Category Archives: أدب و فنون

avatar

raissune_753380836 الرايس أمنتاك .. ملك الرباب الذي عاش كالنحلة ومات كالنخلة أدب و فنون

داخلَ بيْته الواقع في حارةٍ وسطَ مدينة الدشيرة الجهادية، صارَع المرَضَ لمُدّة أربع سنواتٍ وقاوَمَ إلى أنْ كانت الغلبةُ للسّقَم يوم الثلاثاء الماضي، فترجّلَ من قطارِ الحياة، مخلّفا وراءه رصيدا فنيا زاخراً، كانَ ثمرةَ 65 عاماً من الإبداع والعطاء داخلَ مضمار الفنّ الأمازيغي الذي كانَ واحداً من أبرز أعمدته وسُفرائه.

وحينَ توقّفَ نبْضُ قلْبِ الفنّان الكبير، وهُو على مشارف ربيعه التسعين، يوم 24 نونبر، انطفأَ مصباحٌ كانَ ساطعَ النّورِ وسَط حقل فنّ الروايس، وخلّفَ مساحةَ ظلامٍ يعْسُرُ حدَّ الاستحالة إيجاد بديلٍ له، ففقدت الساحة الفنيّة الأمازيغية فنّانا عملاقا حمَل الرباب وغنّى وأطربَ وأبْدعَ لمدّة 65 عاما، لكنَّه رحَل في صمْت.

رأى الرايس أحمد أمنتاك نورَ الحياة ذاتَ يومٍ من أيّام سنة 1927 بدوار بيطلجان بإريكتن، في إقليم تارودانت، ومنذ صغرِ سنّه كان مولعا بموسيقى الروايس وبرقصات أحواش ومحاورات شعراء أسايس، واستعمل في بداية مشواره الفني آلة “لوطار”، لكنه سرعان ما تخلى عن استعمال هذه الآلة، ليستقر اختياره على آلة “الرباب” بعد أن اشتراها من والد الرايس علي البيطلجاني، حسبَ ما كتبَ عنْه الحسين أيت باحسين، وهو باحث في الثقافة الأمازيغية

الولعُ بالموسيقى، جعل الطفل أحمد أيت الرايس، الذي سيشتهرُ بعْد سنوات باسم الرايس أحمد أمنتاك، يُغادرُ الكُتّابَ القرآني، وهاجرَ المدضر حيثُ وُلدَ وترعرع، وشدّ الرحالَ إلى منطقة رأس الواد، متجوّلا بين الدواوير، وهُوَ يُردّدُ أغانيَ مشهورة مثل أغاني الرايس الحاج بلعيد، والرايس بوبكر أزعري، وحينَ اشتدّ ولعه بالموسيقى، استأذن أباه في السماح له باحتراف الطرب والغناء، ولم يعترضْ والده بلْ دعا له بالتوفيق، وكانتْ تلكَ بدايةَ مشوارٍ حافلٍ أسْدلَ عليه الستار يوم الأحد الماضي

يقولُ الحسين أيت باحسين إنَّ ما يتميّزُ به المرحومَ الرايس الحاج أحمد أمنتاك، عن غيره من الفنانين الأمازيغ- اللهمّ إذا استثني الرايس الحاج بلعيد- هو تحوُّله أثناء أدائه للأغنية الأمازيغية إلى حنجرة شاعرية جذابة تستهوي المستمعين بتنغيم جذاب وشاعري، خاصة وأن موضوع هذا التنغيم الشاعري والجذاب، في أغلب الأحيان، هو موضوع “الغزل”، لكنّ ذلك لمْ يمنعه من نقْد المجتمع، وأداء أغانيَ حاملة للإرشاد الديني، كما أنه يتميز بتوظيف الأمثال الشعبية في أغانيه

