Category Archives: فلاحة

avatar

IMG_1483-300x225 مبادرة من نساء أفيان  لغرس أكناري بجنان واكراراض أخبار آفيان فلاحة   مقدمة : التين الشوكي أكناري  هي نبتة من الصبار وتنمو بالأماكن الجافة وهي معمرة كثيراً ولها قدرة عجيبة على مقاومة الجفاف نظراً لسوقها المليئة بالماء ، ويشار أيضا أن السكان في بعض المناطق يزرعون هذه النبتة كسور حماية حول ممتلكاتهم وفي ذات الوقت للاستفادة من ثمرها الشهي الذي ينضج عادة في أوائل الصيف
يعود تاريخ بداية انتشار نبات التين الشوكي في المغرب إلى الفترة الممتدة بين نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن الذي يليه، فالمراجع التي اهتمت بالموضوع تفيد بأن المستكشفين الأوائل الإسبان لما نزلوا بالمكسيك سنة 1519 ميلادية أثار الشكل الخارجي لنبات الصبار انتباههم، فقرروا عند عودتهم استقدام عينات من ألواح الصبار، وباعتبار الجوار الجغرافي للسواحل المغربية وجزر الكناري فمن المحتمل أن تكون النبتة قد أدخلت للمغرب بين 1777 و1850 ميلادية، ونلاحظ أن الصبار يشار إليه في الجنوب المغربي بكلمة «أكناري» مما يقوي فرضية مجيئه من تلك الجزر، لذلك يجوز لنا القول إن المغرب شكل البوابة التي من خلالها انتشر الصبار بباقي مناطق شمال إفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط
الموضوع : قامت نساء البلدة مؤخرا بغرس نبتة الصبار أو أكناري بجنان َ واكراراض َ المعروف بغزارة إنتاجه لهذه الفاكهة منذ القدم و لكن الإهمال و عدم إحترام بعض أصحاب الماعز للأراضي المزروعة قضى تدريجيا على هذه الزراعة

و تأتي هذه المبادرة النسائية في وقت ظهرت فيه الأهمية البالغة لهذه الشجرة حتى أن وزارة الفلاحة و مندوبية المياه و الغابات وضعت مخططات و برامج لتشجيع هذا النوع من الزراعة في مناطق معينة ، و بدورنا نحث جمعية أفيان للتنمية و التعاون لإعطاء الأهمية لهذه الزراعة في بلدتنا و كذا تشجيع مبادرة نساء أفيان و دعوة الجميع إلى إحترام جنان أكناري ولو إقتضى الأمر تفعيل ـ الحيز ـ أي تطبيق العقوبات على من يعتدي على المغروسات كما يجب إزالة الأكياس البلاستيكية و حرق النفايات التي تملأ المكان و لما لا تسييج جنان أكناري ليبقى في أمان من كل عبث

avatar

10686705_10204450524717024_6795948464251836002_n-300x225 إنطلاق موسم الحرث بتراب جماعة النحيت أخبار آفيان فلاحة   الأمطار الأخيرة التي تهاطلت على المنطقة أواخر شهر نونبر و التي لم يسبق أن تساقطت بتلك الكمية منذ عقود شجعت الساكنة على حرث أراضيها مستعملة آلة الجرار و البعض إستعمل الوسائل التقليدية
و معلوم أن زراعة الشعير هي الزراعة الوحيدة التي يتعاطى لها سكان المنطقة ، و عكس ما يعتقده البعض فإن الشعير يعتبر مصدرا جيدا للطاقة وأحد مصادر البروتينات النباتية التي تقوم بعملية بناء العضلات اللازمة للنمو
كما يحتوي الشعير على بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية لمساعدة وظائف الجسم وصيانة وبناء الجسم وخصوصا مجموعة فيتامينات ب المركبة
و يتميز الشعير باحتوائه على أقل نسبة من الدهون بين الحبوب وأعلى نسبة من الألياف التي تتميز بأنها من الألياف الذائبة في الماء، واللزوجة، والأكثر قابلية للتخمر حيث تعمل على تقليل نسبة الكولسترول في الدم
ويتميز الشعير كذلك بمؤشر سكر الدم المنخفض
كما يعتبر شراب الشعير أحد أكثر المشروبات المدرة للبول مما يحفز على طرح المواد غير المرغوب فيها مع البول وبالتالي يقلل من فرصة تكوين الحصوات الكلوية
وإجمالا فإن هذه التأثيرات الإيجابية للشعير على الجسم تؤدي إلى تقليل خطورة أمراض القلب وتعزيز صحة الجسم بشكل عام، وكذلك التقليل من خطورة داء السكري، وفقا لنتائج دراسة حديثة نشرت في مجلة علمية متخصصة بكلية الطب في الصين

avatar
430x300xthumbnail.php,qfile=___________235169498.jpg,asize=article_large.pagespeed.ic.VwC5PA4sHA العنب يقوي المناعة ويحمي من السرطان فلاحة منتدى أنوال

