Category Archives: أدب و فنون

avatar
ircam_102993514 معهد الأمازيغية  يحتفل باليوم العالمي للغة الأم أدب و فنون

في إطار تخليد اليوم العالمي للغة الأم، نظم المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، في مقره بالعاصمة الرباط، بشراكة مع مكتب اليونسكو بالرباط، تظاهرة ثقافية وفنية شارك فيها ممثلو عدد من الدول من مختلف القارات

وقدم المشاركون القادمون من آسيا وأوروبا والشرق الأوسط والبلدان المغاربية، مرتدين أزياء تقليدية مستوحاة تصاميمها من ثقافاتهم المحلية، وصلات غنائية وموسيقية وقراءات شعرية، تمتح كلها من اللغة الأصلية أو لغة الأم

وانعقدت التظاهرة الثقافية والفنية، التي حضرها سفير دولة بنغلاديش بالرباط وممثلو عدد من الهيئات الدبلوماسية، تحت شعار  : المحافظة على التنوع اللغوي في العالم والنهوض بالتعددية اللغوية على ضوء بلوغ أهداف التنمية المستدامة

ويهدف المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، من خلال الاحتفاء باليوم العالمي للغة الأم، إلى المساهمة في النهوض بالتنوع والتعدد اللغوي والثقافي، وكذا التحلي بقيم التسامح والحوار

أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، دعا، في كلمة مقتضبة بالمناسبة، إلى الحرص على إبقاء اللغات الأم على قيد التداول، وعدم التفريط فيها، خاصة أن عددا منها بات في عداد اللغات المنقرضة وعددا آخر مهدد بالانقراض

من جهته، قال ممثل مكتب منظمة اليونسكو بالمغرب إن المنظمة توصي باستخدام لغة السكان الأصليين منذ الالتحاق بالمدرسة، لافتا إلى أن التعلّم بلغة الأم يكون أفضل من التعلم بأي لغة أخرى، كما دعا إلى التمكن من لغات أخرى

 

avatar
thumbnail.php,qfile=kitab_567325847.jpg,asize=article_large.pagespeed.ce.s9IhNgRe8P كيف تخفف القراءة من الشعور بالاكتئاب؟ أدب و فنون

يقول العديد من المولعين بالقراءة، إن الكتب تعد بلسماً شافياُ لعقولهم، ويبدو أن العلماء والباحثين، يتفقون مع هذا الرأي، من خلال العديد من الدراسات، التي تشير إلى أن القراءة يمكن أن تساعد على علاج الاكتئاب
وفي حين أن القراءة ليست علاجاً بحد ذاتها، إلا أن الخبراء يعتقدون أنها فعالة، وتقلل من الاعتماد على مضادات الاكتئاب في بعض الحالات، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية

وتضاعف الاعتماد على الأدوية المضادة للاكتئاب على مدى العقد الماضي، مما أثار المخاوف، بأن الأطباء باتوا يصفون هذا النوع من الأدوية بحرية، دون النظر في العلاجات البديلة
وأظهرت العديد من العلاجات البديلة فعالية في علاج الاكتئاب، وفي دراسة أجراها فريق من جامعة جرونينجن الهولندية، وجد الباحثون، أن القراءة تعزز مزاج المتقاعدين
وفي سبتمبر الماضي، نشر باحثون من جامعة تورنتو في إيطاليا، تحليلاً لعشر دراسات عن هذا النوع من العلاجات، وأظهر المشاركون في 6 دراسات على الأقل، تحسناً كبيراً في علاج الاكتئاب، بعد المشاركة في دورات العلاج بالقراءة

avatar
maroc_science_155865119 الإنتاج العلمي لجامعات المغرب يسجل 155 براءة اختراع في سنة أدب و فنون   كشفت معطيات حديثة لكتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي أن الإنتاج العلمي في المغرب لم يتجاوز 155 براءة اختراع سجلت بالمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية من طرف الجامعات ومراكز البحث المغربية خلال سنة 2016، مضيفة أن عدد المنشورات في المجلات الدولية بلغ 5656 منشورا

يأتي هذا في وقت سبق أن أعلنت فيه المنظمة الدولية للملكية الفكرية سنة 2015 عن نجاح المغرب في التفوق على الدول المغاربية، بتسجيل 1144 براءة اختراع، مقابل 840 اختراعا الجزائر، بينما سجلت تونس رقما أقل حددته المنظمة العالمية في 549 اختراعا جديدا، أي نصف ما حققه المغرب، ولم يشمل التقرير كلا من موريتانيا وليبيا

وبخصوص تدبير البحث العلمي بالجامعات المغربية، كشفت المعطيات الرسمية أن بنيات البحث الجامعية بلغت 1348 بنية للبحث معتمدة من طرف مجالس الجامعات، و06 مراكز للدراسات والبحث، و564 مختبرا للبحث، و13 مجموعة للبحث، و765 فريق بحث غير منتم لأي مختبر

وأوضحت معطيات كتابة الدولة التي يشرف عليها خالد الصمدي أن مراكز الدراسات في الدكتوراه بلغت في المغرب ما مجموعه 58 مركزا، تتضمن 27 ألفا و584 طالبا مسجلا بالدكتوراه، و3888 طالبا ناقشوا أطروحاتهم إلى حدود منتصف سنة 2016