“لم يكن مُغنيا ومُلَحِّنا فحسب، بل كان رائدا من رواد الأغنية الأمازيغية الكلاسيكية، الذي تتلمذ على يديه كثير من الفنانين الأمازيغيين المعاصرين والمحدثين؛ إذ أعيد إنتاج بعض أغانيه على لسان بعض المجموعات العصرية، كما أنه كان غزير الإنتاج”، يقولُ نائبُ الكاتب العام للجمعية المغربية للبحث والتبادُل الثقافي؛ وحظيَ الرايس أحمد أمنتاك بتكريماتٍ عدّة، وأحْيى سهراتٍ في الداخل والخارج، لكنْ، على المستوى الرسمي، لمْ يحْظَ بأيِّ التفاتة

حينَ فقدَ الفنانُ الراحلُ، رفقة زوجته التي لمْ يُرزقْ منها بأبناء، نعمة البصر لمْ يجدْ إلى جانبهِ سوى أفراد عائلته وبعْض أصدقائه وأعضاء جمعية “تاليلت” للمساعدة الطبية للفنانين، التي تكفّلتْ برعايته وتقديم المساعدة له. في رُُبُع ساعة الأخيرة من حياة الراحل، ظهرَ أشخاص آخرون استعانوا بوسائل الإعلام، وقدّموا أنفسهم على أنّهم فاعلوا خيْر يسعونَ إلى مساعدة أيقونة الفنّ الأمازيغي، لكنّ الحاصلَ هُوَ أنّهم كانتْ لهم مآربُ أخرى

“الرايس أحمد أمنتاك كانَ صديقا حميما حتّى قبْل أنْ يُصابَ بالعمى، الذي كانَ بداية متاعبه الصحية، ولمْ يكُنْ يعاني من مرض مُزمن، وإنما من أعراض الشيخوخة”، يقول الدكتور محمد هيو، رئيس جمعية “تاليليت” للمساعدة الطبية للفنانين في تصريح لهسبريس، ويُضيفُ أنَّ الجمعية تكفّلت بجميع مصاريف علاج الفنان الراحل، حيث كانتْ 80 في المائة من المصاريف تُؤدّى عبر التغطية الصحية التي استفاد منها هو وزوجته، بينما تتكفّل الجمعية بـ20 في المائة المتبقيّة

ويشدّدُ الدكتور هيو على أنَّ الرايس أحمد أمنتاك لمْ يطلْه أيّ إهمال من طرفِ الجمعية، وأصدقائه، مضيفا: “حينَ أتى بعض الأشخاص وزعموا أنهم يريدون جمع المال للراحل قصد العلاج، قلنا لهم إنَّ الرجُل يتوفر على تأمين، والباقي تتولّى الجمعية أمرَ تدبيره، ومن أرادَ أن يقدّمَ له مساعدة فلْيُقدّمها له يداً في يد”. وعلى الرغم من “التجاهُل” الرسميّ الذي طالَ أحدَ عمالقة فنّ الروايس بالمغرب، إلا أنّ الدكتور هيو أكّدَ على أنه “عاشَ شريفا ومات شريفا ولم يسبقْ لهُ أنْ مدّ يدهُ إلى أحد

هسبريس – محمد الراجي

avatar
thumbnail.php?file=g_1_522705279 الذاكرة الأمازيغية تودع " الرايس " أحمد أمنتاك بعد معاناة طويلة مع المرض أدب و فنون
ببالغ الأسى و الحزن ، استقبلت الاسرة الفنية ، نبأ وفاة رائد الأغنية الأمازيغية ” الرايس ” أحمد أمنتاك ، الذي انتقل إلى رفيقه الاعلى صبيحة هذا اليوم ، بعد صراع مرير و معاناة طويلة مع المرض ، حيت ووري جثمان الراحل الثرى بمقبرة الدشيرة بعد صلاة ظهر هذا اليوم
الفنان الراحل أحمد أمنتاك يعد من الركائز الاساسية التي ارست دعائم فن ” الروايس “، ظل يصارع المرض الذي ألم به في صمت ، دون أي تدخل من الجهات التي أدارت ظهرها لهذا الرجل الذي قدم الشيء الكثير للفن و الاغنية الأمازيغية ، التي تعتبر ذاكرة حية و ناطقة بكل ما شهدته الحقب الاخيرة من تاريخ المغرب ، من خلال سلسلة من الاعمال الفنية التي تناولت مجموعة من المواضيع المرتبطة بالثقافة الامازيغية 
رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جنانه و ألهم أهله و ذويه الصبر و السلوان ، إنا لله و إنا اليه راجعون 
بواسطة

