Category Archives: sport

avatar
1_1250024_929928300 ما هو الوقت الأمثل لممارسة الرياضة في رمضان؟ sport   لشهر رمضان طبيعة مختلفة عن بقية أيام السنة، إذ تنقلب وتيرة حياة الصائمين، فيترك كثير من الأشخاص الذين يمارسون الرياضة إياها، بسبب نقص السوائل والطاقة في الجسم

لكن التخلي عن الرياضة شهرا قد لا يكون حلا، لما للتمرينات من أهمية كبرى على صحة الشخص الجسدية والنفسية على حد سواء، فهي تحسن من تدفق الدورة الدموية وتقوي العضلات، تهدئ الأعصاب وتخفف من الضغط النفسي، بحسب موقع  ويب طب

وإذا ما ترافق ترك الرياضة، الأمر مع زيادة حجم الطعام الذين يتناوله الصائمون خاصة في الليل، فقد يؤدي ذلك إلى خسارة جهودهم البدنية في الشهور السابقة، ويزداد وزنهم

وثمة إجماع على أن أفضل وقت للممارسة الرياضة هو بين الفطور والسحور، ويمكن في ظروف معينة ممارسة الرياضة لفترة محدودة قبيل السحور

من جانبها، ذكرت وزارة الصحة السعودية في تغريدة لها عبر “تويتر” أن أفضل وقت للممارسة الرياضة هو بين الإفطار والسحور

وأشارت إلى أهمية ألا يرهق الصائم جسده كثيرا في الرياضة، مؤكدة أن تتم أهمية ممارسة التمرينات البدينة في جو معتدل وتهوية جيدة

بدوره، قال موقع “ويب طب” الصحي إن أفضل وقت لممارسة الرياضة هو قبل أو بعد الافطار بثلاث إلى أربع ساعات، حيث يكون الجسم قد أتم عملية هضم الطعام براحة دون التعرض لمشاكل عسر الهضم

وأشار إلى أن أنه يمكن ممارسة التمرينات البدنية قبل الإفطار بساعة إلى ساعة ونصف، بحيث ينتهى النشاط الرياضي قرب وقت الافطار لسرعة تعويض الجسم بالسوائل والأملاح المعدنية والطاقة المفقودة

ومع ذلك، يفضل أن تكون ممارسة الرياضة في هذا الوقت، وفق عدة شروط منها: لا تزيد فترة الممارسة عن ساعة، وأن تكون الأماكن المغلقة، جيدة التهوية والتكييف، لحماية الصائم من حرارة الجو وضربة الحرارة، فالجو الحار يزيد فقدان الجسم للسوائل و قابلية التعرض للجفاف

عن سكاي نيوز

 

avatar
sporti_983742540 تمارين الصباح تحسن القدرات المعرفية وتقوّي العضلات sport   هناك فوائد صحية عديدة للتمارين والنشاط البدني، وتزداد قيمة هذه الفوائد في الصباح وفقاً لدراسة بريطانية جديدة. من أهم مزايا التمرين الصباحي أنه يحسن القدرات المعرفية، ويقوّي العضلات. إليك ما تحتاج معرفته عن هذه الفوائد بحسب مجلة  سبورت ميديسن

 توجد أدلّة على أن الصباح هو الوقت المثالي لرفع الأوزان وبناء العضلات لأن هرمون التوستيسترون يكون عند أقصى معدل له.

التمرين في الصباح يقلل خطر الإصابة بالسكري، خاصة إذا مارست التدريبات على معدة خاوية.

عند ممارسة التمارين في الصباح تقل مدخلات الجسم من السعرات الحرارية على مدار اليوم.

 من فوائد التمارين الصباحية ضبط معدل ضغط الدم.

تمتد فوائد تمارين الصباح إلى المساء لتغرق في النعاس بسهولة من دون أرق.

avatar
sporti_903611408 كيف تؤثر ممارسة الرياضة مساءً على النوم والشهية للطعام؟ sport   أظهرت دراسة حديثة، أعدها باحثون أستراليون، أن ممارسة التمارين الرياضية مساءً تؤثر على الشهية. وتوصل القائمون على هذه الدراسة إلى أن من يمارس الرياضة ليلا يأكل أقل، بحسب ما ذكر موقع “فوكوس” الألماني.وشارك في الدراسة، التي نُشرت نتائجها في مجلة

“‘Experimental Physiology”

، أحد عشر رجلا قاموا بتدريبات رياضية مكثفة في فترات متقطعة لمدة 30 دقيقة في الصباح وبعد الظهر وفي المساء. المشاركون في هذه الدراسة يبلغون في المتوسط 49 عاما، ويعانون من السمنة وغير مدخنين وليسوا نشيطين للغاية، بالإضافة إلى ذلك لم يكونوا يعانون من قبل من أي اضطرابات في النوم أو اضطرابات أيضية، كما جاء في موقع “فيت فور فان” الألماني

المشاركون قاموا بتمارين رياضية لمدة 30 دقيقة خلال ثلاثة أيام، إما في الصباح بين الساعة الـ6 والساعة الـ7، أو في فترة ما بعد الظهر بين الـ2 والـ4، أو في وقت مبكر من المساء بين الساعة الـ7 والـ8. وخلال الأيام الثلاثة التالية فقد تم اختيار وقت آخر للتمارين الرياضية، وكذلك في الأيام الثلاثة الأخيرة تم تغيير وقت التمارين أيضا. أما الحصة التدريبية فكانت تتكون من العدو لمدة 60 ثانية على دراجات ثابتة تليها 4 دقائق استراحة، بعدها يكرر المشارك نفس التمارين خمس مرات مع الاستراحة لمدة نصف ساعة

