Category Archives: فلاحة

avatar
maroc_soif_680066114 سلطات سوس تقاوم "العطش" .. وخبير يبسط أسباب  أزمة الماء فلاحة
محاولةً استدراك “واقع العطش” القادم، سارعت السلطات المحلية بجهة سوس ماسة إلى اتخاذ حزمة من الإجراءات، وعقد اجتماعات طارئة تحاول فك شيفرة المستقبل المبهم، وتخفف من وطأة الانتقادات الكبيرة التي تطال المسؤولين والمنتخبين

وأمام الرهان المُلقى على محطة تحلية مياه البحر المتواجدة باشتوكة، شكل الحريق الذي شب بها ليلة الأحد صدمة كبيرة للسكان، الذين منوا النفس بكونها الملاذ الأخير للجهة للانعتاق من العطش الذي يحاصر البوادي، وانقطاعات المياه التي تؤرق المدن

وتدهورت حقينة سدود الجهة بشكل كبير جدا، (مولاي عبد الله-يوسف بن تاشفين-أولوز)، ما جعل الحواضر والبوادي المحيطة بهذه السدود تشهد إجراءات إدارية وصلت مدى وقف تمديد مدينة أكادير بالماء فوق الساعة العاشرة ليلا، في قرار أثار سخطا عارما

ويراهن المسؤولون الجهويون على تحويل حوالي 100 ألف هكتار من السقي الانجذابي إلى السقي الموضعي، واقتناء محطات رصدية من أجل إشعار الفلاحين برسائل نصية قصيرة حول وقت وكمية الماء الضرورية لسقي الحوامض 30 محطة

وخصصت الجهة ما يقرب من 200 مليون درهم لتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، فضلا عن اتفاقية شراكة متعلقة بإنجاز السدود التلية في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب

محمد سعيد قروق، أستاذ علم المناخ بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، قال إن المشكل الأصلي لا يتعلق بالأمطار، مبرزا أن نسبة التساقطات لا تتجاوز 250 ملمترا بسوس خلال السنة، فـ المشكل أكبر بكثير من مسألة الجفاف

وأوضح قروق، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “المشكل في الجهة يعود إلى ثمانينات القرن الماضي، بعد أن اعتمدت الدولة على ممارسة نشاط فلاحي في مجال مشمس ولا يتضمن المياه بوفرة، مراهنة على البحث عنها لاحقا

وأضاف الأستاذ الجامعي أن “الدولة بعدها استنزفت الفرشة المائية وعطشت البوادي المجاورة لفائدة الفلاحة، والآن هناك شكاوى كثيرة من الهجرة القروية، في حين إن حقيقة ما جرى هو تهجير، فالناس كانوا مستقرين إلى أن نزعت منهم  المياه  

وأردف قروق ضمن التصريح ذاته بأن “الدولة قامت بمجهودات جبارة لتوفير الماء، وذلك في إطار مقاربة التصدير والعائدات المالية”، مسجلا أنه في سنة 2006 ستنتعش سوس عقب التحول المناخي الذي جرى في المغرب كاملا

لكن المتحدث استدرك بأن “هذا الانتعاش سيدفع الفلاحة بالجهة نحو مزيد من الاستهلاك والتطوير، ووصلت حاجيات الفلاحة إلى تسعين في المائة مقابل عشرة في المائة توزع على باقي القطاعات الصناعية والاستعمالات اليومية والسياحية

ومنذ سنتين، يورد الخبير المناخي ذاته، “توقفت التساقطات وطنيا، لكن من البديهي أن تتضرر الجهات ذات نسبة الأمطار القليلة، وبالتالي سوس ستكون أولى دقات الخطر”، مؤكدا أن “ما يجري هناك يعني جميع الجهات، ووجب الانتباه إلى الأمر

وأكمل المتحدث قائلا: “المسؤولون الآن يتفرجون في سوس، والسدود وصلت مستويات سيئة”، مؤكدا أن الأمر يتعلق بسوء تدبير، موردا أن “المشتغلين في الفلاحة بسوس يطالبون بدعم من الدولة، في حين إنهم سبب ما يجري واستفادوا على امتداد سنوات

avatar
Export_agricultural_chemicals_988490919 تقرير: بلدان أوروبية تُصدر مُبيدات "محظورة وضارة" إلى المغرب فلاحة

كشف تقرير أصدرته منظمتا “غرينبيس”

(green peace)

و”بابليك آي”

(Public Eye)

أن البلدان الأوروبية، وعلى رأسها بريطانيا، تُصدّر آلاف الأطنان من المبيدات السامة المحظورة إلى عدد من البلدان، من بينها المغرب.

