Tag Archives: sante

avatar

عادات تسرّع علامات الشيخوخة

2018121613275334CP_140779434 عادات تسرّع علامات الشيخوخة المزيد   تبدأ علامات الشيخوخة بالظهور على البشرة مع التقدم بالعمر، على شكل تجاعيد وأخاديد في الجلد
وعلى الرغم من أن إيقاف هذه العملية أمر غير ممكن من الناحية الطبية، إلا أن بالإمكان تأخير علامات الشيخوخة، عبر اتباع بعض النصائح، وتجنب العادات التي تسرّع في ظهورها

وفيما يلي، مجموعة من هذه العادات، بحسب موقع توب 10 هوم ريميديز
– التدخين
تتسبب المواد الكيماوية الضارة في دخان السجائر بحرمان خلايا الجلد من الأكسجين بشكل مزمن، مما قد يؤدي إلى شحوب غير منتظم في البشرة، وحتى أنه يمكن أن يؤدي إلى انهيار الكولاجين ويسبب ترهل الجلد
– المشروبات الكحولية
تستنزف العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم، ومن بينها فيتامينات أي وسي والمواد المضادة للأكسدة، التي تشكل الأساس في الحفاظ على بشرة نضرة ومتألقة
– الضغائن الشخصية
تزيد من حدة التوتر، مما يعزز من مستويات هرمون الكورتيزول الذي يسبب زيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة السكر، كما تزيد المشاعر السلبية من تعابير الوجه الحزينة، والتي تساعد على ظهور التجاعيد
– التعرض لأشعة الشمس
يؤدي التعرض الطويل الأمد للأشعة فوق البنفسجية الضارة الصادرة عن الشمس إلى إضعاف خلايا الجلد والأوعية الدموية، ويقود ذلك إلى ظهور تصبغات وانخفاض مرونة الجلد وتدهور في نسيج البشرة
 قلة النوم
يمكن أن يتسبب في تلف الجلد بعدة طرق، حيث يزيد من مستوى الكورتيزول، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الظروف الالتهابية. وثانياً، يمكن أن يحرم الجلد من الكولاجين، مما يؤدي إلى شيخوخة البشرة
– الإكثار من الحلويات
يمكن لنظام غذائي غني بالسكريات أن يؤثر سلباً على محيط الخصر والوزن، ويمكن حتى أن يسرّع من شيخوخة الجلد، حيث تدمر هذه السكريات الكولاجين الإيلاستين، وهي بروتينات ضرورية لمرونة وشباب البشرة
– التوتر والإجهاد
يلعب الإجهاد دوراً رئيسياً في بدء وقيادة الأحداث التي تسبب شيخوخة الجلد على المستوى الخلوي، فهو يساهم في انهيار الكولاجين، ويدمر الحمض النووي ، ويشجع على إطلاق العوامل الوسيطة المحفزة للالتهابات (السيتوكينات)، والتي تسبب علامات الشيخوخة المبكرة
– العناية غير المناسبة
للحفاظ على صحة بشرتك وخلوها من العيوب، من الضروري اتباع روتين مناسب للعناية، حيث تحتاج أنواع البشرة المختلفة لأنواع مختلفة من العلاج، وبالتالي من الضروري معرفة نوع بشرتك لتعلم كيفية العناية بها
– إهمال الرياضة
التمارين الرياضية تساعد على تهدئة العضلات وتزيد من تدفق الدم عبر الجسم، حتى يصل جميع الأعضاء ومن بينها الجلد، وتزويده بالعناصر الغذائية الضرورية
– الغذاء غير الصحي
يؤثر الطعام الذي تتناوله تأثيراً مباشراً على مظهر بشرتك وعلى صحة جسمك بشكل عام، إذا كنت ترغب في تأخير عملية الشيخوخة، تحتاج إلى الاهتمام بنظامك الغذائي
تجنب الأطعمة الالتهابية، مثل الزيوت النباتية والسمن واللحوم الحمراء والخبز الأبيض والسكريات والأطعمة المصنعة، هذه الأطعمة يمكن أن تسبب التهابات في جسمك، مما يسرع عملية الشيخوخة في الجلد وكامل الجسم

avatar

النسيان لا يعني الخرف دائماً

2018124103150802YK_330523666 النسيان لا يعني الخرف دائماً المزيد

قال البروفيسور، أندرياس فيلجيبل، إن النسيان لا يعني دائماً الإصابة بالخرف، وإنما قد يرجع لأسباب أخرى، مثل التوتر النفسي والإجهاد الجسدي والذهني ونقص السوائل
وأضاف المدير العلمي لعيادة الذاكرة التابعة لجامعة الطب بمدينة ماينتس الألمانية أن هذه الأسباب تؤدي إلى النسيان من وقت إلى آخر، وهو أمر طبيعي لا يستدعي القلق

