خوفا من الإصابة بفيروس كورونا..عائلة روسية تغادر منزلها لتعيش في الغابة

forest_leaves_750x542_266293740 خوفا من الإصابة بفيروس كورونا..عائلة روسية تغادر منزلها لتعيش في الغابة Actualités

أخذت عائلة روسية مكونة من خمسة أفراد من منطقة سفيردلوفسك توصيات التباعد الاجتماعي إلى أقصى حد، من خلال العزل الذاتي في غابة على بعد عدة كيلومترات من أقرب مستوطنة بشرية
وفي 6 أبريل (نيسان)، تلقت شرطة سفيردلوفسك مكالمة هاتفية من امرأة في قرية كراسنوجفارديسكي، قالت إن شقيقها أخذ زوجته وأطفاله الثلاثة الذين تبلغ أعمارهم أربعة وثمانية وعشر سنوات إلى غابة مجاورة، للهروب من خطر الإصابة بفيروس كورونا
وكانت العائلة قد غادرت القرية قبل ذلك بيوم، وانقطع الاتصال بها منذ ذلك الحين، وشعرت المرأة بالقلق على سلامتهم، وخاصة الأطفال الصغار. وبعد حملة بحث، وجدت الشرطة الأسرة تعيش في الغابة
ورداً على سؤال عما يفعلونه في الغابة مع ثلاثة أطفال صغار، أبلغ رب الأسرة البالغ من العمر 33 عاماً الشرطة أنهم فروا من منزلهم، لتجنب الإصابة بفيروس كوفيد-19. وبعد أن تم الإعلان عن التباعد الاجتماعي، كأفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالعدوى، فقد وجدوا عزل أنفسهم في غابة بعيداً عن الحياة الحضرية وسيلة مناسبة لتحقيق ذلك
وأخذت الأسرة معها بعض المواد الغذائية الأساسية وهاتف محمول، وكانوا يخططون للعودة بشكل دوري إلى القرية لشراء البقالة. وأمضت الأسرة في الغابة يوماً واحداً، وكان الأطفال ينامون على أغصان الأشجار في الهواء الطلق، ويأكلون المنتجات التي أحضروها معهم
وتمت مرافقة العائلة إلى كراسنوجفارديسكي، على بعد 150 كيلومتراً شمال شرق يكاترينبورغ، حيث قام الأطباء المحليون بفحص الأطفال، ووجدوا أنهم في صحة جيدة بشكل عام، ومع ذلك، تم نقل الأطفال إلى مكتب الخدمات الاجتماعية
ويواجه الزوجان الآن غرامة تتراوح بين 100 روبل (1.3 دولار) و500 روبل (7 دولارات)، بحسب موقع أوديتي سنترال

التعليق على المقال