وذكر التقرير، وهو عبارة عن تحقيق استقصائي صدر بتاريخ 10 شتنبر الجاري، أن دول الاتحاد الأوروبي اعتمدت سنة 2018 خُططاً لتصدير أكثر من 81 ألف طن من المبيدات الحشرية تحتوي على مواد كيميائية محظورة الاستعمال في حقولها.

وجرى تصدير هذه المبيدات، حسب التقرير، إلى بُلدان فقيرة، وكانت المملكة المتحدة لوحدها مسؤولةً عن تصدير النسبة الأكبر من تلك الشحنات بما يناهز 32 ألف طن، تليها إيطاليا وهولندا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا

وجرى تصدير هذه المبيدات إلى 85 دولة عبر العالم، من بينها دول منخفضة أو متوسط الدخل، وكان المغرب والبرازيل وأوكرانيا والمكسيك وجنوب إفريقيا أكبر المستوردين لهذه المبيدات

كما وُجه جزء من الصادرات نحو بلدان غنية، من بينها الولايات المتحدة الأميركية، وهي نفسها تعمل على تصدير المواد الكيميائية الزراعية المحظورة نحو عدد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل

وذكر التقرير أن من بين المواد الكيميائية الزراعية المحظورة التي تم شحنها من موانئ الاتحاد الأوروبي، مواد تؤكد سُلطات الاتحاد أنها تُشكل مخاطر صحية مُحتَملة، مثل الفشل الإنجابي واضطراب الغدد الصماء أو السرطان، إضافة إلى المخاطر البيئية المتمثلة في تلوث المياه الجوفية أو تسمم الأسماك والطيور والثدييات والنحل.

وبحسب مُعطيات التقرير، هناك ثغرات في القانون الأوروبي أتاحت لشركات كيميائية، مثل “بايير” و”سيجينتا” و”كورتيفا”، الاستمرار في تصنيع المبيدات الحشرية لفترة طويلة بعد حظر استخدامها في الاتحاد الأوروبي لحماية البيئة أو صحة المواطنين

ويأتي هذا التقرير بعدما أصدر ثلة من الخبراء في حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة بياناً، الصيف الجاري، يدعون فيه الدول الغنية إلى إنهاء تصدير المبيدات الحشرية المحظورة إلى البلدان الفقيرة

وتضم لائحة هذه المبيدات الخطيرة التي تحدث عنها التقرير الاستقصائي كلاً من

“soil fumigant 1,3″، و”dichloropropene”، و”atrazine”، و”acetochlor” و”carbendazim”.

avatar
Se__cheresse_898806437 مخاطر الإجهاد المائي والجفاف تهدد "التصنيف الائتماني" للمغرب فلاحة

قالت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني إن مخاطر المياه من جفاف وفيضانات وإجهاد مائي سيكون لها تأثير أكبر على التصنيفات الائتمانية للدول على المدى المتوسط إلى الطويل، في سياق مطبوع بالتغير المناخي

ويعني الإجهاد المائي حجم الضغط الذي تتعرض له الموارد المائية، ويتم احتسابه نسبته من إجمالي المياه العذبة المسحوبة إلى إجمالي موارد المياه العذبة المتجددة في بلد معين، وهو يؤثر على استدامة الموارد الطبيعية ويعوق أيضاً التنمية الاقتصادية والاجتماعية

أما التصنيف الائتماني فهو يقوم على تحليل وتقييم قدرة دولة ما على الاقتراض وسداد الديون من خلال دراسة إمكانيات البلد من حيث مستوى المخاطر المالية والقدرة على الوفاء بالالتزامات. وكلما كان هذا التصنيف منخفضاً يحتمل أن يشترط الدائن فائدة مرتفعة على القرض المطلوب أو رفض إعطائه

وذكرت “فيتش” أن دول الشرق الأوسط وحوض البحر المتوسط، ومن بينها المغرب، مُعرضة بشكل خاص للجفاف والإجهاد المائي، في حين تواجه دول في آسيا وإفريقيا مخاطر الفيضانات بشكل كبير، وهو ما يهدد في النهاية تصنيفاتها الائتمانية التي تصدر بشكل مستمر

