Tag Archives: sante

avatar
influ_148792584 نصائح عملية لمواجهة نزلات البرد في فصل الشتاء المزيد   تنتقل البكتريا والجراثيم المسببة للبرد والإنفلونزا من خلال اللمس والاستنشاق، لكن بإمكانك عمل خطوات بسيطة للوقاية من العدوى. قد لا تتخيل مدى بساطة الإجراءت التالية، لكنها بالفعل تحجّم انتشار المرض
غسل اليدين : لتجنب التقاط ميكروب البرد احرص على غسل يديك باستمرار بالماء والصابون. كذلك اغسل يديك بعد العطس أو السعال. كما يمكن للجراثيم أن تدخل الجسم عن طريق العيون، لذلك لا تلمس عينك قبل غسل يديك، أو يمكنك مسحها باستخدام منديل نظيف

مطهّر اليدين : استخدم مطهّر اليدين بعد تنظيف الأنف أو مسح المخاط وأنت في المكتب. المطهّر الذي يحتوي على الكحول هو الأنسب لأنه يقتل ميكروبات البرد على الفور. كذلك قم بمسح التليفون بعد استعماله وريموت التلفزيون ولوحة مفاتيح الكومبيوتر حتى لا تتجدد العدوى
العطس :  من الضروري تغطية الوجه أثناء العطس أو السعال، وتعتبر أفضل طريقة لعمل ذلك أن تضع ذراعك أمام وجهك وتعطس في كم القميص عند منطقة الكوع لمنع انتشار الفيروس
المصافحة :  إذا لاحظت أن شخصاً مصاباً بالبرد تفادى التواجد بالقرب منه، أو مصافحته
المناديل الورقية :  استخدم المناديل الورقية لأنه من السهل التخلص منها بعد الاستعمال مقارنة بالمناديل المصنوعة من القماش
الراحة :  إذا كنت مصاباً بالبرد لا تختلط بالناس واسترخ بالبيت، سيساعد ذلك على عدم نشر العدوى
التهوية :  من الضروري تهوية المنزل وغرفة المكتب يومياً، وتغيير أغطية السرير وأكياس الوسائد مرة أسبوعياً على الأقل

avatar
Insomnia_641094591 نقص النوم يسبب هذه الأمراض الخطيرة المزيد

قالت نتائج دراسة إسبانية إن الرجال الذين ينامون أقل من 6 ساعات في اليوم يزداد لديهم خطر الإصابة بتصلّب الشرايين بنسبة 27 بالمائة مقارنة بمن ينامون 7 إلى 8 ساعات. ويسبب نقص النوم تراكم الدهون والكولسترول على جدران عضلة القلب والشرايين ما يؤدي إلى تجلّط الدم
وبحسب الدراسة التي أجريت في مركز كارلوس الثالث لأبحاث القلب بمدريد، ينبغي اعتبار نقص النوم أحد عوامل الإصابة بتصلّب الشرايين، في الوقت الذي يمكن الاعتماد على تحسين نمط النوم كوسيلة لخفض المخاطر على القلب
ونُشرت نتائج الدراسة في “جورنال أوف أمريكان كوليج أوف كارديولوجي”، واعتمدت على مشاركة 3974 شخصاً بلغت نسبة الرجال بينهم الثلثين، ولم يكن المشاركون على علم بوضعهم الصحي قبل الدراسة
ولاحظ الباحثون أن استهلاك الكافيين والكحول يؤثر على انتظام النوم وعمقه، وينعكس ذلك سلباً على صحة القلب مع الوقت. ودعت النتائج إلى اعتبار نقص النوم مثل السكري وزيادة الالتهابات والسمنة، من عوامل الإصابة بأمراض القلب

avatar
1_1215038_173115614 من السمنة إلى السرطان.. أخطر ما يسببه الجلوس الطويل المزيد   يعتبر الجلوس من أمراض العصر، وهو يبدأ من الجلوس على مائدة الإفطار في المنزل صباحا، ثم على مقاعد السيارة أو المركبة عموما، مرورا بالجلوس على المكتب في العمل، وبعد الانتهاء من العمل، العودة إلى مقاعد السيارة ثم على الأريكة في المساء بالبيت، قبل الذهاب إلى النوم

هذه الرحلة والتنقل بين المقاعد صارت عادة شبه يومية، نادرا ما تتخللها حركات أخرى كالمشي أو الرياضة أو غير ذلك

ولو حسبنا عدد الساعات التي يقضيها معظمنا في الجلوس يوميا لبلغت في المتوسط حوالي 15 ساعة، بحسب إحدى الدراسات، التي كشفت أنه قد يلحق المرء بسببها العديد من الأمراض

وارتبط الجلوس على الكرسي أو الأريكة بأمراض عدة يمكن القول إنها مهددة للحياة، وبكلمات أخرى قد تؤدي إلى الوفاة في نهاية المطاف، مثل تجلط الدم وأمراض الكبد غير الكحولية وأمراض القلب بالإضافة إلى السرطان

