Category Archives: المزيد

avatar
thumbnail.php,qfile=sa3id_444237166.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.yPWIja0PP1 دراسة: ساعد زوجتك في البيت من أجل صحتك المزيد

تؤكد الكثير من الإحصائيات أن نسبة الرجال الذين يساعدون زوجاتهم في الأعمال المنزلية لا تزال ضعيفة رغم أنهن يعملن أيضاً خارج البيت. ومؤخراً كشفت نتائج جديدة قام بها باحثون في معهد “ليبنيز” للبحوث الوقاية وعلم الأوبئة في بريمن أن ذلك التفاوت يستمر أيضاً في فترة التقاعد

وتقضي النساء اللواتي تتجاوز أعمارهن 65 عاماً في المتوسط حوالي خمس ساعات في الأعمال المنزلية مقابل ثلاث ساعات للرجال. واستندت الدراسة الجديدة إلى بيانات 36 ألف شخص من كبار السن من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وحسب الدراسة تقضي النساء المسنات في الطهي والتسوق والنظافة 220 دقيقة يوميا، مقابل 90 دقيقة للرجال. ويقضي الرجال 70 دقيقة يومياً في العمل بالحديقة أو الإصلاحات أو الاعتناء بالحيوانات المنزلية، مقابل 40 دقيقة لدى النساء

وبعد جمع البيانات حاول الباحثون معرفة تأثير العمل داخل البيت على صحة المشاركين في الدراسة. وخلصوا إلى أن الرجال الذين يساعدون في الأعمال المنزلية يشعرون بأنهم في بصحة جيدة، مقارنة مع الذين لا يفعلون ذلك. وبالنسبة للباحثين فإن ذلك الشعور لا علاقة له بعدد ساعات النوم

ويبرر خبراء اللياقة البدنية التأثير الإيجابي للمساعدة في الأعمال المنزلية بأنه يدفع الشخص للحركة والقيام بنشاط بدني. ويشدد الخبراء على المفعول الإيجابي للحركات التي يقوم بها المرء أثناء الكنس أو صعود الدرج مع سلة غسيل مثلاً

وينصح الباحثون الرجال بمساعدة زوجاتهم في الأعمال المنزلية ليكونوا في حالة صحية أفضل. رغم ذلك يجب على الرجال الحذر أثناء القيام بالأعمال المنزلية. فحسب الإحصائيات الرسمية فإن عدد الحوادث المميتة داخل البيوت في ألمانيا مثلاً  تجاوز عدد حوادث حركة المرور. في عام 2015 سجلت أكثر من 9800 حالة وفاة داخل المنازل بسبب الحوادث

avatar

أحب الأعمال إلى الله

thumbnail.php,qfile=161_845271118.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.dc9hNQKaNL أحب الأعمال إلى الله المزيد

تعد أحب الأعمال إلى الله هي التي تقرب المسلم من ربه، وتختلف من شخص لآخر

قد سأل أحد الصحابة الرسول الكريم عن أفضل الأعمال فقال (صلى الله عليه وسلم) : “إيمانٌ بالله ورسوله”، قال: ثم ماذا ؟ قال: الجهاد في سبيل الله”، قال: ثمّ ماذا؟ قال: حجّ مبرورٌ

كما ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّ من أفضل الأعمال بر الوالدين، وقد ذكر أهل العلم أنّ اختلاف الروايات جاء لاختلاف أحوال السائلين، فأجاب رسول الله بما هو أصلح للسائل، فهو الأعرف بما يقدر أن يقوم به، وما يرغب القيام به

وقد ذكر الإيمام ابن القيّم أربعة أصنافٍ من الأعمال المحبّبة عند الله سبحانه وتعالى

الصنف الأول: أنفع العبادات أشقّها على النفس وأصعبها

الصنف الثاني: التمسّك بالآخرة والزهد في الدنيا

الصنف الثالث: أفضل العبادات ما كان به نفعٌ لعامة المسلمين، كمساعدة الفقراء، والعمل على قضاء حوائجهم، والصلاح بينهم، ونشر المودة والرحمة بينهم