Mots clés Google:

avatar
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3%D8%A9-%D9%84%D9%84%D9%85%D9%87%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D9%84%D9%81%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%B3 مدينة الدشيرة  تحتضن الدورة الخامسة للمهرجان الوطني لفن الروايس أدب و فنون

في إطار المهرجانات التراثية التي ترعاها وزارة الثقافة في مجال الفنون على الصعيد الوطني، واحتفاء بفن تيرويسا كفن أمازيغي أصيل، تنظم المديرية الجهوية للثقافة لجهة سوس ماسة درعة، تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبشراكة مع الجماعة الحضرية للدشيرة الجهادية، الدورة الخامسة للمهرجان الوطني لفن الروايس خلال الفترة الممتدة ما بين 30 أكتوبر و01 نونبر2015 بساحة الحفلات بمدينة الدشيرة الجهادية

ويسعى الشركاء من خلال هذه الدورة، إلى تكريم المرأة الامازيغية المبدعة التي أعطت الشيء الكثير لفن الروايس دون أن تنال، بالقدر الكافي، ما تستحقه  من أهمية وعناية سواء من حيث الاهتمام العلمي والأكاديمي أو من حيث المشاركة الوازنة في مختلف التظاهرات . لذلك تم تركيز فقرات دورة هذه السنة حول الفنانات الرايسات سواء من خلال تنشيط السهرات الفنية الثلاث أو من خلال باقي الفقرات التي تشمل تنظيم لقاءات تعنى بتوقيع الإصدارات الجديدة لبعض الرايسات وأخرى تخصص لتقديم شهادات لبعض أعلام الرايسات المعروفات في هذا المجال. هذا، إضافة إلى تنظيم لقاء علمي حول “بحور ومقامات فن الروايس”، ومعرض للآلات الموسيقية. وستشهد فعاليات هذه التظاهرة، كذلك، تدشينا رمزيا لنواة متحف الروايس بالدشيرة الجهادية

وكما هو معلوم، فالتظاهرة، في عمومها، تتوخى تحقيق جملة من الأهداف التي يأتي في مقدمتها العناية بفن تيرويسا كفن تراثي أصيل وكمكون أساسي من مكونات التراث الموسيقي ببلادنا، مع المساهمة في إنعاش الذاكرة الفنية للمنطقة ككل ولمدينة الدشيرة على وجه الخصوص سعيا لإعادة الاعتبار لهذا الفن ورموزه ومساهمة في ضمان استمراريته وتشجيع الممارسين الجدد له

