Atmar_focus_-group1 تطوير حلول رقمية في تمويل المشاريع الفلاحية فلاحة
قررت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط

(OCP)

ومجموعة القرض الفلاحي للمغرب الاتحاد من أجل خدمة المزارعين وصغار الفلاحين بشكل أفضل من خلال منحهم إمكانية تمويل مشاريعهم انطلاقا من تطبيق الهواتف الذكية

“@tmar”

ووفق بلاغ صحافي، فقد صار بإمكان الفلاحين، بلمسة زر واحدة، الانتقال إلى تطبيق “إمتيازاتي

”(Imtiazat-e)

“مما يمكنهم من معالجة طلبات التمويل بشكل آني”.

وأَضاف البلاغ أن تطبيق “إمتيازاتي” يعد أول تطبيق بنكي بالمغرب يوفر مسارا متزامنا مع تطبيق

“@tmar”

، إذ بإمكان الفلاح عبر هذا التزامن المبادرة إلى إدخال طلب التمويل على تطبيق “

@tmar”

، ومواصلة تجربته بكل سهولة على تطبيق “إمتيازاتي” دون التنقل إلى وكالات “مجموعة القرض الفلاحي للمغرب

وزاد أن تطبيق “إمتيازاتي” يسمح باطلاع الفلاحين على حساباتهم البنكية، “وتجديد القروض قصيرة الأمد، ومتابعة الإعانات الحكومية في إطار صندوق التنمية الفلاحية، والاشتراك في تأمين المخاطر المناخية، إلى جانب طلب تمويل المدخلات (البذور والأسمدة…) مع صرف التمويل لدى المزودين مباشرة، وأداء المشتريات لدى قائمة من الشركاء، وتتبع مستحقات المزودين والالتزامات لدى القرض الفلاحي للمغرب”.

تأتي هذه الخدمة الجديدة اليوم، وفق المصدر نفسه، لتعزيز خدمات تطبيق

[email protected]

للإرشاد الفلاحي من “مجموعة

OCP”،

“الذي يهدف إلى أن يكون مستشارا رقميا في خدمة الفلاحين من أجل مواكبتهم في إنجاح استثماراتهم على طول المسار التقني للزراعات. كما يطمح تطبيق

[email protected]

، الذي تم تطويره مع ومن أجل الفلاحين، إلى إتاحة المعلومة العلمية للجميع، مع تسهيل اتخاذ القرارات المرتبطة بالأنشطة الفلاحية، خاصة في الشق التقني، والزراعي، والاقتصادي”

وأورد البلاغ أن هذا التعاون المرجعي بين “مجموعة

OCP”

و”مجموعة القرض الفلاحي للمغرب” سيتيح للفلاحين “إمكانية اكتشاف عروض وخدمات التمويل المقترحة من طرف القرض الفلاحي للمغرب دون التنقل إلى الوكالات البنكية، والولوج بطريقة بسيطة ومرنة وآمنة لتمويل مختلف مشاريعهم الفلاحية من قبيل اقتناء الآليات الفلاحية، وتمويل المشاريع الزراعية، وتوسعة المساحة والاستثمار في المشاريع، وغيرها”

وزاد أنه بفضل رؤيتها المندمجة للقطاع الفلاحي المغربي وخبرتها الطويلة في مواكبة العالم القروي، “تقترح مجموعة القرض الفلاحي للمغرب منتجات تتلاءم مع الاحتياجات المهنية (قروض التشغيل أو الاستثمار) والاحتياجات الشخصية (قروض الاستهلاك، الادخار، التأمين المصرفي، إلخ)”

كما توفر المجموعة البنكية، عبر آلية متكاملة وفروع متخصصة، حلولا تمويلية تستجيب لاحتياجات حاملي المشاريع الفلاحية، “وتلعب دورا رائدا في الإدماج المالي للمزارعين وساكنة العالم القروي بشكل عام”، بتعبير البلاغ

وفي هذا الصدد، تمكنت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب من الابتكار لتزويد الفلاحة المغربية بحلول تمويلية مستدامة من وجهة نظر اقتصادية واجتماعية وبيئية، “حيث تستغل المجموعة الفرص الرقمية المتاحة اليوم لتسهيل ولوج الفلاحين إلى التمويلات من خلال المسارات الرقمية المترابطة”

وتابع البلاغ أن “القرض الفلاحي للمغرب طور من أجل ذلك، زيادة على تشكيلة المنتجات الكلاسيكية، باقة من الحلول الرقمية لتقديم منتجات وتطبيقات مبتكرة للفلاحين، بغية تبسيط معاملاتهم المالية والعمل بفعالية من أجل رقمنة سلاسل الإنتاج والمنظومة الفلاحية. وتتوفر جميع عروض التمويل المقدمة من طرف مجموعة القرض الفلاحي للمغرب على تطبيق

@tmar

بلمسة زر واحدة

وأوضح البلاغ أن تطبيق

“@tmar

” استطاع بعد سنة واحدة من إطلاقه، “مواكبة أكثر من 150 ألف فلاح في أنشطتهم الزراعية، خاصة في فترة الأزمة الصحية التي سببتها جائحة كوڤيد-19، وتمكن التطبيق من مساعدة الفلاحين على تدبير إنتاجهم على أسس علمية. كما عمل فريق المثمر، عبر الصفحة الخاصة به على موقع فيسبوك، على مواكبة الفلاحين من أجل استخدام مختلف الخدمات التي يوفرها التطبيق، وتعزيز استخدام الخدمات الرقمية من قبل الجميع وبمختلف مناطق العالم القروي

وختم البلاغ موربا أن هذه المبادرة ترتكز على المكتسبات التي حققتها المملكة المغربية، وبالأخص في إطار التعاون المرجعي بين “مجموعة OCP” ومختلف الشركاء، والمتمثلة في خارطة خصوبة التربة التي تعتبر ثمرة شراكة مرجعية بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والخبرة العلمية التي طورتها المؤسسات العلمية الوطنية، خاصة المعهد الوطني للبحث الزراعي، ومعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، والمدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير

ينضاف إلى ذلك الخبرة التكنولوجية لكل من

“IBM” و”Teal”

، وكذا خبرة التمويل لـ”مجموعة القرض الفلاحي للمغرب”، إضافة إلى الترابط والتواصل المقدم من مختلف فاعلي الاتصالات على الصعيد الوطني، وبالأخص في العالم القروي

ويعد “@tmar” تطبيقا مغربيا 100٪، تم تصميمه وتطويره بالكامل بخبرات تقنية وطنية متمثلة في المهندسين الزراعيين، ومهندسي الإعلاميات، ومهندسي الاتصالات، ومهندسي الحلول، ومصممي التطبيقات والعديد من القوى الحية، “الذين يدركون الدور الهيكلي الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا داخل النموذج الجديد للتنمية القروية، ويلتزمون بدعم هذا التحدي عبر حلول حقيقية وخدمات فعالة ومصممة على المقاس”