Category Archives: مشاهير آفيان

avatar

yahia-boukdir Portrait d’un Artiste Amazigh contemporain nommé  Yahia BOUKDIR أدب و فنون مشاهير آفيان   On ne peut citer Ahwach  sans parler de celui  qui a donné à cet art populaire amazigh du Souss toute cette célébrité  qui a dépassé les frontières du pays, il s’agit bien sûr de Yahia BOUKDIR   défenseur dévoué  des arts populaires en langue amazigh.

Fils d’une famille  notable  d’Afayane village  de la tribu  d’Idaouzeddout  situé à l’anti Atlas, il hérita de  ses parents l’amour de la terre, la vénération  des traditions  et de son oncle El Hachemi Elbessir il a hérité  l’art des ‘ Indamne ‘, Andame  en langue amazigh du Souss c’est le poète.

hachemi Portrait d’un Artiste Amazigh contemporain nommé  Yahia BOUKDIR أدب و فنون مشاهير آفيان   Le défunt El Hachemi  non-voyant amenait  son neveu à chaque fois qu’il se déplaçait  à un Assaiss, place ou se tenait les danses d’ahwach, El Hachemi fut un  artiste  de classe convoité par les grandes personnalités de la tribu ,  et craint par ses confrères  les autres poètes ou ‘ Indamne’  de la région.

Mots clés Google:

avatar

رجال من أفيان : أدا عيوش

photo-ba-lhaj-boukdir-el-ayachi-249x300 رجال من أفيان : أدا عيوش مشاهير آفيان

بسم الله الرحمان الرحيم

    ازداد الحاج العياشي حوالي 1900  مات ابويه و نشأ يتيما فكفله ابن عمه عثمان بن محمد وكان يرعى له غنيمات هي كل ما تبقى من القطيع بعد جفاف طويل اصاب المنطقة

كان الدا عثمان يشارك في التجارة مع باقي اخوانه وافراد قبيلة النحيت ينضمون قوافل في رحلات ماراطونية بين سوس وطاطا يشترون الشعير من سوق اكلي بالضفة الجنوبية لواد سوس ويقايضونها بالتمر والحناء يبيعونه في سوس ; في فترات الاستراحة يجمعون تمر النبق بينما الجمال ترعى شجر السدر, وبحكم بعد المسافة يمرون بافيان ويتركون لأولادهم مؤونة تكفي لعدة اسابيع ريثما يعودون

avatar

الرايس يحيى كما أعرفه

imgsize.php_ الرايس يحيى كما أعرفه مشاهير آفيان   لن أتحدث عن الرايس بوقدير يحيى الشاعر الأمازيغي الذي أعاد الاعتبار لفن أحواش على الصعيد الوطني و كان خير سفير لهذا النوع من فنون التراث الشعبي المغربي الأصيل على الصعيد العربي و العالمي ، فرقة الفنون الشعبية التي يرؤسها أخونا يحيى و التي تحظى بتأشيرة وزارة الثقافة جابت العالم و قدمت عروضها في أكبر المسارح العالمية سواء في الأقطار العربية ، أو في دول أوروبا و أمريكا ،أو الصين

سيرة الشاعر بوقدير يحيى أزدو  تحدث عنها كثير من النقاد و المهتمين بالأدب الأمازيغي ، إسم يحيى مشهور على الساحة الفنية و متداول على شبكات الأنترنيت

Mots clés Google:

avatar

La légende …BOUKDIR

boukdir La légende …BOUKDIR مشاهير آفيان   Voici l’histoire de notre ancêtre Boukdir telle qu’elle nous a été transmise par nos parents.

Jadis, précisément vers la fin du 18e siècle, une forte  sécheresse frappa tout le pays, mais la région du Souss est la plus touchée, Boukdir comme tant d’autres jeunes villageois du Nihit (ensemble de villages ou douars attachées à cette commune de la tribu d’Ida Ouzeddout  appelée  Nihit) fut obligé de quitter son village Wakrarad à la recherche de travail agricole aux  rives de Oued Souss.

C’est dans un petit village du Souss,   partiellement épargné   par la sécheresse,  que Boukdir  compta s’y installer et songea même de fonder son foyer là-bas. Mais le destin  a prévu une autre orientation à sa vie, ainsi à la veille de son mariage avec une fille de son patron, un proche de sa famille originaire  du douar Azaghar l’a reconnu et  vient lui apprendre une terrible nouvelle, toute sa famille a été décimée  par la peste qui a ravagé le pays tout entier, c’était en 1797.

Mots clés Google:

avatar

الجدة

Numériser00511-200x300 الجدة مشاهير آفيان

اسمحوا لي أيها الإخوة هذه المرة أن أحدثكم عن جدتي رحمها الله و أسكنها فسيح جناته  ـ إمي عيش ـ كما أناديها ، أما عندنا في القرية فالجدة يطلق على القابلة التي تساعد النساء الحوامل على الولادة ، و هذا دليل آخر على الاحترام الواسع التي تحظى به النساء عندنا في القرية

إمي عيش التي تعلمت منها حب الأرض ، أرض أفيان ، كان أكثر من جيل من  رجال ونساء أفيان يناديها بالجدة و كانت رحمها الله تفتخر بذلك أيما افتخار و تعتبرهم تماما كأبنائها و أحفادها

كانت تحب أطفال أفيان و في جيبها ـ أشليق ـ تحمل دائما شيء من الحلوى ـ الفنيد ـ أو الحمص لإهدائها  لهم مع جملة من النصائح حول النظافة و احترام الوالدين و وجوب التعلم

Mots clés Google:

avatar

الأسطورة … بوقدير

1 الأسطورة ... بوقدير مشاهير آفيان

حكاية جدنا  الأول بوقدير الذي وضع الحجر الأساسي لقريتنا أفيان  توارثناها أبا عن جد ، و من واجبنا كذلك أن نحكي تاريخ كفاح هذا الرجل من أجل الأرض ، أرض أفيان ، لشبابنا و للأجيال القادمة حتى تبقى تلك المحبة الجياشة التي تربطنا بأرض أفيان دائما متوقدة لا تنطفئ أبدا ، مهما ابتعدنا عن أرض أفيان لأي سبب لا بد من  العودة إلى أرض الأجداد

أسطورة بوقدير ، و اسمه الحقيقي هو عبد القادر بن الحسن بن يدير ـ بوقدير هو تصغير لاسم عبد القادر ـ أنه لما طالت سنوات الجفاف التي عمت البلاد كلها ـ نهاية القرن 18 الميلادي ـ غادر مضطرا  قريته التي كانت تسمى َ واكراراض َ الواقعة قرب المسيد أو ما يصطلح عليه تمزكيد نغرمان ، غادر القرية إذن و حط الرحال في إحدى القرى على ضفاف واد سوس ، هذه المنطقة لم تتأثر كثيرا بالجفاف كما هو الشأن في قرى و مداشر قبيلة إدا وزدوت