تارودانت الآن الإخبارية

avatar

images أحمد أمنتاكَ  : الشاعرالأمازيغي الأصيل أدب و فنون

إنه صاحب الروائع التي لا تعد و لاتحصى ، انه من أبدع في جميع مجالات الحياة و المجتمع ، في الحب و العاطفة ، في الدين و طاعة الوالدين ، في الإقتصاد و التجارة ، الخبير في أحوال الناس ، صاحب تنضامت الآتية  
أرِّيح نصباح أولي يستاران غيماون
أَوِيد لخبـــــــار نتعيالين إس هنَّانت
إِساســـول غمَّانت لــحــنَّا غِعكَومِّيتن
أطال الله عمرك أيها الهرم العظيم . يا من أعطيت الكثير و تم نسيانك و أنت في محنتك الصحية ، يا من لايجادل أحد في أنك العضو الوحيد المتبقي على قيد الحياة في النادي المثلثي الشكل لعباقرة و رواد أغنية الروايس المكون منك و من المرحومين عمر وهروش و محمد الدمسيري يامن لم أجد اسمك ضمن لائحة المستفيدين من الكَريمات التي نشرتها مؤخرا وزارة التجهيز و النقل ، رغم أنك أحق بها من الكثيرين . يا من لم تستفد من التغطية الصحية ، و لم تُدْعَ للظهور إلا نادرا على شاشة القنوات التلفزية الممولة من أموال آلشعب 
أيها الشاعر و الفنان الأصيل أحمد أمنتاكَ ، قضيت حياتك كلها في خدمة الفن الأمازيغي الملتزم ، كنت شديد التواضع و لم تكن أبدا تَجْرِ وراء الأضواء أو تتهافت على بريق دنيوي زائل . ذكائك مُتَّقد ، صوتك قوي مقنع . حدسك منطقي ، فقد تنبأت منذ السبعينيات من القرن الماضي بأن مستقبل فن الغناء الأمازيغي غير مطمئن عندما غنيت أغنيتك الذائعة الصيت و التي مطلعها 
إمــــــوريكَ إكَز إكالن **** إمــــوريكَ إكَز إكالن 
أكيعاون ربي أيان إحوبان إهواويين
إمـــــوريكَ دلمحابا دالقول إكَز إكالن
و قد حصل كل ما تنبأت به فعلا اليوم . فإذا كان فنكم أنت و بنو جيلك ومن قبلكم و من تبعكم بإحسان ، يخاطب الوجدان و يحرك المشاعر الإنسانية في المرء ، فإن بعض ممتهني الغناء اليوم نزلوا بالفن الأمازيغي إلى أسفل سافلين 
*شبكة ومنتديات اداوسملال*
للاشارة يعاني الفنان المبدع احمد امنتاك من مرض عضال وهو يرقد في فراش المرض بمنزله وهو ﻻيتوفر على مصاريف العلاج… فاين هي الجمعيات التي تتغنى بالامازيغية!؟ اين هو المعهد الثقافي اﻻمازيغي!؟ اين….اين…؟ اللهم انزل رحمتك على الضعفاء

avatar

حكم وأقوال عن الصمت

_ما_قيل_عن_الصمت حكم وأقوال  عن الصمت أدب و فنون

قال عليه الصلاة والسلام: من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليقل خيراً أو ليصمت
مارتن لوثر كنغ: في النهاية لن نذكر كلمات أعدائنا، بل صمت أصدقائنا
مارتن لوثر كنغ:  التراجيديا الكبرى ليست الاضطهاد والعنف الذي يرتكبه الأشرار، بل صمت الأخيار على ذلك
شارل ديغول:  الصمت أقوى أسلحة السلطة
لوروا براونلو: هناك لحظات يكون الصمت فيها أعلى صوتاً من الكلام
سوفوكليس: الصمت زينة للنساء
مجهول: الصمت هو أقوى صرخة
مثل عربي: إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب
فرانسيس بيكون: الصمت فضيلة الحمقى
لاو تزو: الصمت مصدر قوة عظيمة
توماس كارليل:الصمت أكثر فصاحة من الكلمات
سوف تكتشف لاحقاً أن الصمت هو أفضل رد على الإهانة
غادة السمان:  لأننا نتقن الصمت، حمّلونا وزر النوايا
مجهول:  أفضل جواب للغضب هو الصمت
توماس كارليل: الصمت عميق كالأبدية، أمّا الحديث فسطحي كالزمن
جوش بيلينغز: الصمت واحد من أقوى الحجج التي يصعب دحضها
فرانسيس بيكون: الصمت هو الذي يغذي الحكمة
فيثاغورس:  الصمت أفضل من كلمات بلا معنى
كونفوشيوس:  الصمت هو الصديق الوحيد الذي لا يخونك أبداً
إرنست همنغواي: يحتاج الإنسان إلى سنتين ليتعلم الكلام وخمسين ليتعلم الصمت
كوليت:  الصمت بالنسبة للشاعر رد مقبول، بل ثناء أيضا
ايميلي دكنسون: بعض الأحيان صمتنا يعني أننا قلنا الكثير
الأصمعي: أوّل العلم الصمت، والثاني الاستماع، والثالث الحفظ، والرابع العمل، والخامس نشره
مثل:  نحتاج أسباباً كي نتكلم لكن لا نحتاج شيء كي نصمت
جورج واشنطن:  لا تتكلم في موقف يحتاج الصمت
أدريان ريتش: الكذب يكون بالكلام وأيضاً بالصمت
جبران خليل جبران: تعلمت الصمت من الثرثار
أوليفر هارفورد:  يعرف الرجل بمقدار الصمت الذي يحتفظ به
سوسان غريفين:  تروى القصة بالصمت بنفس المقدار الذي يرويها فيه الكلام

