Tag Archives: plantes

avatar
63_1629970334 المغرب يواصل تطوير قطاعه الزراعي ويصبح الثاني عالميا في إنتاج النباتات الطبية والعطرية فلاحة

بأزيد من 600 نبتة ذات خصائص طبية وعطرية، و4200 نوع نباتي يحتل المغرب المرتبة الثانية في العالم بعد تركيا

إنتاج المغرب من هذه النباتات العطرية والطبية يبلغ حوالي 140 ألف طن سنويا ، يتزايد الاهتمام بها سنة بعد أخرى لتوسع مجالات استعمالها كالطب التقليدي ، والمستحضرات التجميلية ، وحفظ الأغذية ، والزيوت العطرية

أما على مستوى الصادرات ، فالمغرب يأتي في المرتبة 12 في العالم ، حيث يتم تصدير 52000 طن من النباتات و 5000 طن من الزيوت إلى أوروبا وأمريكا على الخصوص. وتشمل منتجات التصدير الرئيسية الخروب وإكليل الجبل والزعتر وزيت الأرغان والزيوت العطرية والورد، فيما يوفر قطاع النباتات الطبية والعطرية ، الذي تعمل فيه العديد من المنظمات والمؤسسات ومراكز البحوث المهنية، حوالي 500 ألف يوم عمل في السنة

بالمقابل يواجه هذا القطاع الواعد سلسلة من الصعوبات المرتبطة أساسا بالتقييم والتسويق ، كما أكد ذلك مدير الوكالة الوطنية لإدارة المشاريع

ANPMA

في تصريح سابق لـ”لاماب”، والذي أوضح  أن جزءًا كبيرًا من المنتوج النباتي العطري والطبي يتم تقييمها في الخارج، مما يضيع على الدولة قيمة مضافة جد مهمة، ليبقى التوجه للإستثمار في هذا المجال مطلوبا وواعدا في نفس الوقت

 

avatar
plates_159157390 أهم فوائد بعض النباتات المنزلية فلاحة   تتزيّن المنازل بأنواع مختلفة من النباتات، التي تلعب دورًا في تجميل المداخل والشرفات والغرف، وتتمتّع بفوائد كثيرة 

 تسهيل عملية التنفس: تمتصّ النباتات ثاني أُكسيد الكربون الذي يطلقه الإنسان عندما يتنفَّس، لذا ينصح بتزيين المنازل ومحيطها الخارجي بأنواع مختلفة منها، مع مراعاة عدم تركها في غرف النوم في ساعات الليل

 إنتاج الماء: ينتج بعض الجزيئات من بخار الماء عن عمليَّتي التنفُّس والبناء الضوئي للنباتات، الأمر الذي يساعد في زيادة رطوبة الهواء في المناطق المحيطة. لذا، ينصح الأطباء بزيادة عدد النباتات المنزلية؛ إذ تلعب دورًا هامًّا في الحفاظ على صحَّة الجهاز التنفسي، والتقليل من جفاف الجلد، إضافة إلى كونها تحمي من الإصابة بنزلات البرد، والتهابات الحلق، والسعال الجافّ

 تنقية الهواء: يمكن للنباتات المنزليَّة أن تنقّي الهواء، نتيجة قدرتها على امتصاص السموم منه، والمُتمثِّلة في المركّبات العضوية المتطايرة، مثل: أدخنة السجائر، والمواد الناتجة من تحلّل أكياس النايلون، بالإضافة إلى البنزين، وثلاثي الكلور، التي تتواجد في الألياف الصناعية مثل: الحبر، والمذيبات، ومواد الدّهان

 تحسين الصحَّة: أثبتت مجموعة من الدراسات أن وضع النباتات في غرف المشافي يساعد في سرعة تماثل المرضى، الذي خضعوا لعمليَّات جراحيَّة. كما أن تواجد النباتات في مكاتب الموظفين يقلّل من تعبهم ويزيد من إنتاجيتهم، ويقلّل من فرص الإصابة بالصداع، وعوارض الإنفلونزا

زيادة مُعدّلات التركيز: بيّنت إحدى الدراسات أن تركيز الطلاب ازداد بنسبة لا تقلّ عن 70%، عندما كانت الغرف الصفِّيَّة تحتوي على بعض النباتات، وأن نسبة الحضور كانت أعلى من تلك الغرف الخالية من أي نوع من النباتات

 تعزيز الشعور بالسعادة: يقلّل وجود النباتات في محيط الإنسان من شعوره بالتوتر والقلق، ويزيد من إحساسه بالهدوء، ممِّا يؤثّر بطريقة إيجابيَّة في حالته المزاجيَّة وثقته بنفسه، إذ يزداد تفاؤله، وشعوره بالرفاهية