وقد ينجم عن الجلوس الطويل أيضا أمراض أخرى تصيب الدماغ، مثلما كشفت دراسة نشرت في أبريل عام 2018 وبينت أن هناك صلة بين سلوك الجلوس وترقق مناطق في الدماغ تعتبر مهمة في تشكل الذاكرة

ويقول أستاذ علم أمراض القلب في معهد التأهيل الطبي التابع للجامعة الصحية في تورنتو بكندا، ديفيد ألتر، إنه حتى لو استبعدنا السمنة ومخاطرها هناك تأثيرات أخرى لقلة الحركة والجلوس الطويل، مثل عدم حرق الدهون والسكر واستجابة الجسم للإنسولين، وهذا كله يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول وما يترتب عليه من أمراض ونتائج

أخبار ذات صلة

 الجلوس لفترات طويلة يزيد عرضة الإصابة بضغط الدم

العمل جلوسا أم وقوفا؟ الطب يحدد الطريقة الأقل ضررا

 الدراسة شملت آلاف الأشخاص

“مرض الجلوس” يقتلنا.. وطريقة النجاة “سهلة جدا”

وفي تجربة أجريت على مجموعة من الموظفين الشباب الذين يتمتعون بصحة جيدة، ويقطعون حوالي 10 آلاف خطوة على الأقل، طلب منهم تقليل عدد الخطوات 1500 خطوة يوميا

واكتشف الباحثون القائمون على التجربة، من معهد الكهولة والأمراض المزمنة في ليفربول، أنه خلال أسبوعين، بدأت تظهر على هؤلاء الموظفين الشباب آثار السمنة بسبب زيادة الدهون في الجسم وانخفاض إفراز الإنسولين وتجمع الدهون في الكبد

وبحسب الباحثين، فإن الأمر يتعلق بالجلوس المترافق مع تراجع الحركة، بحسب مقالة نشرت في موقع  : الوقاية

وبحسب دراسات أخرى، فإن الجلوس الطويل يعرض المرء إلى نحو 35 ظرف خطير، وذلك لأن الحركة هي المفتاح الرئيسي للبروتينات المنظمة للجسم والجينات والأنضمة الحيوية الأخرى في الجسم

وأهم الأمراض التي يمكن أن تفتك بالجسم جراء الجلوس الطويل، الإحباط والقلق، وآلام الرقبة والظهر، والسرطان والسمنة والسكري واضطرابات القلب، وهشاشة العظام، وتجلط الدم

عن سكاي نيوز

avatar

عادات تسرّع علامات الشيخوخة

2018121613275334CP_140779434 عادات تسرّع علامات الشيخوخة المزيد   تبدأ علامات الشيخوخة بالظهور على البشرة مع التقدم بالعمر، على شكل تجاعيد وأخاديد في الجلد
وعلى الرغم من أن إيقاف هذه العملية أمر غير ممكن من الناحية الطبية، إلا أن بالإمكان تأخير علامات الشيخوخة، عبر اتباع بعض النصائح، وتجنب العادات التي تسرّع في ظهورها

وفيما يلي، مجموعة من هذه العادات، بحسب موقع توب 10 هوم ريميديز
– التدخين
تتسبب المواد الكيماوية الضارة في دخان السجائر بحرمان خلايا الجلد من الأكسجين بشكل مزمن، مما قد يؤدي إلى شحوب غير منتظم في البشرة، وحتى أنه يمكن أن يؤدي إلى انهيار الكولاجين ويسبب ترهل الجلد
– المشروبات الكحولية
تستنزف العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم، ومن بينها فيتامينات أي وسي والمواد المضادة للأكسدة، التي تشكل الأساس في الحفاظ على بشرة نضرة ومتألقة
– الضغائن الشخصية
تزيد من حدة التوتر، مما يعزز من مستويات هرمون الكورتيزول الذي يسبب زيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة السكر، كما تزيد المشاعر السلبية من تعابير الوجه الحزينة، والتي تساعد على ظهور التجاعيد
– التعرض لأشعة الشمس
يؤدي التعرض الطويل الأمد للأشعة فوق البنفسجية الضارة الصادرة عن الشمس إلى إضعاف خلايا الجلد والأوعية الدموية، ويقود ذلك إلى ظهور تصبغات وانخفاض مرونة الجلد وتدهور في نسيج البشرة
 قلة النوم
يمكن أن يتسبب في تلف الجلد بعدة طرق، حيث يزيد من مستوى الكورتيزول، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الظروف الالتهابية. وثانياً، يمكن أن يحرم الجلد من الكولاجين، مما يؤدي إلى شيخوخة البشرة
– الإكثار من الحلويات
يمكن لنظام غذائي غني بالسكريات أن يؤثر سلباً على محيط الخصر والوزن، ويمكن حتى أن يسرّع من شيخوخة الجلد، حيث تدمر هذه السكريات الكولاجين الإيلاستين، وهي بروتينات ضرورية لمرونة وشباب البشرة
– التوتر والإجهاد
يلعب الإجهاد دوراً رئيسياً في بدء وقيادة الأحداث التي تسبب شيخوخة الجلد على المستوى الخلوي، فهو يساهم في انهيار الكولاجين، ويدمر الحمض النووي ، ويشجع على إطلاق العوامل الوسيطة المحفزة للالتهابات (السيتوكينات)، والتي تسبب علامات الشيخوخة المبكرة
– العناية غير المناسبة
للحفاظ على صحة بشرتك وخلوها من العيوب، من الضروري اتباع روتين مناسب للعناية، حيث تحتاج أنواع البشرة المختلفة لأنواع مختلفة من العلاج، وبالتالي من الضروري معرفة نوع بشرتك لتعلم كيفية العناية بها
– إهمال الرياضة
التمارين الرياضية تساعد على تهدئة العضلات وتزيد من تدفق الدم عبر الجسم، حتى يصل جميع الأعضاء ومن بينها الجلد، وتزويده بالعناصر الغذائية الضرورية
– الغذاء غير الصحي
يؤثر الطعام الذي تتناوله تأثيراً مباشراً على مظهر بشرتك وعلى صحة جسمك بشكل عام، إذا كنت ترغب في تأخير عملية الشيخوخة، تحتاج إلى الاهتمام بنظامك الغذائي
تجنب الأطعمة الالتهابية، مثل الزيوت النباتية والسمن واللحوم الحمراء والخبز الأبيض والسكريات والأطعمة المصنعة، هذه الأطعمة يمكن أن تسبب التهابات في جسمك، مما يسرع عملية الشيخوخة في الجلد وكامل الجسم

