Category Archives: المزيد

avatar
,,,,,_1620127248 المركز الدولي للفلك يكشف عن موعد احتفال المغرب وباقي الدول الإسلامية بعيد الفطر المزيد

أعلن مركز الفلك الدولي عن توقعاته بشأن بداية يوم عيد الفطر المبارك، موضحا أن 13 مايو الجاري سيكون عيد الفطر فلكيا

وأشار مركز الفلك الدولي إلى أن معظم الدول الإسلامية ستتحرى هلال العيد يوم الثلاثاء 11 مايو 2021

كما لفت المركز إلى أن هناك دولا أخرى بدأت شهر رمضان يوم الأربعاء 14 أبريل الماضي، كالمغرب، وعليه ستتحرى هذه الدول هلال العيد يوم الأربعاء 12 مايو الجاري، ومنها بروناي والهند وبنغلادش وباكستان وإيران وسلطنة عمان، والعديد من الدول الإفريقية الإسلامية غير العربية، ليكون عيد الفطر في هذه الدول إما يوم الخميس أو الجمعة

من جانبه، قال مدير مركز الفلك الدولي، محمد شوكت عودة، حول الدول التي ستتحرى الهلال يوم الثلاثاء 11 مايو الجاري، إن رؤية الهلال في ذلك اليوم مستحيلة في جميع دول العالم الإسلامي، بسبب غروب القمر قبل الشمس، وبسبب حدوث الاقتران (تولد الهلال) بعد غروب الشمس، وعليه ستكمل هذه الدول عدة رمضان 30 يوما، ويكون يوم العيد فيها يوم الخميس 13 مايو

وأضاف موضحا: “بالنسبة للدول التي ستتحرى الهلال يوم الأربعاء 12 مايو، فإن رؤية الهلال يومها ممكنة باستخدام التلسكوب من شرق العالم الإسلامي والدول العربية في آسيا وأوروبا، فيما رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة بصعوبة في معظم قارة إفريقيا، وفي وكندا وأمريكا الجنوبية، ورؤية الهلال يومها ممكنة بالعين المجردة بسهولة في معظم الولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الوسطى وشمال أمريكا الجنوبية

وأكمل محمد شوكت عودة: “من المتوقع أن يكون العيد في معظم هذه الدول يوم الخميس 13 مايو أيضا، في حين أنه قد يكون يوم الجمعة 14 مايو في بعضها مثل باكستان وبروناي، نظرا لعدم إمكانية رؤية الهلال يوم الأربعاء في هذه المناطق بالعين المجردة، وبالنسبة لوضع الهلال يوم الأربعاء 12 مايو في بعض المدن العربية والإسلامية

 جدير بالذكر أن هذه الأرقام تشير إلى أن أقل مكث لهلال أمكنت رؤيته بالعين المجردة كان 29 دقيقة، أما أقل عمر هلال أمكنت رؤيته بالعين المجردة فكان 15 ساعة و33 دقيقة، ولا يكفي أن يزيد مكث الهلال وعمره عن هذه القيم لتمكن رؤيته، إذ أن رؤية الهلال متعلقة بعوامل أخرى كبعده الزاوي عن الشمس وبعده عن الأفق، بحسب المركز

avatar
docteur_1619620831 تعرف على الأخطار الخمسة الأكبر على صحتنا وسبل الوقاية منها المزيد

أربعة أمراض خطيرة على صحتنا. تسببت في ألمانيا مثلا بثلثي حالات الوفيات خلال عام 2019. وهي: أمراض القلب والدورة الدموية، والسرطان، والخرف، والسكري

وهناك خطر خامس يزداد انتشارا ويؤثر بشكل كبير على جودة حياتنا: إنه الاكتئاب

من خلال برنامج يومي يمكننا فعل الكثير لنحسن صحتنا ونقيها من هذه الأخطار الخمسة

أولا: كيف نتجنب أمراض القلب والدورة الدموية؟

يعاني ثلث سكان ألمانيا من مشكلة ارتفاع ضغط الدم. وبينما يكون ارتفاع ضغط الدم لا يزال نادرا جدا لمن هم في سن العشرين، يصبح ذلك شائعا مع التقدم في العمر. فمثلا يعاني ثلاثة أرباع الألمان الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و79 عاما من مشاكل الضغط، بحسب موقع شبيكتروم الألماني

