Category Archives: sport

avatar

68551068_10217667858022096_5459161616585064448_n صورة اليوم : بوقدير كوثر الفائزة بالمرتبة الأولى للفئات الصغرى إناث في ماراثون النحيت sport

avatar

69121651_10217658957959600_5613134806872227840_n صورة اليوم : فريق أشبال أفيان المشارك في كأس الفيدرالية sport

أشبال أفيان يمرون إلى منافسات المربع الذهبي لنيل كأس فيدرالية جمعيات جماعة النحيت في كرة القدم المصغرة النسخة الأولى

avatar
promenade_241409078 دراسة: المشي في الغابات والحدائق له تأثير سحري على الإجهاد sport   مجرد نزهة قصيرة في المناطق الخضراء يساعد على تقليل التوتر والإجهاد بشكل كبير. وهذا ما تؤكده دراسة علمية حديثة أجرتها جامعة ميشيغان الأمريكية ونشرتها في دورية “فرونتيرس” العلمية. وذكرت نتائج الدراسة أن 20 دقيقة من المشي في الأراضي الزراعية تكفي لتقليل نسبة هرمون التوتر والإجهاد بشكل ملحوظ. وذكرت مجلة فوكوس الألمانية التي نشرت تقريرا عن الدراسة على موقعها الالكتروني، أن المشرفين على الدراسة تحدثوا عن شيء يمكن تسميته بـ “حبوب الطبيعة” لتقليل التوتر

وقالت ماري-كارول هونتر المشرفة على الدراسة “نحن نعلم بالفعل أن المشي في الطبيعة يقلل من التوتر. ولكن لم يكن واضحا حتى الآن كم عدد المرات التي يفترض أن يكون فيها المرء في الطبيعة، وكم هو الوقت الواجب استغراقه هناك، وما فائدة ذلك”. وكشفت الدراسة أن من 20 إلى 30 دقيقة تتنزه في الطبيعة كافية لتخفيض هرمون الإجهاد والتوتر بشكل جيد

وأوضحت مجلة “دير شبيغل” الألمانية في موقعها الإلكتروني أن هرمون الكورتيزول والذي يسمى أيضا بهرمون التوتر يتم إنتاجه في قشرة الغدة الكظرية ومن ثم يتم امتصاصه في الكبد. وارتفاع نسبة الكورتيزول في الجسم، بسبب الإجهاد المزمن مثلا، يمكن أن يؤدي إلى السمنة وضعف جهاز المناعة واضطراب القلب والأوعية الدموية والاكتئاب

وأجرى الباحثون دراستهم على 36 متطوعا من بينهم 33 امرأة وثلاثة رجال. وقام هؤلاء بثلاث جولات على الأقل أسبوعيا لمدة عشر دقائق أو أكثر في الطبيعة. وتم أخذ عينات من لعابهم قبل التجارب وبعدها. وتم فحص مستويات هرمون الكورتيزول وكذلك إنزيم “ألفا أميلاز” الذي ينتج في الجهاز الهضمي ويفرزه الجسم بكثرة أثناء الشعور بالتوتر

ونصح الخبراء حسب مجلة فوكوس الألمانية بالمشي أو الجلوس ثلاث مرات في الأسبوع في المساحات الخضراء وفي أحضان الطبيعة ولمدة 20 إلى 30 دقيقة، لتفادي التوتر في الجسم

avatar
bodybuilding_836802291 دراسة: رفع الأثقال مفيد في تقليل دهون القلب أكثر من التمارين الهوائية sport

كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يعانون من البدانة ومارسوا تدريبات المقاومة شهدوا انخفاضا في نوع ما من دهون القلب ترتبط بأمراض القلب والشرايين
وتوصل الباحثون في الدراسة الصغيرة إلى أن نوعا معينا من دهون القلب، النسيج الدهني التاموري، انخفض لدى المرضى الذين مارسوا رفع الأثقال، ولكن ليس لدى أولئك الذين عملوا على زيادة قدرتهم على التحمل من خلال التمارين الهوائية
وأدى هذان النوعان من التدريبات إلى تقليل النوع الثاني من دهون القلب، وهي الأنسجة الدهنية النخابية، والتي ترتبط أيضا بأمراض القلب والشرايين
وقالت الدكتورة ريجيت هوجارد كريستنسن التي قادت فريق الدراسة وهي باحثة في مركز أبحاث الالتهاب والتمثيل الغذائي ومركز أبحاث النشاط البدني في مستشفى جامعة كوبنهاجن  / لقد فوجئنا بهذه النتيجة
وعلى الرغم من أن الدراسة لا تفسر لماذا سيكون لتدريب الأثقال تأثير مختلف عن تدريبات التحمل قالت كريستنسن في رسالة بالبريد الإلكتروني  : نعلم من دراسات أخرى أن تدريبات المقاومة تعد حافزا قويا لزيادة كتلة العضلات وزيادة معدل التمثيل الغذائي مقارنة بتدريبات التحمل، وبالتالي نعتقد أن المشاركين الذين يمارسون تدريبات المقاومة يحرقون المزيد من السعرات الحرارية خلال اليوم وكذلك في الفترات التي لا يمارسون فيها أي نشاط مقارنة بمن يمارسون تدريبات التحمل
ولاستكشاف تأثير أنواع مختلفة من التمارين على دهون القلب استعانت كريستنسن وزملاؤها بنحو 32 بالغا يعانون من البدانة وضعف النشاط البدني لكنهم لا يعانون من أمراض القلب أو السكري أو الرجفان الأذيني
وتم توزيع المشاركين عشوائيا على برنامج لمدة ثلاثة أشهر من التمارين الهوائية أو تدريبات الأثقال أو عدم تغيير النشاط البدني (المجموعة الضابطة). وخضع كل شخص لفحص بالرنين المغناطيسي للقلب في بداية الدراسة وفي نهايتها
وخفض كلا النوعين من التمرينات كتلة الأنسجة الدهنية النخابية في مقارنة مع عدم ممارسة أي تدريبات فخفضتها تدريبات التحمل بنسبة 32 في المئة وتدريبات الأثقال بنسبة 24 في المئة ومع ذلك كان لتدريبات رفع الأثقال فقط تأثير على الأنسجة الدهنية التامورية والتي انخفضت بنسبة 31 في مقارنة مع عدم ممارسة أي تدريبات
وقال الدكتور شادي الرئيس أخصائي أمراض القلب في مستشفى القلب بمركز ديترويت الطبي إنه في حين أن هناك  : الكثير من الدراسات التي تبحث في تأثير تقليل السمنة في منطقة البطن فإن الدراسة الجديدة مثيرة للاهتمام لأنها تبحث بشكل خاص في العلاقة بين التمارين والدهون حول القلب

avatar
5d148ae395a597a3408b45c9_761580966 نشاط يومي في منتصف العمر ينقذ من الموت المبكر sport   تشير دراسة جديدة إلى أن ممارسة التمارين الرياضية في منتصف العمر يقلل من خطر الوفاة المبكرة، حتى لو لم يكن الشخص نشطا من قبل طوال حياته

ووجدت الدراسة التي أجريت على نحو 15 ألف بريطاني، أن أولئك الذين مارسوا التمارين الرياضية لمدة ساعتين ونصف الساعة في أسبوع، قللوا بشكل كبير من خطر موتهم لنحو 13 سنة قادمة

وانخفض خطر الوفاة المبكرة بمقدار الربع، بالنسبة لأولئك الذين كانوا غير نشطين في السابق، وفقا للباحثين

لكن الفوائد كانت أكبر بالنسبة لأولئك الذين يمارسون التمارين الرياضية باستمرار وأصبحوا أكثر نشاطا بمرور الوقت،  وانخفض خطر الموت المبكر بنسبة 42% لديهم