إن العنب من أفضل الفواكه الغنية بالقيم الغذائية والمفيدة لصحة الإنسان، وهو يؤكل يابساً ورطباً، فضلاً عن أنه أحد ملوك الفواكه الثلاث مع الرطب والتين

العنب ذكر في القرآن الكريم في أكثر من موضوع، ففي سورة النحل يقول الحق سبحانه: “يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ”، وفي أية أخرى من نفس السورة يقول عز وجل : وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا

 قد ثبت أن العنب من الفواكه المفيدة في علاج أمراض الصدر، نظراً لتأثيره الفعال في مكافحة السعال والتهابات الرئة، كما أن ورق العنب يعمل كمدر للبول، ويوصف في حالات الإصابة ببعض الأمراض مثل، الدوسنتاريا، الإسهال، انحباس البول، اليرقان

العنب يوصف أيضاً لعلاج أمراض الكلى والإمساك، فضلاً عن دوره في تقوية المناعة المعروف منذ القدم، حيث يساعد العنب الجسم على اختزان المواد الآزوتية والدهنية، فتزيد بذلك مقاومة الجسم للأمراض

ويعتمد الكثير من الأطباء في علاج حالات مرضية كثيرة على العنب خلال موسم العنب، ناصحين بتناول 20 جراماً من عصير العنب صباحاً ومثلها بعد خمسة ساعات يومياً خلال موسم العنب، لأن ذلك يقي الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض

العنب يحتوي على أهم العناصر الغذائية كالمواد السكرية وتبلغ 15%، منها حوالي 7% “سكر أحادي” والذي تزداد نسبته كلما نضجت الثمار، وهو أبسط المواد السكرية تركيباً، واسهلها امتصاصاً وتمثيلاً في الجسم، وتعتبر السكريات هى المادة الأساسية للاحتراق وإنتاج الطاقة اللازمة للنشاط والحيوية

كذلك يحتوي العنب على مواد بروتينية 15%، ومواد دهنية 1,5%، وكميات ضئيلة من الأحماض العضوية أهمها، حمض “الليمون” وحمض “الطرطير”، بالإضافة إلى أملاح البوتاسيوم والكالسيوم والفسفور

قشر العنب غني بفيتامين “ب” المركب الذي يدخل في عمليات حيوية كثيرة في جسم الإنسان، وهو عامل مهم في سلامة الجهاز العصبي

وكذلك يحتوي العنب على كمية لا بأس بها من فيتامين “ج” الذي يحفز مناعة الجسم، ويقلل من احتمالات الإصابة بالميكروبات والجراثيم، كما تعطي كل 100 جرام من العنب 68 سعراً حرارياً

أشار قول أحد المهتمين بالعلاج الطبيعي:  إن ما لفت نظري في الإحصاءات الخاصة بمرض السرطان، أن المرض يكاد يكون معدوماً في البلدان التي يكثر فيها العنب

avatar
maroc___japon___signature_d_un_protocle_d_accord_g1_746589830 زيت الصبار يجمع المغرب واليابان في سيدي إفني فلاحة

اتفق المغرب واليابان، اليوم الاثنين بالرباط، على بروتوكول للتعاون الثنائي بين البلدين، حول إنشاء وحدة إنتاجية لاستخلاص زيت الصبار على صعيد إقليم سيدي إفني

وقام بالتوقيع على الاتفاق كل من وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، وسفير اليابان في الرباط، وعامل سيدي إفني، ويهم خلق وحدة لاستخراج زيت الصبار تصل قدرتها إلى 5 آلاف لتر سنويا، وذلك في أفق سنة 2016

وأوضح أخنوش، في تصريحات صحفية، السياق الذي جاءت فيه اتفاقية المغرب مع اليابان، حيث يهدف إلى استكمال مسلسل تثمين منتجات الصبار، وذلك في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص على صعيد إقليم سيدي إفني، التابع لجهة سوس ماسة درعة

وأفاد وزير الفلاحة بأن 40 ألف هكتار، التي تنتج سنويا 230 ألف طن من الصبار، سيتم تثمينها عبر استخلاص زيت الصبار، مبرزا أن مشروع تنمية هذا القطاع في منطقة أيت باعمران وسيدي إفني سيتم تنفيذه في إطار شراكة بين القطاعين العام والقطاع الخاص

وأورد الوزير أن المشروع ستنفذه إحدى المقاولات اليابانية (جي،سي،بي، اليابان) التي قررت الاستثمار في المغرب من أجل تثمين هذا المنتوج المجالي، معتبرا أن الاستثمار الياباني في هذه المنطقة يعكس أهمية هذا المنتوج الزراعي والرغبة في تنميته

وبدوره أبرز سفير اليابان في المغرب، تسونيو كوروكاوا، أن “هذا التعاون لا يصنف ضمن أشكال التعاون التقليدي الكلاسيكي”، مسجلا في الوقت ذاته أن :  المقاولة اليابانية ترتبط بعلاقة مباشرة مع التعاونيات النسائية المغربية في العالم القروي

وتأتي هذه الوحدة لتطوير سلسلة الصبار التي تندرج ضمن مشاريع مخطط المغرب الأخضر، حيث سيكلف هذا المشروع استثمارا إجماليا بقيمة 81 مليون درهم، وذلك لفائدة 27 ألف مزارع ، يؤكد المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، محمد الكروج

