موسم “أكناري” يفتتح فعالياته بسيدي إفني

dala7ia2_859668676 موسم "أكناري" يفتتح فعالياته بسيدي إفني فلاحة
انطلق، أمس الجمعة، موسم الصبار بمدينة سيدي إفني في دورته الثانية، بعرض منتوجات هذه النبتة، وكرنفال استعراضي لموكب “ملكة جمال الصبار”، وفرق الرقص الجماعي أحواش  ومجموعة من فرق الفروسية الفنتازيا

ويعتبر المغرب أول منتج للصبار في العالم بما يناهز 400 ألف طن سنويا، نصف هذه الكمية ينتجها إقليم سيدي إفني وحده على مساحة تبلغ 50 ألف هكتار

وشهد حفل افتتاح موسم الصبار تنظيم كرنفال جاب شارع وساحة الحسن الثاني الرئيسيين بالمدينة الصغيرة، وتوجت الطالبة الجامعية ابنة المنطقة سناء الحيلي ملكة لهذه الدورة، متبوعة بكل من كوثر أضرضور وصيفة أولى، وسناء بن عبد السلام وصيفة ثانية، وخديجة العلوي، وكلهن من بنات المنطقة

ويتخلل موسم “أكناري” معرض لمنتوجات الصبار، سواء في شكلها الخام أو المستحضرات المستخلصة منها، والتي تستعمل كمواد دوائية أو تجميلية، فضلا عن فاكهة التين الشوكي “الهندية” أو” الكرموس الهندي”.. وتستخلص من الصبار زيوت طبية تستعمل للتقليص من نسبة الدهون في جسم الإنسان، وتخفيض نسبة السكر في الدم.. كما تستخلص منها مواد تجميلية لترطيب البشرة والصابون وغيرهما

وقال الحبيب بيد، مدير موسم الصبار “أكناري”، إن هذا الموسم مبادرة محلية للتعريف بنبتة الصبار التي تعتبر هذه المنطقة أكبر منتج للصبار في العالم، حيث توجد على مساحة أكثر من 50 ألف هكتار من المساحة المزروعة، وتنتج أكثر من 200 ألف طن سنويا، أي ما يناهز 50 في المائة من الإنتاج الوطني المغربي، كما تشغل أكثر من 2700 فلاح

وأضاف أن هذا الموسم  : مناسبة لدعم منتوج الصبار والاعتناء به وبالثروات الطبيعية واللامادية والسياحية للمنطقة من أجل إعطائها زخما دوليا والتعرف بها وتسويقها تسويقا جيدا، ومن أجل الترويج للمنتوج السياحي للمنطقة بشكل أكبر، وللتراث السوسيوثقافي بصفة هامة.. وأشار بيدي إلى أن زيت الصبار صارت شهرته تعرف أكثر في أروبا وامريكا، وخصوصا في اليابان

بدورها عبرت سناء الحيلي عن سعادتها لتتويجها ملكة جمال موسم الصبار، وقالت إن  : نبتة الصبار تستحق أن تعرف أكثر لما لها من فوائد صحية وغذائية وتجميلية، ومهمتي هي أن أعرف بهذه النبتة في المغرب وخارج المغرب

 وكالة أنباء الأناضول

التعليق على المقال