الشعير وصية نبوية أغلى من الذهب

Wheat-Barley الشعير وصية نبوية أغلى من الذهب  فلاحة

من نتائج الهجرة القروية احجام السكان علي زراعة الشعيروتغير أنماط الإستهلاك فأصبحوا  يستهلكون دقيق القمح بكثرة ويبررون ذلك بحجج واهية منها : النساء يجدن صعوبة في اعداد الخبز من دقيق الشعير  , او بعد المطحنة من مكان الإقامة

الشعير وصية نبوية أغلى من الذهب

يعتبر الشعير أقدم مادة استعملها الإنسان في غذائه، وقد جاء ذكر الشعير ضمن الحبوب في القرآن

المواد الفعالة في الشعير

نشا، وبروتين، وأملاح معدنية منها الحديد والفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم

الخصائص الطبية: النشويات والسكريات
– يساعد على تخفيف الاكتئاب والحزن
– مهدئ للقولون
– ملين
– مقو للأعصاب
– منشط للكبد
– تخفيظ درجة الحرارة
– علاج الأسهال و التهاب الأمعاء
– علاج ضغط الدم المنخفض
– يطلف التهابات الامعاء والجهاز البولي
– يساعد في هضم الحليب ويعطى عادة للرضع من اجل منع تكوين خثارات داخل المعدة
– علاج التهاب الكبد
– يخفض معدل السكر في الدم
– نخالة الشعير يكون لها دور كبير في تخفيض الكوليسترول
– الحيلولة من تكون سرطان الامعاء
– مدر للبول
– ينظم امتصاص السكر إلى الدم مما يحد من ارتفاع السكر المفاجئ
– يبطئ من هضم وامتصاص
– ينشط الحركة الدودية للأمعاء مما يدعم عملية التخلص من الفضلات
– يستخرج من الشعير مادة تستعمل حقنا تحت الجلد
أو شرابا في حالات الإسهال والتيفوئيد والتهابات الأمعاء تسمى الهوردنين
– تأخير ظهور أعراض الشيخوخة.
– تقوية جهاز المناعة
– ينشط كرات الدم البيضاء
– معالجة امراضة القلب

 

Mots clés Google:

Une Réponse à الشعير وصية نبوية أغلى من الذهب

  1. avatar يقول Youssef Boukdir:

    يا أخي الحسين ، لدقيق الشعير عدة مزايا كما ذكرت و لزيت أركان منافع إكتشفها العالم بأسره  و لتربية الماعز و البقر و الدجاج مزايا شتى كانت سببا في إستقرار منطقتنا و إزدهارها لفترة ، لكن الهجرة  المكثفة إلى المدينة بحثا عن الرزق الوفير و رغد العيش حول قرانا إلى أطلال ،  و حتى البقية الباقية من الساكنة التي ما زالت مستقرة بالبلدة غالبيتهم ، مع كامل الأسف ، لا ينظرون بعين الرضى إلى النشاط الفلاحي الذي كان يمارسه أباؤنا و أجدادنا ؛ قل لي كم  عائلة في قريتنا تحرث أرضها ؟ كم بقرة ترعى في أفيان ؟ عدد قطيع الماعز هل يتزايد أم يتراجع ؟
    حان الوقت أن نفكر  بجدية  و في عين المكان  في  إيجاد  الحلول الممكنة كي نشجع أهالينا على ممارسة الفلاحة و تربية المواشي بكل أنواعها : الماعز ، البقر ، الدجاج ، النحل .. و هذه كلها أنشطة فلاحية مارسها أباؤنا و نجحوا فيها ، ما هي حاليا الأسباب التي تمنع أهالينا هناك من مزاولة الفلاحة و تربية المواشي ؟ و كيف نشجعهم على ذلك ؟ و هل بالإمكان الدعوة إلى هجرة مضادة نحو تمازيرت خصوصا  لفائدة بعض الفئات التي لم يعد لديها ما يربطها بالمدينة ؟ هذه بعض التساؤلات للنقاش

التعليق على المقال