Category Archives: تقاليد

avatar

IMG_2360 أزطا : نساء أفيان يربطن الماضي بالحاضر أخبار آفيان تقاليد

مقدمة : في الماضي القريب لم يكن يخلو بيت في أفيان من أدوات صناعة الصوف أي النسيج ، وتعتبر صناعة النسيج من الصناعات اليدوية التي  تمارسها بإتقان النساء في منطقة سوس عامة و التي تمر بمراحل مختلفة وتحتاج في نفس الوقت إلى عديد من المعـدات والأدوات حتى نحصل على منسوج كامل وجاهز للاستعمال، ولقد كانت كل الأدوات المستعملة في صناعة النسيج خشبية ومصنوعة باليد بطريقة بدائية من المغزل إلى الآلة الرئيسية أزطّا
آزطا هي قطع الأخشاب التي يتم نسج وصناعة معظم المنسوجات الصوفية عليها و هي عبارة عن آلة النسج اليدوي وتتكون من عدة قطع مصنوعة الخشب
و غالبا ما كانت تقام هذه الأعمدة في مدخل المنازل ( أسقيف ) حيث تنجز ملابس الصوف من الجلباب أو الأغطية بإستعمال شعر الماعز أو صوف الغنم عبر عمل جماعي للنساء المختصات في هذا العمل الذي يجب علينا المحافظة عليه و تنويعه و تعليمه للفتيات
و طوال يوم أمس و نهار اليوم كذلك أقامت نساء أفيان آزطا بإحدى غرف إقامة أنوال باستعمال كمية لا بأس بها من بقايا أثواب المصانع بعثت بها أسرة  من الدار البيضاء و ذلك من أجل صنع أفرشة لأمصريي ( القاعة الكبرى ) الذي به يجتمع الضيوف المدعوون للمعروف الذي يقام من أجل إطعام طلبة المدرسة القرآنية سيدي ابراهيم بن عمرو بأفيان و كسب أجر هذه الصدقة و الدعاء للمتصدقين
فتحية إذن لنساء أفيان الاتي أبين إلا أن يربطن الماضي بالحاضر بإحياء هذه الصنعة التي إنقرضت في المنطقة ، و تقبل الله منهن تطوعهن لنسج أفرشة لأنوال حيث تقام الصدقة من طرف المحسنين و يرسل الطعام إلى حفظة القرآن ، و شكرا لهن لأنهن و بعد أسبوع ما بين أشغال المنزل و الحرث صباحا و محاربة الأمية بالنادي بعد الزوال تطوعن بالإشتغال في نسج أفرشة لأنوال خلال العطلة الأسبوعية

avatar

-468x300 العطلة على البواب فهل فكرتم في  تامازيرت تقاليد   بعد ايام قليلة ستغلق المدارس وتبدأ العطلة الصيفية ويبدأ معها التفكير و النقاش حول المكان المناسب لقضاء العطلة بالنسبة للأبناء ، وغالبا ما يقع الاختيار على المدن الشاطئية والمنتجعات السياحية الجبلية والأمر قد يختلف من اسرة الى أخرى حسب الامكانيات والظروف الاجتماعية والاقتصادية
وقد لا حظنا في السنوات الاخيرة عزوف أغلب السوسيين عن قضاء العطلة الصيفية في ” تامازيرت ” فيحرمون ابناءهم من التعرف على أصلهم و ثقافتهم وعادات وتقاليد أجدادهم ، فيكبر هؤلاء بلا هوية ، لا هم أمازيغ لجهلهم للغتهم وثقافتهم ولا هم عرب لان أصولهم ليست كذلك
بل إن هناك من أبناء سوس من انقطع تماما عن موطن أجداده ، بل عن بيته وحقله وأهله وإخوانه وجيرانه ، نعم قد يكون الأمر خارجا عن إرادة بعضهم وهؤلاء نلتمس لهم عذرا ، لكن لا عذر لمن لا عذر له ، ممن استصغر واسترخص أصله واحتقر أهله
ليس عيبا أن نستمع بالعطلة مع أبنائنا حيث شئنا ، لكن لا بد من تخصيص بعض الوقت لزيارة موطن الأجداد والاستمتاع بجمال ” تامازيرت ” وروعة لياليها وطيب هوائها و بساطة أهلها
لا أدري عماذا سنتحدث وبماذا سنفتخر اذا نسينا اصلنا عندما يفتخر الاخرون بثقافاتهم ويمجدون اصولهم ويمدحون قراهم وبواديهم ؟
لا ادري ماذا سيقول ابناؤنا لابنائهم عن اصلهم وتاريخهم وعاداتهم و تقاليدهم وهم الذين انقطعوا عن موطنهم الاصلي ؟
ان شر المصائب ان يفقد الانسان هويته ويضيع اصله فيعيش كالغراب الذي فقد مشيته عندما اراد تقليد الحمامة فلم يقدر
على الاقل العطلة في تامازيرت تجنب الابناء فضائح الشواطىء وكوارث المنتجعات ، تحفظ ابصارهم وأسماعهم وتصحح ألسنتهم وتقوي انتماؤهم وترسخ هويتهم

