Category Archives: Actualités

avatar

moroccan_team1_616485257 مشروع علمي لتلاميذ مغاربة بين الأفضل في العالم Actualités

تمكن نادي الإبداع العلمي والتكنولوجي بالثانوية التأهيلية زينب النفزاوية، التابعة للمديرية التربوية سيدي سليمان، من احتلال أحد المراكز العشرة الأولى من بين ألف مشروع تم تقديمها عبر العالم، وذلك ضمن مشروع علمي تكنولوجي ذي أبعاد بيئية يروم ترشيد استعمال الماء، يحمل اسم “WaterX”

وتوصل فريق النادي بإخبار رسمي يتضمن تهنئة وشهادة تقديرية ودعوة للفريق لحضور حفل التتويج الذي سيقام يوم 6 يونيو 2019 بمدينة “يوفاسكولا” بفنلندا

يذكر أنه سبق لنادي البيئة بثانوية زينب النفزاوية، الذي تؤطره الأستاذة خديجة ازعيتراوي، أن فاز بجائزة لوما استارت العالمية سنة 2017

avatar

جماعة النحيت : نشاط جمعوي

59768645_10216939088083303_410191345525719040_n جماعة النحيت : نشاط جمعوي Actualités

من لا يشكر الناس لا يشكر الله
في الأسبوع الماضي حلت بأرض النحيت و بالتحديد بدوار مكزارت و المدرسة الجماعاتية عمر بن عبد العزيز مجموعة من الشباب الفرنسي و شباب مغاربة ينشطون ضمن جمعية تروكزا أروبا حيث باشر هؤلاء الشباب مجموعة من الأوراش سواء بنادي مكزارت النسوي للقيام بتجهيز البناية بالالواح الشمسية للكهربة او بأنشطة متنوعة في فضاء مؤسسة عمر بن عبد العزيز …. و إننا إذ نشكر هؤلاء الشباب و على رأسهم الصديق إبراهيم ايت الرامي القاطن بالمهجر و لكن يحمل دائما هم تمازيرت خصوصا النساء و الاطفال و الذي يعمل في صمت و دون بهرجة ، نتمنى لهؤلاء الشباب أن يكون مقامهم بالنحيت طيبا و نعبر لهم فرد فرد عن سعادة أهل النحيت و أولياء تلامذة عمر بن عبد العزيز على كل ما بذلوه من جهود هذه السنة و في السنوات الماضية … فشكرا لكم 

60182227_10216939089923349_6286458466248687616_n-1 جماعة النحيت : نشاط جمعوي Actualités   59651956_10216939093323434_6822348970358996992_n جماعة النحيت : نشاط جمعوي Actualités

avatar
moroccanpeople_699033385 دراسة تضع المغاربة ضمن الشعوب الأكثر غضبا وتوترا في العالم Actualités   كشف تقرير “العواطف العالمي”، الذي تعده مؤسسة “غالوب”، أن المغاربة من بين الشعوب التي تختبر شعور الغضب بشكل شبه يومي، محتلين بذلك الرتبة الخامسة من بين أكثر شعوب العالم غضبا

وقال التقرير إن 41 بالمائة من المغاربة يختبرون مشاعر الغضب بشكل يومي، مشيرا إلى أن الرتبة الأولى احتلها سكان أرمنيا، تلتها العراق في الترتيب، ثم إيران وفلسطين على التوالي

وكشف التقرير أن حوالي 34 في المائة يختبرون مشاعر الحزن بشكل شبه يومي، و48 بالمائة يسكنهم التوتر، فيما يعيش حوالي 50 بالمائة مشاعر القلق، و42 بالمائة يختبرون الألم، ويعيش 50 بالمائة الفرح، ويبتسم 73 بالمائة بشكل شبه يومي، ويختبر 85 بالمائة منهم شعور الاحترام

وكشف التقرير عن بداية تراجع المشاعر الإيجابية عبر العالم منذ عام 2016، مفيدا بأن 71 في المائة من الناس عبر العالم عاشوا مشاعر الفرح خلال اليوم السابق للاستطلاع

التقرير، الذي تم إعداده بناء على استطلاع آراء راشدين في 145 دولة، كشف أن 1 من بين 3 أشخاص شعروا بالكثير من القلق أو التوتر، و3 من بين 10 أشخاص شعروا بآلام بدنية، فيما 1 من بين كل 5 أشخاص على الأقل شعروا بالحزن أو الغضب، بينما انخفضت معدلات التوتر بنسبة 2 في المائة عن العام الماضي، وارتفع شعور الغضب بنقطتين، ناهيك عن أن الشعور بالقلق أو الحزن ارتفع بنقطة واحدة

جدير بالذكر أن دراسة سابقة، أجرتها “جوبورد روكروت”، كشفت أن 72 في المائة من العاملين في القطاع الخاص بالمغرب يتوجهون إلى مقرات عملهم رغما عنهم، بسبب عدم وجود أي آلية تتيح لهم تطوير مسارهم المهني، نتيجة مجموعة من العوامل المرتبطة بغياب وسائل العمل التي تتيح لهم تحقيق أهدافهم المهنية، وانعكاس ذلك على مستقبلهم المهني داخل هذه المقاولات

وأشارت الدراسة، التي شملت عينة مختلطة تتكون من 1926 إطارا بالمغرب، إلى أن غياب التحفيزات المادية يشكل أحد العوامل الأساسية التي تتسبب في انتشار الشعور بالإحباط المهني داخل أوساط الأطر المغاربة العاملين في القطاع الخاص، إلى جانب عدم الاعتراف بالمجهودات التي يقومون بها لصالح الشركة التي يشتغلون بها

avatar
45864892_303_790610578 لن تصدق .. في هذه الوظائف يعمل أبناء العائلة المالكة البريطانية Actualités

