Category Archives: المزيد

avatar
Science_921125783 مسبار "باركر" ينطلق في مهمة تاريخية لعبور الغلاف الجوي للشمس المزيد

أطلقت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، الأحد، مسبار باركر، أول مركبة فضائية من صنع الإنسان مصمّمة لعبور الغلاف الجوّي للشمس، في مهمة تاريخية من شأنها حماية الأرض من خلال كشف ألغاز العواصف الشمسية الخطرة

وقال معلق “ناسا” عند انطلاق المسبار على متن صاروخ “دلتا 4-هافي” من قاعدة كاب كانافيرال في فلوريدا على الساعة 03:31 (07,31 بتوقيت غرينيتش): “ثلاثة، اثنان، واحد، انطلاق

هذا المسبار غير المأهول سيقترب أكثر من أي مركبة أخرى من صنع البشر من وسط المجموعة الشمسية

كما أن هذه المهمة مصممة للغوص في الغلاف الجوي للشمس، أو ما يعرف بهالة الشمس، على أن تستمر سبع سنوات

وقد نجح الإطلاق، الأحد، غداة إرجاء العملية إثر مشكلة في ضغط الهيليوم رصدت قبل دقائق من الإقلاع المقرر أساسا السبت، بحسب “ناسا

أول مركبة “تلامس الشمس

ووصفت “ناسا” هذه المهمة بأنها أول مركبة فضائية  : تلامس الشمس

وقد بلغت تكاليف المهمة مليارا و500 ألف دولار

ويعوّل العلماء على المسبار باركر ليكون أول جهاز بشري يراقب الشمس عن كثب، عن بعد ستة ملايين كيلومتر تقريبا، وهي مسافة تعدّ قريبة جدا من هذا النجم الملتهب الذي يبعد عن الأرض بـ 150 مليون كيلومتر

ويوازي حجم هذا المسبار حجم سيارة صغيرة، وهو يحمل أجهزة مخصصة لدراسة الغلاف الجوي للشمس ومراقبة سطحها

وقال جاستن كاسبر، أحد العلماء المسؤولين عن المهمة أستاذ في جامعة ميشيغن الأميركية: سيساعدنا المسبار باركر على تحسين قدرتنا على توقّع الرياح الشمسية التي تضرب الأرضوأوضح مدير قسم علوم الكواكب في وكالة “ناسا”، جيم غرين، من ناحيته، أنه  : سنبلغ منطقة مثيرة للاهتمام تكون فيها الرياح الشمسية، على ما نعتقد، في تسارع

وأضاف: سيكون ذلك في المواضع التي نرى فيها حقولا مغناطيسية هائلة ستمر بقربنا عندما ستنطلق المقذوفات الكبيرة المتأتية من الهالة في المجموعة الشمسية و في مؤشر إلى الاهتمام الذي توليه “ناسا” لهذه المهمة، فإن هذا المسبار هو الأول الذي يطلق عليه المسؤولون في وكالة الفضاء الأميركية اسم عالم ما زال على قيد الحياة، وهو عالم الفيزياء الفلكية الشهير يوجين باركر، البالغ من العمر اليوم 91 عاما

وقد أبدى هذا العالم الذي كان أول من طوّر نظرية الرياح الشمسية في العام 1958، “إعجابه” بهذه المهمة

كشف ألغاز الشمس

تتكفّل درع حرارية من الكربون بحماية المسبار وأجهزته من الحرارة الهائلة التي ستصل إلى 1400 درجة، على بعد ستة ملايين كيلومتر عن الشمس

وفي ظلّ هذا اللهيب الحارق، لن تزيد الحرارة داخل المسبار عن 29 درجة

وقال رئيس هيئة إدارة المهمات العلمية في وكالة “ناسا”، توماس زوربوشن، إن المسبار باركر “بطل مذهل لمجتمعنا العلمي”، واصفا هذه المهمة بأنها “من الأهم استراتيجيا” لوكالة الفضاء الأميركية

أما نيكي فوكس، باحثة في جامعة جونز هوبكينز المسؤولة العلمية عن المهمة، فأشارت إلى أن  : الشمس مليئة بالأسرار، نحن جاهزون، ونعرف ما هي الأسئلة التي نبحث عن إجابات لها

ويحقّق هذا المسبار حلما يراود العلماء منذ ستين عاما، لكن لم يكن ممكنا من قبل تصميم درع حرارية كهذه التي صُنعت في الآونة الأخيرة بفضل التقدّم التقني المستمرّ، وفق فوكس

