الوحدة والتعاسة تجلبان الشيخوخة أسرع من التدخين

solitude-isolement الوحدة والتعاسة تجلبان الشيخوخة أسرع من التدخين المزيد

أشارت دراسة أجراها باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية والصين إلى أن الصحة العقلية الهشة، التي غالبا ما تحددها عوامل مثل الوحدة أو التعاسة، تعجل بالشيخوخة أكثر من التدخين.

وبحسب الأبحاث، يتراكم الضرر الجزيئي ويساهم في الضعف والإصابة بالأمراض الخطيرة المرتبطة بالتقدم في العمر، لكن هذه العمليات الجزيئية تكون أكثر حدة لدى بعض الأشخاص دون غيرهم، وهي حالة تُعرف عمومًا باسم “الشيخوخة المتسارعة”.

ونشر الباحثون، الذين قاموا بتحليل بعض التأثيرات، مثل الشعور بالوحدة أو النوم المضطرب أو الشعور بالحزن، استنتاجات عملهم في المجلة المتخصصة

“Aging-US”

، وأكدوا على أهمية أن يستهدف أي علاج مضاد للشيخوخة الصحة العقلية مثل الصحة البدنية.

وتحققت الدراسة، باستخدام اختبارات الدم والقياسات الحيوية لما يقرب من 12 ألف شخص من البالغين الصينيين، من عملية الشيخوخة هذه، ووجد الباحثون أن الشيخوخة المتسارعة طالت الأشخاص الذين لديهم تاريخ من السكتات الدماغية وأمراض الكبد والرئة، أو لدى المدخنين، ولكن أيضا لدى الأشخاص الذين يعانوا من صحة عقلية هشة.

وكشفت البيانات أن الشعور باليأس وعدم السعادة والوحدة يزيد من العمر البيولوجي أكثر من التدخين، وأن هناك عوامل أخرى تسرع أيضا من عملية الشيخوخة، مثل أن تكون بمفردك أو تعيش في منطقة ريفية (يرجع في هذه الحالة إلى قلة توافر الخدمات الطبية).

ووفقا لمانويل فاريا من جامعة ستانفورد الأمريكية فإن الحالات العقلية والنفسية الاجتماعية من أقوى المؤشرات للنتائج الصحية ونوعية الحياة، “لكن تم تجاهلها إلى حد كبير في الرعاية الصحية الحديثة”.

التعليق على المقال