تحفيز الدماغ أثنـاء النوم يحسن محتويات الذاكرة

dormir_1_768971039 تحفيز الدماغ أثنـاء النوم يحسن محتويات الذاكرة المزيد

قد يبدو الحصول على ليلة نوم هانئة هو وقت الدماغ للراحة والتوقف عن التفكير، غير أن الدراسات تشير إلى أنه يمكن أن يكون الوقت المثالي لتدريب الذاكرة وتحسينها

وبحسب دراسة نشرتها مختبرات “إتش آر إل”، يمكن تحسين محتويات الذاكرة بتقنية التحفيز المعتدل للدماغ خلال النوم

انتقال الذكريات من جزء من الدماغ لجزء آخر للتخزين الطويل المدى هي عملية طبيعية يعتقد أنها تحدث من خلال تزامن هذين الجزءين خلال النوم

ومن هذا المنطلق سعى الباحثون لتعزيز هذه العملية “إعادة التفعيل الليلي” بإعطاء المشاركين في الدراسة نظام تحفيزي يحاكي مرحلتها وتعاقبها 

ثم جرى تكليف المشاركين المستيقظين برصد التهديدات المحتملة الخفية مثل عبوات ناسفة والقناصين ، وكان أداؤهم يتحسن بشكل ملحوظ بعدما حصلوا على التحفيز

وهذه الدراسة وهي جزء من مشروع ممول من وزارة الدفاع الأمريكية، هي الأحدث في عدد من الدراسات التي نشرت مؤخرا والتي تشير إلى أن نشاط نومنا يمكن أن يؤثر بشكل ملموس على قدرتنا لتذكر الذكريات

وتوصلت دراسات منفصلة العام الماضي أجراها مركز “نورث ويسترن ميدسين” ومعهد العلوم الأساسية

(Institute for Basic Science )

، إلى أن تشغيل موجات تحفز الدماغ مع، على سبيل المثال ، صوت الشلالات خلال النوم يمكن أن يحسن ذاكرة المرء

التعليق على المقال