علاج الأمراض: تعتبر النباتات من المصادر التي يمكن الاعتماد عليها في الإسعافات الأوَّليَّة لكثير من الحالات الصحيَّة والأمراض. مثلًا: يستعمل نبات الألوفيرا لعلاج الحروق، فيما نباتات السنفيتون وزهرة العطاس تُعالج آثار الكدمات والالتواءات، ونبات الآذريون يشفي الجروح. وتكمن أهمية البابونج في تهدئته لاضطرابات المعدة. أمَّا الصبّار، هذه النبتة العصارية المحبة لأشعة الشمس، فتنقي الهواء، وتساعد في علاج الجروح والحروق، وأفضل مكان يمكن وضعها فيه هو نافذة المطبخ. نبات العنكبوت بدوره، يُساعد في تنقية الهواء من أوَّل أُكسيد الكربون

إلى ذلك، فإنَّ زهرة الربيع قادرة على تنقية الهواء، وينصح بوضعها في غرف الغسيل أو غرف النوم، فيما اللوتس يمكنها أن تبقى خضراء حتَّى في الأماكن المعتمة. وينصح بوضعها داخل مرآب السيارة للتخلِّص من الفورمالديهايد المشبع في عادم السيارة. والأقحوان فعّال في إزالة البنزول من الهواء والناتج عن الصمغ والبلاستيك والطلاء، وينصح بوضعها إلى جانب نافذة مفتوحة

نخيل الخيزران بدوره، يبقى في الظل، وينصح بوضعه بالقرب من الأثاث لقدرته على تنقية الهواء

المصدر : مجلة سيدتي 

 

avatar
43547744_303_322383741 علوم : النبات لديه وسائل إدراك شبيهة بحواس الانسان المزيد

ظلت قضية مدى إدراك النبات للوسط المحيط بهبعيدة عن البحث العلمي لفترة طويلة. ولكن هذا الموضوع أصبح محل اهتمام علمي متزايد في الآونة الأخيرة مما دفع الباحث دانيال شاموفيتز لتأليف كتابه “ما تعلمه النباتات” والذي نشر لأول مرة عام 2012، ثم حظيت طبعته الحالية بتنقيح واسع وإضافات كثيرة

عن هذا التنقيح يقول مؤلف الكتاب في مقدمته إن وتيرة الاكتشافات العلمية في عالم النبات تسارعت بشكل جعل الطبعة الجديدة تحتوي على معلومات رائدة، ربما كانت متضادة مع بعض الاستنتاجات التي وردت في الطبعة الأولى. يعد شاموفيتز، باحث علم الأحياء، شخصية شهيرة في عالم أبحاث النبات. قال المؤلف إنه يريد من خلال كتابه تقريب علم النبات لقاعدة عريضة من الجمهور

واختار لهذا الهدف طريقة ربما ظن البعض أنها غير علمية، حيث شبه وسائل الإدراك لدى النبات بحواس الإنسان. ولكن هذه الطريقة تساعد في فهم ما يجري داخل النبات. بالطبع ليس لدى النبات أعين يرى بها، ولكن فصل “ما يراه أحد النباتات” خصص  للأشكال المتنوعة التي تدرك بها النباتات الضوء. بل يستطيع النبات من خلال ذلك التعرف على الألوان المختلفة. أجرى شارليز داروين بالفعل تجارب عن توجه الجراثيم للضوء، ومن المعروف عن زهرة عباد الشمس أنها تتوجه نحو الشمس. هذا التوجه الضوئي معروف عن الكثير منالنباتات

كما أن النباتات ليس لها أنف ومع ذلك فإنها لا تطلق عطورا فقط، بل يمكن أن تشعر بالروائح المنبعثة من جيرانها، حيث تستطيع التعرف على بعض المواد الكيميائية الموجودة في الهواء المحيط بها. كما تستطيع الأشجار على سبيل المثال بواسطة مواد الفيرومونات الكيميائية تحذير نظرائها الموجودة في الوسط المحيط وذلك عندما تتعرض لهجوم من الحشرات الضارة

كما أن “حاسة التذوق” لدى النبات قادرة على إدراك مواد كيميائية مختلفة، ولكن ليست المواد الموجودة في الهواء بل في الماء والتربة. ويمكن أن يؤدي التلامس إلى أن توقف النباتات نموها أو أن يتسارع هذا النمو كما يحدث على سبيل المثال عندما يلامس نبات متسلق سياجا

على أي حال فباستطاعة الكثير من النباتات التمييز بين الساخن والبارد وملاحظة ذلك عندما تهتز أفرعها بفعل الرياح. وفي نهاية المطاف يتطرق المؤلف إلى كيفية معرفة النبات مكانه وما الذي يتذكره