ابراهيم صريح

www.igherm24.com

avatar

أبواب مدينة تارودانت التاريخية

1412190671 أبواب مدينة تارودانت التاريخية إداوزدوت تقاليد

تارودانت هي من أعرق المدن المغربية بمنطقة سوس، تنتمي لإقليم تارودانت. أسستها الأميرة الأمازيغية تارودانت في القرن الثالث قبل الميلاد، وبذلك يرجع تاريخها إلى العهود القديمة (الفترة الفينيقية) حيث اشتهرت مركز حضر وتجارة

وهي قاعدة منطقة سوس العريقة التي يرجع تاريخها إلى العهود القديمة، حيث كانت قبل الاسلام مركزا حضريا وتجاريا، ثم اكتست أهمية بالغة في عهد الدولة المرابطية ثم الموحدية، حيث اعتمدت كقاعدة عسكرية لمراقبة منطقة سوس وضمان استقرار الطرق التجارية الصحراوية، لكنها شهدت فتورا في العهد المريني، بعد أن عمها الخراب بفعل الصراعات السياسية في المغرب، وبعد استقرار الحكم السعدي مع مطلع القرن 16م، حيث اتخذها السلطان المحمد الشيخ السعدي حصنا ومنطلقا للحكم السعدي بالمغرب، فشيد بها المعالم ورمم ودعم الأسوار وبني القصبة والجامع الأعظم والمدرسة العتيقة، وأثناء قيام الدولة العلوية، دخلها السلطان المولى الرشيد العلوي سنة 1670م لكنها شهدت مدا وجزرا عقب وفاة السلطان المولى إسماعيل العلوي بسبب الاضطرابات فكانت خلاها منطقة سوس خارجة عن السلطة المركزية الى فترة حكم السلطان سيدي محمد بن عبد الله العلوي، ثم هدات أحوال المدينة بعد حركة السلطان المولاي الحسن الأول العلوي الذي قام بدور بارز في بسط سلطة الدولة على هذه المنطقة ومن ضمنها مدينة تارودانت
وخلال هذه العهود أحاط ملوك المغرب مدينة تارودانت العتيقة بسور يبلغ طوله 7,5 كلم. وقد بني على شاكلة الأسوار المغربية الأندلسية الوسيطية، وهو عبارة عن جدار من الطابية يدعمه 130 برجا مستطيلا و9 حصون، وتتخلل السور خمسة أبواب هي
باب الزركان
من أبواب مدينة تارودانت التاريخية، وقد ورد تعريفه عند الأستاذ حنداين في {كتاب تارودانت حاضرة سوس} أن هناك عدة تفسيرات لاسم هذا الباب، فالبعض يذهب الى أن هذا الاسم له صلة ما بقبيلة صحراوية مرابطية تسكن المنطقة، والبعض الآخر يسميه {الزرقان} وهو نوع من الطيور، إلا أن الأصل المستساغ للأسم هو أن {الزركان} كلمة أمازيغية أتت على الصيغة العربية، فإيزركان جمع أزرك معناه الطاحونة، وهناك معطيات تؤكد هذه الفرضية كوجود معاصير للزيوت في المنطقة، ويتكرر هذا الاسم في المغرب كثيرا، فمرزكان اسم امازيغي ينقسم الى كلمتين: صاحبة إيزركان وهي المطاحن، تعبير عن مكان لمصنع المطاحن – كما عند الأستاذ محمد شفيق