ومن شأن الأدوات المنقولة على متن المسبار أن تقيس مستوى الجزيئات ذات الطاقة العالية والتقلبات المغناطيسية وتحسّن الفهم لهالة الشمس التي تشكل “بيئة غريبة جدا غير مألوفة لناوأضافت نيكي فوكس:  سنسمع أيضا موجات البلازما التي نعلم أنها تنتقل في الفضاء عندما تتحرك الجزيئات

حين يقترب باركر من الشمس، ستكون سرعته عالية جدا، وهي سرعة تكفي للانتقال من نيويورك إلى طوكيو في دقيقة واحدة

ومع هذه السرعة البالغة 700 ألف كيلومتر في الساعة، سيكون باركر أسرع آلة أطلقها الإنسان إلى الفضاء

*أ.ف.ب
avatar

مخاطر الهواتف الذكية على العين

18781386_303_991026962 مخاطر الهواتف الذكية على العين المزيد

يشهد العالم منذ سنوات تطوراً كبيراً في مجال التكنولوجيا، التي تُواصل بشكل مطرد اختراع أدوات تُسهل طريقة عيش الناس، وتمنحهم إمكانية الرفع من جودة حياتهم، التي أصبحت بشكل أو بأخر مرتبطة بالتطور العلمي

وتأتي الهواتف الذكية على رأس الأدوات التكنولوجية، التي يستعملها ملايين الناس في أرجاء متفرقة حول العالم، إذ تتمتع هذه النوعية من الهواتف بمميزات عديدة تجعلها محط إعجاب الناس. غير أن استخدام الهواتف الذكية قد لا يخلو من مخاطر على صحة الإنسان، خصوصا في الأوقات التي تسبق النوم

وفي هذا الشأن، توصلت راسة حديثة إلى أن الضوء الأزرق، الذي يخرج من الهواتف الذكية، يمكن أن يُودي إلى الحاق الضرر بالعين، وفق ما أشار إليه الموقع الألماني “هايل براكسيس”، نقلاً عن دراسة صادرة في المجلة العلمية المُتخصصة

“Scientific Reports”

وأوضحت الدراسة الصادرة عن جامعة “توليدو” بولاية أوهايو الأمريكية، أن الجزيئات في شبكية العين تمتص الضوء الأزرق الذي يخرج من الهواتف الذكية وتتسب في إنتاج مادة كيميائية سامة، والتي تقتل بعد ذلك الخلايا، وأضافت الدراسة أن هذا الضرر الذي يلحق بالأعين، ربما يقود إلى ظهور بقع كبيرة في مجال رؤية العين

وتابعت الدراسة، أن ظهور بقع كبيرة في مجال رؤية العين، من السمات المميزة لما يسمى بـ”التنكس البقعي”  : مرض يصيب العين ويؤدي إلى فقدان البصر، لأن شبكية العين تتعرض للضرروأفادت نفس الدراسة، أنه لا يتحتم على الناس استعمال الهاتف الذكي في الأماكن المُظلمة، وأردفت أن القيام بذلك ربما يُوسع من حدقة العين، ويتسبب بالتالي في وصول المزيد من الضوء الأزرق المؤدي إلى العين

وفي نفس السياق، نقل موقع

“photonics”

عن الأستاذ اجيتيه كارونيارتن، وهو من المشاركين في الدراسة قوله :”توضح دراستنا كيف أن الضوء الأزرق يؤثر على العين. ونأمل أن يؤدي ذلك إلى علاجات تبطئ من التنكس البقعي على غرار نوع جديد من قطرة العين”، وأضاف:  كل عام يتم تسجيل أكثر من 2 مليون حالة جديدة مرتبطة بالتنكس البقعي في والولايات المتحدة الأمريكية

يشار إلى أن دراسة سابقة، صادرة عن جامعة “لايبزيغ” الألمانية خلصت إلى أن استخدام الأطفال للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ربما يتسبب في الحاق ضرر كبير على سلوكيات الأطفال، وفق ما أشارت إليه المجلة العلمية المتخصصة

“International Journal of Environmental Research and Public Health”

avatar
43547744_303_322383741 علوم : النبات لديه وسائل إدراك شبيهة بحواس الانسان المزيد

ظلت قضية مدى إدراك النبات للوسط المحيط بهبعيدة عن البحث العلمي لفترة طويلة. ولكن هذا الموضوع أصبح محل اهتمام علمي متزايد في الآونة الأخيرة مما دفع الباحث دانيال شاموفيتز لتأليف كتابه “ما تعلمه النباتات” والذي نشر لأول مرة عام 2012، ثم حظيت طبعته الحالية بتنقيح واسع وإضافات كثيرة