ومن أجل التحقق من آثار هذه التدريبات الرياضية المكثفة على النوم، تمت مراقبة مراحل النوم بجهازي قياس عند المشاركين بمنازلهم، وتوصلت الدراسة إلى أن ممارسة الرياضة مساءً ليس لها أي تأثير على جودة النوم بتاتا. بالإضافة إلى ذلك أُخذت عينات من دم المشاركين قبل وبعد التدريب لقياس قيمة الهرمونات مثل الغريلين التي تؤثر على الشهية. النتائج أظهرت بوضوح أن التدريب بعد الظهيرة وفي المساء يُخفض من هرمون الغريلين المنشط للجوع، أي أن ممارسة الرياضة مساءً تقلل من شهيته

avatar
sporti_983742540 هكذا يمكن تخفيض خطر تدهور القدرات العقلية sport    اتضح لعلماء جامعة بوسطن الأمريكية أن النشاط البدني، حتى إذا كان أقل من 2.5 ساعة في الأسبوع، يمكنه تخفيض خطر تطور الاختلال العقلي ونشرت مجلة
“JAMA”
نتائج الدراسة التي استمرت من عام 2016 لغاية فبراير 2019، وشملت 2354 متطوعا منهم 1099 رجلا، تم فحصهم باستخدام أجهزة التسارع والتصوير بالرنين المغناطيسي
ويعتقد الباحثون بأن فائدة النشاط البدني الدوري لا تقتصر على الصحة البدنية فقط، بل وتشمل العقلية أيضا. وحسب قولهم، فإن ممارسة الرياضة تبطئ عملية شيخوخة الدماغ، وهذا يعني أن الذين يمارسون الرياضة أقل عرضة للإصابة بالخرف
ووفقا لحسابات الباحثين، فإن الأشخاص الذين يمارسون النشاط البدني بمعدل 150-300 دقيقة في الأسبوع، تتأخر عندهم شيخوخة الدماغ لمدة 1.1 سنة لكل ساعة من النشاط البدني. وتتأخر شيخوخة الدماغ 1.4-2.2 سنة لكل ساعة عند الذين ساروا 7500 خطوة وأكثر أسبوعيا

avatar
running_morning_137958934 الإحماء يمكن أن يحسن أدائك أثناء الجري sport   لا يوجد دليل قوي على أن القيام بعمليات الأحماء قبل الجري يمكن أن يقلل من خطر الإصابة، ولكن هناك دليل على أن الإحماء يمكن أن يحسن أدائك

ويقول الخبراء إن 5 إلى 10 دقائق من التمارين الرياضية البسيطة سترفع درجة حرارة العضلات ومعدل ضربات القلب، حتى يصل المزيد من الأوكسجين إلى العضلات، ويوفر الإحماء أيضاً فرصة لدمج التمارين المفيدة

وتعتمد مدة الإحماء على قوة ومدة تمرين الجري الذي تنوي القيام به، فإذا كنت تخطط للجري الخفيف لمدة 20 دقيقة فقط، فيمكنك الشروع بالتمرين دون إحماء، أما إذا كنت تخطط للمشاركة في سباق جري، ستحتاج ما بين 15 إلى 20 دقيقة من عمليات الإحماء

ويحتاج الرياضيون المحترفون الذين يخوضون سباقات مجهدة وصعبة للغاية، إلى ما بين 45 دقيقة وساعة كاملة من الإحماء، ولن تحتاج إلى مثل ذلك، إذا كنت تنوي الجري حول الحديقة

وبقدر ما يتعلق الأمر بتمدد العضلات، فهو لا يمنع الإصابات أيضاً، وهناك اعتقاد يقول بأن الإطالة من تمارين التمدد، يمكن أن يقلل من الطاقة التي تنتجها العضلات

عن موقع 24 الاماراتي

 

avatar
sokari_455943801 هذا التمرين يقي من الإصابة بالسكري sport   يمكن السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني عن طريق الحفاظ على النشاط وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ووفقاً لما يذكره الخبراء في مرض السكري، هناك تمرين مهم يجب على كل شخص مصاب بالسكري أو معرض لخطر الإصابة به التفكير بممارسته

بحسب العديد من الدراسات يساعد “الجري بانتظام” على التحكم في الوزن والتقليل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2. كما يساعد الجري الجسم على استخدام الأنسولين بشكل أكثر فعالية، ويساهم في خفض مستويات الغلوكوز على المدى القصير والطويل

إضافة إلى ما سبق، فإن ممارسة الجري تؤدي إلى زيادة نسبة الغلوكوز التي تستخدمها عضلات الجسم للحصول على الطاقة، وهذا بدوره يساعد في خفض مستويات الغلوكوز في الدم على المدى القصير

ووفقاً للخبراء فإن المعالجة الأكثر فعالية للغلوكوز تساعد الجسم على الحفاظ على مستويات منخفضة من السكر في الدم على المدى البعيد، وفق ما نقلت صحيفة “إكسبرس” البريطانية