Afa-721

Afayane en 1972

Afayane il y a 40 ans , à l’époque il n ‘ existait ni route goudronnée , ni électricité , ni réseaux de communication…la transformation est bien visible

IM000666-1024x768

En route vers le Souk

C’est mardi , le jour du Souk hebdomadaire

IM000590-1024x768

Aid el kébir à Afayane

En route pour El messala

IMG_0488

L’équipe d’Afayane de foot sacrée championne 2010

Nos jeunes ont remporté le championnat du Réseau au titre de la saison 2009-2010 , BRAVO Mots clés Google: boukdir (67)

100_49774-1024x768

Idawlimite

Une vue splendide de la vallée d’Idawlimite

100_4933

La vallée d’Idawlimite

Idawlimite la région préférée des habitants et visiteurs d’Afayane Mots clés Google: idawlimit (288)idawlimit 2011 (96)المدارس العتيقة بالمغرب (91)idawlimit 2014 (3)

100_4906

Le foyer du cheptel d’Afayane

Laazib  en langue Amazigh c’est le foyer des chévres ,  il se trouve à la sortie du village en direction d’Idawlimite

100_4877

Verdure du printemps

Afayane devient vert le mois du Mars et Avril

100_4876

Arganier

L’arganier , arbre vital à cette région du Maroc

100_4860

L’ancien village

On le nomme Wakrarad , c’était le village de nos ancétres avant que notre  arriére grand pére Boukdir bàtit  Afayane

100_4833

Les chévres d’Afayane

Nos chévres ont bien voulu offrir cette  pose aux lecteurs d’Afayane.com

100_4792

La verdure du printemps

Agréable cette verdure qui s’offre aux habitants et visiteurs d’Afayane

100_4791

Verdure du printemps

Verdure du printemps

100_4972

Idawlimite

La descente vers la vallée d’Idawlimite

100_5035

Idawlimite

Vue sur la vallée

100_5013

Idawlimite

Le haut de la vallée

100_5010

Idawlimite

Au bord du ruisseau Mots clés Google: idawlimite (51)

100_5007

Idawlimite

Vue agréable

100_4837

Cheptel d’Afayane

Les chèvres rentrent à leurs foyers – Laazib -

8

Mosquée et école Coranique

L’ école Coranique traditionnelle bâtie depuis des décennies  par   Sidi Brahim Amr ,le village d’ Afayane  a le privilège d’accueillir  cette école symbole de l’Islam modéré

7

Afayane vu du ciel

Une jolie image du village Afayane

6

Afayane

Afayane avant l’ère des constructions en béton armé

5

Mosquée d’Afayane

Une vue  agréable  de la mosquée d’Afayane  

4

Afayane

L’arganier tout autour du village

2

Afayane

Entrée du village Afayane

Photo 107

Afayane

Autre prise de vue Mots clés Google: الدغموس باللغة الفرنسية (112)الدغموس باللغة العربية (100)استعمالات الدغموس (21)الدكتور الفايد والدغموس (15)فواءد عشبة الدغموس (13)ما معنى الدغموس بالفرنسية (11)الدكتور الفايد الدغموس (10)

Photo 089

Afayane

Une autre prise de vue du village

Photo 060

Afayane

Afayane début d’électrification

Photo 057

Ecole Coranique

École Coranique vue de face

Photo 056

Afayane

Village d’Afayane

Photo 052

Mosquée d’Afayane

Mosquée d’Afayane

Photo 023

Arganier

Arganier modèle

avatar

عيد مبارك سعيد

imagesبمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يسعد جمعية أفيان للتنمية و التعاون أن تتقدم إلى كل بنات و أبناء أفيان و سائر أبناء جماعة النحيت بأصدق المتمنيات
أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
و كل عام و أنتم بألف خير

avatar
12 نصيحة للتعامل مع الأضحية

مع إقتراب عيد الأضحى المبارك ، نقدم مجموعة من النصائح لكيفية التعامل مع أضحية العيد

 عدم إجهاد الأضحية قبل الذبح ويأتي الإجهاد من خلال لعب الأطفال مع الأضحية وقتا طويلا وإجبارها على الجري.