كتاب “ما يعلمه النبات” مثير للجميع الذين يريدون معرفة المزيد عن هذه الكائنات الخاصة. يكتب شاموفيتز بشكل تسهل قراءته جدا عن أبحاث علم الأحياء ولكنه يكتب أحيانا أيضا عن تاريخ البحث العلمي في هذا المجال والمطبوعات العلمية الزائفة. لا شك أن قراء الكتاب سينظرون للنباتات نظرة مختلفة بعد مطالعة هذا الكتاب

دويتشه فيله

avatar
fleurs_378281661 الأعشاب الطبية والعطرية تدفع عجلة التنمية المحلية بجبال اشتوكة فلاحة

النبات الطبي هو الذي يحتوى على مادة أو مواد طبية قادرة على علاج مرض معين، أو تُساهم في تقليل الإصابة به والتخفيف من أعراضه وآلامه؛ كما يُطلق على النبات المُحتوي على مواد أولية يتم استخدامها في تحضير المواد الطبية. أما النبات العطري الذي يحتوي بدوره على زيت عطري في جزء منه فهو يستعمل في تحضير العطور

وتتعدد المجالات التي تُستخدم فيها النباتات الطبية، وتشمل تحضير بعض الأدوية، وإنتاج الزيوت التي تدخل ضمن تركيبة بعض المستحضرات الطبية، بالإضافة إلى إنتاج الأغذية الخاصة بعلاج أمراض مُحدّدة. أما النباتات العطرية فيجري استخدامها في تحضير مستحضرات التجميل، وفي صناعة العطور، كما يتم استغلال ما يوجد في بعضها من سموم في تصنيع المبيدات الحشرية

واستنادا إلى معطيات للوكالة الوطنية للنباتات الطبية والنباتية، فالقطاع بالمغرب يحتل المرتبة الثانية بعد تركيا من حيث عدد النباتات الطبية والعطرية التي يزخر بها، والتي تصل في المجموع إلى حوالي 4000 فصيلة ونوع، ويوفر أزيد من 500 ألف يوم عمل سنويا. كما أن إنتاج المغرب من النباتات الطبية والعطرية يصل إلى حوالي 140 ألف طن سنويا، يُصدّر منها حوالي 40 ألف طن من الأعشاب، و5000 طن من الزيوت الأساسية المستخلصة منها

وتُعدّ المنطقة الجبلية لإقليم اشتوكة آيت باها واحدة من مناطق جهة سوس ماسة الغنيّة بأنواع كثيرة من النباتات الطبية والعطرية. وفي وقت تتعرض هذه النباتات لأنواع من الاجتثاث، عبر اقتلاعها من الجذر من طرف بعض الساكنة، ما يحدّ من تجدّد إنباتها، في غياب أدنى وعي بقيمتها، بالإضافة إلى الأضرار الكبيرة التي تُلحقها بها المواشي، لاسيما تلك الجحافل المملوكة للرحل العابرين لهذه المناطق، انخرطت الدولة بشراكة مع تنظيمات مهنية نشيطة في الميدان في التحسيس والتوعية بهدف الاستغلال المُعقلن لهذا الموروث النباتي

تعاونية “إجديكنتاركنين” بالجماعة الترابية تاركا نتوشكا، في الدائرة الجبلية لاشتوكة آيت باها، واحدة من التنظيمات المهنية التي حقّقت الريادة في مجال زرع وإنتاج مستخلصات الأعشاب الطبية والعطرية بجهة سوس ماسة، وعمدت إلى إحداث مستغلات زراعية خاصة بزرع عدة أنواع من هذه النباتات، وتتعهدها بالرعاية اللازمة إلى حين وصول مرحلة القطف، والتجفيف، وبعدها تحويلها إلى الوحدة الصناعية بمركز آيت باها، من أجل إتمام عمليات التقطير والاستخلاص ثم التركيب، فالتعليب والتصدير

محمد كوسعيد، عن تعاونية “أجديك نتاركانين”، أورد ضمن تصريح لهسبريس أن هذه التعاونية تأسست سنة 2005، غير أنها شرعت في ميدان الأعشاب الطبية والعطرية سنتين بعد التأسيس، بعد انضمامها إلى المجموعة ذات النفع الاقتصادي “تركانين” بأكادير، ما ساهم في تسهيل عملية تسويق منتوجاتها على الصعيد الوطني والدولي، والدفع إلى الأمام بالتنظيم نحو تطوير مجال عمله وترقيته، وكان من ثمراته نيل مجموعة من الشواهد التقديرية والمشاركة في معارض وطنية ودولية

