دراسة علمية حديثة: بركان مغربي كان السبب في دمار نصف كائنات الكرة الأرضية

13262013102301AM1  دراسة علمية حديثة: بركان مغربي كان السبب في دمار نصف كائنات الكرة الأرضية المزيد   كشفت دراسة علمية حديثة أن نصف الكائنات الحية التي كانت تعيش على سطح الكوكب الأزرق انقرضت بسبب انفجارات بركانية انطلقت من المغرب منذ أكثر من مائتي مليون سنة.
وحسب الدراسة، التي نشرت مجلة «صاينص» نتائجها يوم الخميس الماضي، فإن البركان المغربي انفجر بالضبط قبل 201 مليون و564 ألف سنة، وهي الفترة المعروفة لدى الجيولوجيين بالعصر الترياسي (وهي حقبة تسبق العصر الجوراسي). حيث تم اعتماد أحدث التقنيات والوسائل التكنولوجية في دراسة عينات صخرية بالمغرب والولايات المتحدة من أجل تحديد تاريخ تلك الانفجارات البركانية


ونقلت المجلة العلمية عن الخبير دينيس كينت، من جامعة كولومبيا والذي شارك في الدراسة، قوله: «لقد كانت تلك الانفجارات جحيما حقيقيا»
ولقد جعلت الحمم البركانية التي أغرقت أجزاء كبيرة من الأرض، قبل تباعد الطبقات الصخرية الكبرى وتشكل القارات، حرارة الكوكب ترتفع أكثر مما كانت عليه في السابق، حيث تدفق أكثر من 2.5 مليون ميل مكعب من سائل اللافا نحو مناطق شاسعة من الأرض مما فسح المجال لتشكل المحيط الأطلسي، وظهور الديناصورات في وقت لاحق
وأشارت الدراسة إلى الانفجار البركاني في المغرب كان هو الأقدم في تلك الحقبة، يليه انفجار نوفا سكوتيا بعد ثلاثة آلاف عام، ثم انفجار نيو جيرسي بعد 13 ألف سنة

عبد الله أوسار

الإتحاد الإشتراكي

التعليق على المقال