وأشارت “فيتش”، في تقرير نشرته الأسبوع الجاري، إلى أن  : عدم التوازن بين الزيادة في الطلب على المياه وتدهور توفر الإمدادات وضع عدداً من سكان العالم، خصوصاً في الأسواق الناشئة، في حالة إجهاد مائي

وحسب الوكالة، فإن الإجهاد المائي سيزداد في المناطق المتضررة ويتوسع إلى أخرى جديدة، إذ يستمر النمو الاقتصادي والديمغرافي في زيادة الطلب بينما يتسبب تغير المناخ في ضغط إضافي على العرض، وهو ما سيُؤدي إلى تفاقم التوزيع العالمي غير المتكافئ لموارد المياه

وبناءً على تحليل “فيتش” فإن دول المغرب ومصر وإسرائيل والكويت والسعودية وتونس مُعرضة لخطر الجفاف والإجهاد المائي، فيما تواجه دول أخرى مثل بنغلاديش وسريلانكا وتايلاند وفيتنام والبنين وموزمبيق ورواندا خطر الفيضانات

وفي هذا الصدد، أوضحت الوكالة المتخصصة أن درجة تأثر كل دولة ستعتمد على مدى فعاليتها في وضع سياسات التخفيف، ومدى القدرة على تقليل تأثيرات هذه المخاطر المتزايدة المرتبطة بالماء

وأشارت الجهة ذاتها إلى أن الإجهاد المائي ساهم السنة الجارية في خفض تصنيفات عدد من الدول، من بينها المغرب وناميبيا وتايلاند وزامبيا، نظراً لتأثيره على النمو الاقتصادي والمالية الخارجية والتضخم

وتؤكد فيتش أن مخاطر المياه لها تأثير على المالية العامة من خلال زيادة ضغوط الإنفاق ومواجهة الحكومات لالتزامات طارئة، كما يمكن أن تسبب في توترات اجتماعية من خلال تأثر الدخل وتهديد الأمن الغذائي

كما يُمكن، وفق تحليل الوكالة، أن تساهم المخاطر المرتبطة بالماء في زيادة الضغط على الموارد المائية المشتركة والمياه الجوفية العابرة للحدود، وهو ما يُهدد باندلاع صراعات أو أزمات جيوسياسية، مؤكدةً أن لتعاون يظل القاعدة الأساس لحل هذه النزاعات حول المياه

avatar
plates_159157390 أهم فوائد بعض النباتات المنزلية فلاحة   تتزيّن المنازل بأنواع مختلفة من النباتات، التي تلعب دورًا في تجميل المداخل والشرفات والغرف، وتتمتّع بفوائد كثيرة 

 تسهيل عملية التنفس: تمتصّ النباتات ثاني أُكسيد الكربون الذي يطلقه الإنسان عندما يتنفَّس، لذا ينصح بتزيين المنازل ومحيطها الخارجي بأنواع مختلفة منها، مع مراعاة عدم تركها في غرف النوم في ساعات الليل

 إنتاج الماء: ينتج بعض الجزيئات من بخار الماء عن عمليَّتي التنفُّس والبناء الضوئي للنباتات، الأمر الذي يساعد في زيادة رطوبة الهواء في المناطق المحيطة. لذا، ينصح الأطباء بزيادة عدد النباتات المنزلية؛ إذ تلعب دورًا هامًّا في الحفاظ على صحَّة الجهاز التنفسي، والتقليل من جفاف الجلد، إضافة إلى كونها تحمي من الإصابة بنزلات البرد، والتهابات الحلق، والسعال الجافّ

 تنقية الهواء: يمكن للنباتات المنزليَّة أن تنقّي الهواء، نتيجة قدرتها على امتصاص السموم منه، والمُتمثِّلة في المركّبات العضوية المتطايرة، مثل: أدخنة السجائر، والمواد الناتجة من تحلّل أكياس النايلون، بالإضافة إلى البنزين، وثلاثي الكلور، التي تتواجد في الألياف الصناعية مثل: الحبر، والمذيبات، ومواد الدّهان

 تحسين الصحَّة: أثبتت مجموعة من الدراسات أن وضع النباتات في غرف المشافي يساعد في سرعة تماثل المرضى، الذي خضعوا لعمليَّات جراحيَّة. كما أن تواجد النباتات في مكاتب الموظفين يقلّل من تعبهم ويزيد من إنتاجيتهم، ويقلّل من فرص الإصابة بالصداع، وعوارض الإنفلونزا