عن هذا التنقيح يقول مؤلف الكتاب في مقدمته إن وتيرة الاكتشافات العلمية في عالم النبات تسارعت بشكل جعل الطبعة الجديدة تحتوي على معلومات رائدة، ربما كانت متضادة مع بعض الاستنتاجات التي وردت في الطبعة الأولى. يعد شاموفيتز، باحث علم الأحياء، شخصية شهيرة في عالم أبحاث النبات. قال المؤلف إنه يريد من خلال كتابه تقريب علم النبات لقاعدة عريضة من الجمهور

واختار لهذا الهدف طريقة ربما ظن البعض أنها غير علمية، حيث شبه وسائل الإدراك لدى النبات بحواس الإنسان. ولكن هذه الطريقة تساعد في فهم ما يجري داخل النبات. بالطبع ليس لدى النبات أعين يرى بها، ولكن فصل “ما يراه أحد النباتات” خصص  للأشكال المتنوعة التي تدرك بها النباتات الضوء. بل يستطيع النبات من خلال ذلك التعرف على الألوان المختلفة. أجرى شارليز داروين بالفعل تجارب عن توجه الجراثيم للضوء، ومن المعروف عن زهرة عباد الشمس أنها تتوجه نحو الشمس. هذا التوجه الضوئي معروف عن الكثير منالنباتات

كما أن النباتات ليس لها أنف ومع ذلك فإنها لا تطلق عطورا فقط، بل يمكن أن تشعر بالروائح المنبعثة من جيرانها، حيث تستطيع التعرف على بعض المواد الكيميائية الموجودة في الهواء المحيط بها. كما تستطيع الأشجار على سبيل المثال بواسطة مواد الفيرومونات الكيميائية تحذير نظرائها الموجودة في الوسط المحيط وذلك عندما تتعرض لهجوم من الحشرات الضارة

كما أن “حاسة التذوق” لدى النبات قادرة على إدراك مواد كيميائية مختلفة، ولكن ليست المواد الموجودة في الهواء بل في الماء والتربة. ويمكن أن يؤدي التلامس إلى أن توقف النباتات نموها أو أن يتسارع هذا النمو كما يحدث على سبيل المثال عندما يلامس نبات متسلق سياجا

على أي حال فباستطاعة الكثير من النباتات التمييز بين الساخن والبارد وملاحظة ذلك عندما تهتز أفرعها بفعل الرياح. وفي نهاية المطاف يتطرق المؤلف إلى كيفية معرفة النبات مكانه وما الذي يتذكره

كتاب “ما يعلمه النبات” مثير للجميع الذين يريدون معرفة المزيد عن هذه الكائنات الخاصة. يكتب شاموفيتز بشكل تسهل قراءته جدا عن أبحاث علم الأحياء ولكنه يكتب أحيانا أيضا عن تاريخ البحث العلمي في هذا المجال والمطبوعات العلمية الزائفة. لا شك أن قراء الكتاب سينظرون للنباتات نظرة مختلفة بعد مطالعة هذا الكتاب

دويتشه فيله

avatar
Deep_sleep_240441180 متى يعرضك النوم لخطر الوفاة المبكرة؟ المزيد

وجدت دراسة شملت أكثر من 3.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، أن الأفراد الذين ينامون أكثر من اللازم معرضون لخطر الوفاة المبكرة بنسبة أكبر من غيرهم

واكتشف الباحثون أن الأشخاص الذي ينامون أكثر من 8 ساعات، أكثر عرضة للوفاة مقارنة بأولئك الذين ينامون أقل من 7 ساعات

وأوضحت الدراسة أن النوم لفترة طويلة يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية

وقال الباحثون، من جامعات كيلي ومانشستر وليدز وشرق

Anglia

، إنه يجب اعتبار النوم المفرط “علامة” على الصحة السيئة. وكتبوا في مجلة الجمعية الأمريكية للقلب، أن أحد التفسيرات يتمثل في أن الحصول على الكثير من النوم، يعني الحد من ممارسة التمارين الرياضية، ما يزيد من مخاطر تعرض الأشخاص لمشاكل في القلب

ولكن من المرجح أن الأشخاص، الذين ينامون لفترة طويلة، يعانون بالفعل من مشاكل لم يتم تشخيصها.

