Category Archives: sport

avatar
sporti_983742540 خمس ساعات من التمارين الرياضية أسبوعياً...تطيل العمر sport

قالت دراسة جديدة إن كبار السن الذين يشاركون أسبوعياً في أنشطة ترفيهية في أوقات الفراغ، أقل عرضة للوفاة، خاصةً بأمراض القلب والسرطان
وأشارت الدراسة لباحثين في المعهد الوطني للسرطان بولاية ماريلاند إلى أن هذه الأنشطة تتضمن، المشي، والركض الخفيف، والسباحة، وركوب الدراجات، ورياضات المضرب، والغولف

ووجد الباحثون أن ما بين 2.5 ساعة و5 ساعات أسبوعياً من الأنشطة الخفيفة والمتوسطة يقلل خطر الوفاة بـ 13%. وأن ممارسة رياضات المضرب تخفض الخطر بـ16%، والركض بـ% 15  
ونُشرت نتائج الدراسة على موقع مجلة “عاما” الطبية، واعتمدت على بيانات أكثر من 272 ألف شخص أعمارهم بين 59 و82 عاماً
وقالت النتائج إن الذين تجاوزوا 5 ساعات من النشاط الأسبوعي انخفض بينهم خطر الموت بمعدل أكبر، بينما تناقص هذا الخطر بـ 5% فقط بين الذين مارسوا هذه الأنشطة بمعدل أقل من 2.5 ساعة أسبوعياً

avatar
walk_835227521 المشي لبضع دقائق بعد الوجبة يقلل خطر السكري sport   قال تحليل جديد لمجموعة من الدراسات السابقة إنه حتى المشي الخفيف بين دقيقتين و5 دقائق بعد تناول الطعام مباشرة يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع2، وإن المشي أفضل من الوقوف الذي يؤثر أيضاً على الجلوكوز

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن المشي لـ 20 دقيقة بعد تناول الوجبة يؤثر على مستوى الجلوكوز بالدم، ويحقق نتائج إيجابية في الوقاية من السكري
لكن وفقاً للدراسة التي أجريت في جامعة ليمريك بأيرلندا ونشرتها مجلة “سبورتس ميديسن”، يمكن للمشي الخفيف لبضع دقائق فقط أن يوفر درجة من الوقاية من خطر السكري إذا أعقب تناول الطعام مباشرة
وحلل الباحثون نتائج 7 دراسات استكشفت التأثيرات الأيضية للجلوس والوقوف والمشي الخفيف، للتأكد مما إذا كان المشي الخفيف والوقوف أكثر فائدة من مجرد الجلوس. وقاموا بقياس تأثيرها على نسبة السكر في الدم، والأنسولين، وضغط الدم الانقباضي (القراءة العليا للضغط)
ووجد التحليل أنه حتى الوقوف كان أفضل في خفض نسبة السكر بالدم من الجلوس بعد الوجبة، وإن لم يكن مفيداً مثل المشي الخفيف
وفي حين أن كلا من المشي الخفيف والوقوف كان لهما مستويات معتدلة من الجلوكوز بعد الأكل، فإن المشي الخفيف فقط خفّض مستويات الأنسولين بشكل يمكن قياسه، ولم يكن للوقوف تأثير على مستوى الأنسولين أو ضغط الدم الانقباضي

avatar

bodybuilding_836802291 القليل من النشاط البدني كل يوم أكثر فائدة sport

قدّمت نتائج بحث جديد إجابة على سؤال يمثل معضلة بالنسبة لكثيرين: هل الأفضل أن أمارس الرياضة قليلاً كل يوم أو لفترة طويلة مرة في الأسبوع؟ وأشار البحث إلى أن القليل من النشاط اليومي هو الأكثر فائدة، خاصة من ناحية قوة العضلات
وأجرى البحث فريق من جامعة إديث كوان الأسترالية بالتعاون مع باحثين في جامعتي نيغاتا ونيشي كيوشو في اليابان

وتضمنت الدراسة تدريبات استمرت 4 أسابيع بـ 3 مجموعات من المشاركين، طُلب منهم ممارسة تمرين مقاومة الذراع باستخدام الدمبل الثقيل، وتم قياس التغيرات في قوة وسُمك العضلات
وقامت مجموعتان بإجراء 30 تقلصاً في الأسبوع، حيث قامت المجموعة الأولى 6 انقباضات يومياً لمدة 5 أيام في الأسبوع. بينما قامت المجموعة الثانية بعمل 30 تقلصاً في يوم واحد، مرة واحدة في الأسبوع. وطُلب من المجموعة الثالثة إجراء 6 تقلصات فقط في يوم واحد في الأسبوع
وبعد 4 أسابيع تبين أن المجموعة الثانية التي قامت بـ 30 تقلصاً في يوم واحد لم يحدث لها أي زيادة في قوة العضلات، وحدثت الزيادة في سُمك العضلات (وهو مؤشر على زيادة حجم العضلة) بنسبة% 5.8  
أما المجموعة الثالثة التي قامت بـ 6 تقلصات مرة واحدة في الأسبوع فلم تُظهر أي تغييرات في قوة أو سُمك العضلات
في حين شهدت المجموعة الأولى زيادات كبيرة في قوة العضلات بنسبة أكثر من 10%، مع زيادة في سُمك العضلات مماثلة للمجموعة الثانية

avatar
sport-copie-6 تناول المضادات الحيوية يؤثر على الأداءات الرياضية sport

أظهرت دراسة أمريكية أن تناول المضادات الحيوية لعلاج بعض الأمراض يقضي على نوع من البكتيريا التي تعيش في الأمعاء، مما يؤثر على التحفيز والتحمل لدى الرياضيين

