Tag Archives: sante

avatar

الأغذية الجاهزة خطر على صحتك

20191017151749736XX_418933188 الأغذية الجاهزة خطر على صحتك المزيد

حذرت خبيرة التغذية الألمانية زيلكه ريستماير من خطورة الأغذية الجاهزة على الصحة، حيث إنها تُضعف المناعة وترفع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري

وأوضحت ريستماير أن السبب في ذلك يرجع إلى أن الأغذية الجاهزة عادة ما تحتوي على إضافات غير صحية كالسكر ومواد التحلية والدقيق الأبيض والأحماض الدهنية المشبعة، في حين تفتقر إلى العناصر الغذائية المفيدة للصحة كالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية والبروتين

ولتجنب هذه المخاطر، تنصح ريستماير بتناول الأغذية الطبيعية، مشيرة إلى ضرورة إلقاء نظرة فاحصة على قائمة المكونات، حيث ينبغي أن تحتوي القائمة على القليل من المكونات ذات أرقام

E

، والتي تشير إلى الإضافات الاصطناعية، وإن كان من الأفضل أن تخلو منها تماماً

avatar
maroc_vieux_centre_192426872 تقرير رسمي يكشف هشاشة الخدمات الاجتماعية للمسنين المغاربة Actualités

كشفت نتائج التقرير السنوي الأول للمرصد الوطني للأشخاص المسنين لسنة 2018، التابع لوزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، صعوبة ولوج المسنين المغاربة إلى الخدمات الاجتماعية

وأظهرت خلاصات التقرير، الذي جرى تقديمه اليوم الثلاثاء في الرباط، أن 30 في المائة فقط من الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق يتوفرون حاليا على معاش التقاعد

ويبلغ عدد المسنين بالمغرب (60 سنة فما فوق)، وفق نتائج الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، حوالي 3.209 ملايين نسمة، أي ما يمثل نسبة 9.6 في المائة من مجموع السكان. ويتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 10.1 مليون عند بلوغ سنة 2050

وحسب البيانات الصادرة عن النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي برسم سنة 2016، يورد التقرير، فنسبة المسنين المستفيدين من معاشات النظامين معا لا تتجاوز 13.8 في المائة

وأضاف التقرير الرسمي أن نسبة الأشخاص المسنين المستفيدين من التأمين الصحي الإجباري الأساسي حوالي 14 في المائة

وبلغ عدد الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق المستفيدين من نظام التأمين الإجباري عن المرض سنة 2015 حوالي 449.927، بنسبة 11.7 % من مجموع المنخرطين، منهم 8.9 % مسجلون بالقطاع الخاص و16.4 % تابعون للقطاع العام

أما المسجلون في نظام المساعدة الطبية “راميد”، حسب الوكالة الوطنية للتأمين الصحي برسم سنة 2016، فلا يتعدى عدد الشيوخ منهم نسبة 12 في المائة، بحوالي 1.251.538 مسنة ومسنا، ليبلغ مجموع المسنين المنخرطين في النظامين معا حوالي 53.17 في المائة

وكشف تقرير المرصد توصل وزارة الشغل والإدماج المهني بطلبات من أجل الاستمرار في العمل بعد سن التقاعد بالنسبة للمسنين، تمت الموافقة سنة 2017 على 324 منها

وخلص التقرير السنوي الأول للمرصد الوطني للأشخاص المسنين إلى وجود تحديات مرتبطة بندرة المعطيات والبيانات التي تخص الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق، وعدم إدراج مؤشر السن 60 سنة فما فوق في المعطيات والبيانات والبرامج القطاعية؛ وغياب إطار معياري قانوني يلزم بتتبع أوضاع المسنين، ورصد التطورات وإنتاج البيانات وندرة الدراسات والبحوث الجامعية التي تهتم بالأشخاص المسنين

وفي التشريع والقوانين، أوصى التقرير بصياغة إطار قانوني خاص بضمان حماية حقوق الأشخاص المسنين، وإخراج النظام الأساسي لمهن المساعدة الاجتماعية لرعاية المسنين، واتخاذ تدابير لمنع التمييز على أساس السن في الولوج إلى سوق الشغل ووضع تدابير وإجراءات لمناهضة الإهمال وسوء معاملة الأشخاص المسنين

