لا ترد على الإساءة بالإساءة

7c09bb3706a0a365efa7ee1b6c737b9e_860407614 لا ترد على الإساءة بالإساءة المزيد

 عن حُذيفة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تكونوا إمَّعةً، تقولون: إنْ أحْسَنُ النَّاسُ أحسنَّاً، وإنْ ظلموا ظلمنا، ولكن وطِّنوا أنفسكم: إنْ أحسنَ النَّاسُ أنْ تُحسنوا، وإنْ أساءُوا فلا تظلموا). رواه الترمذي

فكن أخا الإسلام: منفذا لهذا النهي الصريح عن فعل هذا الخلق المذموم.. الذي يتنافىمع أخلاق المؤمنين.. أصحاب المبادئ السامية.. التي لا اعوجا فيها ولا تزييف

وقد :  يكون هذا من النفاق المشار إليه في قول الله تبارك وتعالى: ﴿يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ9/2فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ10/2وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ11/2أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ12/2وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَكِن لاَّ يَعْلَمُونَ13/2وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُونَ14/2اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ15/2أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ16/2مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ17/2صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ﴾ البقرة:8-18

فاحذر :  أخا الإسلام أن تكون منافقا بهذا الوصف القرآني الوارد في نص الآيات القرآنية السابقة.. حتى لا تكون والعياذ بالله من أهل الدَّرْك الأسفل من النار

واحذر :  بصفة خاصة أن تكون إمعة أو مذبْذباً بهذا الوصف الوارد في نص الوصية- التي ندور حولها- بمعنى أن تحسن إذا أحسن الناس، وتظلم إذا ظلموا

ولكن :  وطن نفسك على أن تحسن إذا أحسن الناس، وأن لا تظلم إذا أساءوا

لأن :  هذا سيكون معناه أنك لست سويّاً في شخصيتك، وأنك مع التيار إلى أي اتجاه.. وبدون مقاومة إيمانية.. في مواجهة شياطين الإنس والجن

وكان :  ينبغي عليك أن تكون صاحب شخصية مستقلة.. رائدها الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يقول: «اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشُّحَّ فإن الشُّح أهلك مَنْ كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم». رواه مسلم

التعليق على المقال