أمر طبيعي أن يرتفع ضغط الدم مع التقدم في العمر، ففي سن الستين لا تعود الأوعية الدموية مرنة كما كانت عليه في سن العشرين، ولم يعد بإمكانها تخفيف الضغط. وبالتالي، فالشخص البالغ من العمر 60 عاما والذي يبلغ ضغط دمه من 140 على 85 ملم من الزئبق يكون في أفضل حالاته، في حين أن هذه القيمة تعتبر مرتفعة بالفعل في سن العشرين

ارتفاع ضغط الدم المستمر، يزيد من احتمالية تشكل الانتفاخات في الأوعية الدموية،ويزداد احتمال تشكل الرواسب في جدار الوعاء الدموي (تصلب الشرايين).  إذا أصبح أحد الأوعية مسدودا بسبب الترسبات، وبالتالي فلن يتمكن الدم الغني بالأكسجين من الوصول إلى الأنسجة في الجسم

إذا حدث هذا في عضلة القلب، فإنه يتعلق بنوبة قلبية. وإذا حدث في الدماغ، فإن السكتة الدماغية هي النتيجة.  يزيد ضغط الدم المرتفع أيضا من احتمالية تمزق الأوعية الدموية وحدوث نزيف

وخصوصا النزيف الدماغي، المعروف شعبيا بالسكتة الدماغية

ولكن ما الذي يمكن فعله لتقليل مخاطر حدوث ذلك؟

هناك ثلاثة عوامل رئيسية: الغذاء، والحركة، وتخفيف الضغوط الحياتية

النظام الغذائي: تزيد التغذية الغنية بالدهون والملح من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. فيما تعمل الفاكهة والخضروات على خفض ضغط الدم.  لقد ثبت أن هذا ينطبق أيضا على أحماض أوميغا 3 الدهنية من الأسماك – والتي يمكن تناولها كمكملات غذائية إذا لزم الأمر

الحركة: أي نوع من النشاط البدني المنتظم، وخاصة رياضات التحمل، يقلل بشكل كبير من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم

الإجهاد على المدى الطويل: إذا استمر التوتر لفترة طويلة، حينها يطلق الجسم مزيدا من الكورتيزول، وهذا يؤدي أيضا إلى ارتفاع ضغط الدم

كما يزيد التدخين من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وكذلك الإفراط في تناول الكحول

ثانيا: تخفيض احتمال الإصابة بالسرطان

نصف البشر يصابون بالسرطان حاليا. وفي عام 2019 كان السرطان سببا في ربع الوفيات في ألمانيا. وأبرز أنواعه القاتلة هي: سرطان الرئة، والصدر، والأمعاء، والبنكرياس

هناك طريقتان لتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان، أولا: يجب إبقاء كمية الطفرات التي تحدث في الخلايا عند أدنى مستوى ممكن.  ثانيا: يجب تحفيز آليات الإصلاح في الخلايا، وفقا لموقع “هايل براكسيس

أشياء تعزز طفرات الخلايا

التدخين: يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الرئة، إضافة لأنواع السرطان الأخرى. ويقدر الباحثون أن التدخين مسؤول عن أكثر من ربع الإصابات بجميع أنواع السرطان

الكحول: وخاصة الكحول ذي نسبة التركيز العالية فهو يحفز الطفرات ويعتبر أحد عوامل الإصابة بأنواع عديدة من السرطان

الإشعاعات: تعزز الطفرات. فمثلا التصوير بالأشعة السينية يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان

عوامل وراثية: وهذه تلعب دورا رئيسيا في تطور السرطان. لذلك، تحدث أنواع معينة في السرطان في كثير من الأحيان ضمن نطاق ذات العائلة. فإذا كان نوع معين من السرطان معروفا لدى الأقارب، فيجب أن يكون المرء حذرا أكثر هنا

التغذية والوزن الزائد: يزيد الاستهلاك المتكرر للحوم الحمراء من خطر الإصابة بسرطان القولون. وهناك أدلة على أن زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون وأنواع أخرى. كما أن قلة الحركة تزيد من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان

كيف يمكن دعم عمل آليات الإصلاح الذاتية في الجسم؟

تعمل الحركة على تقوية أداء عمليات الإصلاح في الخلايا

وأيضا هناك بعض الأغذية التي تساعد لكونها تحتوي على مكونات مضادة للأكسدة، وبالتالي فمن المحتمل أنها تساعد ضد السرطان. ومن هذه الأغذية: الفواكه والخضروات والثوم والبصل ومنتجات الصويا والكركم. وتجب الإشارة إلى أن فعالية هذه الأطعمة لم تثتب في دراسات كبرى، وهناك حاجة لمزيد من الأبحاث حولها