كما أوصى التقرير بضمان ولوج المسنين إلى الخدمات الصحية (الجودة، القرب والتكلفة المناسبة) ودعم اجتماعي حمائي مناسب ومستديم، واتخاذ التدابير الملائمة الوقائية طول الحياة، وتوفير التأمين الصحي ميسور التكاليف، والتثقيف الصحي للدخول إلى مرحلة التشيخ السليم، وتوفير الخدمات الصحية المختصة للتكفل بالأشخاص المسنين المصابين بالأمراض النفسية والعقلية المرتبطة بالشيخوخة  _ داء الزهايمر

avatar
2019926195919324FO_792954925 عوامل و أسباب تؤدي إلى احمرار العينين المزيد

يعاني كثيرون من باستمرار من احمرار العينين الذي يعود لأسباب صحية عديدة ومختلفة قد تؤثر سلباً على صحة العينين
فيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي إلى حمرة العينين، حسب صحيفة إكسبرس أونلاين البريطانية

 العيون الدموية المتفجرة
حالة صحية تؤدي إلى احمرار في بياض العين

 التهاب الملتحمة
يؤدي التهاب الملتحمة إلى حرقة شديدة في العينين، وإلى لزوجة ظاهرة فيهما  

 جفاف العينين
من أهم أسباب احمرار العينين، ويتسبب في حرقة شديدة، أو ضبابية في الرؤية

 التهاب الجفن
يتسبب التهاب الجفن في انتفاخه وترهله وفي ظهور نتوءات صغيرة

 رموش داخل العينين
تؤدي هذه الحالة إلى احمرار العينين والشعور بشيء في العين

avatar

حقائق مخيفة عن أكياس الشاي

 

chay_753599696 حقائق مخيفة عن أكياس الشاي المزيد   كشفت دراسة حديثة أن أكياس الشاي قد تحتوي على كميات لا يستهان بها من المواد البلاستيكية الدقيقة، والتي تعرف علميا باسم “مايكرو بلاستيك”، وتتسبب بتلويث البيئة
وطبقا للدراسة التي أجرتها جامعة “مكغيل” الكندية، فإن كيس الشاي الواحد، الذي يخمّر تحت درجة حرارة 95 مئوية، يصدر ما يقارب الـ14.7 مليار جزيء بلاستيكي، في الكوب الواحد

وشهدت صناعة أكياس الشاي تغيرا بعدما توجهت الشركات المتخصصة في تصنيعه لاستبدال الورق والذي اعتمدته لسنوات طويلة، بالشبكات البلاستيكية ذات التأثير الضار على الصحة والبيئة
وخلال دراستهم، أجرى الباحثون في الجامعة الكندية اختبارات على 4 علامات تجارية للشاي، وقاموا بإفراغ أكياس الشاي، وغسلوها جيدا
وعمل الباحثون على وضع 3 أكياس شاي فارغة من كل علامة في قارورة زجاجية، وغمروها بالماء لـ5 دقائق، وأزالوا الأكياس عقب ذلك، ووضعوا الماء الناتج في وعاء نظيف
وباستخدام المجهر الإلكتروني تمت مراقبة أكياس الشاي قبل وبعد عملية “التخمير”، وتحليل التركيب الكيميائي بالاستعانة بالتحليل الطيفي للأشعة تحت الحمراء
وتوصل الباحثون إلى تعرض أكياس الشاي لتشققات كبيرة مع انتشار الكثير من الجسيمات الدقيقة في الماء
وبالمحصلة تبيّن للباحثين أن مقدار الجسيمات البلاستيكية، التي يمكن للشخص ابتلاعها من كيس الشاي الواحد تصل لـ14.7 مليار جزيء متناهي الصغر، حسبما ذكر موقع “ساينس أليرت” المتخصص بالأخبار التقنية

واختتمت الدراسة التي نشرت في مجلة “العلوم البيئية والتكنولوجية”، الصادرة عن الجمعية الكيميائية الأميركية، بأنه من الضروري التعمق في النتائج التي توصل إليها الباحثون لمعرفة مدى الآثار الضارة المترتبة لأكياس الشاي البلاستيكية على البشر، منوهة إلى خطورتها على البيئة

avatar
sleeping_during_work_723607000 هذه خطورة الجلوس أكثر من 9 ساعات في اليوم المزيد   توصل باحثون إلى نتائج مثيرة بخصوص علاقة النشاط البدني بالصحة العامة وطول العُمر، فقد تبين أن المزيد من التمارين بما في ذلك المشي والحركة الخفيفة تقلل خطر الوفاة. ووجد فريق البحث أن الجلوس لمدة 9 ساعات ونصف يومياً في منتصف العُمر يزيد خطر الوفاة المبكرة بشكل كبير
وأظهرت نتائج الدراسة التي اعتمدت على تحليل شريحة واسعة من البيانات أن التمارين مهما كانت خفيفة، وحتى لو اقتصرت على المشي تحدث فارقاً في خفض مخاطر الوفاة المبكرة وإطالة العُمر