ويقول الباحثون إن النتائج تظهر أن الأوان لم يفت على الإطلاق بالنسبة لأولئك الذين هم في منتصف العمر، حتى بعد فترة طويلة من عدم النشاط

وتابع الباحثون من جامعة كامبريدج حالة 14599 رجلا وامرأة، جميعهم من نورفولك، لمدة ثماني سنوات لدراسة كيفية تقلب مستويات نشاطهم

ثم راقب الفريق المشاركين خلال الـ13 عاما التالية لمعرفة كيفية تأثير التغييرات في النشاط على صحتهم

وحدثت خلال الدراسة 3148 حالة وفاة، بينها 950 بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية و1091 بسبب السرطان

وقال جون دافيسون، كبير ممرضي القلب في مؤسسة القلب البريطانية: لم يفت الأوان بعد للنشاط، بغض النظر عن قلة تمارينك الرياضية في الماضي، وما إذا كنت تعاني من مرض القلب أم لا

مشيرا إلى أن الفوائد المحتملة لممارسة النشاط البدني بانتظام في منتصف العمر وما بعده كبيرة جدا، وتحتاج استراتيجيات الصحة العامة إلى التركيز على منع تراجع النشاط البدني في هذه الفئات العمرية

وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا بممارسة التمارين الرياضية المتوسطة لمدة 150 دقيقة في الأسبوع، من قبيل ركوب الدراجات أو المشي السريع أو السباحة، ويمكن تقسيم هذا الوقت إلى جلسات قصيرة من النشاط اليومي لا تتجاوز الـ10 دقائق خلال النهار

عن روسيا اليوم

 

avatar
49294688_303_516650607 معمرة عمرها 103 سنة تفوز بذهبية سباق 100 متر sport   من المعروف أن قدرات الإنسان البدنية وأيضا الذهنية تتقلص مع تقدمه في العمر، حيث يصعب عليه القيام بأشياء تعود على إنجازها بسهولة. معمرة أمريكية تجاوز سنها المائة عاما كسرة القاعدة السائدة وأكدت أن العمر ليس فقط مجرد رقم، بل أيضاً أن طاقات الإنسان لا حدود لها متى تمتع هذا الأخير بالإرادة والعزيمة. فقد ذكر موقع 

“cbsnews”

 أن العداءة الأمريكية جوليا هوكينز والمُلقبة بـ”الإعصار” عززت لقبها كأكبر امرأة (103 عاماً) في المنافسة على مضمار أمريكي، وذلك عقب فوزها بذهبيتي مسافة 50 متراً و100 متر في دوري الألعاب الوطنية لكبار السن في نيو مكسيكو

وتابع نفس المصدر أن مسيرة جوليا هوكينز في الجري بدأت في سن الـ 100، حيث حققت بسرعة ثلاثة أرقام قياسية عالمية بحلول سن 102، بما في ذلك سباق 100 متر. ووتشرح جوليا أسباب ممارستها هذا النوع من الرياضات الصعبة في سن متأخرة بأنها تتمنى أن تكون : مصدر إلهام للناس من أجل أن يدركوا أنه لازال باستطاعتهم القيام بمثل هذه الأشياء في هذا السن

وأضح موقع “توداي” الأمريكي أن جوليا هوكينز كانت متسابقة متحمسة لسباق الدراجات، إذ كانت تركب الدراجة كل يوم، بيد أن تعرضها في أحد الأيام إلى إصابة في يديها دفعها إلى تغيير وجهتها وممارسة رياضة الجري رغم تقدمها الكبير في السن. وقالت جوليا في هذا الصدد : لا أتدرب مثل بقية الرياضيين، لكنني أحب البقاء نشيطة والقيام بعدة أشياء

وتجدر الإشارة إلى أن جوليا هوكينز (103 عاماً)، حققت في الموسم الماضي الرقم القياسي في سباق 100 متر لفئتها العمرية، فيما تنسب المعمرة الأمريكية نجاحها إلى حياتها الزوجية السعيدة برفقة زوجها الذي توفي عن عمر يناهز الـ 95 عاماً