Tag Archives: argane

avatar
argane-arbre-800 الأمم المتحدة تتدارس تخصيص موعد سنوي للاحتفاء بشجر أركان المغربي فلاحة

من المرتقب أن تنظر الجمعية العامة للأمم المتحدة، غداً الأربعاء، في مشروع قرار مغربي يتعلق بإقرار اليوم الدولي لشجرة الأركان عبر الاحتفال به في العاشر من ماي من كل سنة

وحسب جدول الأعمال المنشور على موقع الأمم المتحدة فإن مشروع القرار يحمل رقم

A/75/L.62

وسيتم التداول فيه من قبل الأعضاء والتصويت عليه لاعتماده رسمياً كيوم عالمي جديد

وحسب مضامين الوثيقة فإن شجرة الأركان، المعروفة باسم

Argania spinosa

، هي نوع متوطن من الأشجار الغابية يوجد في محمية المحيط الحيوي للأركان في المغرب، التي تم تصنيفها باعتبارها محمية من محميات المحيط الحيوي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة سنة 1998

وتؤكد الوثيقة الأممية أن الأركان شجرة متعددة الأغراض تؤدي دوراً مهماً في تحقيق التنمية المستدامة. كما سبق أن أدرجت “اليونسكو” الممارسات والدراية المتعلقة بشجرة الأركان في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية سنة 2014

ويشير مشروع القرار إلى أن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة سبق أن اعترفت بالنظام الزراعي الرعوي القائم على الأركان في المغرب في دجنبر من سنة 2018، باعتباره من مبادرات نظم التراث الزراعي المهم عالمياً. كما لفتت الوثيقة الانتباه إلى الخصائص المتعددة لزيت الأركان، لاسيما في الطب التقليدي والتكميلي في قطاعي الطهي ومستحضرات التجميل

ويسعى مشروع القرار إلى ضرورة تعزيز التجارة من أجل تحقيق نمو مستدام في إنتاج الأركان، ويقر بأن التعاونيات تقوم بدور أساسي في تعزيز فرص العمل المحلية وتؤدي دوراً هاماً في الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي وفي القضاء على الفقر، ومن ثم المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

وحين سيتم اعتماد هذا القرار سيكون على جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة ووكالاتها والمنظمات الدولية والإقليمية، ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص والأفراد، الاحتفال بالشكل اللائق باليوم العالمي لشجرة الأركان

كما يدعو القرار جميع الجهات المعنية صاحبة المصلحة إلى مواصلة إيلاء الاعتبار الواجب لتعزيز التعاون الدولي، دعماً للجهود الرامية إلى الحفاظ على شجرة الأركان، نظراً لدورها الحيوي في الحفاظ على التوازن الإيكولوجي والتنوع البيولوجي

هسبريس ـ يوسف لخضر
avatar
argan_994271032 ارتفاع الطلب على الأركان المغربي بأوروبا والصين فلاحة

انتعشت صادرات المغرب من زيت الأركان وزيت الزيتون بشكل لافت خلال السنوات الثلاث الماضية، وبلغت قيمة ما وردته الشركات المغربية نحو الخارج ما يقارب 430 مليار سنتيم

وجاء في بيانات صادرة عن المصالح المشرفة على تتبع الصادرات بوزارة المالية أن السنة الماضية شهدت تصدير زهاء 840 ألف طن من الزيوت بجميع أشكالها، بلغت قيمتها ما يربو عن 120 مليار سنتيم

وقام المغرب خلال العام المنصرم بتصدير ما يربو عن 1400 طن من زيت الأركان صوب أوروبا والصين، مقابل ما يناهز 1300 طن، بقيمة قاربت 300 مليون درهم، في سنة 2016

وقال المهنيون إن ارتفاع الطلب على زيت الأركان من طرف المستوردين الأوروبيين والصينيين خلال السنوات الماضية ساهم بشكل كبير في إنعاش الصادرات المغربية من هذه المنتجات الزراعية، مبرزين أن المشاريع التي تم إطلاقها سنة 2012 من طرف وزارة الفلاحة في إطار برنامج إنشاء مستنبتات حديثة لشجر الأركان، سمحت بزيادة ملحوظة في مساحات المناطق التي خضعت لعملية إعادة التأهيل لتصل إلى ما مجموعه 101 ألف و487 هكتارا مع نهاية السنة ذاتها

وأورد مسؤولو مصالح وزارة الفلاحة أن التركيز حاليا منصب على تحقيق تثمين قوي ومستدام، وكشفوا أن صادرات الزيت المستخلص من الأركان فاقت 1380 طنا برسم سنة 2016، بقيمة تجاوزت 298 مليون درهم

