الصحة العالمية تتوقع جاهزية “لقاح كورونا” في منتصف 2021

coronavirus_vaccin_1_663318401 الصحة العالمية  تتوقع جاهزية "لقاح كورونا" في منتصف 2021 Actualités   تتسابق شركات الأدوية والحكومات والجامعات حول العالم لإيجاد لقاح لفيروس كورونا؛ ولكن ما هو المشهد الحالي للبحث والتطوير؟

في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، تحدثت سمية سواميناتان، كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية، عن العقبات التي لا يزال يتعين التغلب عليها ومتى يمكن أن يتم طرح لقاح في السوق

وفيما يتعلق بتقديرها بشأن الوقت الذي يمكن أن يكون فيه هناك لقاح جاهز للاستخدام، قالت سواميناتان:  لدينا الآن أكثر من 20 (لقاحا) مرشحا في الدراسات السريرية. لذلك، نأمل أن يكون النجاح حليف اثنين منها. وسيكون الحظ عاثرا للغاية إذا كان الفشل مصيرها كلها. من الممكن الحصول على نتائج بحلول أوائل عام 2021

وأضافت:  في وقت مبكر للغاية من العام الجديد (2021) يمكن أن يكون لدينا لقاح في نهاية المطاف. ثم يجب إنتاجه وتوسيع نطاق نشره. لذلك، فلكي نكون عمليين للغاية، فإننا نتوقع أنه بحلول منتصف عام 2021 سوف يكون لدينا لقاح يمكن نشره على نطاق واسع. بالطبع، من المستحيل التنبؤ. إذا افترضنا أن هناك فرصة بنسبة 10 في المائة لنجاح كل اللقاحات المرشحة، فإن ذلك لا يزال يعني أنه من الممكن نجاح لقاح واحد أو اثنين – وربما أكثر

وردا على سؤال حول ما إذا كان التقدم أسرع مما توقعت، قالت سواميناتان: “إنه سريع للغاية، بالطبع. هذا هو أسرع جدول زمني شهدناه مقارنة بأي مرض آخر. من وقت نشر تسلسل الحمض النووي الريبوزي

(RNA)

للفيروس في يناير إلى تجربة اللقاح الأولى في مارس، مر أقل من ثلاثة أشهر. لم يتم ذلك من قبل

وأوضحت أنه  : من الممكن أن تكتمل تجارب المرحلة الثالثة (التي تنطوي على اختبارات فعالية واسعة النطاق) في غضون عام من بدء تطوير اللقاح. سيكون ذلك إنجازا وسببا للاحتفال؛ لكن إنهاء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لا يعني بالضرورة أن اللقاح فعال وآمن وجاهز للاستخدام

وفي ظل اختبار العديد من اللقاحات على البشر في الوقت الحالي، قالت سواميناتان ردا على سؤال حول ما إذا كانت متفائلة بشأن أحد اللقاحات على وجه الخصوص،: لا يمكننا التنبؤ باللقاح الذي سوف يكون صالحا من هذه اللقاحات. في الوقت الحالي، ليس لدينا أي فكرة على الإطلاق عن أيهم سوف ينجح

وقالت:  نهجنا هو أن التجارب يجب أن تتم لأكبر عدد ممكن من اللقاحات المرشحة حتى يكون لديك أفضل فرصة للنجاح. حجم الفائدة وحجم الاستثمار جيد جدا، ولكن لدينا معايير معينة. تمتع 20 في المائة أو 30 في المائة من الأشخاص الذين يحصلون على اللقاح بالحماية غير كاف – وهذا لن ينهي هذا الوباء. نحن بحاجة إلى لقاح يوفر الحماية بنسبة 70 في المائة تقريبا ويكون آمنا

وفيما يتعلق بالدراسات المختلفة التي أظهرت في الآونة الأخيرة أن مستويات الأجسام المضادة يبدو أنها تنخفض بسرعة بعد الإصابة وما إذا كانت سواميناتان تعتبر هذه النتائج مقلقة، قالت:  لا؛ لكننا نراقبها عن كثب. اختفاء الأجسام المضادة لا يعني اختفاء المناعة. لا تزال طرق الحصانة المختلفة ضد هذا الفيروس قيد الاكتشاف

وأفادت بأن هناك أيضا تقارير تشير إلى أن الاستجابة المناعية الخلوية – استجابة الخلايا التائية – قد تكون مهمة للغاية. بالإضافة إلى تطوير بعض خلايا الذاكرة. وأنه يمكن إعادة تنشيط هذه الخلايا عندما تتعرض للفيروس مرة أخرى وتحفز الاستجابة المناعية

وقالت:  ما زلنا نتعلم. ما نعرفه من حالات العدوى الطبيعية هو أن غالبية الناس يطورون أجساما مضادة – يطورون مناعة. هذا شيء جيد أن يعرفه المرء. وهذا يمنح المرء الأمل في أن اللقاح سوف يسبب أيضا مناعة. حتى الآن، لم نسمع عن أي حالة ارتدت إليها العدوى مرة أخرى بعد التعافي

التعليق على المقال