أقوال الحكيم الصيني كونفوشيوس

maxresdefault أقوال الحكيم الصيني كونفوشيوس أدب و فنون
إذا كان الشخص لا يعرف ما هو بعيد، سيجد الحزن في متناول يده 
الأب يخفي أخطاء ابنه، والابن يخفي أخطاء أبيه 
الحذرون يخطئون نادراً 
ما لا ترغب بأن يحدث لك لا تقم به للآخرين 
ما يبحث عنه الرجل الرفيع موجود في نفسه. وما يبحث عنه الرجل الدنيء موجود عند الآخرين 
من يتكلم دون تواضع سيجد صعوبة في جعل كلماته جيد 
هنالك ثلاثة أشياء يجب على الرجل الرفيع الاحتراس منها. عند الصغر، الرغبة. وعند القوة، الشجار. وعند الكبر، الاشتهاء لما يملكه الغير 
على الانسان ان يفعل ما يعظ الناس به ، كما عليه ايضا ان يعظ الناس بما يفعله 
أنا لست حزينا لان الناس لا تعرفني ، ولكنني حزين لاني لا اعرفهم 
موكب من ثلاثة أشخاص
قال كونفوشيوس: إذا كان هناك موكب من ثلاثة أشخاص، فمن المؤكد أن واحدا منهم جدير بأن يكون أستاذا لي، حتى أستفيد من مزاياه، وأتنزه عن خطاياه 
زي قونغ يسأل عن السياسة؟
سأل زي قونغ عن سياسة البلاد في إدارة شؤونها، قال كونفوشيوس 
إنها توفير المواد الغذائية، وتوفير المعدات العسكرية، واكتساب ثقة الشعب بالحكومة
وسأل زي قونغ
أي أمر من هذه الأمور الثلاثة يمكن الاستغناء عنه أولا إذا كان ذلك لا مناص منه؟
فأجاب
يمكن الاستغناء عن المعدات العسكرية
وعاد زي قونغ يسأل 
وأي من الأمرين الباقيين يمكن الاستغناء عنه أولا إذا كان لا مفر من ذلك؟
فقال:
يمكن الاستغناء عن المواد الغذائية، حيث أن الموت تذوقه كل نفس منذ الأزل، أما الحكومة فلا تقف على قدميها إلا بثقة الشعب 
سأل زي قونغ قائلا 
هل هناك نصيحة يمكن السير على نهجها مدى الحياة؟
قال كونفوشيوس
قد تكون هي التسامح وألا ترضي لغيرك ما لا ترضاه لنفسك
ثلاثة يحذرها الشريف 
قال كونفوشيوس 
ثلاثة يجب على الرجل الشريف أن يحذر منها. في مرحلة الشباب، حيث بداية الحيوية والنشاط، يجب أن يحذر من فتنة النساء. وفي مرحلة الكهولة، حيث تتوهج الحيوية والنشاط، يجب أن يحذر من المغالبة. وفي مرحلة الشيخوخة، حيث تذبل حيويته ونشاطه، يجب أن يحذر من الطمع
سأله أحد تلاميذه : ما حكمك على شخص يحبه كل أفراد القرية ؟
فأجاب : ليس هذا بكاف للحكم عليه
وسأله مرة أخرى عن رأيه في شخص يكرهه كل أفراد القرية فأجاب : ليس هذا بكاف للحكم عليه
ما أشقى الرجل الذي يملأ بطنه بالطعام طوال اليوم ، دون أن يجهد عقله في شيء ولا يتواضع في شبابه التواضع الخليق بالأحداث ، ولا يفعل في رجولته شيئاً خليقاً بأن يأخذه عنه غيره ثم يعيش إلى أرذل العمر.. إن هذا الإنسان وباء
لست أبالي مطلقاً إذا لم أشغل منصباً كبيراً وإنما الذي أعنى به أن أجعل نفسي خليقاً بذلك المنصب الكبير ، وليس يهمني أبداً أن الناس لا يعرفونني ، ولكنني أعمل على أن أكون خليقاً بأن يعرفني الناس 

Mots clés Google:

التعليق على المقال