جماعة النحيت : مشروع فيدرالية جمعيات النحيت

IMG_2446 جماعة النحيت : مشروع فيدرالية جمعيات النحيت إداوزدوت الجمعية
موضوع الفيدرالية كان هو المحور الثاني في فعاليات اليوم الدراسي الذي نظمته جمعية آيت عيسى للتنمية و المستقبل يومه الأربعاء 5 أبريل 2017 تحت عنوان  آليات العمل الجمعوي الإحترافي و سنعود لتغطية هذا اليوم الدراسي في مقال قادم
المحاضر و الخبير الدولي مولاي محمد إسماعيلي الذي نشط هذا اليوم الدراسي قسم فقرات الندوة إلى ثلاثة محاور سأخصص هذا المقال لموضوع الفيدرالية الذي هو موضوع الساعة في منطقتنا
قبل الدخول في صلب الموضوع ألح المحاضر على ضرورة إحترام و إنضباط أية جمعية كيفما كانت للقوانين الجاري بها العمل و ملف الجمعية بالضرورة عليه أن يحتوي على
وصل مؤقت و وصل نهائي
القانون الأساسي و القانون الداخلي
لائحة الأعضاء
المقر
المحضر
حساب بنكي
تصريح الرئيس
سجل المنخرطين
ملف الإجتماعات
التقارير الأدبية و المالية السنوية
أرشيف
و خاطب المحاضر ممثلوا جمعيات النحيت الذين فاق عددهم 50 فردا متسائلا هل جمعياتكم تستجيب لهذه الشروط ؟ محذرا أنه مستقبلا ستخضع جمعيات المجتمع المدني ( التي يناهز عددها في لمغرب 200.000 جمعية ) للإفتحاص من طرف المجلس الأعلى للحسابات !؟
تعريف الفيدرالية : الفيدرالية هي إتحاد بين جمعيات مختلفة تجمعها أهداف مشتركة
قانون الفيدرالية ليس هو بمثل قانون الجمعية
كيفية التأسيس : يتم تعيين عدد من 5 أو 6 ممثلين عن كل جمعية لتشكيل لجنة تحضيرية
تقوم اللجنة التحضيرية بعقد جمعها بعد إخبار السلطات و الجمعيات المعنية بوسطة مراسلة رسمية
يتم الإتفاق على القانون الأساسي و القانون الداخلي
تعين كل جمعية ثلاثة أعضاء ( عضوين من مكتبها و منخرط واحد ) لحضور الجمع التأسيسي
الجمع التأسيسي ينتخب مكتبا تنفيذيا من 9 أو 11 عضو و مجلسا إداريا لتتبع و مساعدة و مراقبة المكتب التنفيذي
مدة المكتب التنفيذي 2 سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة لتجنب الخلود في المكاتب و إعطاء فرصة لوجوه جديدة و للشباب للتمرس على العمل الجمعوي
تحديد واجب الإنخراط السنوي التي على الجمعيات تأديته سنويا ( 2000 درهم أو أكثر )
تحديد الأهداف بدقة في القانون الأساسي
تحديد مقر الفيدرالية
تلكم بإختصار أهم ما تم تسجيله بخصوص موضوع الفيدرالية الذي إستقطب اهتمام كل من حظر هذا اليوم الدراسي المفيد جدا الذي نظمته مشكورة جمعية آيت عيسى للتنمية و المستقبل
في مقال قادم سنقدم تقرير مختصر عن مجمل ما تناوله الخبير الدولي مولاي محمد إسماعيلي في موضوع آليات العمل الجمعوي الإحترافي الذي اختارته الجمعية المنظمة و أحسنت الإختيار لأننا فعلا بحاجة ماسة لمثل هذه الدورات التكوينية في منطقتنا

التعليق على المقال