دراسة: فقدان كتلة العضلات يهدد حياة كبار السن

malade_vieux_homme_770318842 دراسة: فقدان كتلة العضلات يهدد حياة كبار السن المزيد   حذّرت دراسة برازيلية حديثة، من أن انخفاض كتلة العضلات يضاعف خطر الوفيات بالأمراض المزمنة لدى الرجال والنساء الأكبر سنا

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب بجامعة ساو باولو في البرازيل، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية

(Journal of Bone and Mineral Research)

العلمية

وبالإضافة إلى أهميتها الواضحة في التوازن والحركة، فإن للعضلات وظائف أخرى ضرورية للجسم، حيث أنها تساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم

وتحافظ العضلات على درجة حرارة الجسم في المستويات المضبوطة، كما أنها تنتج هرمونات تساعد على التواصل مع مختلف الأعضاء وتحد من الاستجابات الالتهابية

وأجرى الفريق دراسته لتقييم تأثير انخفاض كتلة العضلات التي تحرك الذراعين والساقين، وتلعب دورًا رئيسيًا في تثبيت الكتفين والوركين على عمر كبار السن

وفحص الفريق حالة 839 رجلاً وامرأة تزيد أعمارهم عن 65 عامًا لمدة أربع سنوات

وبالإضافة إلى كثافة العظام، قام الباحثون أيضًا بتحليل عينات الدم والنشاط البدني، والتدخين، واستهلاك المشروبات الكحولية، ومدى إصابة المشاركين بالأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم

وفي نهاية فترة الدراسة التي استمرت 4 سنوات، توفى 132 من المشاركين في الدراسة، وتوفى 43.2 ٪ من المشاركين بسبب مشاكل القلب والأوعية الدموية

ولاحظوا الباحثون أن خطر الوفاة لجميع الأسباب زاد ما يقرب من 63 ضعفا لدى النساء و11.4 ضعفا لدى الرجال من ذوي كتلة العضلات المنخفضة .وعلى وجه العموم، كان الذين توفوا أكبر سناً، وكانوا يمارسون الرياضة بشكل أقل، وكانوا يعانون من أمراض مزمنة كالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنهم كانوا أكثر عرضة للسقوط، أكثر ممن ظلوا على قيد الحياة

ويُعرف الفقدان التدريجي لكتلة العضلات المرتبط بالشيخوخة باسم التسمم العضلي المرتبط بالعمر أو الساركوبين، ويصيب حوالي 46 ٪ من البرازيليين الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاما، وفقا للجمعية البرازيلية لأمراض الشيخوخة

وأضافت أن الساركوبين عندما يقترن بمرض هشاشة العظام، فإنه يزيد من ضعف كبار السن، ويجعلهم أكثر عرضة للسقوط والكسور والإصابات الجسدية الأخرى، حيث تبين أن انخفاض كثافة المعادن في العظام، وخاصة في عظم الفخذ، يرتبط بزيادة الوفيات لدى المسنين

وحسب الدراسة، يحدث فقدان كتلة العضلات بشكل طبيعي بعد سن الأربعين، كما أنه أمر شائع في منتصف العمر بسبب زيادة الوزن

ووفقًا لتقديرات الباحثين، يفقد الأشخاص ما بين 1٪ إلى 2٪ من كتلة العضلات سنويًا بعد سن 50 عامًا، كما أن هناك عوامل قد تسرع من فقدان العضلات أبرزها الخمول وعدم الحركة، واتباع نظام غذائي فقير بالبروتين، بالإضافة إلى الإصابة بالأمراض المزمنة

أما الخبر السار الذي زفته الدراسة فانه يمكن الوقاية من التسمم العضلي أو انخفاض قوة العضلات عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام، وخاصة التمارين التي تركز على العضلات، بالإضافة إلى الإكثار من تناول البروتينات ضمن النظام الغذائي

التعليق على المقال