 الراحة إجبارية قبل الذبح وينصح بوضع الأضحية تحت الصوم يوما قبل الذبح، (يكون الصوم عن الطعام فقط مع تقديم كميه وفيرة من الماء لضمان نظافة الأمعاء.

 عدم مسك الأضحية وجذبها من الصوف فذلك يفسد لحم مكان المسك.

 أختر سكينا حادا من أجل إراحة الضحية، وأثناء عملية السلخ استعمل آلة النفخ فان لم تكن لديك فاحرص على عدم إرجاع الهواء المنفوخ إلى فمك.

 أخرج الأحشاء بسرعة واحذر من تأجيل هذه العملية فهناك من يتعجل الذبح وينتظر حتى يأتي جاره أو أحد أقربائه لكي يتم العملية, وهذا خطأ فالأحشاء تفسد ببقائها داخل الجسم وان تعدى البقاء الست ساعات فسدت كل الأضحية

 أثناء السلخ احرص على عدم إصابة المرارة والمثانة البولية فلمس المادتين للحم تفسده.

 يجب شطف الضحية جيدا بالماء البارد النظيف وتكرار الشطف من الداخل والخارج .

 عدم تقطيع الأضحية في اليوم الأول دون أن تجف, بل من الأحسن تركها إلى اليوم الثاني حتى نتأكد من خلوها من أمراض كثيرة.

 انتبه فجسم الأضحية الشديد الخضرة يدل على إصابة الأضحية قبل الذبح بإصابات طفيلية ولم تعالج واللحم غير صالح للاستهلاك.

 للحصول على لحم أطيب وأكثر طراوة يفضل حفظ اللحم في درجه حرارة الثلاجة وطهيه في اليوم التالي.

 يفضل تقطيع اللحم إلى قطع صغيرة وتوزيعا على أكياس بقدر الحاجة في الطبخة الواحدة قبل تجميدها وذلك للتأكد من سرعه إتمام عمليه التجميد، وعدم تكديس كميات كبيرة من اللحوم داخل الفريزر بل يجب ترك فراغات بينها للسماح لتيار الهواء البارد بالمرور من خلالها وبالتالي الحصول على أفضل نتائج للتجميد

 يجب الحرص عند التعامل مع اللحوم النيئة وغسل الأيدي جيدا بالماء والصابون وكذلك تنظيف مكان وأدوات الذبح جيدا بماء ساخن وصابون والأفضل استخدام الكلور المخفف بالماء بعد الغسيل لتطهير المكان والأدوات

avatar
5 خطوات تجعل منك عاشقاً للصلاة

 الكثير منا يدرك قيمة الصلاة، فالصلاة هي عماد الدين، و أيضاً تعتبر حلقة الوصل بين العبد وربه، فقال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم  : إنّ أول ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن تقبلت منه صلاته تقبل منه سائر عمله ، وإن ردت عليه صلاته رد عليه سائر عمله
وبالرغم من هذا يوجد بيننا الكثير من يتكاسل عنها أو يتجاهل فضلها وأهميتها، لذا أقدم لك أخي المسلم أختي المسلمة أهم الطرق التي تجعل منك عاشق للصلاة، فإذا اتبعت تلك الطرق بعناية شديدة فربما لا يمكنك أن تترك صلاة مرة أخري
وتتلخص تلك الطرق في 
 قبل أن تؤدي الصلاة هل فكرت يوماً وأنت تسمع الآذان بأن جبار السماوات والأرض يدعوك للقائه في الصلاة وأنت تتوضأ بأنك تستعد لمقابلة ملك الملوك .
 تأكد وأنت تكبر تكبيرة الإحرام بأنك ستدخل في مناجاة ربك السميع العليم وأنت تقرأ سورة الفاتحة في الصلاة بأنك في حوار خاص بينك وبين خالقك .
 تتيقن وأنت تؤدي حركات الصلاة بأن هناك الأعداد التي لا يعلمها إلا الله من الملائكة راكعون وآخرون ساجدون منذ آلاف السنين .
 تتدرك وأنت تسجد بأن أعظم وأجمل مكان يكون فيه الإنسان هو أن يكون قريباً من ربه الواحد الأحد .
 تعرف وأنت تسلم في آخر الصلاة بأنك تتحرق شوقاً للقائك القادم مع الرحمن الرحيم .

