Category Archives: فلاحة

avatar
506b00b4-4050-4e39-8f57-5e945bc25b1c المغرب يرجيء خطة لخفض واردات السكر فلاحة

سيرجيء المغرب خطة لوضع سقف لواردات السكر عند 45 في المئة من الطلب السنوي بحلول عام 2013 بعد أن تضررت الزراعة هذا العام جراء سوء الأحوال الجوية ومع سعي شركة استثمارية تسيطر عليها الأسرة الحاكمة للتخارج من كوسومار التي تحتكر صناعة السكر في البلاد

وذكرت وزارة الزراعة في بيان نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء أن الحكومة ستضع خطة تنمية جديدة لصناعة السكر تهدف إلى إنتاج 53 بالمئة من إجمالي الطلب المحلي داخل البلاد بحلول عام 2020

وقالت الوزارة إن الإنتاج المحلي من السكر يغطي حاليا 35 في المئة من إجمالي الاستهلاك وهو ما يعني أن المغرب يحتاج لاستيراد 850 ألف طن من السكر الخام في 12 شهرا حتى نهاية مايو آيار 2013. وأحجمت الوزارة عن ذكر تفاصيل

avatar

zafran-031012 الزعفران الحر المغربي : ذهب “تالوين” الأحمر فلاحة

كثيرة هي الثروات الطبيعية والزراعية التي عززت سمعة المغرب وسط باقي الأمم٬ وجعلته يحظى باهتمام متزايد من طرف الباحثين عن الصفاء والمتعة٬ سواء في جانبها المتعلق بالاستجمام أو بالطبخ٬ أو من طرف المنقبين عن كل ما هو أصيل

فبعد اكتشاف أشهر المختبرات العالمية لمنافع زيت الأركان ومشتقاته٬ سواء المستعملة في التغذية أو في أغراض التجميل٬ بادرت المصالح التابعة لكل من وزارة الفلاحة ومجلس جهة سوس ماسة درعة٬ باتخاذ مجموعة من الإجراءات الهادفة إلى حماية هذه الثروة الوطنية من التقليد ومن مختلف أشكال الغش٬ حيث توجت هذه الجهود بحصول زيت الأركان على علامة المنشأ٬ التي ساهمت في تثمين هذا المنتوج الطبيعي الفريد٬ والذي لا ينمو إلا في تربة سوس المعطاء

وبعدما تأتى لمنتوج الأركان٬ زيتا ومشتقات٬ بلوغ هذه الغاية التي أكسبته قدرة تسويقية قوية على الصعيد العالمي٬ جاء الدور على منتوج زراعي مغربي آخر فريد من نوعه٬ وهو “الزعفران الحر”٬ الذي وصفه الفقيه العلامة الصيدلي أبو العباس سيدي أحمد بن صالح الإدريسي الدرعي (توفي سنة 1731 ميلادية) في كتابه “الهدية المقبولة في الطب” ب حشيش الجنة

avatar
argan_994271032 شجرة الأركان .. في نسغها الحياة٬  ولو بلغت من العمر عتيا فلاحة
 جدبا كان أم خصبا٬ ظل إنتاج شجرة الأركان وما يزال مصدر رزق العديد من العائلات القروية في الجنوب المغربي تمتح منها النسوة قوتهن بعد مشقة وعناء قطف ثمارها بداية كل شهر غشت

تنتصب الشجرة العجوز التي عمرت ملايين السنين على مشارف سلسلة جبال الأطلس٬ موغلة جذورها في أراض صخرية ورملية تقاوم بعنفوان حرارة الطقس والمد الصحراوي .. هي لا تلهث وراء وفرة الماء٬ فقليله يجعلها تطرح من 30 إلى 50 كلغ من الثمار للشجرة الواحدة عصارتها لتر واحد من “الذهب المغربي السائل” بامتياز

إنه زيت الأركان من أندر الزيوت في العالم٬ إذ يحتوي على عدة خصائص غذائية٬ صيدلية وتجميلية. هو أيضا زيت كليا بيولوجي وطبيعي وغني بالحامض الذهني غير المشبع وفيتامين “أو”٬ الذي يعمل ضد تصلب الشرايين ويمنح فوائد مرطبة ومجددة للبشرة

