Category Archives: أدب و فنون

avatar

اImlchil_491335963 إملشيل .. حب في "قمم الجبال" يحفظ أعرافا عريقة من الزوال أدب و فنون   تسلط الأضواء في هذه الأيام على جماعة إملشيل الساحرة، التي تقع في جبال الأطلس الكبير، والتي سادت فيها في زمن مضى أعراف وعادات صممت من أجل تنظيم العلاقات الاجتماعية دخل الجماعة وتشجيع التضامن بين أفرادها

وتحتفل الساكنة بالزيجات الجماعية وهي حفلات عريقة تعكس التراث اللامادي الغني لهذه الجماعة. ويمثل مهرجان إملشيل للخطوبة فرصة للسياح الذين يتوافدون على المنطقة لاكتشافه، فرصة للتعرف عن قرب عن عادات قبيلة آيت حديدو العريقة

وإضافة إلى الوظيفة الاجتماعية للعادات المحلية التي صارت على مدار التاريخ مادة لسرد الأحداث المجيدة، باتت هذه العادات مرجعا لساكنة إملشيل حيث الأعراف تترسخ بقوة، والثقافة تلتقي مع ترنيمات الحب والتشبث بالتراب يغذي الترابط الثقافي من أجل هوية تعددية

وفي ظل التحولات السوسيو-اقتصادية التي عرفتها المجتمعات المعاصرة يحق طرح السؤال لمعرفة كيف يمكن استلهام الحكمة من عادات آيت حديدو، هؤلاء الذين نجحوا في ضرب عصفورين بحجر واحد عبر الاحتفال بالخطوبة وتشجيع الشباب على الزواج.

وتأخذ عادة الزيجات الجماعية بإملشيل أبعادا اجتماعية وثقافية وروحية، فعلى مدار العام يعمل ساكنة المنطقة بلا كلل لضمان قوت أسرهم عدا شهر شتنبر، الذي يمثل الفترة التي يتركون فيها الأعمال الشاقة من أجل فسح المجال لموسم اللقاءات العاطفية

وخلال هذا الشهر، يبحث الشباب عن زوجات محتملات وتشجعهم القبيلة على ذلك بتخصيص هذا البحث النبيل باحتفالات ورقصات وأهازيج وملابس ووجبات تقليدية في جو من الألفة والفرح والتضامن

ويجد هذا الموسم العريق أصله في أسطورة تحكي عن رجل شاب من أبناء قبيلة آيت براهيم وقع في غرام شابة من آيت يعزة. غير أن قصة حب العاشقين ظلت أسيرة عداوة بين القبيلتين وهما فرعين لقبيلة آيت حديدو. وأمام رفض الآباء، ظل الشاب والشابة يذرفان الدموع إلى أن شكلت من كثرة ما سالت سيلا من الدموع كان سببا في ولادة النهرين التوأمين الشهيرين “إسلي”العريس  و”تيسلت”  العروسة

ومن حينها، ومن أجل التكفير عن وزر قديم ارتكبته القبيلة حين رفضت زواج العاشقين، حسب ما تحكيه الأسطورة الشعبية، باتت القبيلة تنظم هذا الموسم المليء بالدلاالات التاريخية والرمزية المرتبطة بالنهرين سالفي الذكر

ويرى الباحث في التراث الثقافي المحلي، لحسن آيت لفقيه، أن هذه الأسطورة العريقة لا زالت تؤثث الذاكرة الجماعية للقبيلتين كما يظهر ذلك في هذا الموسم المتواصل، مضيفا أن تخليد موسم سيدي احمد أولمغني يعطي للمهرجان بعدا ثقافيا، كما تعد حفلات الخطوبة الجماعية المنظمة بالمناسبة ذاتها أهم لحظة في المهرجان

ويواصل الباحث قائلا ” نحن أمام تقاليد عرفت قبائل الأطلس الحفاظ عليها بعناية”، مشيرا إلى أنه رغم بساطة هذه العادات فإنها تجذب الناس من مختلف الأماكن