وكان عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قد أعلن عن مشروع غرس أكثر من 1870 هكتارا من شجر الأركان برسم الموسم الفلاحي الحالي 2017-2018 في إطار برنامج لغرس 10 آلاف هكتار، منها حوالي ألفي هكتار ترتبط بالنباتات العطرية والطبية، بغلاف مالي يفوق 50 مليون دولار من تمويل الصندوق الأخضر للمناخ

avatar

Arganmorocco_982747031 الذهب السائل  يعيش أزهى أيامه في السنوات المقبلة بالمغرب فلاحة
صناعة زيت الأركان ستعرف أزهى أيامها خلال الفترة الممتدة ما بين سنتي 2016 و2024، حسب دراسة لسوق هذه المادة التي ينفرد المغرب بإنتاجها

ومن المتوقع أن يرتفع الإقبال، خلال السنوات المقبلة، على زيت الأركان؛ وهو ما سيرفع من قيمته ومن حجم الإنتاج، وهو خبر جيد للمزارعين المشتغلين في إنتاج الأركان

وتوقع التقرير أن يرتفع حجم إنتاج الأركان بنسبة 19,6 في المائة خلال السنوات الثماني المقبلة. وفسر التقرير هذا الارتفاع بتزايد الأدوية الطبيعية التي تستعمل زيت الأركان، فضلا عن الاهتمام المتعاظم بهذه المادة في مجال التجميل. كل هذه العوامل ستجعل من مبيعات زيت الأركان تبلغ 22 مليار درهم، بالوصول إلى العام 2024

وكشف التقرير أن الاستعمالات الأساسية لزيت الأركان ما زالت مركزة حول صناعة الأدوية والتغذية والتجميل، مع هيمنة للأخير بنسبة 40 في المائة من الطلب على زيت أركان، خلال العام الماضي، على أن يعرف نموا مضطردا سنة عن أخرى

ورصد التقرير أن توسع استعمالات زيت أركان لتطال أغراضا تجميلية جديدة، أسهمت في الرفع من قيمة زيت الأركان

بدورهما، سيعرف سوق التغذية والصحة ارتفاعا في استعمال زيت أركان خلال الفترة المقبلة. وتبقى البلدان الخليجية والأوربية من أكثر المناطق إقبالا على هذه المادة الطبيعية، بالإضافة إلى تزايد الاهتمام الأوربي به، خصوصا في ميدان التجميل

ووزع التقرير مناطق استهلاك زيت أركان، لتظهر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي الأكثر استهلاكا لهذا الزيت، والمغرب هو صاحب الاحتكار في الإنتاج، ويصدر حوالي 700 طن منه في السنة إلى الخارج، على أن يرتفع الإنتاج بثلاثة أضعاف خلال السنوات العشر المقبلة

وقد دفع هذا التطور الكبير، الذي يعرفه سوق زيت أركان، المستثمرين الصينيين إلى أن يضعوا إنتاج الأركان في الاهتمام، من أجل اقتحام هذا القطاع، والذي يطمح المغرب فيه إلى الرفع من إنتاجه من زيت أركان إلى 10 آلاف طن، في أفق سنة 2020، مقابل 4 آلاف طن يتم إنتاجها حاليا

وفي مقابل غزو الصين للأسواق المغربية، اقتحم زيت أركان السوق الصينية، وأصبح يلقى إقبالا منقطع النظير هناك. ويعد زيت أركان من أكثر المنتوجات طلبا على موقع “طاوباو”، وهو أحد أهم مواقع البيع على الأنترنيت بالصين

avatar
thumbnail.php?file=argan_306570905 هكذا حول زيت أركان سيدة أسترالية إلى ميليونيرة Actualités

تناقلت مجموعة من المواقع الإخبارية العالمية قصة الصيدلانية الأسترالية التي تحولت في وقت وجيز إلى سيدة أعمال مليونيرة بسبب زيت أركان المغربي

دانييلا دي بيلا لم تتوقع في البداية أن فكرتها لإنتاج نوع جديد من الصابون ستدر عليها مبالغ مالية خيالية في ظرف وجيز ، حيث دفعهتا مهنتها في الصيدلية إلى اختراع صابون نادر يبحث عنه الزبائن لعلاج أمراض الأكزيما والصدفية

وقد قامت الصيدلية دانييلا بإنتاج تركيبة جديدة من الصابون مبنية أساسا على حليب الماعز، وباعت الكميات المنتجة من هذا الصابون في ظرف 24 ساعة، لتحقق أرباحا بقيمة مليون دولار

وأكد ذات المصدر أن السيدلانية قد باعت في الصين وحدها 350 ألف قطعة صابون بسبب حاجة العديد من الصينيين إلى منتوج يخفف من آلامهم بسبب أمراض الأكزيما والصدفية المنتشرة في هذا البلد


avatar
%D8%A5%D8%AD%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B2%D9%8A%D8%AA-%D8%A3%D8%B1%D9%83%D8%A7%D9%861-418x278 أكادير: جمعوين يدعون لتحديث القوانين الخاصة باستغلال الأركان المزيد