avatar
 
430x300xthumbnail.php,qfile=20150809_143143_3654_964012982.jpg,asize=article_large.pagespeed.ic.4CPWbrmrfr أنواع من الأصدقاء .. ابعدهم عن حياتك أدب و فنون

يقول خبير التنمية الذاتية، مايك شيرمان:  ستسدي نفسك خدمة لا تقدر بثمن إذا تخليت عن أصدقاء السوء ممن يسممون حياتك، وستعرف معنى اللحاق بالسعادة حينها

وينصح شيرمان بتجنب أصدقاء السوء هؤلاء بصرامة، ويقدم 7 أنواع منهم كما اوردها موقع   لهن

 من يضعف ثقتك بنفسك

لا تخلط بين الصراحة والواقعية والروح السلبية، فالصديق الذي لا ينفك يخبرك بصعوبة تحقيق أحلامك، يضعف ثقتك بنفسك، وغالباً ما سيقنعك بعدم قدرتك على الوصول لأهدافك

غالباً فإن هذا النوع يغار منك ولا يريد رؤيتك أفضل منه

 المستغل

هذا النوع من الأصدقاء يملأ الكوكب، فاحذر منه، ولا تعتبر أن مساعدتك لأصدقائك واجب لا ضير فيه، إلا إن كان صديقاً حقيقياً، وهذا الأخير لا يستغلك، بل يسعى لرد جميلك ويقدرك

ابتعد عن الأصدقاء المستغلين، الذين يستنزفونك عاطفياً ومادياً، فهؤلاء لا يعتمد عليهم وسيديرون لك ظهرهم في حال احتجت لهم

من لا يحترمك

لا تسمح لنفسك بقبول الإهانات من الأصدقاء بدعوى قوة علاقتك بهم

الصديق الذي لا يحترمك، خاصة أمام الآخرين، لا يستحق صداقتك

 من يثقلك ولا يواكب تقدمك

تخلص من الصديق الذي لا يماشي تقدمك في الحياة، فهذا النوع سيثقل كاهلك وربما يجعلك تشعر بالذنب في حال كنت سعيداً أو ناجحاً

الصديق الحقيقي يواكبك حتى ولو بشكل معنوي

 الدائم الشكوي

هذا النوع من الناس يسمم حياتك دون أن تشعر، كونه يشيع طاقة سلبية حولكما

النوع المشتكي على الدوام من الأصدقاء يجعلك تعتاد لوم الحياة على كل شيء، ولا يمكنك التقدم في حياتك إن أصبحت بدورك تشتكي وتلعن الحياة والظروف

 الكاذب

لا يمكن أن تكون على علاقة سليمة مع صديق يكذب عليك

الكذب يسمم صداقتك وحياتك بشكل ما، وسيؤلمك كونه يتلاعب بمشاعرك

 المخادع الذي يطعنك في ظهرك

لا يمكن لك بأي شكل من الأشكال أن تعتبر هذا النوع صديقك، إلا وتكون قد حكمت على نفسك بالفشل والتعاسة

هذا النوع يسرق فرصك، ويؤذيك رغم محبتك له، وبالتأكيد لا يستحق احترامك أو صداقتك، لذا عليك التخلص منه قبل أن يسمم حياتك