avatar
احذر.. النوم في الضوء يهدد صحتك

أكد موقع “جود هاوس كيبينج” أن العديد من الدراسات الحديثة قد حذرت من أن ترك النور مفتوحاً أثناء الليل، نظراً لأنه يضر بالساعة البيولوجية للجسم ويؤدي لاضطرابات النوم

وأضاف الموقع أن النوم في الغرف المضاءة يؤثر على بعض هرمونات الجسم ويسبب العديد من الأضرار الصحية، وهى

 السمنة :  فقد أكد الباحثون من جامعة “أكسفورد” في المملكة المتحدة، أن نوم النساء في الغرف المضاءة أكثر عرضة لزيادة محيط الخصر عن النساء اللاتي تنام في غرف مظلمة، كما أن النوم في غرف متوسطة الإضاءة يحد من إفراز الجسم لهرمون “الميلانين” مما يضر بعملية التمثيل الغذائي

وأوضح الباحثون أنه يمكن ارتداء قناع للعين يمنع وصول الضوء لها أثناء النوم وتجنب فتح الأنوار في حالة الاستيقاظ ليلاً

 الاكتئاب : كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب عادةً ما ينامون في غرف مضاءة، وذلك لأن نقص هرمون “الميلانين” يجعل المزاج سيئاً، ويؤدي لعدم النوم جيداً ما يؤثر على الحالة النفسية

وفي هذه الحالة ينصح الدكتور كينجي أوباياشي، الباحث والأستاذ في كلية الطب بجامعة “نارا” الطبية باليابان، بضرورة التعرض لأشعة الشمس بشكل بسيط يومياً

 سرطان الثدي :  أشارت الباحثة سارة إيه بايور في جامعة “جورجيا”، إلى أن التعرض لمعدلات مرتفعة من الأضواء في الطرق والمنازل ومراكز التسوق وغيرها، تؤدي لقلة هرمون “الملانين” الذي يعمل بدوره على زيادة هرمون “الأستروجين” مما يساعد على نمو الأورام، مشيرة إلى أهمية الحد من الأضواء المحيطة أثناء النوم
السكر من النوع الثاني :  أكدت دراسة حديثة على أهمية الحد من التعرض إلى الضوء قبل النوم بأربعة ساعات، لأن مستويات الضوء المرتفعة تعمل على رفع مستويات هرمون “الجلوكوز” والذي يؤدي للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، مشيرة إلى ضرورة الإقلال من الجلوس أمام أضواء التلفزيون وشاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية ليلاً

 الأرق :  كشفت دراسة طبية أن تعرض الكثيرين لاضطرابات النوم يرجع إلى نقص هرمون “الميلانين”، مشيرين إلى أنه عند الاستيقاظ ليلاً لدخول الحمام على سبيل المثال، يجب عدم التعرض للأضواء الحمراء لأنها تحد من إفراز هرمون “الميلانين” أكثر من الأضواء العادية

 ارتفاع ضغط الدم، أوضحت دراسة طبية حديثة أن الأشخاص الذين ينامون في الضوء يعانون من ارتفاع ضفط الدم أكثر من أولئك الذين ينامون في الغرف المظلمة

avatar
كرنفال “بيلماون بودماون” .. حكاية طقس بسوس يأبى الاندثار

تستعد مدينة إنزكان ومعها باقي ربوع بلاد سوس ماسة، يومي 11 و 12 أكتوبر المقبل، لاحتضان الدورة الثالثة لكرنفال بيلماون بودماون تحت شعار “الذاكرة والهوية في خدمة التنمية”، ضمن تظاهرة غنية بالألوان والمشاهد والرموز والروائح والأصوات والإيحاءات التي تأبى الاندثار، لكونها أصبحت مكونا أساسيا يغذي بشكل متمايز الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك

ويرتبط اسم بيلماون بودماون، الذي يحيل بالمعنى الحرفي إلى ذي الجلود أو صاحب الأوجه المتعددة كناية عن الأقنعة، بكرنفال غدا يشكل على مدار دوراته الثلاث عنوان فخر لعمالة إنزكان آيت ملول والضواحي المجاورة لما تؤمنه هذه التظاهرة الشعبية التلقائية من مظاهر احتفالية قوامها الغناء والرقص والتنكر

وليس من الغريب أن تستفز مثل هذه الممارسة الثقافية، التي تحمل في طياتها رسائل رمزية وتاريخية عميقة ومتأصلة، عددا من الدارسين الذين ما انفكوا يرون فيها بوتقة لاستنطاق المسكوت عنه وبؤرة لمساءلة الذاكرة الجماعية وما تختزنه من معتقدات، بما ترسخ فيها من عادات وتقاليد وتمثلات تعود إلى أحقاب غابرة

والحال أن الأمر يتعلق بنفس التظاهرة/الظاهرة التي أصبحت، بحكم شساعة ممارستها، تحمل أسماء متعددة في المغرب باختلاف المناطق من بوجلود إلى بيلماون أو بولبطاين أو هرما و باشيخ أو سونا في شمال المغرب الشرقي، وصولا إلى الجزائر حيث تسمى في عدد من المناطق بوعفيف أو بابا الحاج

بل إن المهتم يجد نفسه أمام نفس الظاهرة في جزر الكناري القريبة أو أمام كرنفال البرنكيا في كولومبيا، ما يستفز الدارسين لشحذ قدراتهم على الاشتغال سويا في أفق فك شفرات معتقدات مشتركة مهما أوغلت في القدم

لكن ما علاقة هذا كله بطقس بيلماون في إنزكان؟ تؤكد وثيقة لمؤسسة المبادرات التنموية لعمالة إنزكان آيت ملول أنه في كل زقاق أو في كل حي، تبذل كل مجموعة من الشباب قصارى جهدها لمساعدة بعضهم البعض في ضم ولف الأنسجة الجلدية التي أعدت سلفا بشكل دقيق، بحيث قد يتجاوز كساء فرد واحد أكثر من خمسة جلود بحسب الطول والبنية

بهذا الهاجس، تشتغل كل مجموعة على تصميم أزيائها وتحضير معداتها ولوازمها وتزيين أكسيتها المتنكرة بألوان مثيرة أحيانا وغريبة أحيانا آخر، بما يساعد على إخفاء الملامح الطبيعية في إجراء فني يبتغي إبراز علامات التميز و التفرد، وكذا عناصر الفرجة والغرابة ضمن قالب إبداعي تمتزج فيه القوالب التقليدية بأسئلة الحداثة من غير تضار يذكر

والمؤكد وفق ما تروي الذاكرة الشعبية أن مظاهر الاحتفال كانت فيما مضى يؤثثها صراخ الأطفال والنساء الممزوج بملامح الدهشة والانبهار حيث يسعى الجميع إلى لمس حوافر الأضحية المذكية بأيديهم أو إلى وضعها على أكتافهم

وربما كان هذا المشهد بالذات هو ما يجلب المحتفين المقنعين والمتنكرين والمتفرجين على حد سواء إلى أسايس، أي الساحة الكبيرة، ليتابع الجميع عروضا ورقصات فنية على إيقاع أهازيج شعبية تدوم إلى وقت متأخر من الليل وقد تستمر إلى أربعة أيام

وإذا كان عدد من المعتقدات يشير إلى أن هذه الممارسات يقصد بها استجلاب بركة ما أو حسن طالع أو طرد مكروه أو تحقيق أمنية أو جلب رزق، فإن المؤكد أن بيلماون كان وما يزال فضاء من الفرجة والمرح تتنافس فيه مجموعات شبابية للتعبير عن قدرتها على الإبداع و الابتكار ورسم لوحات فنية واستعراضية