ويقضي التعاون الثنائي بين المغرب واليابان بأن تتولى الوكالة اليابانية للتنمية الدولية مواكبة المستثمرين اليابانيين، كما ستقدم المساعدة التقنية لإنشاء هذه الوحدة وتشغيلها، بينما
تتكفل المقاولة اليابانية بالمساهمة في تقوية كفاءات النساء القرويات في المنطقة المعنية، وتركيب التجهيزات الضرورية لتشغيل الوحدة

avatar
expoberlin_974896935 كلثوم وفاطمة وحنان.. قصص نساء يَقُدْنَ تعاونيات لمئات الفلاحين فلاحة

من ثلاث مناطق مغربية مختلفة جئن إلى العاصمة الألمانية برلين، الأولى تنتمي إلى جنوب البلاد، والثانية إلى شماله، والثالثة أتت من الجنوب الشرقي للمملكة.. كلثوم وفاطمة وحنان ثلاث نساء مغربيات قاسمهن المشترك اختيارهن لمجال صعب، وهو رئاسة تجمعات كبرى لتعاونيات تضم في صفوفها المئات من الفلاحين غالبيتهم رجال، وفي مجتمعات محافظة لا تعترف للمرأة بغير مهنة وحيدة هي ربة بيت

هسبريس التقت النساء الثلاثة على هامش مشاركتهن في الأسبوع الأخضر ببرلين، يعرضن منتوجات مغربية هي الزعفران بالنسبة لفاطمة، والصبار كمجال اشتغال كلثوم، في الوقت الذي اختارت فيه حنان إنشاء تعاونية لزيت الزيتون، فحكين عن بعض مشاكلهن، وهن اللواتي يشتغلن في مجال رجولي بامتياز اسمه الفلاحة

كلثوم.. صاحبة “أكناري” التي جمعت 140 فلاحا

من منطقة أيت باعمران، وبالضبط سيدي إفني جنوب المغرب، جاءت كلثوم حمادي إلى برلين لتسويق منتجات “أكناري”، أو الصبار المعروف “بالهندي”، وفي جعبتها الكثير من المنتوجات المستخرجة من هذه النبتة، تعرض المربى والدقيق والزيوت، والعديد من مواد التجميل، وشرائح مرقدة، وكلها مستخرجة من “أكناري” الذي تغطي شجيراته الشوكية غالبية جبال أيت باعمران

avatar

-الدولي-الثاني-لشجرة-الأركان-أيام-9-10-11دجنبر-الجاري-بأكادير-300x160 المؤتمر الدولي الثاني حول شجرة الأركان من 9 إلى 11 دجنبر بأكادير فلاحة

تحتضن مدينة أكادير، من 9 إلى 11 دجنبر الجاري، أشغال المؤتمر الدولي الثاني حول شجرة الأركان، بمشاركة أزيد من 300 باحث وخبير ومهني من المغرب وخارجه. وأفاد بلاغ للمنظمين بأن هذا اللقاء العلمي، الذي ينعقد مرة كل سنتين، يهدف إلى تقاسم المعارف العلمية والتقنية بين الباحثين المغاربة والأجانب والمهتمين بالمجال الغابوي والفاعلين الاقتصاديين والهيئات المهتمة بالتنمية، وإلى المساهمة في تنفيذ عقد البرنامج الخاص بسلسلة الأركان على أسس علمية متينة

ويؤطر أشغال هذا الملتقى، الذي تنظمه الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان، بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، والمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، والمعهد الوطني للبحث الزراعي، ثلة من الخبراء من المغرب والجزائر وتونس والكويت وفرنسا وألمانيا والنرويج. ويتناول المشاركون بالدرس والتحليل أربعة محاور أساسية تهم “بنية ونمط اشتغال النظام الإيكولوجي لمجال شجرة الأركان”، و”سبل التدبير والحفاظ على التنوع الحيوي والبيئي” و”الإنتاج في علاقته بتقنيات الفلاحة الغابوية والتكنولوجيات الإحيائية والتحسين الجيني لشجرة الأركان” و”التثمين ف

ارتباطه بالمستجدات في مجال التكنولوجيات التحويلية والاقتصاد الخاص بشجرة الأركان وتسويق منتجاته”، فضلا عن التحولات الاجتماعية والجوانب القانونية ذات الصلة بالدينامية الجديدة لنظام مجال شجرة الأركان. وعلى هامش أشغال هذا المؤتمر، ستقام أنشطة موازية من قبيل موائد مستديرة ومسابقة علمية تتوج بمنح جوائز تشجيعية للباحثين الشباب المشتغلين على موضوع شجرة الأركان ومجالها، بالإضافة إلى تنظيم زيارات ميدانية. ومن المؤمل أن تساهم المعارف التي سيتم تقاسمها خلال هذه الدورة في إعطاء دعم قوي لعملية تنفيذ إستراتيجية الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان الهادفة إلى تنمية مجال الأركان

و.م.ع