وجمع الباحثون نتائج 74 دراسة سابقة للتوصل إلى هذه النتائج، وكتبوا:  ترتبط فترة النوم الطويلة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وكذلك الأمراض المصاحبة للتعب، مثل الاضطرابات الالتهابية المزمنة وفقر الدم. كما أن الحالة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة والبطالة، والنشاط البدني المنخفض، عوامل ترتبط أيضا بالنوم مطولا

وزاد معدل الوفيات بنسبة 14% بالنسبة للأشخاص الذين ينامون مدة 9 ساعات في الليلة، في حين ارتفع الخطر بنسبة 30% بالنسبة لأولئك الذين ناموا 10 ساعات، مع ارتفاع خطر الوفاة لديهم بنسبة 56%، بسبب السكتة الدماغية. وكان الأفراد الذين ينامون مدة 11 ساعة، أكثر عرضة للوفاة المبكرة بنسبة % 47

وقال الدكتور تشون شينغ كوك، من جامعة كيلي، إن  : لدراستنا تأثيرا هاما على الصحة العامة، حيث تبين أن النوم المفرط هو علامة على ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

وأضاف كوك:  تتمثل الرسالة الهامة في أن النوم غير الطبيعي هو علامة على مخاطر مرتفعة لأمراض القلب والأوعية الدموية، وينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام لاستكشاف مدة وجودة النوم، أثناء فحص المريض

 

avatar

إكرام الضيف في الإسلام

156_674561572 إكرام الضيف في الإسلام المزيد

إن إكرام الضيف من مكارم الأخلاق، وجميل الخصال التي تحلَّى بها الأنبياء، وحثَّ عليها المرسلون،واتصف بها الأجواد كرام النفوس، فمَنْ عُرِفَ بالضيافة عُرِف بشرف المنزلة، وعُلُوِّ المكانة، وانقاد له قومُه، فما ساد أحد في الجاهلية ولا في الإسلام، إلا كان من كمال سُؤدده إطعام الطعام، وإكرام الضيَّف، كما قال ابن حِبَّان يرحمه الله

“والعرب لم تكن تعدُّ الجودَ إلا قِرَى الضَّيف، وإطعام الطعام، ولا تعدُّ السَّخيَّ من لم يكن فيه ذلك”

وقد حثَّنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على إكرام الضيف؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر فليُكرم ضيفَه” رواه البخاري ومسلم

وعن أبي شُرَيحٍ خُويْلد بن عمرو رضي الله عنه قال: أبصرت عيناي رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعتْهُ أذناي حين تكلم به، قال: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفَهُ جائزتَهُ”، قالوا: وما جائزتُه؟ قال: “يومٌ وليلةٌ، والضيافة ثلاثة أيام، وما كان بعد ذلك فهو صدَقةٌ عليه” رواه البخاري ومسلم

وفي رواية أخرى عنه أيضًا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “الضيافةُ ثلاثة أيام، وجائزتُه يوم وليلة، ولا يحل لرجل مسلم أن يقيم عند أخيه حتى يُؤثمه” قالوا: يا رسول الله وكيف يؤثمُهُ؟ قال: “يقيم عنده ولا شيء له يقْرِيه به”  رواه مسلم

وقال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: “إن لزَوْرِك عليك حقًّا”  رواه البخاري ومسلم

ويقر النبي صلى الله عليه وسلم سلمان الفارسي على قوله لأبي الدرداء: “إن لضيفك عليك حقًّا”  رواه الترمذي

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم تبوك فقال: “ما من الناس مثل رجل آخذ بعنان فرسه، فيجاهد في سبيل الله، ويجتنب شرور الناس، ومثل رجل في غنمه يقري ضيفَهُ ويؤدِّي حقَّهُ” رواه أحمد في مسنده بإسناد صحيح

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني مجهودٌ ( المجهود من أصابه الجهد والمشقة والحاجة والجوع). فأرسل إلى بعض نسائه فقالت: والذي بعثك بالحق ما عندي إلا ماءٌ. ثم أرسل إلى أخرى فقالت مثل ذلك، حتى قلن كلهنَّ مثل ذلك: لا والذي بعثك بالحق. فقال: “من يُضيف هذا الليلة رَحمه الله” فقام رجل من الأنصار فقال: أنا يا رسول الله. فانطلق به إلى رحْلِهِ فقال لامرأته: هل عندك شيءٌ؟ قالت: لا إلا قُوتُ صِبياني. قال: فعلليهم بشيء، فإذا دخل ضيفنا فاطفئي السراج، وأريه أنا نأكل، فإذا أهوى ليأكل فقومي إلى السِّراج حتى تُطفئيه. قال: فقعدوا وأكل الضيف فلما أصبح غدا على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: “قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما الليلة” رواه البخاري ومسلم

avatar

حذار.. ليس كل اكتئاب اكتئاباً

ikti2ab_409172836 حذار.. ليس كل اكتئاب اكتئاباً المزيد

يتميز مرضى الاكتئاب بالانطواء على الذات والانعزال على المجتمع، وعدم الرغبة في القيام بأي عمل، وفقدان الرغبة في ملذات الحياة ومظاهرها الجميلة، والتفكير السلبي وجلد الذات والشعور الدائم بالذنب وتأنيب الضمير، والتشاؤم والسوادوية في كل شيء، وقلة النوم أو كثرته، بالإضافة إلى فقدان الشهية أو الإفراط في تناول الطعام، وقلة الحركة والنشاط البدني