لا تقتصر العائلة المالكة في بريطانيا على الملكة إليزابيث الثانية (93) وولي عهدها الأمير تشارلز (70) وولديه ويليام (36) وهاري (34)، بل تمتد إلى العديد من الأمراء والأميرات وأصحاب الألقاب الملكية

المدهش هو أن عدداً كبيراً من هؤلاء “الملكيين” يعملون في وظائف عادية للغاية بين أفراد الشعب. وبحسب ما ذكرت مجلة “بروميفلاش” الألمانية التي تعنى بشؤون المشاهير، فإن الليدي إميليا ويندسور (23)، وهي حفيدة أحد أبناء عمومة الملكة، تعمل كعارضة أزياء، وتوجتها مجلة “تاتلر” البريطانية عام 2016 بلقب  أجمل فرد في العائلة المالكة

إلى جانب إميليا، يعمل الفيسكونت لاسيل، والذي يحمل رقم 53 في ترتيب وراثة التاج البريطاني، طباخاً في أحد مطاعم شرق العاصمة لندن. هناك أيضاً بيتر فيليب ، ابن الأميرة آن، الابنة الوحيدة للملكة الحالية، والذي كان يعمل سابقاً في شركة “جاغوار” للسيارات، وانتقل بعدها إلى رئاسة وكالة لإدارة الرياضيين

كما أن الليدي روز غيلمان، وهي ابنة إحدى بنات عمومة الملكة، تعمل في صناعة الأفلام، وشاركت في إنتاج سلسلة أفلام “هاري بوتر” ومسلسل “ليتل بريتن” الكوميدي

وتمضي المجلة الألمانية إلى تعديد وظائف أبناء العائلة المالكة، مثل ديفيد أرمسترونغ جونز، وهو ابن أخت الملكة إليزابيث، والذي يعمل نجاراً للأثاث في في دار “كريستي” للمزادات، أو اللورد فريدريك، الذي يعمل محللاً مالياً في الولايات المتحدة

 

avatar
17574428_303_118569091 رادارات لرصد ضوضاء السيارات في جنيف ومعاقبة المخالفين Actualités   يدرس كانتون جنيف في سويسرا تغريم السيارات ذات الصوت المزعج، من خلال نشر رادارات قادرة على رصد الضوضاء التي تحدثها هذه السيارات. ويناقش برلمان كانتون جنيف سبل مواجهة السيارات ذات الصوت المزعج، حيث يعتزم البرلمان تطبيق فكرة استخدام هذه الرادارات لحماية سكان المدينة البالغ عددهم نحو 200 ألف نسمة من ضوضاء السيارات

وكان برلمان جنيف قد أمر الحكومة في كانون الثاني/يناير الماضي بتكليف الجهات المختصة بتطوير جهاز قادر على قياس قوة صوت السيارات، وذلك لتزويد الشرطة به من أجل اصطياد السيارات ذات الصوت المزعج وتغريمها، في حالة تجاوزها نسبة الصوت المسموح به، وهي النسبة التي ستحدد فيما بعد، حسبما جاء في طلب البرلمان

وقال متحدث باسم البرلمان إن أمام المسؤولين في المدينة فترة ستة أشهر للبت في طلب البرلمان. وبرر البرلمان طلبه بأن الضوضاء هي ثاني أقوى شكل من أشكال تلويث البيئة، بعد تلوث الهواء. وقال البرلمان إن 60 بالمئة من سكان جنيف يعانون من الضوضاء، مما قد يفاقم أمراض القلب والسكر. وأشار البرلمان إلى أنه، ووفقاً لدستور كانتون جنيف من حق سكان الكانتون أن يعيشوا في بيئة صحية

  

avatar
20194171928167509_148669781 يصاب بجلطة دماغية بعدما أمضى زهاء 50 ساعة متواصلة في مقهى للإنترنت Actualités

نُقل رجل صيني يبلغ من العمر 42 عاماً إلى المستشفى في حالة خطرة بعدما أمضى زهاء 50 ساعة متواصلة في مقهى للإنترنت.

وبحسب مقطع فيديو سجلته كاميرات المراقبة في المكان، فقد وصل الرجل الذي لم يعرف اسمه إلى مقهى الإنترنت في صباح الحادي والعشرين من مارس  الماضي وبقي في مكانه حتى مساء الثاني من أبريل الجاري

وعندما تنبه موظفو مقهى الإنترنت إلى وضع الرجل، قاموا بتفقده ليكتشفوا بأنه غير قادر على الكلام أو الحركة، ما دفعهم إلى نقله إلى المستشفى عل الفور، حيث شخص الأطباء إصابته بجلطة شديدة في الدماغ

ولم يتضح وقت إصابة الرجل بالجلطة الدماغية، غير أن مراجعة صور كاميرات المراقبة أوضحت للأطباء بأن الجلطة حدثت قبل 24 ساعة من نقله إلى المستشفى 

وبحسب الأطباء فإن الرجل كان يمكن أن يتماثل للشفاء لو تم نقله إلى المستشفى في مدة زمنية تتراوح بين 3 و 6 ساعات بعد إصابته بالجلطة 

ولم يتضح بعد فيما إذا كان الرجل سيتعافى بشكل كامل، أو إن كان سيعاني من أضرار مزمنة في دماغه، بحسب ما نقل موقع “أوديتي سنترال” الإلكتروني