وعن الإجراءات المتخذة لتنمية منظومة البحث العلمي والتقني والابتكار والتنسيق بين مكوناته، أبرزت معطيات الوزارة أنها تشمل تحيين الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والابتكار على المستوى القريب والمتوسط والبعيد، معلنة مواصلة تفعيل عمل اللجنة الوزارية الدائمة للبحث العلمي والابتكار والتنمية التكنولوجية

وفي هذا الصدد، سيتم، وفقا للمصدر ذاته، وضع منظومة حقيقية للبحث العلمي والابتكار بثلاثة مستويات، تتضمن الاستراتيجي والتمويل والبرامج، ومستوى التنفيذ لتعزيز التنسيق بين مختلف المتدخلين في مجال البحث العلمي والابتكار، مشددا على ضرورة تبسيط مساطر التدبير المالي والإداري لصرف الاعتمادات المخصصة للبحث العلمي، مع تنويع مصادر تمويل البحث العلمي والابتكار

وتبعا لذلك، سيتم وضع نظام معلوماتي مندمج واستراتيجية للتعاون الدولي في مجال البحث العلمي والابتكار، مع مراجعة هيكلة البحث العلمي الجامعي وفق معايير وطنية جديدة، وتفعيل إصلاح مراكز الدراسات في الدكتوراه

 

avatar

أمازيغيات عين السبع

27336943_10215459425784514_4305930445848616971_n أمازيغيات عين السبع أدب و فنون

avatar
recherche__scientifique__the__a__trale_Festival_du_the__a__tre_arabe_tunisie1_842368373 مغربيان يُتوجان بجائزة البحث العلمي المسرحي أدب و فنون

توجت النسخة الثانية من المُسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب الباحثين المغربيين عبد الله المطيع وتلكماس المنصوري، إلى جانب السوداني أبو طالب عبد المُطلب

وحاز الباحث السوداني عبد المُطلب على الجائزة الأولى للمُسابقة، التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح، ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي المنعقد في تونس، عن بحثه “الخطاب المسرحي بين المُؤلف والمخرج”. وذهبت الجائزة الثانية إلى المغربي عبد الله المطيع، عن بحثه “من يتكلم المسرح؟ في جدلية الخطاب المسرحي بين المُؤلف والمُخرج”. فيما عادت الجائزة الثالثة إلى الباحثة المغربية تلكماس المنصوري عن بحثها  : هل تُوجد كتابة درامية بين المؤلف والمخرج؟

وفي كلمة افتتاحية، خلال لقاء خصص لمُناقشة البحوث، قال طارق العذاري إنّ البحث في حقل المسرح ليس سهلا، مضيفا أن “لغة المسرح ثرية ومتنوعة، باعتباره فن المواجهة الحية، ومنفلتا لا يمكن الإمساك به”. وأوضح أنّ “المسرحي ينطلق من إشكالية فيجد أنه اصطدم بمشكلة ميدانية وإشكالية معرفية، وهنا يكمن الفرق بين البحث العلمي والدراسة

من جانبه، أشار المسرحي محمد عبازة إلى أن المغرب قدّم أكبر نسبة من المشاركين مقابل غياب الباحثين التونسيين، ملاحظا أنّ هناك ضعفاً في مستوى اللغة العربية، وأنّ الاستشهادات وقع إهمالها في أغلب البحوث، إلى جانب الخلط بين المراجع والمصادر

وتشكل جائزة البحث العلمي المسرحي للشباب، حسب الهيئة العربية للمسرح، إحدى التوصيات والخلاصات المركزية للاستراتيجية العربية للتنمية المسرحية. كما تعبر عن الحاجة للبحث العلمي في وقت “يصعب أن تنمو الحياة الثقافية، وأن يزدهر الإبداع الأدبي والفني في بيئة فكرية واجتماعية وسياسية تتصف بانعدام الحيوية وتعاني من الجمود والتخلف

hespress
avatar

files.phpqfilegg_722920875.jpg.pagespeed.ce_.xNohx9sIgG فنانون مغاربة يحتجون أمام البرلمان أدب و فنون

وقف العشرات من الفنانين المغاربة (منتجون ، مخرجون ، ممثلون …) صباح اليوم، الأربعاء 10 يناير الجاري، أمام البرلمان بالرباط، إستجابة لنداء الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام رافعين شعارات من قبيل “البيروقراطية تقتل الإبداع” و”كفى من الفساد والرداءة في السينما والتلفزيون”، ومطالبين بإشراكهم في اتخاذ القرارات المرتبطة بالمجال السمعي البصري

رئيس الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام (الجهة الداعية للوقفة) المخرج محمد عبد الرحمان التازي، قال في تصريح صحفي بالمناسبة إن “المركز السينمائي المغربي والتلفزة الوطنية يمارسان علينا التهميش والإقصاء في كل ما يتعلق بتسيير الميدان السينمائي بسبب تفشي الزبونية والمحسوبية على حساب الكفاءة والخبرة”، أما المخرج والممثل سعيد الناصري فقد رفع صوته كالعادة في تصريح مماثل: “باراكا من هدر المال العام، باراكا من الرداءة… باراكا من الإنحطاط في المستوى المعاشي تالفنان، حمادي عمور كيموت فسلا، والزعري يعاني فالدار البيضاء ودارو آيلة للسقوط، وعبد الرؤوف لولا العطف المولوي وغيرهم كثير… الآن في الميدان أناس لا نعرفهم أسسوا شركات… على الأقل قانون يحمي الفنان

 أخبارنا المغربية