زيادة مُعدّلات التركيز: بيّنت إحدى الدراسات أن تركيز الطلاب ازداد بنسبة لا تقلّ عن 70%، عندما كانت الغرف الصفِّيَّة تحتوي على بعض النباتات، وأن نسبة الحضور كانت أعلى من تلك الغرف الخالية من أي نوع من النباتات

 تعزيز الشعور بالسعادة: يقلّل وجود النباتات في محيط الإنسان من شعوره بالتوتر والقلق، ويزيد من إحساسه بالهدوء، ممِّا يؤثّر بطريقة إيجابيَّة في حالته المزاجيَّة وثقته بنفسه، إذ يزداد تفاؤله، وشعوره بالرفاهية

علاج الأمراض: تعتبر النباتات من المصادر التي يمكن الاعتماد عليها في الإسعافات الأوَّليَّة لكثير من الحالات الصحيَّة والأمراض. مثلًا: يستعمل نبات الألوفيرا لعلاج الحروق، فيما نباتات السنفيتون وزهرة العطاس تُعالج آثار الكدمات والالتواءات، ونبات الآذريون يشفي الجروح. وتكمن أهمية البابونج في تهدئته لاضطرابات المعدة. أمَّا الصبّار، هذه النبتة العصارية المحبة لأشعة الشمس، فتنقي الهواء، وتساعد في علاج الجروح والحروق، وأفضل مكان يمكن وضعها فيه هو نافذة المطبخ. نبات العنكبوت بدوره، يُساعد في تنقية الهواء من أوَّل أُكسيد الكربون

إلى ذلك، فإنَّ زهرة الربيع قادرة على تنقية الهواء، وينصح بوضعها في غرف الغسيل أو غرف النوم، فيما اللوتس يمكنها أن تبقى خضراء حتَّى في الأماكن المعتمة. وينصح بوضعها داخل مرآب السيارة للتخلِّص من الفورمالديهايد المشبع في عادم السيارة. والأقحوان فعّال في إزالة البنزول من الهواء والناتج عن الصمغ والبلاستيك والطلاء، وينصح بوضعها إلى جانب نافذة مفتوحة

نخيل الخيزران بدوره، يبقى في الظل، وينصح بوضعه بالقرب من الأثاث لقدرته على تنقية الهواء

المصدر : مجلة سيدتي 

 

avatar
menthe_tiznit1_471117057 نعناع تزنيت .. نبتة شهيرة ترفع جرعة اللذة في "البراد" المغربي فلاحة

يعد الشاي من المشروبات التقليدية، التي يُدمن المغاربة على تناولها باستمرار، وهو يعرف إقبالا كبيرا من طرف جميع الفئات الاجتماعية بدون استثناء، ويستهلك بشكل يومي، بالرغم من الاختلاف في طريقة تحضيره بين مناطق المملكة، خصوصا في مدن الصحراء، التي تتميز عن غيرها بشاي مميز، فضلا عما يصاحب إعداده من طقوس وعادات ولمسات خاصة تجعله الأفضل على الإطلاق

ومنذ القديم ظلَّ الشاي المغربي مقرونا بنبتة النعناع التي تعطيه مذاقا نوعيا، مما يدفع مدمنيه إلى البحث عن أجود أنواع هذه النبتة وألذها، وأن تكون طبيعية وخالية من أي مواد كيماوية

ومن بين أنواع النعناع المشتهرة بجودتها ونكهتها المتميزة على الصعيد الوطني نجد نعناع تزنيت، الذي جعل المدينة قبلة مفضلة للباحثين عن هذه النبتة الملازمة الأزلية للشاي المغربي، والذين يضطرون إلى التوقف من أجل اقتنائها عند مدخل تزنيت الجنوبي الواقع على الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين شمال المغرب وجنوبه، حيث يعرض حوالي 20 بائعا باقات نعناع خضراء على عربات أنيقة أعدت لهذا الغرض

جريدة هسبريس انتقلت إلى سوق النعناع بتزنيت، والتقت دادا المحفوظ، أحد أقدم باعة هذه المادة بالمنطقة، الذي قال:  إنني جد سعيد بممارسة هذه الحرفة الشريفة منذ سنوات عديدة، حيث أقوم يوميا بمجهودات جبارة تبتدئ من الصباح الباكر باقتناء كميات من النعناع، وأظل حتى المساء موعد انتهاء عملي ورجوعى إلى مقر سكني، وهذا كله في سبيل إرضاء زبنائي الذين ألفوا بشكل منتظم اقتناء منسم الشاي من عربتي المتواضعة هاته