avatar

النسيان لا يعني الخرف دائماً

2018124103150802YK_330523666 النسيان لا يعني الخرف دائماً المزيد

قال البروفيسور، أندرياس فيلجيبل، إن النسيان لا يعني دائماً الإصابة بالخرف، وإنما قد يرجع لأسباب أخرى، مثل التوتر النفسي والإجهاد الجسدي والذهني ونقص السوائل
وأضاف المدير العلمي لعيادة الذاكرة التابعة لجامعة الطب بمدينة ماينتس الألمانية أن هذه الأسباب تؤدي إلى النسيان من وقت إلى آخر، وهو أمر طبيعي لا يستدعي القلق

وينبغي استشارة الطبيب في حال تفاقم النسيان أو إذا أعاق المرء عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، على سبيل المثال مواجهة صعوبة في إنجاز مهام العمل المعتادة على نحو مفاجئ، حيث قد تشير اضرابات الذاكرة حينئذ إلى الإصابة بالخرف
وأكد فيلجيبل على أهمية التشخيص المبكر للخرف، حيث يتمتع العلاج النفسي المبكر بتأثير إيجابي على مسار المرض ويسهم في تحسين جودة حياة المريض
ويمكن الوقاية من اضطرابات الذاكرة باتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية الصحية والمتوازنة والمواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية في الهواء الطلق، إلى جانب ممارسة الهوايات والعلاقات الاجتماعية

avatar

كيف نعرف أننا مصابون بالإجهاد ؟

TiredAtWork_398129161 كيف نعرف أننا مصابون بالإجهاد ؟ المزيد

يعتبر الإجهاد أحد أكثر العوامل التي تقض مضجع الكثيرين من الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يتعرضون لضغوطات العمل بشكل مستمر
وعادة ما يتحول الضغط إلى كابوس يؤرق الكثيرين عندما يشعرون بعدم قدرتهم على التعامل معه، الأمر الذي قد ينعكس سلباً على أدائهم في العمل، ويؤثر على صحتهم النفسية والجسدية

ولكي نتعرف على كيفية التعامل مع الضغط والإجهاد، فقد أوردت صحيفة ميرور أونلاين البريطانية، مجموعة من الأعراض التي تظهر على المرء المصاب بالإجهاد، على النحو التالي 
 الأعراض العاطفية
عادة ما يشعر المرء المصاب بالإجهاد بالإرهاق، والقلق والتوتر العصبي، والخوف من شيء غير معروف، إضافة إلى الافتقار إلى تقدير الذات
 الأعراض العقلية
تشمل أعراض الإجهاد العقلية، تسارع الأفكار، والقلق المستمر، والصعوبة في التركيز، إضافة إلى صعوبة في اتخاذ القرارات
 الأعراض الجسدية
تشمل الأعراض الجسدية للإجهاد، الصداع والدوار واضطرابات في النوم وحدوث تغيرات في عادات تناول الطعام، إضافة إلى الشعور بالتعب طوال الوقت
كما يمثل الإفراط في تناول الكحول والتدخين علامة مهمة على الإصابة بالإجهاد والضغط النفسي
كيفية التعامل مع الإجهاد 
ممارسة تمارين التنفس العميقة والاسترخاء في جو هادئ بعيداً عن الضجيج
 التحدث عن المشاكل مع العائلة والأصدقاء، للتخفيف من حدتها
تخصيص وقت لممارسة النشاطات والهوايات التي تبعد المرء عن أجواء الضغط والتوتر
 ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتفريغ الشحنات السلبية
 اتباع نظام غذائي صحي للتخفيف من مستويات التوتر في الجسم