من جانبه، يعتبر رئيس مركز طارق ابن زياد بالراشيدية، مصطفى تيليوى، أن النقاش حول بعض الملامح التنظيمية للزيجات الجماعية تفرض على الكل إعطاء بعض التدقيقات بخصوص، مؤكدا أن الأهم أن يبقى الموسم وفيا لتوجهه الاجتماعي أساسا أي ذلك المتمثل في تشجيع زواج الشباب، فيما الباقي ليس إلا نقاش أفكار

وبدورهم، يؤكد مختصون في الشأن الثقافي أن الوظيفة الاجتماعية للموسم ستبقى أساسية ما ظلت حفلات الخطوبة تساهم في نسج روابط تضامنية كفيلة بخدمة الصالح العام بشكل أفضل

و.م.ع

Mots clés Google:

avatar
thumbnail.php?file=__784722407 النجم العالمي "سنوب دوج" يعلن رسميا اعتناقه الإسلام أدب و فنون

أشهر مغني البوب العالمي سنوب دوج رسمياً إسلامه بعد أن شغل هذا الموضوع محبيه، فبعد ظهوره لأول مرة في أجواء إسلامية فى يوم الخلاص السنوي الذي تعقده مجموعة دينية في شيكاجو في مارس عام 2009 أعلن دوغ رسمياً اعتناقه الدين الإسلامي

وعندما سئل عن أسباب تواجده أجاب بقوله: «أنا بالفعل داخل أمة الإسلام، ولهذا فأنا موجود هنا». وأضاف:  أنا محام من أجل السلام، وأنا عضو فى حركة سلام منذ تعاملت مع الموسيقى

وكان سنوب دوج صرّح يومها أنه انضم إلى هذه المجموعة لأنه “يعمل ما هو صحيح ويمثل ما هو صحيح، وذلك هو سبب حضوره”، وقدم وعظا عن ضرورة الاعتماد على النفس، من أجل السود الداخلين في الدين الإسلامي، إلّا أنّ سنوب دوج لم يكشف يومها عن نيته اعتناق الإسلام

avatar
thumbnail.php?file=HARB_851483274 تصوير فيلم ضخم حول  "الحرب باليمن"  بمنطقة تدارت باكادير أدب و فنون

علمت “أخبارنا المغربية” أن عدد كبيرا من الممثلين العالميين سيحلون بمدينة أكادير في غضون الشهر القادم لتصوير فيلم ضخم حول “الحرب باليمن” وذلك بمنطقة تدارت وأنزا شمال المدينة

وكشفت مصادر “أخبارنا المغربية” أن إختيار مدينة أكادير لإحتضان مشاهد هذا الفيلم العالمي ، جاء لما تتميز به المنطقة من خصائص ومؤهلات تمكنها من إحتضان كبريات الأنشطة الفنية والثقافية وكذا السينمائية

إضافة إلى التجربة الناجحة التي سبق أن تم تصويرها بالمنطقة الجبلية المحيطة بأكادير ففي فيلم مماثل حول الحرب في العراق والذي خلق نسب مشاهدة جد عالية وعرف نجاحا بكل المقاييس

وهذا الفيلم الثاني الذي سيصور بأكادير يحكي عن الظروف المعيشية والحياة القاسية التي يعيشها أهالي اليمن نتيجة الدمار والخراب الذي لحق بوطنهم