وينبغي استشارة الطبيب في حال تفاقم النسيان أو إذا أعاق المرء عن ممارسة حياته بشكل طبيعي، على سبيل المثال مواجهة صعوبة في إنجاز مهام العمل المعتادة على نحو مفاجئ، حيث قد تشير اضرابات الذاكرة حينئذ إلى الإصابة بالخرف
وأكد فيلجيبل على أهمية التشخيص المبكر للخرف، حيث يتمتع العلاج النفسي المبكر بتأثير إيجابي على مسار المرض ويسهم في تحسين جودة حياة المريض
ويمكن الوقاية من اضطرابات الذاكرة باتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية الصحية والمتوازنة والمواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية في الهواء الطلق، إلى جانب ممارسة الهوايات والعلاقات الاجتماعية

avatar

كيف نعرف أننا مصابون بالإجهاد ؟

TiredAtWork_398129161 كيف نعرف أننا مصابون بالإجهاد ؟ المزيد

يعتبر الإجهاد أحد أكثر العوامل التي تقض مضجع الكثيرين من الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يتعرضون لضغوطات العمل بشكل مستمر
وعادة ما يتحول الضغط إلى كابوس يؤرق الكثيرين عندما يشعرون بعدم قدرتهم على التعامل معه، الأمر الذي قد ينعكس سلباً على أدائهم في العمل، ويؤثر على صحتهم النفسية والجسدية

ولكي نتعرف على كيفية التعامل مع الضغط والإجهاد، فقد أوردت صحيفة ميرور أونلاين البريطانية، مجموعة من الأعراض التي تظهر على المرء المصاب بالإجهاد، على النحو التالي 
 الأعراض العاطفية
عادة ما يشعر المرء المصاب بالإجهاد بالإرهاق، والقلق والتوتر العصبي، والخوف من شيء غير معروف، إضافة إلى الافتقار إلى تقدير الذات
 الأعراض العقلية
تشمل أعراض الإجهاد العقلية، تسارع الأفكار، والقلق المستمر، والصعوبة في التركيز، إضافة إلى صعوبة في اتخاذ القرارات
 الأعراض الجسدية
تشمل الأعراض الجسدية للإجهاد، الصداع والدوار واضطرابات في النوم وحدوث تغيرات في عادات تناول الطعام، إضافة إلى الشعور بالتعب طوال الوقت
كما يمثل الإفراط في تناول الكحول والتدخين علامة مهمة على الإصابة بالإجهاد والضغط النفسي
كيفية التعامل مع الإجهاد 
ممارسة تمارين التنفس العميقة والاسترخاء في جو هادئ بعيداً عن الضجيج
 التحدث عن المشاكل مع العائلة والأصدقاء، للتخفيف من حدتها
تخصيص وقت لممارسة النشاطات والهوايات التي تبعد المرء عن أجواء الضغط والتوتر
 ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتفريغ الشحنات السلبية
 اتباع نظام غذائي صحي للتخفيف من مستويات التوتر في الجسم

avatar
1_1190538_913512555 تلوث الهواء "خطير جدا" على صحة الفم المزيد

كشفت دراسة طبية حديثة في تايوان، أن المستويات المرتفعة لتلوث الهواء تزيد عرضة الإنسان للإصابة بسرطان الفم إلى جانب أمراض خطيرة أخرى
وكشف العلماء، في وقت سابق، أن لتلوث الهواء دورا في إصابة الإنسان بالخرف ونبهوا إلى أن التبعات لا تقف عند الأمراض المعروفة مثل الربو والقلب وسرطان الرئة
وبحسب ما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإنه كلما زاد مستوى التلوث في منطقة ما صار الإنسان أكثر عرضة ليعاني سرطانا في الفم
واعتمدت الدراسة المنشورة في مجلة “جورنال أوف إنفيستيغاتيف ميديسين” بتايوان على عينات دقيقة من مقاييس جودة الهواء في 66 محطة ثم فحصت بيانات طبية لـ48 ألف رجل في الأربعين من العمر بين 2012 و2013، ووجدت الدراسة أن 11617 مصابا بسرطان الفم
وخلال الدراسة، تم قياس درجة تلوث الهواء في المناطق، التي يعيش بها المصابون، ولم يغفل الباحثون عوامل أخرى مؤثرة مثل السن والتدخين والأسباب الأخرى للمرض الخبيث
ويقول الباحثون إن الطريقة التي تؤدي بها جسيمات التلوث المعروفة بـ

“PM2.5

 غير معروفة على نحو دقيق، ولذلك فإن الأوساط الأكاديمية لا تزال في حاجة إلى إجراء المزيد من البحوث مستقبلا

avatar
ikti2ab_612654974 مؤشرات تدل على الإصابة بالاكتئاب المزيد

يعد مرض الاكتئاب من أكثر الأمراض النفسية الشائعة في العالم، وتتوقع منظمة الصحة العالمية بأن يتحول الاكتئاب إلى المرض الرئيسي في العالم بحلول 2030
ويقول الأخصائيون النفسيون إن الاكتئاب له درجات متفاوتة وقد تختلف أعراضه من شخص لآخر، إلا أن هنالك العديد من العلامات التحذيرية الشائعة التي يمكن التعرف على الاكتئاب عن طريقها