باب تارغونت
من أبواب مدينة تارودانت التاريخية، وكان يسمى قديما باب الغزو، كتعبير عن الصراع حول المدينة بين المرابطين والموحدين، ثم تغير اسمه الى باب تارغونت، وحسب بعض المصادر فإن الاسم هو اسم أميرة مرابطية، وهو على الصيغة الأمازيغية، وقد تكون له علاقة مع اسم {تالغومت} وهي الناقة، ولكن ما أصبح شبه مؤكد هو أن الاسم له علاقة بالصحراء حيث نجد فيها نفس الاسم
باب أولاد بونونة
من أبواب مدينة تارودانت التاريخية، وقد ورد تعريفه عند الأستاذ حنداين في {كتاب تارودانت حاضرة سوس} أن هذا الباب ينسب الى عناصر سكانية أندلسية انتقلت الى تارودانت، ومنها أولاد بنونة الأسرة الأندلسية القادمة الى منطقة سوس في القرن 16م، فأصبح اسمها يطلق على هذا الباب لأسباب متعددة لا مجال هنا لتحديدها
باب الخميس
من أبواب مدينة تارودانت التاريخية، منفتح قديما على السوق الأسبوعي الذي ينعقد يوم الخميس، كما هو شائع بين كل المدن المغربية
باب السلسلة
من أبواب مدينة تارودانت التاريخية، وهو أحد مداخل القصبة الشمالي، ويقابله في جنوب القصبة باب القصبة الحامل والمشهور باسمها
بالإضافة إلى باب القصبة، أحد مداخل القصبة التاريخية الجنوبي، والتي يرجع تاريخها الى العهد المرابطي، وهو من أبواب مدينة تارودانت التاريخية، وطابعه الهندسي كمجمل الأبواب دفاعي محض

تمازيرت بريس

avatar

idoukan_449145816 إدوكان .. النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي تقاليد

يفتخر بلعيد جابر، صائغ الفضة، بكونه أول من جعل “إدوكان” نعلا فاخرا تشتريه النساء لحضور الأعراس والحفلات

فعادة، كان صناع النعل التقليدي بتافراوت، جنوبي المغرب، مثلما هو الشأن بالنسبة لجميع الصناع الأمازيغ بالمغرب، يخصصون الجلد الأحمر للنساء، والأصفر للرجال

وكان “إدوكان” الخاص بالمناسبات عند النساء، يتم تطريزه بخيوط ملونة، بحسب جابر، الذي يقول في خديث لوكالة الأناضول “قمت لأول مرة، بترصيع إدوكان بحلي الفضة والأحجار الكريمة، ليصبح نعلا فاخرا، يعطي للعروس أو النساء المحتفلات بإحدى المناسبات، تميزا عن غيرهن

ويرى جابر أن وضعه نعلا مرصعا للعرض بجانب الحلي الفضية الفاخرة دليل على القيمة التي أصبحت تعطيها الزبونات لهذا النعل، على حد تعبيره

