هذا الخبر : صراع حول المراعي يحيل ربوعا من ” أيت باها ” إلى فوهة بركان مشتعلة

PHOTO12-300x200 هذا الخبر : صراع حول المراعي يحيل ربوعا من " أيت باها " إلى فوهة بركان مشتعلة إداوزدوت

كما في علم الجميع  هناك موضوعان يستأثران بالرأي العام في جهة سوس ماسة و ضمنها منطقتنا  : إعتداء الخنزير البري أو الحلوف ( حاشاكم ) على الفلاحة و موضوع الرعي الجائر و بالخصوص إبل الرحل التي تهدد شجر الأركان مصدر الرزق الوحيد للساكنة
في هذا السياق و في إنتظار أن تتحرك الجمعيات الممثلة للسكان ضد هذا الإعتداء المزدوج ضد ممتلكات ساكنة تمازيرت أترككم مع هذا المنقول من جريدة الأحداث المغربية
قراءة ممتعة

أيت باها : مصطفى وغزيف. الأحداث المغربية

الناس في ربوع من” أيت باها ” الجبلية ، رُزئت هذا العام في مصادر معيشتها الرئيسية ، فصارت أعداد من الساكنة المحلية تستحضر خطوة الهجرة نحو المراكز الحضرية بعدما لم يتمكن السواد الأعظم من الحرث والجني ، إذ  اجتاحت الإبل وجحافل الأغنام والماعز، سائر ” أرض مولانا ” هناك ، لا تستنكف عن التهام لامحدود للأخضر وحتى اليابس . والأخطر من ذلك ، تحولت معظم مشاريع التخليف الغابوي والممولة من المال العام ، ومنح الهيئات الدولية،لتوفير مورد يضمن دخلا للأهالي،على مساحة المئات من الهكتارات،إلى قفار وخراب ، صارت معها كل هذه الجهود كصخرة ” سيزيف”، فكلما أينع الشجر وحان قطافه ، إلا وقد أتى من يقلب المعادلة ، نحو الصفر

حين تستقبلك ” تسكدلت ” اليوم ، بيافطة ضريح ” للاتعلاط ” الشهيرة ، وتقف على نقطة المنعرج نحو هذا الفضاء ، يمتد مشهد هذه الجماعة الهادئة بين جبال الأطلس . ينعرج الزائر القادم من الطريق الواصلة بين أكادير وأيت باها ، نحو مركز ” الحلات ” ، عبر طريق تبدو سالكة ، لا يكسر هدوء المحيط غير هدير سيارات ” لاندروفير ” أو العربات الناقلة ل ” الخطافة ” ، اللذين يفضلون وصف ” العتاقة ” ، بالنظر إلى جسامة الخدمة التي يقدمونها لمن ” تقطع به الحبل ” في منتصف الطريق المؤدية إلى مركز “أيت باها ” ، وليس له إلا الاستنجاد بواحد من هؤلاء اللذين لايعبرون بأنفسهم الطريق ذاتها إلا لماما . يحتاج العابر إلى مركز ” الحلات ” بتسكدلت، قطع مسافة تصل إلى 24 كيلومترا ، ويمكن لعربة ناقلة أن تطويها تحت عجلاتها في أقل من نصف ساعة. يمتد حزام مشتت من ” الأركَان ” على طول الطريق ، وهو ما يعتبره الأهالي آخر حاجز لهم ضد التصحر ، لا يجد طلبة المدرسة العتيقة هناك ، غير محيط الطريق لممارسة لعبة كرة القدم ، فهم ، إسوة بأبناء المنطقة اللذين لم تسعفهم الظروف للهجرة ، لايتوفرون على فضاء محجوز لهذه الرياضة ، كما ليست لهم بالضرورة إمكانيات للترفيه غير هذه المساحات العذراء . ما أن يرخي الليل سدوله على هذه المنطقة حتى تغلق الأبواب ، حيث تبقى موصدة كليا إلى حين انبلاج نور الصباح ، لايجد عدد من الأهالي غضاضة في البوح بالسر : ” هاد العام قاصح والله ايخرج العاقبة بخير