دعا المشاركون في أشغال الملتقى الإعلامي، المنظم، مؤخرا، من طرف مصالح المندوبية الجهوية للمياه والغابات بمدينة أكادير، إلى ضرورة  مواكبة  القوانين والأنظمة الخاصة باستغلال شجر الأركان للتغيرات الحاصلة حديثا، قصد ضمان نمو مواز لذوي الحقوق وساكنة المناطق المنتجة للأركان.
وفي هذا الصدد، حذر عبد الرحمان آيت الحاج، رئيس الفيدرالية الوطنية لذوي الحقوق، في مداخلته، من التبعات السلبية على المناطق المجالية لإنتاج الأركان وتضرر التنمية المستدامة بها، ما لم تبادر مصالح المياه والغابات إلى إعادة  تجديد القوانين انسجاما مع الظرفية الحالية، وهو ما يحتم على هاته المصالح الانفتاح على المجتمع المدني وباقي الشركاء الفاعلين، على اعتبار أن هذا البرنامج التعاقدي يمنح الأرضية التوافقية لإدراج حلول واقعية تروم إيجاد حلول للمشاكل العالقة بشكل توافقي.
وذكر آيت الحاج أن شجر الأركان كان في الأصل موجها للاستهلاك الداخلي، إذ كان يتم استخراج زيوت غذائية تستفيد منها ساكنة المنطقة وتلبي حاجياتها من حطب التدفئة وكذا علف المواشي، غير أنه ومع التطورات الحاصلة في السنوات الأخيرة، تحول شجر الأركان إلى لعب دور اقتصادي كبير، خاصة بعد الاكتشافات الطبية الهائلة في مجال استخدامه لأغراض طبية وفي مجال الجراحة والتجميل وكذا صناعة الأغذية، مما رفع من قيمته المادية بسبب المنافسة المحتدمة بين شركات عالمية مستوردة للمنتوج والتي تعمل على إعادة ترويجه وتثمينه، خاصة بعد الوقوف على القيمة العالية لزيت الأركان الذي يعد أغلى قيمة غذائية في العالم.

avatar

huile-argan-maroc الأركان… شجرة أعادت الاعتبار لنساء سوس فلاحة

أصبح اليوم لشجرة الأركان مؤتمرها الدولي السنوي الذي سينفض الكثير من الغبار عن هذه الشجرة وطرق استغلالها وكيفية الاستفادة من خيراتها، باعتبارها شجرة أعادت الاعتبار لنساء سوس، ومكنتهن من تحقيق استقلاليتهن المادية ومن طرد أميتهن وصون كرامتهن عبر الكسب المشروع المقرون بالعمل الجاد المرتبط في شموليته بالأرض، وما تمنحه لهن من امتيازات عجزن عن تحقيقها لولا تلك الشجرة، رغم ما تواجهه من مشاكل ومعيقات قد تقفل في القريب العاجل باب رزق أولئك النسوة إذا لم يتم الاعتناء بها والمحافظة عليها كما يلز

الشجرة التراث

 خلص المؤتمر الدولي الأول للأركان، الذي انعقد في الفترة ما بين 15 إلى 17 دجنبر المنصرم بمدينة أكادير، تحت شعار «الإنجازات وآفاق البحث حول شجرة أركان»، إلى ضرورة تقوية وعي ساكنة منطقة سوس بأهمية حماية شجرة أركان، والاهتمام بالجانب التكويني للساكنة، لأن هذا من شأنه أن يشكل أولى الخطوات على درب المحافظة على هذا الموروث الطبيعي الذي يميز المنطقة والمغرب عموما، و هو الاقتراح الذي يندرج ضمن التوصيات التي خلص إليها المؤتمر، الذي اعتبرت الوكالة الوطنية لتنمية الواحات وشجر الأركان، المنظمة لهذا الملتقى بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، والمندوبية السامية للمياه والغابات، والمعهد الوطني للبحث الزراعي، أنه لقاء تسعى إلى أن يرقى إلى محطة للتشاور والتنسيق بين جميع الجهات المعنية في قطاع الأركان. وكذا أن يكون لقاء سنويا يلقي الكثير من الضوء على أهمية وقيمة هذه الشجرة التي تقاوم في صلابة زحف المد الصناعي والتقليد وكذا سوء الاستغلال والرعي الجائر، وكذا لإيجاد صيغ للحؤول دون غزو منتج مقلد ينافس المنتوج الأصلي لشجرة الأركان… عبر تبادل الخبرات والتجارب بين خبراء محليين ودوليين وكذا بين جميع الفاعلين في هذا المجال، وتقاسم المعرفة العلمية بين المختصين والمدبرين الغابويين والفاعلين الاقتصاديين، وفي مقدمتهم نساء تعاونيات أركان اللواتي يقاومن كل ما من شأنه أن يعرض مورد رزقهن الوحيد إلى خطر الاندثار والاستغلال السيئ، والحفاظ على الرصيد الإيكولوجي لشجرة الأركان.