مغربيان يُتوجان بجائزة البحث العلمي المسرحي

recherche__scientifique__the__a__trale_Festival_du_the__a__tre_arabe_tunisie1_842368373 مغربيان يُتوجان بجائزة البحث العلمي المسرحي أدب و فنون

توجت النسخة الثانية من المُسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب الباحثين المغربيين عبد الله المطيع وتلكماس المنصوري، إلى جانب السوداني أبو طالب عبد المُطلب

وحاز الباحث السوداني عبد المُطلب على الجائزة الأولى للمُسابقة، التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح، ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي المنعقد في تونس، عن بحثه “الخطاب المسرحي بين المُؤلف والمخرج”. وذهبت الجائزة الثانية إلى المغربي عبد الله المطيع، عن بحثه “من يتكلم المسرح؟ في جدلية الخطاب المسرحي بين المُؤلف والمُخرج”. فيما عادت الجائزة الثالثة إلى الباحثة المغربية تلكماس المنصوري عن بحثها  : هل تُوجد كتابة درامية بين المؤلف والمخرج؟

وفي كلمة افتتاحية، خلال لقاء خصص لمُناقشة البحوث، قال طارق العذاري إنّ البحث في حقل المسرح ليس سهلا، مضيفا أن “لغة المسرح ثرية ومتنوعة، باعتباره فن المواجهة الحية، ومنفلتا لا يمكن الإمساك به”. وأوضح أنّ “المسرحي ينطلق من إشكالية فيجد أنه اصطدم بمشكلة ميدانية وإشكالية معرفية، وهنا يكمن الفرق بين البحث العلمي والدراسة

من جانبه، أشار المسرحي محمد عبازة إلى أن المغرب قدّم أكبر نسبة من المشاركين مقابل غياب الباحثين التونسيين، ملاحظا أنّ هناك ضعفاً في مستوى اللغة العربية، وأنّ الاستشهادات وقع إهمالها في أغلب البحوث، إلى جانب الخلط بين المراجع والمصادر

وتشكل جائزة البحث العلمي المسرحي للشباب، حسب الهيئة العربية للمسرح، إحدى التوصيات والخلاصات المركزية للاستراتيجية العربية للتنمية المسرحية. كما تعبر عن الحاجة للبحث العلمي في وقت “يصعب أن تنمو الحياة الثقافية، وأن يزدهر الإبداع الأدبي والفني في بيئة فكرية واجتماعية وسياسية تتصف بانعدام الحيوية وتعاني من الجمود والتخلف

hespress

التعليق على المقال