1122012-a9f83-300x199 هذا الخبر : صراع حول المراعي يحيل ربوعا من " أيت باها " إلى فوهة بركان مشتعلة إداوزدوت
رثاء منبع العيش
يقف ” اوهمو ” من دوار ” أيت وافتين ” مشدوها إلى نصيبه من أغراس ” أكناري ” أو الصبار ، رجل خمسيني لم يتمكن من الهجرة نحو المدينة بالنظر لحالته الصحية المتردية ، يحاول إثارة الوضع الذي انتهى إليه الغرس ، ” لم يوقروننا لا في الشجر ولا في الزرع ، رغم أنه مصدر عيشنا حيث البطالة تنخر كيان القرية ” ، قبل أن يشير بأصابعه إلى امرأة كانت تتفقد فدانها الذي أتت عليه مواشي الرحل . اعتقدت أن من يقف أمامها هو رجل سلطة فحاولت في البداية أن  تواجه الزائر ” راه لخبار فراسكم مابقا فينا مايعاودها ” ، بيد أن الأمر نحا نحو عالم من العفوية وإخراج بلا توجس لما كان يعتمل في صدرها بعد أن تبين لها أنها أمام زائر من نوع آخر جاء لحمل الشكوى إلى من يعنيهم. ” ما تراه من أشجار الأركَان والصبار وهذا النزر اليسير من الزرع هو كل ما نستعين به في تشكيل لقمة العيش، كبر الأبناء هنا حتى هاجروا بحثا عن الرزق ” . وتشرح ، طبيعة علاقتها ومحيطها بهؤلاء اللذين تتهمهم باستباحة أرضها ، رغم أنه قد بدت عليها المخاوف من اكتشاف ” أصحاب الحال ” هناك لأمر حديثها للإعلام  بعد الاعتداء على مصادر قوتها: ” التمسنا منهم التزام مبادئ الاحترام والرعي بعيدا عن أراضينا فنحن لسنا إلا إخوانهم في الله ، غير أنهم لا يتورعون في رفع التحدي في وجهنا فلم يتركوا لا الزرع ولا الشجر ، بل الأكثر من ذلك لم تعد الفتيات ولا غالبية النساء في القرية يستطعن الخروج من منازلهن ، ليس بمقدورنا مواجهتهم  ولا نفكر في ذلك بالرغم من توفرهم على المعاليق وتسلحهم بالحجارة ” . معظم الأهالي اضطروا لزراعة ” فدادين ” من الشعير لكي تصير حواجز تدفع هؤلاء الرعاة عن عبور أراضي الساكنة من باب ” عالله ايحشموا” ويغيرون مسارات مواشيهم ، غير أن ماتم زرعه التحق ، هو كذلك ، بمصير سابقه . ” مواشيهم أمضت الليلة كلها هنا، وقبل لحظات اضطرت راعية منهم إلى إخراج الإبل من هنا ” حين تستفسر عن الدافع إلى هذا الترامي فإنك لا تجد غير الإجابة المعتادة: ” اسمح لينا، لكن إلى متى ؟ !” . وينبري ” اوهمو” لكي يعيد ما كان يسمعه من “المسؤولين ” اللذين كانو لا يجدون ما يواجهون به غضبهم غير الاستكانة إلى واقع “ماعندنا مانديروا ليهم ”
توازن للرعب بين ” أرض مولانا ” و ” خيمة مولانا ”
” في معظم الأوقات التي يغيب فيها أزواجنا عن المساكن فإننا نستسلم لهواجس لا تطاق يبدو الاطمئنان ليلا أمر صعبا ” ، تؤكد المتحدثة ذاتها ، قبل أن تضيف واصفة المشهد الذي يرعبها هي وجاراتها ” في كل لحظة نسمع فيها نباح الكلب الذي يحرس البهائم ليلا نضطر إلى فتح النوافذ لنصدم بمشهد أشخاص ملثمين وهم يتقدمون قطعانا من الإبل تعبر أراضينا وتباً لك لو تجرأت على إبداء اعتراض أو محاولة للإجلاء ” . وتذهب هذه المرأة إلى حد فقدان الأمل من إمكانية جني ثمار الأركَان خلال هذا العام ، فهنالك من أشعرها بأن ” لاتحلم ” بذلك لأن العديد  من المتعاطين للرعي الجائر ظلوا يبدون إصرارا على عدم اقتراب أي من الساكنة نحو الثمار ، في مقابل ما يظهره الأهالي من إصرار ” سيزيفي ” على الحياة رغم الجفاف الذي ضرب بأطنابه هذه القرى والدواوير واختلط عليهم الحابل بالنابل وهم لا يلوون على شيء يقدمون عليه .  ” ذهلنا لممارساتهم الغريبة وغير المفهومة ، يتجرؤون غير ما مرة للسطو على ثمار الأشجار الموجودة بأملاكنا ثم يبيعون نواتها  بنحو 150 درهما للكيس الواحد . ويؤكد عدد من الأهالي تعرضهم لأوصاف تمييزية من قبيل ” شليحات مولانا ” وأشكال من السب والقذف والتحرش بفتياتهم . مصادر من السلطات المحلية تؤكد من جانبها أنها قد عملت على تنظيم اجتماعات جلس إلى طاولتها ممثلوا السكان وآخرون من الرحل ، بيد أن الأخيرين لا يلتزمون بالقرارات التي تسفر عنها هذه اللقاءات بالرغم من وجود محاضر تدل على التزامات كل الأطراف . وذهبت المصادر ذاتها إلى الإشارة إلى أن الاستفزازات الصادرة عن عدد من هؤلاء الرحل ” لم تسلم منها السلطات نفسها “. الابتعاد عن التجمعات السكانية والأملاك الخاصة بأكثر من كيلومترتين ، هي حلول من بين أخرى اقترحها ممثلوا للسكان المحليين غير أنها لم تجد آذانا صاغية لها من الاتجاه الآخر 