وأوضح المتحدّث أن الأعشاب والنباتات التي تزخر بها جبال اشتوكة آيت باها لها خصوصيات معينة، “تجعلها تختلف عن النباتات نفسها بمناطق قريبة، كسيدي إفني على سبيل المثال”، وزاد: “اشتوكة تنفرد بجودة خاصة وعالية في هذه النباتات ومستخلصاتها، وهو ما شجّع على “غزو” الأسواق الوطنية والدولية في مختلف القارات التي تستقبل منتوجاتنا، ومنها آسيا وأوروبا وأمريكا ودول الخليج وإفريقيا مؤخرا

الزعتر، الزعيترة، الشيح، الخزامى، الأزير، اللويزة وغيرها، نباتات تساهم باشتوكة آيت باها في توفير العشرات من مناصب الشغل، مباشرة وأخرى غير مباشرة، حيث يُعدّ المجال مدرّا للدخل بالنسبة إلى النساء القرويات في أعالي الجبال، وذلك لاشتغالهن في تجميع المحاصيل من هذه النباتات وتجفيفها، قبل أن تجد طريقها إلى وحدات التقطير والاستخلاص بمدينة آيت باها؛ وهناك يُشرف إداريون وتقنيون متخصصون على باقي العمليات، التي تنتهي بإنتاج ذلك الكم الهائل من أنواع المستحضرات، في ظروف تستجيب لكل معايير السلامة الصحية والغذائية

ومن الرهانات التي تعمل تعاونية “أجديك نتاركانين” على ربحها التنسيق مع مختلف مصالح الدولة من أجل الحفاظ على هذا الرصيد الضخم من النباتات، لاسيما البرية منها، من الاستغلال العشوائي، والحدّ من الرعي الجائر الذي يأتي على الأخضر واليابس منها، في ظل تأثرها بالتقلبات المناخية، لاسيما توالي سنوات الجفاف؛ ولن يتحقّق ذلك إلا بتنزيل برامج توعوية وتحسيسية تستهدف الساكنة المحلية حول قيمتها الطبية والتجميلية والاقتصادية، في ظل التوجه العالمي الحديث إلى كل ما هو طبيعي، على حدّ تعبير كوسعيد

وختم محمد كوسعيد حديثه إلى هسبريس بالـتأكيد على دور قطاع الأعشاب الطبية والعطرية في تحقيق التنمية المحلية؛ “لكن هذه الفسيفساء العشبية والعطرية التي حبا الله بها جبال اشتوكة آيت باها، والتي شكّلت موروثا ثقافيا محليا منذ القدم، حيث لازالت أساس الطب التقليدي بالمنطقة، بالإضافة إلى استخدامات أخرى متعدّدة،تواجه خطر التدهور بسبب السلوكات اللاعقلانية (الرعي الجائر، عشوائية الاستغلال…) في التعامل مع هذا التراث وهذه الثروة الحصرية والاستثنائية

 حسب تعبيره 

hespress.com
avatar

15965585_370427899983956_831861601892840420_n-1 جمعية أفيان تتوصل بعدد من الأغراس المثمرة الجمعية

توصلت جمعيتنا يوم أمس بعدد من الأغراس المثمرة توصلنا بها من جمعية شباب تلكيست للتنمية و التعاون و قد تم توزيعها صباح هذا اليوم على الأسر لغرسها و العناية بها
و بهذه المناسبة نشكر جزيل الشكر جمعية شباب تلكيست للتنمية و التعاون على تعاونهم و مبادراتهم المتواصلة لصالح النحيت جزاهم الله خيرا و نأمل أن تشارك جميع الجمعيات الممثلة للساكنة في عملية التشجير بكل الأصناف الملائمة لتربة و مناخ منطقتنا و كذا العمل على المحافظة على أشجار الأركان و اللوز و الصبار التي تتميز بها منطقتنا و الإلتزام بحماية بيئتنا من كل ما يلحق بها من أضرار و تلوث كالأكياس البلاستيكية و النفايات المنتشرة في المراعي و الحقول

Mots clés Google:

avatar

عملية تشجير بأفيان

IMG_1708-300x225 عملية تشجير بأفيان أخبار آفيان   إستفادت جمعيتنا مؤخرا من دفعة أولى منا الأشجار لغرسها على جنبات الطريق المؤدية إلى الدوار ، و تندرج هذه المبادرة في إطار عملية تشجير واسعة تنوي الجمعية القيام بها مستقبلا إن شاء الله و التي تروم تحسيس الساكنة بأهمية غرس الأشجار وأثرها على المجال البيئي
هذه الأشجار توصلنا بها من طرف المحافظة و تنمية الموارد الغابوية لأولاد تايمة مشكورة و وزعت على الساكنة لتسهيل عمل الغرس و السقي و المراقبة

نأمل أن تنجح هذه المبادرة ( التي همت أشجار من نوع كاليبتوس ـ أكاسيا ـ طيدا و سابان ) و يستوعب السكان فائدة التشجير في إنتظار أن نتوصل بأشجار مثمرة قريبا إن شاء الله