فيما يلي 5 أعراض واضحة تدل على الإصابة بالاكتئاب، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ستار البريطانية
الحزن المستمر
عندما يستمر الشعور بالحزن لأكثر من أسبوعين، يمكن أن يكون هذا مؤشراً على بداية الإصابة بالاكتئاب، وخاصة عند عدم وجود سبب منطقي للحزن. ويترافق الحزن المرتبط بالاكتئاب عادة مع أعراض عديدة مثل الشعور بالضيق أو الانزعاج أو التعرض لنوبات البكاء دون سبب واضح
 عدم وجود رغبة واهتمام بالقيام بالأشياء
يولد الاكتئاب مشاعر سلبية كثيرة، وعادة ما يشعر المرء المصاب بالاكتئاب، بعدم الرغبة بالقيام بأي شيء، وافتقار المتعة أثناء ممارسة أي نشاط
 الشعور بالعزلة وعدم الرغبة في الحديث مع الناس
يعد تجنب الاتصال بالأصدقاء والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية مؤشراً مهماً على الإصابة بالاكتئاب، إضافة إلى صعوبة في التعامل مع الآخرين، وقضاء وقت طويل بمعزل عن الآخرين 
تغيرات في أنماط النوم وتناول الطعام
قد تترافق الإصابة بالاكتئاب بالإفراط في تناول الطعام أو الإحجام عنه، إضافة إلى النوم بكثرة أو عدم القدرة على النوم لساعات كافية في الليل 
 الشعور باليأس الشديد
في حالات الاكتئاب الحاد، قد يصاب المرء بشعور شديد باليأس وعدم الجدوى من الحياة، الأمر الذي قد يؤدي إلى إقدامه على الانتحار

avatar
fate_199079329 دراسة: هذه العوامل تزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية المزيد

كشفت دراسة كورية أن الأشخاص الذين يعانون من تقلبات كبيرة في الوزن وضغط الدم ومستوى الكوليسترول والسكر في الدم، أكثر عرضة للإصابة بأزمات قلبية وسكتات

وقال الدكتور سيونغ هوان لي الذي قاد فريق الدراسة ويعمل في الجامعة الكاثوليكية الكورية في سول لرويترز عبر البريد الإلكتروني إن السمنة والارتفاع المستمر في ضغط الدم والكوليسترول والسكر ارتبطت دائماً بزيادة مخاطر الإصابة بأزمات قلبية وسكتات والوفاة

وأضاف أنه مع ذلك لا يُعرف الكثير عما يحدث عندما يعاني الناس من تقلبات فيما يسمى بعوامل الخطر المرتبطة بالتمثيل الغذائي مع مرور الوقت، خاصة إذا لم يتم تشخيص إصابتهم بأمراض مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم

وخلال الدراسة فحص لي وزملاؤه بيانات جمعها نظام التأمين الصحي الوطني في كوريا الجنوبية في الفترة من 2005 إلى 2012 لأكثر من 6.7 مليون شخص لم يعانوا من قبل من أزمات قلبية أو مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو زيادة في الكوليسترول. وخضعوا جميعاً لثلاثة فحوص طبية على الأقل خلال فترة الدراسة وتابع الباحثون نصفهم لأكثر من خمسة أعوام ونصف

وخلال فترة المتابعة حدثت نحو 55 ألف حالة وفاة وأكثر من 22 ألف سكتة وما يزيد عن 21 ألف أزمة قلبية

وبالمقارنة مع الأشخاص الذين يعانون من اختلاف بسيط في الوزن وضغط الدم والكوليسترول ومستويات السكر في الدم، كان الأفراد الذين يعانون من أكبر قدر من التقلبات في هذه القياسات أكثر عرضة بنسبة 2.3 مرة للوفاة خلال فترة الدراسة كما زادت احتمالات تعرضهم لأزمة قلبية أو سكتة بأكثر من 40 في المئة

وقالت ماري بيير ستونغ الباحثة في مركز إيفرينغ الطبي في جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك: سيكون من الحكمة بالنسبة للمرضى تجنب تكرار فقدان الوزن واستعادته من أجل الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية

وذكرت ستونغ التي لم تشارك في الدراسة، عبر البريد الإلكتروني أنه لا ينبغي إثناء الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو البدانة عن محاولة فقدان الوزن الزائد بذريعة المخاوف من أن تقلبات الوزن قد تضر بصحتهم. وبدلاً من ذلك يجب أن يضعوا أهدافاً لإنقاص الوزن قابلة للتحقيق ستمكنهم من الحفاظ على ما فقدوه من كيلوغرامات وتجنبهم اكتساب الوزن مرة أخرى

وأشارت ستونغ إلى  :  أن زيادة الوزن تشكل ضغطاً على الجسم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات