Tag Archives: vendredis

avatar

تعرف على أدعية نزول المطر

thumbnail.php,qfile=877_128385710.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.UPkULYD8DB تعرف على أدعية نزول المطر المزيد   0من أحب الأوقات للتقرب إلى الله بالدعاء هي وقت نزول المطر، واليوم سنقدم لكم دعاء مستحبعند نزول المطر، ومع ظهور البرق وي حالة اشتداد الرياح، حيث يفرح الملايين بنزول المطر لما فيه من خيرات يسوقها المولى عز وجل ليحي به الأرض بعد موتها، وكما أخبرنا الرسول “صلى الله عليه وسلم :  فإن الدعاء عند نزول المطر يعد من الدعاء المستجاب

دعاء نزول المطر

أحب الأدعية وقت نزول المطر هي أن تقول “اللهم صيبًا نفعًا” ، وبعد نزول المطر يمكنكم قول “مطرنا بفضل الله ورحمته” وبين هاتان الدعوتان يمكنكم الدعاء بأي يشيئ يخرج من قلوبكم، ويستحب في هذه الأوقات أن تتعرض لماء المطر حتى يصيب أجزاء من جسدك

حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر”، صحيح الجامع

دعاء الرعد والبرق وشدة الرياح

دعاء شدة الرياح من الجائز أن تقول  : اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وتستعيذ من شرها ومن شر ما فيها ومن شر ما أرسلت به

دعاء إذا ما سمعت الرعد والبرق فيجوز لك أن تدعي وتقول  : سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكةُ من خيفته

 

avatar
thumbnail.php,qfile=124_294112877.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.oJQUrURUnH وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين المزيد

جاء الأمر بالصلاة في آية مركبة، صيغت بطريقة شديدة الترهيب؛ حيث أشارت الآية إلى وصف من يترك الصلاة، فأمرت بالصلاة، وأشارت بالضد، حتى إن الحافظ ابن حجر في “الفتح” قال عن هذه الآية: “إنها من أعظم ما ورد في القرآن في فضل الصلاة؛ بسبب هذا الاقتران الترهيبي، حيث يقول الله تعالى: {منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين} (الروم:31) نقف وقفة متأملة مع هذه الآية، فنقول

* قوله سبحانه: {منيبين إليه} يقال: أناب: إذا رجع العبد إلى الله، وقطع صلته بغير الحق سبحانه، فلا علاقة له بالخلق في مسألة العقائد، بل كل علاقته بالله. ومنه يسمون الناب؛ لأنه يقطع الأشياء، ويقولون: ناب إلى الرشد، وثاب إلى رشده، كلها بمعنى: رجع، وما دام هناك رجوع، فهناك أصل يُرجع إليه، وهو أصل الفطرة 

* قوله عز وجل: {واتقوه} أصل التقوى أن يجعل العبد بينه وبين الشيء وقاية، والمراد هنا: أن يتقي العبد كل ما يُغضب الله سبحانه؛ وذلك يكون بترك ما أمر الله به، وفعل ما نهى عنه، وهذه الوقاية تتحقق باتباع المنهج الرباني: افعل، ولا تفعل

* قوله تعالى: {وأقيموا الصلاة} هذا أمر -وهو يفيد الوجوب والدوام- بالمداومة والمحافظة على الصلاة في مواقيتها ووَفْق كيفياتها المشروعة؛ فلا يليق بالمسلم، بل لا يجوز له، أن ينيب إلى الله، ويرجع إليه، ويجعله في باله، ثم ينصرف عن منهجه الذي شرعه، لينظم حركة حياته، فالإنابة وحدها والإيمان بالله لا يكفيان؛ بل لا بد من تطبيق منهج الله؛ لذلك كثيراً ما يجمع القرآن بين الإيمان والعمل الصالح: {وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات} (البقرة:25) {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات} البينة:7

على أن فائدة الإيمان وثمرته، بعد أن يؤمن العبد بالإله الحق، وأن منهجه هو الصدق، وأن فيه نفعه وسلامته في حركة حياته، وأنه الذي يوصله إلى سعادة الدارين، إنما يكون بالعمل والتطبيق

* قوله سبحانه: {ولا تكونوا من المشركين} يقول الطبري في تفسيره لهذه الآية: “ولا تكونوا من أهل الشرك بالله، بتضييعكم فرائضه، وركوبكم معاصيه، وخلافكم الدين الذي دعاكم إليه”. فإذا كان الله يجعل ترك الصلاة من أفعال المشركين، فكيف يرضى المسلم لنفسه أن يكون بهذه المنزلة؟ 

وظاهر من هذه الآية -كما قال الشيخ السعدي- أن الله سبحانه خص من المأمورات الصلاة؛ لكونها تدعو إلى الإنابة والتقوى؛ لقوله تعالى: {وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} (العنكبوت:45) فهذا إعانتها على التقوى. وخص من المنهيات أصلها، والذي لا يقبل معه عمل، وهو الشرك، فقال: {ولا تكونوا من المشركين} لكون الشرك مضاداً للإنابة، التي روحها الإخلاص من كل وجه