الصنف الرابع: يكون أفضل الأعمال بكلّ وقت حسب مقتضى الحال، ففي وقت معيّن يكون الجهاد فرض عين على كل مسلم، فيكون أفضل الأعمال التي تقرّب المسلم من ربه، وفي أوقاتٍ أخرى يكون الجهاد فرض كفاية على المسلم

avatar
thumbnail.php,qfile=__424633184.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.SR5FpnZHFK القرضاوي  يوجه انتقادات "قاسية" للرجال غير المتزوجين وهذا ما نعتهم به المزيد

وجه العلامة الشيخ يوسف القرضاوي انتقادات شديدة اللهجة للرجال الذين تتوفر فيهم أهلية الزواج ولم يقدموا على هذه الخطوة مفضلين عليها حياة العزوبية و”الحرية”

وقال القرضاوي في تدوينة على حسابه الفايسبوكي:  الرجال الذين يفرون من الزواج؛ يريدون أن يعيشوا عمرهم أطفالا كبارا، دون رباط يربطهم، أو بيت يضمهم، أو تبعة تلقى على كواهلهم؛ ومثل هؤلاء لا يصلحون للحياة ولا تصلح بهم الحياة

هذا وخلفت التدوينة جدلا فايسبوكيا واسعا ما بين معارض يستدل بسيرة كبار العلماء الذين أمضوا حياتهم عزابا زمع ذلك أعطوا الكثير للأمة، وبين متفق اعتبر أن كلام الشيخ صائبا وأن الرجال بدؤوا بالفعل يتهربون من مسؤولية الزوا1

أخبارنا المغربية

 

 

avatar
thumbnail.php,qfile=557_594753803.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.DDR7R6ekkD ما أسباب استجابة دعاء المسلم بسرعة؟ المزيد

عندما يناجي العبد ربه ويدعوه يجب عليه القيام بالعديد من الخطوات التي تؤدي إلى سرعة استجابة الله سبحانه وتعالى لدعائه ويقضي حوائجه وهي

إيمان المسلم وقناعته ويقينه بأن الله سبحانه وتعالى سوف يستجيب لدعائه ويحققه، مهما كان الدعاء فدعوة المسلم لا تقاس بحجمها، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قادر على تحقيق كل ما يتمناه المسلم وبلمح البصر

لذلك يجب أن يتيقن المسلم بهذه الحقيقة، حتى يستجيب الله تعالى لدعائه ويتجلى ذلك في قول الله تعالى:” ادعوني أستجب لكم”، وهذه الآية تدلنا على أن الله سبحانه وتعالى يدعو عباده لدعوته حتى يستجيب لهم

من أهم واجبات الدعاء أن يتلفظ المسلم بلفظ الجلالة يا الله، بالإضافة إلى أسمائه الحسنى كالرحمن والرحيم والقادر والقوي والجبار وغيرها من الأسماء، لأن ذكرها يؤدي استشعار المسلم بعظمة وقدرة الله تعالى

يجب على المسلم أن يختار الوقت المناسب للدعاء فيه، فهناك أوقات يكون المسلم فيها صافي الذهن وخالي البال والتفكير، وتكون فيها الملائكة موجودة وتحمل دعاء المسلمين الذين يدعون الله، وينقلونها إلى الله سبحانه وتعالى، وتكون أبواب السماء مفتوحة لهذا الدعاء

ومن أفضل هذه الأوقات وقت السحر، وبعد كل صلاة مفروضة، والوقت الذي يكون ما بين الأذان والإقامة، وفي ليلة القدر المباركة، وفي التشهد الأخير بعد الانتهاء من الصلاة على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وفي الأوقات التي يسمع فيها صياح الديك في الصباح الباكر، ودعوة الصائم لا ترد، وأوقات الحج والعمر فالدعاء فيهما لا يرد

يجب أن يبدأ دعاء المسلم بالحمد والثناء على الله تعالى، ومن ثم الصلاة على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، ويجب ترديد ” لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”، ” إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها”، ويجب أن يكثر المسلم منهما أثناء الدعاء