وبهذا المعنى، يغدو أسايس مقابلا للحلقات الإغريقية القديمة أو صيغة متجددة لظاهرة مسرح الشارع في عدد من البلدان الحديثة التي تنتصر للتعبيرات الشعبية بما تتضمنه من رسائل و إشارات ذات بعد فني وثقافي واجتماعي وإنساني تبتغي إرسالها

لكن من أين يستمد بيلماون كل هذه القدرة التاريخية على الصمود؟ الجواب على لسان محمد المخ، عضو مكتب مؤسسة المبادرات التنموية لعمالة إنزكان، الهيئة المشرفة على تنظيم الدورة الثالثة لكرنفال بيلماون بودمان، الذي يؤكد أن مدينة إنزكان لا تعدم إمكانيات لتكون في مصاف مدن أخرى بدأت بإمكانيات بسيطة و بأعداد صغيرة جدا وأثبتت موقعها كموعد ثابت في الأجندات الثقافية والسياحية العالمية

وأبرز ذات المتحدث أن الاهتمام بهذا الطقس العريق في تاريخ أمازيغ شمال إفريقيا يندرج ضمن اعتناء المغرب بمجال الثقافة باعتبارها رافعة للتنمية الاقتصادية والسياحية، مشيدا بانخراط النسيج الجمعوي في إبراز خصوصيات هذا الموروث الثقافي الأمازيغي الأصيل بما يجعل منه رافعة للتنمية الاقتصادية والسياحية للمنطقة، لاسيما في ظل الاهتمام الرسمي بالتراث غير المادي

وهو المنحى نفسه الذي سار عليه أحمد صابر، مدير ذات المؤسسة والعميد السابق لكلية الآداب بأكادير، الذي شدد في تصريح مماثل على أهمية إضفاء بعد أكاديمي على هذا الكرنفال من خلال استضافة باحثين مغاربة وأجانب، لاسيما من فرنسا، للكشف عن خبايا هذا الطقس الذي يختزن الكثير من القضايا التراثية التي تستفز الباحث بطابعها الغرائبي

وأبرز ذات المتحدث أن الأمر يتعلق أيضا بإضفاء بعد دولي ولو محتشم في البداية على هذه التظاهرة من خلال استضافة فرقة سينغالية وفرقة شياطين تيكيزي من جزر الكناري التي ستكون ضيفة شرف الدورة المقبلة، اعتبارا لكون هذه الفرقة ستحمل معها مشاهد وحكايات شبيهة بمنطقة سوس، قبل أن تسقط جزر الكناري في قبضة الإسبان مع اكتشاف القارة الأمريكية
وبهذا الشأن تحديدا، يعتبر حسين بويعقوبي أستاذ الأنتروبولوجيا بجامعة ابن زهر بأكادير ونائب رئيس ذات المؤسسة، أن استحضار الآخر المغاير في مثل هذا الاحتفال إنما يعكس سعي الإنسان الأمازيغي إلى الانفتاح الدائم على باقي الثقافات، معتبرا أن جبال الأطلس التي كانت فيما مضى حاجزا طبيعيا يحمي هذا الإنسان وتمثلاته للكون وللوجود ما عادت تجدي نفعا أمام الزحف الداهم للعولمة في زمن الشبكة العنكبوتية والفضائيات وغيرها من وسائط الاتصال الجديدة.

ذات الباحث أكد أن الاحتفال بهذا الطقس، الذي يعود إلى أزمنة غابرة والذي تتقاسمه شعوب شمال إفريقيا وجزر الكناري بمسميات مختلفة، لم يخل من اضطهاد القوى الاستعمارية الفرنسية والإسبانية، وبعدئذ من مناهضة بعض الأطراف التي ما كانت لتنظر إليه بعين الرضى، مشيرا إلى حصول نوع من التوافق بعد لحظات مد وجزر منذ تسعينيات القرن الماضي في أفق استثمار هذه التظاهرة، بما يجعلها رافعة للتنمية الاقتصادية والثقافية للمنطقة