فيتامين “د3” هام جدا، ويمكن الحصول عليه من خلال التعرض المباشر لضوء النهار، كما أنه يوجد في بعض الأطعمة كالأسماك وصفار البيض

ثالثا: السكري

يعاني حوالي 10 بالمئة من الألمان من داء السكري من النوع الثاني، والذي يشكل أكثر من 95٪ من جميع حالات السكري. يصاب به عادة المتقدمون في السن، بدءا من عمر الخمسين، ولكن يمكن أن يصاب المرء به في سن مبكرة، وخصوصا الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن

يمكن أن يتسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم على مدى فترة طويلة من الزمن في إحداث أضرار عديدة في الأوعية الدموية، كالترسبات وتصلب الشرايين، وهذا قد يؤدي بدوره إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الشبكية وضعف الكلى واضطرابات الأعصاب

ما الذي يمكن فعله لتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري؟

 التحكم في الوزن بشكل كافٍ من خلال

اتباع نظام غذائي صحي، وذلك بتناول كميات أقل من السكريات (وتعرف باسم النشويات أو الكربوهيدرات). وتعتبر حمية البحر الأبيض المتوسط مثالية لذلك لأنها تحوي كميات أقل من الكربوهيدرات. هذه الحمية تركز على خمس مكونات: الزيتون وكذلك زيت الزيتون، والخضروات، والفواكه، والأسماك، والثوم ; إضافة لتوابل أخرى مثل إكليل الجبل والزعتر

 ممارسة الرياضة بشكل منتظم: أثبتت دراسات أن ممارسة التمارين بمعدل 30 إلى 60 دقيقة على الأقل في الأسبوع، تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري 

رابعا: مرض الخرف

هناك أنواع مختلفة من الخرف، أكثرها شيوعا هو مرض الزهايمر فهو يشكل 50 إلى 70 بالمئة من جميع أنواع الخرف. وثاني أكثر أنواع الخرف شيوعا هو ما يسمى بالخرف الوعائي

وفي كلا النوعين تلعب اضطرابات الدورة الدموية في الدماغ دورا هاما، وخاصة في الأوعية الدموية الصغيرة

يحدث الخرف خصوصا اعتبارا من سن الـ65. ويصاب حوالي 1 في المائة من الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 69 عاما بالخرف، وتزداد النسبة مع التقدم في العمر لتبلغ أكثر من 40 في المائة عند من هم فوق سن 95. ومن المتوقع أن تزداد وتيرة الخرف في المستقبل

ما الذي يمكن فعله لتقليل مخاطر الإصابة بالخرف؟

خرف ألزهايمر يرتبط بعوامل وراثية إلى حد ما. لذلك لا توجد حماية فعالة موثوقة ضده. ولكن في الغالبية العظمى من أشكال الخرف الأخرى – التي تشكل 50 في المائة من جميع أنواع الخرف – وكذلك في مرض الزهايمر- تلعب اضطرابات الدورة الدموية دورا مؤثرا

وبالتالي فإنه من المهم تجنب ارتفاع ضغط الدم، وداء السكري. ويجب ممارسة الرياضة، والأنشطة الذهنية، واتباع نظام غذائي صحي منخفض الكربوهيدرات، كما أن الحد الأدنى من التواصل الاجتماعي يمكن أن يحمي من الخرف
 
خامسا: الاكتئاب

غالبًا ما يظهر الاكتئاب على أنه اضطراب استقلابي في الدماغ يتضمن مادة السيروتونين. في عام 2030 سيتأثر عدد أكبر من الناس في الدول الصناعية بالاكتئاب أكثر من أي مرض آخر. بحسب منظمة الصحة العالمية

ويعاني أكثر من 300 مليون شخص حول العالم من الاكتئاب، أي 4.5 في المائة من سكان الكوكب. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن أرقام الإصابات في ألمانيا أعلى من المتوسط: 4.1 مليون شخص، ما يشكل 5.2 بالمئة من السكان. وهذا يعني أن الاكتئاب أحد الأمراض الشائعة

ما الذي يمكن فعله لتقليل احتمال الإصابة بالاكتئاب؟

من الصعب تقليل خطر إصابتك بالاكتئاب بنفسك. ففي معظم الحالات لا يوجد سبب واضح للمرض. كما يمكن أن يعتمد الاكتئاب أيضا على عوامل وراثية