وعلى بعد خطوات من محل جابر، ينهمك عبد الله بنعلال، الصانع الشاب، في إدخال اللمسات الأخيرة على إدوكان أحمر، صنع من جلد صناعي (مادة تشبه الجلد، لكنها ليست من مصدر حيواني، صنعت من مواد كيماوية)، وبه زخرفات تم طرزها بدقة متناهية

“هذه الجلود المطرزة، نشتريها من مدن أخرى، وقد اعتمد صانعوها على الكمبيوتر لتطريزها بهذا الشكل، وهي ليست جلودا طبيعية..” يقول بنعلال للأناضول، قبل أن يتابع قائلا : كما تعلمون السوق يحكمها قانون العرض والطلب، ونحن نحاول أن نلبي طلبات الجميع

فبجانب هذه النعال المصنعة بجلد غير طبيعي، وبالاعتماد على الآلات والكمبيوتر، يعرض بنعلال “إدوكان” تقليدي، مصنع من جلد الماعز الطبيعي، ومطرز بخيوط ملونة، يقول

إنها تتطلب يوما كاملا من العمل، ومهارة كبيرة لا تتوفر سوى في عدد قليل من الصانعات

التكلفة مرتفعة، فالفتيات اللواتي يقمن بتطريز إدوكان بالطريقة التقليدية، يحتجن إلى يوم واحد لإتمام العمل بزوجي النعل، وجلد الماعز الطبيعي بدوره نشتريه بثمن أغلى يشرح بنعلال، ويبرر قيامه بتصنيع نعال ذات جودة ضعيفة بالمقارنة مع النعال التقليدية، بضعف القدرة الشرائية لدى شرائح واسعة من زبائن محله

عصرنة النعل “إدوكان” طالت، بحسب ما عاينه مراسل “الأناضول”، الألوان وحتى الأثواب المستخدمة بدل جلد الماعز، فهناك من يستخدم ثوب “الجينز”، وهناك من يختار جلودا غير طبيعية مطرزة برموز تشير إلى حروف “التيفناغ” المعتمدة بالمغرب لكتابة الحروف الأمازيغية

كسائر الصناع يسعى بنعلال لإرضاء زبائنه من أجل زيادة مبيعاته قائلا “كلما نوعنا العرض، كلما كانت حظوظنا أكبر للاستجابة لذوق الزبون وحاجياته

ويشرح كيف أن الشباب الذين يرتدون اللباس العصري يقبلون على شراء إدوكان، مثلهم مثل الذين يرتدون اللباس التقليدي للمنطقة

و”الإدوكان” الأصلي، هو الذي يصنع من جلد الماعز والعجلات المطاطية بعد انتهاء صلاحيتها، بسبب متانتها، وقدرتها على الصمود في ظروف مسالك جبلية وعرة، ومليئة بالأشواك

لكن “الذين لا يصادفون ظروفا مماثلة في حياتهم اليومية، لا يحتاجون إلى مثل هذه المتانة في التصنيع”، حسب بنعلال

وتعتبر مدينة تافراوت المغربية، من أشهر أماكن تصنيع إدوكان، بحكم موقعها غير البعيد عن القرى التي تحتضن أماكن لدباغة جلد الماعز، واشتهارها كمركز تجاري رئيس بالمنطقة

وكما عاينت الأناضول، فقد استطاع هذا النعل الأمازيغي أن ينسجم مع اللباس العصري، بعد التطوير الذي أدخله عليه صناع تافراوت، سواء عند الشباب أو الشابات، كما حافظ على موقعه عند الذين يختارون اللباس التقليدي بدون منافس

وكالة أنباء الأناضول

 

 

avatar

عرس الحناء في مدينة فم زكيد

 