ولا غرو، فالانشغال الأكاديمي بظاهرة بيلماون لم يفتر أمام الاهتمام الواسع لشرائح عريضة من الشباب خصوصا بهذا الطقس، حتى أن كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير أفردت له، منتصف شهر ماي 2013، ندوة دولية تحت شعار الكرنفال في المجتمعات الأمازيغية ساهم في تأطيرها ثلة من الباحثين والخبراء المغاربة والأجانب
وانصبت أشغال هذا الملتقى، الذي نظم بشراكة مع جمعية تامينوت (فرع إنزكان)، على تسليط الضوء على بعض الأشكال الفرجوية في المجتمعات الأمازيغية كعادات بيلماون و إمعشار و تلغنجا وغيرها من الممارسات السائدة بمسميات مختلفة بعدد من مناطق شمال إفريقيا، فضلا عن محاولة الكشف عن أصول هذه الممارسات الثقافية وبعض جوانبها التاريخية ومظاهرها الأنتربولوجية وآفاق تطورها المستقبلي

وخلال شهر يونيو من نفس السنة، نظمت اللجنة الإقليمية لكرنفال بيلماون بودماون بإنزكان بمقر العمالة يوما دراسيا حول موضوع بيلماون: تراث في خدمة التنمية، بمشاركة عدد من الأساتذة والباحثين من مختلف المشارب والتخصصات، تمحورت حول سلسلة من العروض همت بالأساس تاريخ بيلماون وبيلماون في الثقافة المغربية وباشيخ: موروث بيلماون بودماون و تجربة كرنفال بيلماون بودماون

في غضون ذلك، يتلهف عدد من شباب عمالة إنزكان آيت ملول والضواحي مع اقتراب عيد الأضحى لبذل المزيد، بعد كل ما أنفقوا من جهد في سبيل جمع الجلود وغسلها وتهيئتها وإعدادها وحياكتها في شكل قطع للتستر والتنكر، في انتظار أن يؤذن لهم بارتياد الفضاء العام، ضمن ما لا يقل عن 4000 مشارك على طول شارع محمد الخامس الرابط بين إنزكان والدشيرة بحضور حوالي 200 ألف متفرج، من أجل الحصول على جائزة ما في اليوم الموعود

وبينما يراهن منظمو الدورة الثالثة من كرنفال بيلماون بودماون على إقامة سهرات فنية كبرى بمنصات مختلفة بكل من آيت ملول والدشيرة وإنزكان لتنشيط فضاءات المدينة، يعتبر عدد من المهتمين أن جديد هذه الدورة يتمثل بالأساس في الاحتفاء بالوجه الآخر لاسم محمد حنفي

ويتعلق الأمر بالشاعر الغنائي الكبير، من مواليد 1952 بدوار تانكرت بإقليم إداوتنان، مؤلف عدد من الأغاني الأمازيغية المشهورة التي أنشدتها مجموعة إزنزارن إيمي حنا وقصيدة تماكيت التي غنتها مجموعة ناس الغيوان سنة 2013، والذي سيكشف بالمناسبة عن لوحات نحتية إلى جانب اشتغاله على الأقنعة والزي والموسيقي والمسرح

 سوس بلوس , و.م.ع

avatar

الجمعية تتسلم مرآب الجرار

IMG_1218تسلمت جمعيتنا يوم أمس مرآب الجرار الذي تم بنائه من ميزانية جماعة النحيت و تحت إشرافها

و هذا إنجاز آخر يشيد ببلدتنا هذه السنة بعد القاعة المتعددة الإختصاصات التي تسلمناها مؤخرا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و المطفية التي منحت لنا من طرف وزارة الفلاحة و الصيد و تتسع لأزيد من 100 طن

في حين أن جمعيتنا بمجهود ذاتي قامت ببناء سور وقائي حول المطفية المذكورة كما قامت بإصلاح و ترميم مقبرة أفيان و كذا ترميم تمزكيد ن سيدي إبراهيم بن عامر التاريخية و هناك أعمال أخرى مبرمجة في الشهور المقبلة بحول الله و هذا لن يتأتى إلا بتظافر جهود كل بنات و أبناء أفيان

و الله المستعان