وفي حالات قليلة فقط يمكن تحديد سبب المرض. فمثلا فقدان شيء أو شخص هام قد يؤدي للإصابة بالاكتئاب. وكذلك فقدان مهارات معينة، والذي يحدث غالبا مع تقدم العمر، وأيضا الأمراض المزمنة. لذلك فإن شيئا من الحيوية والاستقرار العقلي قد تساعد ضد حدوث الاكتئاب

avatar

رمضان شهر التوبة

%D9%84%D8%A7-17-1_1619028522 رمضان شهر التوبة المزيد   شهر رمضان المبارك شهرٌ تتنزّل فيه رحمات ربّ العالَمين، وفيه تُضاعَف الحَسنات، وتُرفَع الدرجات، وتُمحى الخطايا، والمسلم المخلص يجتهد في المبادرة إلى التوبة لله -عزّ وجلّ- في كلّ وقتٍ، كما قال النبيّ -عليه الصلاة السلام-: (كلُّ ابنِ آدمَ خطَّاءٌ ، وخيرُ الخطًّائين التوابون)، وخير موعد لتجديد التوبة بإخلاص هو شهر رمضان المبارك؛والصيام فرصة للتّدرب على الصبر، وتمرين النّفس على محاسن الأخلاق، كما يجد فيه الصائم الإعانة على التوبة والرجوع إلى الله -عزّ وجلّ-، على الرغم من أنّه مأمورٌ بذلك طوال العام، قال -تعالى-: تُوبُوا إِلَى اللَّـهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

ويُعَدّ شهر رمضان فرصة لإصلاح علاقة العبد بربّه -تبارك وتعالى-؛ فهو شهر الإقلاع عن المعاصي، والتوجُّه إليه -سبحانه وتعالى-، ولا تقتصر التوبة على العاصي؛ فقد يكون اعتياد العبد على النِّعَم وعدم شُكرها ذنباً يقترفه دون أن يشعر؛ فمخالطة نِعَم الله -تعالى- دون أداء حقّها يُعَدّ ذنباً تُطلَب التوبة منه، فقد قال الله تعالى-: (وَضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا قَريَةً كانَت آمِنَةً مُطمَئِنَّةً يَأتيها رِزقُها رَغَدًا مِن كُلِّ مَكانٍ فَكَفَرَت بِأَنعُمِ اللَّـهِ فَأَذاقَهَا اللَّـهُ لِباسَ الجوعِ وَالخَوفِ بِما كانوا يَصنَعونَ)، كما أنّ عدم النهي عن المُنكر، واستباحة المُحرَّمات دون نُكرانها يحتاج إلى التوبة الخالصة لله -عزّ وجلّ

avatar
chib_116199868 الشيب المبكر قد يكون مؤشرا على الإصابة ببعض الأمراض المزيد

قال المركز الاتحادي للتوعية الصحية إن الشيب المبكر ليس مشكلة جمالية فحسب، بل مشكلة صحية أيضاً، فإلى جانب العوامل الوراثية قد يرجع الشيب المبكر إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية والغدد الهرمونية وأمراض المناعة الذاتية

وأضاف المركز الألماني أن الشيب المبكر قد يشير أيضاً إلى نقص فيتامين
B12
خاصة لدى الأشخاص النباتيين، نظراً لأن هذا الفيتامين موجود في الأغذية الحيوانية كالبيض
كما قد يرجع الشيب المبكر إلى التوتر النفسي المستمر، حيث أظهرت دراسات علمية حديثة أن التوتر النفسي له تأثير سلبي على الخلايا الجذعية لبصيلات الشعر. لذا ينبغي استشارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء الشعر الأبيض

جدير بالذكر أن الشعر يتحول إلى اللون الأبيض بسبب فقدان المادة الصبغية “الميلانين” المسؤولة عن لونه

avatar
%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%82%D8%B9-241_1618948891 الإيمان.. والمسارعة إلى الخيرات المزيد   الإيمان شجرة طيبة مباركة متى ما أحسن غرسها في القلب فإنها تُثمر – بإذن الله – ثمارًا يانعة وطيبة في كل الاتجاهات والأوقات.. يقول تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا}  إبراهيم:24، 25

وإذا امتلأ القلب بالإيمان وذاق حلاوته وملأته بشاشته انبعث للعمل وانطلق ليعمر الأرض ويملأها بنور العبودية لرب البرية، كما قال الأولون في تعريف الإيمان هو ما وقر في القلب وصدقه العمل