1022014-c69c1 عرس الحناء في مدينة فم زكيد تقاليد

مهرجان الحناء، ملتقى التقاليد والثقافة والرغادة

تستعد مدينة فم زكيد بإقليم طاطا لتعيش حدثا متميزا مقتبس من التراث والثقافة والجمال وأيضا الرغادة والصوفية. مهرجان الحناء بفم زكيد 2014، هو الدورة الثانية لحدث محلي بإشعاع وطني ودولي، يستجيب لرغبة المنعشين في جعل من شجرة الحناء الأسطورية أداة للتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة ووسيلة للترويج للثقافة المغربية بكل مكوناتها ولاسيما العربية والأمازيغية. سينعقد هذا الملتقى المهم ايام 252627 فبراير 2014 وينظم من قبل جمعية باب الخضير وتعاونية الهلال، بشراكة مع جمعية فوق القنطرة الإيطالية، تحت شعار “شجرة الحناء أداة للتنمية المستدامة والترويج الثقافي الوطني”.

ويقول السيد عالي ماش، مدير  المهرجان، » أن هذا الشعار يأتي استجابة للأهداف التي يتوخاها المنظمون من خلال هذا الملتقى وبالتالي فإن مهرجان الحناء لفم زكيد 2014 يريد أن يكون ملتقى لتثمين شجرة الحناء الالفية من اجل جعلها ناقلة للتنمية المحلية للواحات وأداة للنمو السوسيو اقتصادي

بالفعل فإن هذه الدورة تشكل فرصة جديدة للنهوض بشجرة الحناء كشجرة يمكنها أن تدر عائدا اقتصاديا مهما على الساكنة وتشجع السياحة وتموقع فم زكيد كوجهة سياحية متميزة مع التركيز على الثقافة الامازيغية والتنمية المستدامة، وكذا الحفاظ على البيئة داخل الواحات ودور النساء في التنمية السوسيو-اقتصادية.

وعلى غرار منتجات اخرى كزيت الاركان والصبار، فإن شجرة الحناء يمكنها أن تستغل لاستعمالات طبية وتجميلية عديدة، فخصائصها العديدة غير معروفة كثيرا وغير مستغلة كفاية، كما يمكنها ان تكون صلة وصل تمتد من المغرب إلى الهند مرورا بالعديد من الدول العربية متغلغلة في اعماق افريقيا.

avatar
mariagemaroc_466681344  حين يُنادَى بإقليم طاطا: حيّى على الزواج .. مُباشرة بعد العيد تقاليد   عاد سكان إقليم طاطا إلى استغلال مناسبة عيد الأضحى لإقامة حفلات الأعراس والزفاف، وتزويج أبنائهم وبناتهم خلال الأيام التي تعقبه

إحصائيات حصلت عليها هسبريس كشفت أن طلبات الحصول على الإذن بالزواج الذي يسلمه قاضي الأسرة بالمحكمة للراغبين في الزواج، عرفت ارتفاعا ملحوظا خلال السنوات الماضية بطاطا، وتجاوزت 140 في الفترة ما بين 7 و25 أكتوبر الجاري، مما يعكس إقبال الطاطاويين على الزواج في أيام عيد الأضحى

ويعتبر باحثون ومهتمون بعادات السكان بالمنطقة أن الزواج خلال عيد الأضحى بات ظاهرة بكل ما تحمل الكلمة من معنى بإقليم طاطا، موضحين الأسباب التي تتحكم فيها وتساعد على انتشارها، ومعددين فوائدها الاجتماعية والاقتصادية أيضا

التدين سبب رئيسي في ظاهرة زواج  الأضحى

الحاج سْعيد أحد أعيان طاطا قال لهسبريس إن الأصل في حفلات الزواج عند أهل طاطا هو أن تُقام خلال الأعياد والمناسبات الدينية نظرا لتدينهم أولا ثم لالتماس البركة في هذه الأوقات “الربانية”، مشيرا إلى أن العائلات خاصة في المدشر الواحد، كانت تضع برنامجا لولائم الأعراس حتى لا تتصادف وليمتان في نفس اليوم أو الوقت، رغبة منها في ضمان نجاح الوليمة ودرءً لأي سوء فهم قد تطرحه الاستجابة لدعوة دون أخرى