نحن نحمل المسؤولية للسلطات ولإدارة المياه والغابات ، فلا نعتبر هؤلاء الرعاة رحلا عاديين بل شركات متنقلة لتربية الجمال والتي تتخذ من الرعي والترحال ذريعة فقط ، فهي عبارة عن مستثمرين كبار يجتاحون هذه المناطق دون تأدية الواجبات ولا احتراما لخصوصياتها . وإدارة المياه والغابات لا تقوم بواجبها ، لأنه ثمة ظهير يعود لسنة 1925 يمنح ما يسمى ب ” حقوق الانتفاع ” ، وحق الانتفاع للرعي هو لذويي الحقوق وليس لغيرهم ، وبالتالي فالذي يرعى داخل مجال الأركَان وهو من خارج ذويي الحقوق يعتبر مخالفا للقانون ، وبالتالي فلابد أن يؤدي الذعيرة وهو العمل الذي لاتقوم به إدارة المياه والغابات ، فكان حريا القيام باحتجاز الإبل التي اجتاحت المنطقة إلى حين الأداء وفق ما ينص عليه القانون . الإدارة المعنية تقول إن هؤلاء الرعاة بدون هوية لكننا نقول إننا في بلد للقانون

Mots clés Google:

Une Réponse à هذا الخبر : صراع حول المراعي يحيل ربوعا من ” أيت باها ” إلى فوهة بركان مشتعلة

  1. avatar يقول boukdir lahoucine:

    D’après des informations concordantes les troupeaux  de dromadaires sont arrives à Nihite .

التعليق على المقال