 40 بالمائة من الفتيات اللاتي تقضين 5 ساعات في اليوم في استخدام شبكات التواصل عبر الإنترنت لديهم أعراض الاكتئاب
وتنخفض النسبة بشكل كبير لدى المراهقين، حيث تبين أن 15 بالمائة مممن يقضين 5 ساعات في اليوم في استخدام شبكات الإنترنت لديهم أعراض الاكتئاب
وأجريت الدراسة في رويال كوليج أوف سيكارتيستز في لندن، واعتمدت على مشاركة 11 ألف مراهق ومراهقة متوسط أعمارهم 14 عاماً
وأظهرت نتائج الدراسة التي نُشرت في جورنال إيكلينيكال ميديسن أن خُمسي الفتيات تعرضن للتحرش أو المضيقة الإلكترونية، بينما تعرض ربع الذكور لمثل هذه المضايقات
وتبين أن عدد ساعات نوم المراهقات أكثر تأثراً بعادات استخدام شبكات التواصل الإلكترونية، وأن 40 بالمائة منهن قد نقصت ساعات النوم لديهن، بينما تأثر بذلك 28 بالمائة من المراهقين

 

avatar
tawasoul_social_205148535 دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي ترتبط بزيادة فرص إصابة المراهقات بالاكتئاب المزيد   أفادت دراسة حديثة، نشرت نتائجها اليوم الجمعة، بأن أعراض الاكتئاب المرتبطة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي تظهر على المراهقات أكثر مرتين مما تظهر لدى المراهقين، ويرجع ذلك، بالأساس، إلى المضايقات على الإنترنت واضطرابات النوم والانطباع السلبي عن شكل الجسد وتراجع تقدير الذات
وتوصل الباحثون، في تحليلهم لبيانات هذه الدراسة التي شملت نحو 11 ألف من الشباب في بريطانيا، إلى أن الفتيات في سن الرابعة عشرة كن أكثر استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي حيث يستخدمها نحو 40 بالمائة منهن لأكثر من ثلاث ساعات يوميا مقارنة مع 20 بالمائة من الذكور
وكشفت الدراسة أيضا أن 12 بالمائة ممن يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بقلة، و38 بالمائة ممن يستخدمونها بكثافة (أكثر من خمس ساعات يوميا) ظهرت عليهم علامات تدل على الإصابة باكتئاب أكثر حدة
وأسفرت دراسة الأسباب الرئيسة التي قد تربط استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالاكتئاب، على نتائج تفيد بأن 40 في المائة من الفتيات و25 بالمائة من الفتيان تعرضوا للمضايقات أو التنمر على الإنترنت. وأن أعراض اضطراب النوم ظهرت بين 40 بالمائة من الفتيات مقابل 28 بالمائة من الفتيان. ويرتبط القلق وقلة النوم بالإصابة بالاكتئاب
وخلص الباحثون إلى أن الفتيات يتأثرن بدرجة أكبر عندما يتعلق الأمر باستخدام وسائل التواصل والقلق من شكل الجسد وتقدير الذات. لكن تأثر الفتيان بهذا الأمر كان أقل
وناشدت إيفون كيلي، رئيسة فريق الأبحاث والأستاذة في معهد علم الأوبئة والرعاية الصحية في جامعة كوليدج في لندن، أولياء الأمور وصناع القرار بالاهتمام بنتائج الدراسة، مبرزة أهمية : وضع إرشادات الاستخدام الآمن لوسائل التواصل الاجتماعي، وتنظيم ساعات استخدام الشباب لها