وعن سر الإقبال الكبير على نعناع تزنيت أوضح المحفوظ أن  : المناطق المشتهرة في الإقليم بإنتاج نبتة النعناع يمكن حصرها في أولاد جرار وآيت براييم وأتبان، والتي يلتزم فلاحوها بسقي محصولاتهم بمياه جيدة واعتماد أسمدة طبيعية وعدم استعمال الأدوية والمواد الكيماوية، وهي كلها مقومات جعلت نعناع تزنيت الأجود، وأعطت انطباعا جيدا لدى مستهلكيه

وأضاف المحفوظ “أستقبل يوميا، كما زملائي، العشرات من الزبناء، سواء القاطنون بتزنيت أو من مرتادي الطريق الوطنية، الذين يضطرون إلى التوقف من أجل اقتناء النعناع، والحمد لله لم يسبق لأي أحد أن اشتكى من رداءة سلعنا، بل على العكس أصبح لدينا زبناء دائمون يقصدوننا باستمرار في كل مرة يقومون بزيارة المدينة، وأكثر من ذلك، منهم من يطالبنا بتزويده بهذه المادة عن طريق سيارات الأجرة أو الحافلات الذاهبة إلى المدن المجاورة، خصوصا كلميم وأكادير

وفي تعليقه على المبادرة التي أقدمت عليها مصالح عمالة تزنيت قبل سنة تقريبا بتخصيص عربات تجارية لفائدة بائعي النعناع في إطار برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قال المحفوظ إنها  : خطوة جيدة تحسب للسلطات الإقليمية، حيث مكنتنا من العمل في ظروف جيدة وانتشلتنا من العشوائية، وقد أدينا واجب استفادة قدره 3000 درهم للعربة الواحدة

وأضاف أن : الجهات المسؤولة تبقى دائما مطالبة بالتدخل لفرض الالتزام بالنظام على بعض الحرفيين، الذين يعمدون إلى إغلاق الطريق على المواطنين، وكذا إرغام المستفيدين على استعمال عرباتهم، حتى نتمكن من العمل في ظروف يطبعها التنظيم، وتقديم خدمات جيدة للزبناء، وإعطاء صورة حسنة عن المدينة

وعن المشاكل التي تؤرقهم كحرفيين أوضح المحفوظ أن  : استعمال بعض المزارعين المبيدات الممنوعة خلال السنة الماضية وما رافق ذلك من ضجة إعلامية كبيرة، كان له أثر سلبي علينا بإقليم تزنيت، وقد أدينا ضريبته المادية بشكل مشترك مع الفاعلين الرئيسين، رغم أن لا علاقة لنا بالمشكل، وهو ما يستدعي من الجهات المسؤولة عن القطاع الخروج ببلاغات توضيحية في مثل هذه الحالات حتى يميز المواطن السلع الجيدة من الفاسدة

hespress
avatar

71499362_10217993981654983_7556727883360632832_n النحيت : محمد العلوي يحصل على شهادة الدكتوراة في موضوع من علوم البيولوجيا فلاحة

الطالب العصامي محمد العلوي نابغة الزاويت و النحيت يحصل اليوم و بميزة مشرف جدا من كلية العلوم و التقتيات بسطات على شهادة الدكتوراة في موضوع من علوم البيولوجيا يخص مكافحة الحشرة القرمزية التي تصيب نبات الصبار بالمغرب 
مبروك عليك يا بطل و هنيئا لأحفاد سيدي محمد الشريف و كافة ايت النحيت بهذا الإنجاز العلمي. لينم سي بوجمعة مطمئنا قرير العين ها هو نجله بلغ أرقى المستويات العلمية و إن شاء الله نراه يعتلي إحدى المدرجات الجامعية او المختبرات يعطي الدروس او الخلاصات العلمية لطالبي العلم و المعرفة 
الدكتور رشيد بوهرود الباحث في المعهد الوطني للبحث الزراعي بأيت ملول و أحد مؤطري أطروحة الطالب مولاي محمد العلوي ، أكد على القيمة العلمية للبحث الذي قام به طالبنا و أن بحثه قدم خلاصات مهمة للسلطات المختصة لحماية الصبار و قال بالحرف : لقد قدم مولاي محمد خدمة عمومية مهمة للمغرب
للتذكير فقد هيأ الطالب محمد العلوي بحثه من خلال العمل الميداني بمنطقة الرحامنة و دكالة و مختبرات معهد الحسن الثاني للزراعة و البيطرة و كلية العلوم و التقتيات بسطات