ويعتبر شجر الأركان٬ الذي حظي زيته القيم على شهادة الترميز الوطنية في العام الماضي٬ ثروة طبيعية تاريخية مصنفة من قبل منظمة اليونيسكو إرثا طبيعيا عالميا منذ 1999

ويغطي شجر الأركان الأكثر استيطانا في الجهة الجنوبية للمغرب (بين الصويرة وأكادير)٬ مساحة جغرافية فريدة في العالم تصل إلى 800 ألف هكتار٬ 80 في المائة منها بجهة سوس ماسة درعة٬ فيما يصل عدد أشجاره إجمالا إلى 21 مليون شجرة

avatar

wheat-150812 رفض أمريكا بيع القمح للمغرب قد يؤدي إلى نقص حاد في الدقيق والخبز  فلاحة

أفادت “المساء”، في مادة تحت عنوان “مأزق جديد.. أميركا ترفض بيع القمح للمغرب”، أنه ينتظر أن تجد الحكومة نفسها في مأزق حقيقي، بعدما رفضت الولايات المتحدة الأمريكية الاستجابة لطلبات العروض التي تقدم بها المغرب لاقتناء كميات من القمح اللين، وهو ما يؤشر على بوادر أزمة حقيقية ونقص حاد في الدقيق والخبز، خلال الشهور المقبلة

وحسب مصدر موثوق من المكتب الوطني للحبوب والقطاني، فإن الولايات المتحدة الأمريكية رفضت بيع قمحها للمغرب، حيث لم يتلق المكتب أي عروض في المناقصة التي طرحها، أخيرا، من أجل شراء ما يقارب 300 ألف طن من القمح اللين الأمريكي ضمن اتفاق لتعريفات جمركية تفضيلية

وقال المصدر إن التوجه الأميركي بعدم الاستجابة لطلبات شراء القمح يعود بالأساس إلى تراجع المحاصيل التي تأثرت كثيرا بموجة الجفاف، التي ضربت الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أنه من المنتظر أن تتبع جميع الدول المنتجة للقمح سياسة شد الحزام من أجل ادخار محاصيلها من القمح، في وقت تشير التوقعات إلى ارتفاع أسعار هذه المادة الأساسية إلى مستويات غير مسبوقة

avatar

capre-010812 الكبار.. النبتة المغربية التي يعرف قيمتها الأجانب  فلاحة

أزيد من 95 في المائة من المنتوج تصدر إلى الخارج وشبح السماسرة والوسطاء يخيم على القطاع

تؤكد بعض الدراسات أن زراعة نبات الكبار (كابنوس سبينوزا) لم تبدأ إلا في القرن الثالث عشر في إيطاليا
ولم تنتقل زراعته إلى المغرب إلا في بداية سنة 1920 في بعض المدن المغربية وتحديدا في كل من تاونات وآسفي وتارودانت. و«الكبّار» من النباتات الشوكية المُعمّرة التي تعيش ما بين 20 و30 سنة، وهو عبارة عن شجيرات صغيرة لا يتجاوز علوها الثمانين سنتمترا ولا يتجاوز عرضها، في غالب الأحيان، المتر والنصف، وهو نبات يعيش في المناطق التي تتوفر على طقس جاف وشبه جاف وتوجد على ارتفاعات تصل إلى 1000 متر عن سطح البحر، ويتحمل الملوحة في المياه وتساعده بنيته على مقاومة الرياح، كما يتميز نبات «الكبار» بقدرته على النمو في أنواع مختلفة للتربة، إلا أنه يُفضَّل، حسب بعض الدراسات الأراضي ذات التربة الكلسية والأراضي الرملية

Mots clés Google:

avatar

Nouvelle-image-22-300x225 فلاحو سوس في زيارة لفائدة مزارعي الأشجار المثمرة بمنطقة مكناس فلاحة

 Souss24.com

من أجل فتح أفاق جديدة لتطوير زراعة الأشجار المثمرة التي تعد مكونا أساسيا للخريطة الفلاحية بالجهة، نظمت الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة درعة رحلة دراسية و تكوينية لعدد من الفلاحين ينتمون لمنطقة نفوذها إلى منطقة مكناس التي تعتبر موطن الأشجار المثمرة بامتياز ما بين 11 و 15 من يونيو 2012

Nouvelle-image5-300x225 فلاحو سوس في زيارة لفائدة مزارعي الأشجار المثمرة بمنطقة مكناس فلاحة