ما حكم ترك عمل الصالحات خشية الوقوع في الرياء؟

506_178082743 ما حكم ترك عمل الصالحات خشية الوقوع في الرياء؟ المزيد   يا أيها السائل، يجوز للإنسان أن يفعل الخير سراً وجهراً لا حرج في ذلك قال الله تعالى “إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ“، فأخبر الله عز وجل بأن إظهار الصدقة من نعم وأفضل الأعمال

فلا تجعل للشيطان عليك سبيلاً؛ بأن يمنعك من الخير مخافة الرياء، بل اجتهد واعمل الخير ولو كان أمام الناس؛ حتى تتغلب على الشيطان الذي يسول لك ويوقعك في وَهم أنت في بعد عنه

ترك عمل الصالحات خشية الوقوع في الرياء هو الخطأ ذاته؛ بل الواجب العمل والإخلاص، ومن كلام الفضيل: ترك العمل من أجل الناس: رياء، وقال أبو سليمان الداراني: إذا أخلص العبد انقطعت عنه كثرة الوساوس والرياء

التعليق على المقال