وتهدف الدراسة، التي أجراها فريق بحثي بجامعة كاليفورنيا ريفر سايد الأمريكية، إلى تحديد تأثير بكتيريا الأمعاء على العادات الرياضية الطوعية لدى البشر

وفي إطار الدراسة التي نشرها الموقع الإلكتروني “سايتيك ديلي” المتخصص في الأبحاث العلمية، قام الباحثون بتحليل عينات من فضلات فئران بعد إخضاعها لبرنامج علاج بالمضادات الحيوية لمدة عشرة أيام، وتبين من التحليل تراجع في نوع من بكتيريا الأمعاء لدى هذه الفئران

وتضمنت الدراسة تقسيم الفئران إلى مجموعتين، مع إكساب إحدى المجموعتين عادة ممارسة النشاط الحركي والتدريبات الرياضية. وكشفت الدراسة عدم إصابة أي من المجموعتين بأعراض مرضية بعد تناول المضادات الحيوية؛ ولكن النشاط الحركي لدى الفئران “الرياضية” تراجع بنسبة 21 في المائة، كما ظلت الفئران الرياضية غير قادرة على استعادة مستواها السابق لمدة 12 يوما بعد التوقف عن تناول المضادات الحيوية

أما بالنسبة إلى الفئران غير الرياضية، فلم يطرأ تغيير على عاداتها السلوكية الحركية، سواء في فترة تناول المضادات الحيوية أو بعدها

وقالت مونيكا مكنمارا، الباحثة في مجال علم الأحياء التطوري، إن “الشخص الذي يمارس الرياضة بشكل عارض أو متقطع لن يتأثر كثيرا بتناول المضادات الحيوية؛ ولكن بالنسبة إلى الرياضيين المحترفين، فإن أي تراجع في مستواهم، قد يكون له تأثير بالغ

وأوضح الباحث تيودور جارلاند، الذي شارك في إعداد الدراسة، أن “الفضلات الناتجة عن التفاعلات الأيضية الناجمة عن البكتيريا في الأمعاء يمكن إعادة امتصاصها وتحويلها إلى وقود أو طاقة للجسم؛ وبالتالي كلما قلت البكتيريا المفيدة داخل الأمعاء كلما تراجع الوقود الذي يحصل عليه الجسم

avatar
sporti_1610185734 الرياضة .. درع الوقاية من السكتة الدماغية sport

قالت عالمة الصحة الألمانية فريدريكه بريسيت إن الرياضة تعد بمثابة درع الوقاية من السكتة الدماغية؛ حيث إنها تحارب عوامل الخطورة المؤدية إلى السكتة الدماغية والمتمثلة في ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى السكر بالدم وارتفاع مستوى الكوليسترول
وأوضحت عضوة الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السكتة الدماغية أنه ينبغي لهذا الغرض ممارسة الأنشطة الحركية بمعدل لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعياً بشكل معتدل، وهذا يعني أنه يمكن للمرء أثناء ممارسة الرياضة التحدث وليس الغناء

جدير بالذكر أن أعراض السكتة الدماغية تتمثل في الصداع الشديد والدوار والخدر والمشية غير المستقرة واضطرابات الرؤية واضطرابات الكلام ومظاهر الشلل
ويجب استدعاء الإسعاف فور ملاحظة هذه الأعراض للخضوع للرعاية الطبية على وجه السرعة لتجنب العواقب الوخيمة، التي قد تترتب على الإصابة بالسكتة الدماغية، والتي تتمثل في الشلل وأضرار المخ المستديمة

avatar
walk_835227521 تقليل وقت الجلوس اليومي لمدة 3 أشهر يمكن أن يحمي القلب والكبد sport   وجدت دراسة فنلندية حديثة أن تقليل وقت الجلوس اليومي لمدة 3 أشهر يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على عوامل الخطر المسببة للسكري. وإن قضاء ساعة واحدة فقط أقل من الجلوس يومياً وزيادة النشاط البدني الخفيف يمكن أن يساعد أيضاً في حماية القلب

ومن المعروف أن التمارين المنتظمة مفيدة في ضبط الوزن والوقاية من الأمراض. لكن لا يستوفي كثير من البالغين التوصية الأسبوعية المتمثلة في 2.5 ساعة من التمارين متوسطة الشدة، وعادة ما يقضون معظم اليوم جالسين

وبحسب الدراسة التي نشرها اليوم موقع “ساينس دايلي”، قام باحثون في جامعة توركو بالتحقق من الفوائد الصحية لتقليل وقت الجلوس اليومي قليلاً، بمعدل ساعة كل يوم، على مدى 3 أشهر

وتمكنت بالفعل المجموعة المشاركة من تقليل وقت الجلوس بمعدل 50 دقيقة يومياً في المتوسط، وذلك عن طريق زيادة مقدار النشاط البدني الخفيف والمعتدل الشدة
وأظهرت النتائج مجموعة من الفوائد بعد 3 أشهر، تضمنت تنظيم نسبة السكر في الدم، وتحسن حساسية الأنسولين وصحة الكبد

وعلى الرغم من أن تقليل وقت الجلوس قد لا يكون كافياً للوقاية من هذه الأمراض، إلا أنه يؤدي إلى إبطاء تطورها. ويمكن بالطبع الحصول على فوائد أكبر من خلال زيادة وقت أو شدة النشاط البدني بالإضافة إلى الجلوس لفترة أقل