وبحسب مجلة “بي إم جي” الطبية التي نشرت نتائج الدراسة، يحتاج الإنسان كحد أدنى إلى 150 دقيقة أسبوعياً من التمارين الخفيفة كالمشي، أو 75 دقيقة أسبوعياً من التمارين متوسطة الشدة
وحثّت توصيات الدراسة على تفادي الجلوس 9 ساعات ونصف في اليوم، علماً بأن وقت النوم ليس محسوباً ضمن هذه الساعات

avatar
malade_vieux_homme_770318842 دراسة: فقدان كتلة العضلات يهدد حياة كبار السن المزيد   حذّرت دراسة برازيلية حديثة، من أن انخفاض كتلة العضلات يضاعف خطر الوفيات بالأمراض المزمنة لدى الرجال والنساء الأكبر سنا

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب بجامعة ساو باولو في البرازيل، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية

(Journal of Bone and Mineral Research)

العلمية

وبالإضافة إلى أهميتها الواضحة في التوازن والحركة، فإن للعضلات وظائف أخرى ضرورية للجسم، حيث أنها تساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم

وتحافظ العضلات على درجة حرارة الجسم في المستويات المضبوطة، كما أنها تنتج هرمونات تساعد على التواصل مع مختلف الأعضاء وتحد من الاستجابات الالتهابية

وأجرى الفريق دراسته لتقييم تأثير انخفاض كتلة العضلات التي تحرك الذراعين والساقين، وتلعب دورًا رئيسيًا في تثبيت الكتفين والوركين على عمر كبار السن

وفحص الفريق حالة 839 رجلاً وامرأة تزيد أعمارهم عن 65 عامًا لمدة أربع سنوات

وبالإضافة إلى كثافة العظام، قام الباحثون أيضًا بتحليل عينات الدم والنشاط البدني، والتدخين، واستهلاك المشروبات الكحولية، ومدى إصابة المشاركين بالأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم

وفي نهاية فترة الدراسة التي استمرت 4 سنوات، توفى 132 من المشاركين في الدراسة، وتوفى 43.2 ٪ من المشاركين بسبب مشاكل القلب والأوعية الدموية

ولاحظوا الباحثون أن خطر الوفاة لجميع الأسباب زاد ما يقرب من 63 ضعفا لدى النساء و11.4 ضعفا لدى الرجال من ذوي كتلة العضلات المنخفضة .وعلى وجه العموم، كان الذين توفوا أكبر سناً، وكانوا يمارسون الرياضة بشكل أقل، وكانوا يعانون من أمراض مزمنة كالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنهم كانوا أكثر عرضة للسقوط، أكثر ممن ظلوا على قيد الحياة

ويُعرف الفقدان التدريجي لكتلة العضلات المرتبط بالشيخوخة باسم التسمم العضلي المرتبط بالعمر أو الساركوبين، ويصيب حوالي 46 ٪ من البرازيليين الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاما، وفقا للجمعية البرازيلية لأمراض الشيخوخة

وأضافت أن الساركوبين عندما يقترن بمرض هشاشة العظام، فإنه يزيد من ضعف كبار السن، ويجعلهم أكثر عرضة للسقوط والكسور والإصابات الجسدية الأخرى، حيث تبين أن انخفاض كثافة المعادن في العظام، وخاصة في عظم الفخذ، يرتبط بزيادة الوفيات لدى المسنين

وحسب الدراسة، يحدث فقدان كتلة العضلات بشكل طبيعي بعد سن الأربعين، كما أنه أمر شائع في منتصف العمر بسبب زيادة الوزن

ووفقًا لتقديرات الباحثين، يفقد الأشخاص ما بين 1٪ إلى 2٪ من كتلة العضلات سنويًا بعد سن 50 عامًا، كما أن هناك عوامل قد تسرع من فقدان العضلات أبرزها الخمول وعدم الحركة، واتباع نظام غذائي فقير بالبروتين، بالإضافة إلى الإصابة بالأمراض المزمنة

أما الخبر السار الذي زفته الدراسة فانه يمكن الوقاية من التسمم العضلي أو انخفاض قوة العضلات عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام، وخاصة التمارين التي تركز على العضلات، بالإضافة إلى الإكثار من تناول البروتينات ضمن النظام الغذائي