يجب أن يقتصر الدعاء على الخير وتجنب الدعاء بالسوء للآخرين، أو النطق بالدعاء الذي يكون فيه ضرر أو قطيعة، سواء للمال أو للأولاد، والاكتفاء بالتحسب لله تعالى، لأنه القادر على تحصيل الحقوق وإنصاف العباد

عند الدعاء يجب أن يعترف المسلم بالذنوب التي ارتكبها في حياته، ويطلب المغفرة والرحمة من الله سبحانه وتعالى

عدم تعجل المسلم للإجابة على الدعاء، فمهما تأخرت سوف يستجيب لها الله سبحانه وتعالى

 

avatar
thumbnail.php,qfile=16459379_303_102379179.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.8DPW_gYHa4 دراسة مصرية: قدماء المصريين عرفوا التبني قبل آلاف السنين المزيد

أوضحت دراسة مصرية صادرة عن مركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية، أن الزوجات والأزواج الذين يفشلون في الإنجاب، كانوا يلجأون للتبني في العصر الفرعوني. وتضيف الدراسة أن الكثير من الموروثات الشعبية، السائدة بين المصريين اليوم، هي موروثات نقلوها عن أجدادهم الفراعنة، وأن تحميل المرأة مسؤولية إنجاب وريث ذكر للعائلة، كان أمرا شائعا في مصر القديمة، وكان سببا في انفصال الزوجين وطلاقهما، كما هو سائد اليوم، في الأوساط الشعبية المصرية

وتشير الدراسة إلى أن إنجاب ما بين 10 و15 طفلاً، هو سبب للتفاخر بين العائلات، وأن الملك رمسيس الثاني، كان مثار إعجاب لشعبه لأنه أنجب مئة من الذكور وخمسين من الإناث

وطبقا للدراسة، عرف قدماء المصريين ما يعرف اليوم في مصر بـ “تنظيم الأسرة “، فإذا كان لدى الأسرة الكثير من الأبناء، ولا تستطيع الإنفاق على أطفال جدد، كان اللجوء لمنع الحمل هو الخيار لوقف إنجاب مزيد من الأبناء

ووفقا للدراسة، كان هناك وصفات شعبية لمنع الحمل، مثل تناول الزوجات لألياف نباتية مغلفة بخليط من اللبن الرائب والعسل، وملح النطرون وروث التماسيح. وأوضحت الدراسة أن قدماء المصريين عرفوا أيضا، ما يعرف اليوم باختبار الحمل  لمعرفة جنس الجنين

avatar

شروط التوبة الصادقة

thumbnail.php,qfile=178_709480980.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.1PBTj7E7KD شروط التوبة الصادقة المزيد

نرتكب الكثير من الذنوب ونلجا إلى الله عز وجل لكي يعفوا ويغفر لنا ونعاهده بان لا نكرر ما فعلناه من ذنوب ولكن لا نعرف هل ستكون التوبة مقبولة أم لا؛ لذا إليكم شروط التوبة الصادقة

 أن يقلِع الشخص عن الذنب مباشرةً ويتركه من دون ترددٍ

 أن يندم الشخص ندماً صادقاً على ما بدر منه من ذنبٍ، وأن يكثر من الاستغفار، وأن يكون مخلصاً في توبته لله تعالى بحيث لا يكون سبب توبته لشيءٍ دنيوي مثل خوف من الشرطة أو من المجتمع أو رياء أمام الناس، أو خوف من العقاب وإنما تنبع هذه التوبة من الخوف من الله تعالى وطلباً في رضاه وكسب نعيم الجنة، كما يجب أن ترتبط التوبة بالقلب ولا تخرج من اللسان فقط 

 أن يعزم الشخص على عدم العودة إلى ارتكاب الذنب بينه وبين نفسه أولاً 

 أن يعيد المستحقّات الماديّة إن وجدت إلى أصحابها ويطلب السماح ممّن يكون قد أخطأ في حقهم