فالآية تطلب من المسلم المداومة على عبادة الله سبحانه، والمحافظة على إقامة الصلاة، والتذلل له، والإخلاص في الأقوال والأفعال، وعدم الاستهانة بذلك؛ لأن الاستهانة بما أمر الله به يؤدي بالعبد إلى الكفر بعد الإيمان، والشرك بعد الإسلام

avatar

تعرف على أدعية نزول المطر

thumbnail.php,qfile=877_128385710.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.UPkULYD8DB تعرف على أدعية نزول المطر المزيد

من أحب الأوقات للتقرب إلى الله بالدعاء هي وقت نزول المطر، واليوم سنقدم لكم دعاء مستحبعند نزول المطر، ومع ظهور البرق وي حالة اشتداد الرياح، حيث يفرح الملايين بنزول المطر لما فيه من خيرات يسوقها المولى عز وجل ليحي به الأرض بعد موتها، وكما أخبرنا الرسول “صلى الله عليه وسلم” فإن الدعاء عند نزول المطر يعد من الدعاء المستجاب

دعاء نزول المطر

أحب الأدعية وقت نزول المطر هي أن تقول “اللهم صيبًا نفعًا” ، وبعد نزول المطر يمكنكم قول “مطرنا بفضل الله ورحمته” وبين هاتان الدعوتان يمكنكم الدعاء بأي يشيئ يخرج من قلوبكم، ويستحب في هذه الأوقات أن تتعرض لماء المطر حتى يصيب أجزاء من جسدك

حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر”، صحيح الجامع

دعاء الرعد والبرق وشدة الرياح

دعاء شدة الرياح من الجائز أن تقول “اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وتستعيذ من شرها ومن شر ما فيها ومن شر ما أرسلت به

دعاء إذا ما سمعت الرعد والبرق فيجوز لك أن تدعي وتقول “سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكةُ من خيفته

avatar

من وصايا الله

thumbnail.php,qfile=519_828425384.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.eqIkMArEFU من وصايا الله المزيد

لا يجب أن يستغرق المسلم في العمل وكسب الرزق دون محاولة منه للخروج من روتين الحياة، قال تعالى: ﴿  وَابْتَغِ لفِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا  ﴾ القصص 77

 

avatar

صلاة الفجر وأسباب التكاسل عنها

thumbnail.php,qfile=970_645977178.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.b0-MAnaVW0 صلاة الفجر وأسباب التكاسل عنها المزيد

ننشر لكم أسباب التكاسل عن صلاة الفجر، ومنها

السهر الطويل، ذلك بأن كثيرًا من الناس يضيعون وقت صلاة الفجر بسبب سهرهم الطويل في الليل لمشاهدة قنوات التلفزيون والمسلسلات والعبث المضيع لوقت المسلم

الجهل بفضائل صلاة الفجر وأهميّتها، فكثيرٌ من النّاس يتكاسلون عن صلاة الفجر بسبب عدم علمهه أو جهلهه بفضائل وأهميّة صلاة الفجر، ولا شكّ بأنّ الجهل هنا لا يعذر عليه أحد، فالأصل أن يتعلّم المسلم كلّ ما يتعلّق بالصّلوات وأهميّتها  

التّكاسل عن صلاة الفجر هو خصلةٌ من خصال النّفاق، فقد بيّن النّبي عليه الصّلاة والسّلام كما أسلفنا ثقل صلاة الفجر والعشاء على المنافقين، وهذا يعني أنّ المنافقين غالبًا ما يضيّعون وقت صلاة الفجر ويفوّتونها، فليحذَر المسلم أن تكون فيه خصلةٌ من خصالهم

انشغال النّفس بالتّفكير في أمور الدّنيا؛ فالإنسان الذي يشغل عقله التّفكير في الحياة الدّنيا وزخرفها وزينتها يستولي ذلك على مدارك عقله وتفكيره ويمنعه من التّفكير في اغتنام الفرص والاستزادة من الحسنات، ولا شكّ بأنّ إدراك صلاة الفجر واغتنام أجرها هو من أجلّ الأعمال عند الله تعالى

avatar
thumbnail.php,qfile=604_473919585.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.2W8l35SsBQ دعاء نبوي مأثور به تنال صلاح الدين والدنيا المزيد

حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: كَانَ رَسُولُ اَللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ

اَللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي اَلَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ اَلَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي اَلَّتِي إِلَيْهَا مَعَادِي، وَاجْعَلْ اَلْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلْ اَلْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ.. أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ

فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يحرصون دائما على ترديد هذا الدعاء بل والتضرع إلى الله بطلب خيري الدنيا والآخرة، فقد دعا أولاً بصلاح الدين الذي هو رأس الأمر وزمامه.. ثم دعا بصلاح الحال في الدنيا التي يعيش فيها وعليها يترتب المصير في الآخرة، ثم دعا بصلاح الآخرة التي إليها المصير والمعاد، ثم دعا الله تعالى أن تكون الحياة سبباً في زيادة الخير ورفع الدرجات، وأن يكون الموت -إذا حان الأجل- سبباً وخلاصاً من شرور الدنيا وآفاتها وأكدارها