ومن أهم ثمار الإيمان الحي أنك تجد صاحبه مبادرًا ومسارعًا لفعل الخير، يتحرك في الحياة وكأنه قد رُفعت له راية من بعيد فهو يسعى جاهدًا للوصول إليها، مهما كلفه ذلك من بذل وتعب وتضحية.. تراه دومًا يبحث عن أي باب يقربه من رضا ربه والتعرض لرحمته ليندفع إليه مرددًا بلسان حاله : {وَعَجِلتُ إِلَيكَ رَبِّ لِتَرضَى}طه

ولقد قرر القرآن هذه الحقيقة في قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ  وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ  وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ  وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ  أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ} المؤمنون

فالآيات تُعطي دلالات واضحة على أن أصحاب القلوب المؤمنة الخاشعة لربها هم أكثر الناس مسارعة للخيرات وأسبقهم إليها

avatar

كيف تحافظ على صحتك في رمضان

resize_1618663965 كيف تحافظ على صحتك في رمضان المزيد

يتعرّض البعض خلال شهر رمضان المبارك لبعض المشاكل الصحّية خصوصاً في الجهاز الهضمي؛ نظراً للطريقة الخاطئة المتبّعة في الإفطار، حيث يفرطون في تناول الطعام بعدطول صيام، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك العديد من الطرق والنصائح للحفاظ على الصحّة خلال شهر رمضان، سنعرضها في هذا المقال

احرص على تناول وجبة السحور؛ فهي تعدّ أول وجبة في اليوم؛ وتجاهلها من شأنه تبطيء معدّل التمثيل الغذائي المعروف بالأيض؛ الأمر الذي يتسبب في الإفراط في تناول الطعام عند الإفطار

مارس بعض التمرينات الرياضية الخفيفة كالمشي بعد وجبتيّ الإفطار والسحور، وذلك للحفاظ على نشاط عملية التمثيل الغذائي، والحفاظ على صحّة الجهاز المناعي تبعاً لذلك

قلل قدر الإمكان من تناول المقالي، والحلويات والوجبات ذات المحتوى العالي من الدهون سواءً على الإفطار أو السحور، وبإمكانك استبدال هذه الأطعمة باللحوم منزوعة الدهون، والفاكهة والخضروات

تناول الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من السعرات الحرارية مرّة واحدة أسبوعياً

تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة، مثل: الحبوب، والبذور، كالشعير، والشوفان، والدقيق الكامل، والفول، وكذلك الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية، مثل: الخضروات والفواكه

خذ قيلولة قصيرة بعد الظهيرة؛ فهي تزيد من طاقة الجسم ونشاطه

تناول كميات كافية من الماء، والسوائل وعصائر الفواكه؛ وذلك حفاظاً على رطوبة الجسم، ووقايته من الإصابة بالجفاف أو الإمساك

تجنّب الإفراط في تناول الطعام على وجبتيّ الإفطار والسحور؛ لأنّ الجسم لن يكون بمقدوره هضم كميات كبيرة من الطعام؛ وبالتالي ستزيد مشاكل الجهاز الهضمي

المشاكل الصحّية والصيام

الصداع: يُنصح المصاب به بتناول الأكل المتوازن، وعدم تجاهل وجبة السحور، وتناول كميات كافية من السوائل وعدم التعرّض لأشعة الشمس قدر الإمكان

السكّري: يُنصح المصاب به بزيارة الطبيب قبل حلول شهر رمضان، وذلك للتأكّد من قدرته على الصيام، وليرشده إلى الطريقة الصحيحة للتعامل مع الأدوية الموصوفة للعلاج، كما يجب اعتماد قياس السكر الذاتي منزلياً، إذا تعرّض مريض السكري للدوخة أو التعرّق وجب قياس السكر لديه، ومن ثمّ تقديم السكر والماء له أو العصير المحتوي على السكر

أمراض الكلى والضغط والربو: يُنصح المصاب بها بزيارة الطبيب للتأكد من قدرته على الصيام؛ نظراً لحاجته لتناول الدواء بشكل منتظم. كما يُنصح بتخفيف الأطعمة الدسمة والمقالي

الإمساك: يُنصح المصاب به بتناول السوائل والأطعم الصحّية بشكلٍ كافٍ، والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالألياف؛ والتي تساعد بدورها في الوقاية من الإمساك

عن بيديا.ويك