ولكن بحسب موقع “اندرستاند” الطبي فليس كل من لديه هذا الاعراض يعاني مرض الاكتئاب وبالتالي فإن علاجها لا يكون باللجوء إلى مضادات الاكتئاب

ورصد الموقع عشر حالات صحية أو مرضية، تجعل بعض الأشخاص يشعرون بالاكتئاب الشديد، وأول تلك الحالات وأكثرها انتشارا هو نقص فيتامين د، إذ أن أغلب الناس في المجتمعات المتقدمة يعانون من نقص هذا الفيتامين الحيوي مما قد يصيبهم بالاكتئاب، وأفضل مصدر لهذا الفيتامين هو أشعة الشمس، وفي حال عدم توفرها يتم اللجوء إلى المكملات الغذائية والطبية لتعويض النقص

كسل الغدة الدرقية

ومن الأمراض الشائعة التي تؤدي إلى وجود أعراض تتشابه مع أعراض الاكتئاب كسل الغدة الدرقية، وبالتالي يحبذ إجراء تحاليل الدم المناسبة لاسيما بعد سن الأربعين لتأكد من عدم وجود نقص في هرمونات الغدة الدرقية، قبل اللجوء إلى العلاج الضروري

ومن الحالات الصحية أيضا، انخفاض السكر في الدم، فنقص السكر يؤثر على الحالة المزاجية للإنسان ويجعله يشعر بالاكتئاب، كما أن الجفاف وقلة الماء في الجسم تؤدي إلى نفس الأعراض، لذلك من الضروري الإكثار من السوائل الماء لاسيما مع التقدم في السن إذ يخف الشعور بالعطش

وأيضا، يجب الانتباه إلى مسألة هامة وهي الحساسية تجاه بعض الأطعمة مما قد يسبب إحساسا كبيرا بالاكتئاب، ولذلك يجب على الانسان معرفة الأطعمة التي تسبب لها الحساسية والابتعاد عنها

وبحسب موقع “أندرستاند”، فإن أعراض انسحاب الكافيين في الجسم تسبب الاكتئاب، ويظهر ذلك جليا عند مدمني شرب القهوة بكميات كبيرة، إذا يبدأون بالشعور بالاكتئاب بعد ساعات قليلة من شرب آخر فنجان نتيجة حدوث أعراض انسحاب الكافيين لذلك ينصح الأطباء بالتقليل من شرب المنبهات للتخفيف من أعراض الانسحاب

وكذلك هناك أدوية قد تسبب أعراض الاكتئاب بسبب تأثيراتها الجانبية، لذا يجب مراجعة الطبيب لتغييرها إن أمكن ومن العقاقير التي قد تسبب شعورا بالاكتئاب الحبوب المنومة وأدوية القلب والمهدئات والعقاقير المخفضة للكلوليسترول

نقص الحديد والنوم

وهناك أيضا نقص الحديد (فقر الدم) وخاصة للسيدات وهو يسبب مشاعر اكتئاب، لذلك يجب على ما تعاني اكتئاب اجراء تحاليل الدم لأخذ العلاج المناسب في حال وجود نقص في الحديد

كما أن قلة واضطرابات النوم تزيد من الشعور بالاكتئاب، لذلك يجب مراجعة الطببيب المختص لتصحيح أوضاع النوم والوصول إلى نوم صحي مستقر

وأخيرا، ينتشر في بعض مجتمعاتنا العربية ظاهرة التسمم بالمعادن وهذا يؤدي إلى الشعور الاكتئاب، ومن الأمثلة التسمم بالرصاص الناجم عن التعرض لأبخرة الطلاء (الدهانات) وعوادم الوقود، وكذلك التسمم بالزرينخ ويحدث كثيرا بسبب تدخين السجائر، وهناك التسمم بالألومنيوم ويتم ذلك بشكل كبير عن طريق استخدام أواني طبخ المصنوعة من الألومنيوم، وهناك أدوية تساعد على التخلص من هذا السموم بالإضافة إلى الابتعاد عن مسبباتها

سكاي نيوز