وأضافت ذات المصادر أن هذا الفيلم سيشكل طفرة نوعية للمدينة وسيعطيها إشعاعا ذا بعد فني وثقافي وسيخلق دينامية وحركية بالمدينة التي تعيش منذ مدة تحت وطأة الركود والجمود وذلك من خلال توفيره لمجموعة من فرص الإشتغال لبضعة أيام لفائدة شباب المنطقة

avatar

timthumb جماعة النحيت  : جمعية تروكزا ـ مكزارت تنظم مهرجانها السنوي ما بين 22 و28 غشت الجاري أدب و فنون   ستحتضن جماعة النحيت قيادة والقاضي إقليم تارودانت  فعاليات الاسبوع الثقافي والفني والرياضي المنظم من طرف جمعية تروكزا مكزارت للبيئة والتنمية تحت شعار : “لنتواصل جميعا من اجل النهوض بالعالم القروي”  وذلك خلال الفترة ما بين 22 و28 غشت الجاري
وستعرف دورة هذه السنة تكريم الشاعر الامازيغي الحاج لحسن أجماع من خلال مشاركة فرقة أحواش ماخفامان برئاسة قيدومي الساحة الفنية الامازيغية لحسن أجماع وعثمان أزوليض وإحيا بوقدير ومحمد مستاوي  ,  كما سيعرف اليوم الرابع تنظيم سباق على الطريق على مسافة 10 كلم

Mots clés Google:

avatar
tz_2_522718310 أحيدوس .. تراث أمازيغي عريق يواجه  الانقراض  بجبال الأطلس أدب و فنون
خلْف الفرحة التي يرسمها أعضاء فرق فنّ أحيدوس على مُحيّا الجمهور، وهو فن عريق بجبال الأطلس، تتوارى معاناة يعيشونها، قوامها غياب الدعم من الجهات الرسمية، وهو ما يهدّد هذا الفن العريق بالانقراض، كما يقول محمد أجيضاض، شاعر أمازيغي في القصيدة التقليدية رئيس فرقةٍ لفن أحيدوس ببني اصْميم، نواحي مدينة إفران

مردُّ المخاوف التي تسكنُ هذا الشاعر الأمازيغي إزاء قدرة فن أحيدوس على الصمود، يلخصها في قوله:  حين يرى الشباب حالتنا ووضعيتنا، نحنُ والرواد الذين سبقونا، ويعرفَ أننا لم نستفد شيئا رغم ما قدمنا من عطاء، فإنّ هذا الفنّ الأمازيغي العريق إذنْ في خطر

ما يحُزَّ في نفس محمد أجيضاض أكثر هو أنَّ الدعمَ الذي تقدمه المؤسسات الرسمية للمشتغلين في الحقل الفني والثقافي يصبُّ في جيوب أشخاص “كيْديرو غير شي كدوب”، ومع ذلك يستفيدون كثيرا من الدعم المقدّم من هذه الجهة وتلك، والذي بفضله استطاعوا أن تصير لعم أسماء كبيرة في الساحة، “بينما الفنانون الحقيقيون الذين يُبدعون إبداعا حقيقيا لا أحد يهتم بهم

في مهرجان إفران الدولي الأخير، تمّ تقديم سمفونية أدتها 23 فرقة من فرق أحيدوس، ضمنها فرقة نسائية جرى إنشاؤها قبل مدة قصيرة في أرزو، وهي الأولى من نوعها، لكن بمجرد انطفاء أضواء المهرجان، عادت فرق أحيدوس إلى دواويرها في تخوم جبال الأطلس يطويها “الإهمال”، رغم أن هذا الفنّ يُعدّ تراثا لا ماديا متميزا

“لا نحصل على أيّ دعم من طرف المؤسسات الرسمية. هناك فِرق تتوفر على جمعيات صغيرة وتحصل على بعض الدعم من طرف الجماعات المحلية أو المجالس الإقليمية، أما المؤسسات الوطنية فلا تلتفتُ إلينا”، يقول محمد أجيضاض، ويُضيف أنَّ “الإقصاء” من الدعم المالي الذي يطال هذه الفرق يوازيه إقصاءٌ من الظهور في وسائل الإعلام العمومي

يبْدو هذا الشاعر الأمازيغي فاقدا لأيّ أمَل في أن يفتح المسؤولون المشرفون على وسائل الإعلام العمومي الباب لأصحاب فنّ أحيدوس للإطلالة على الجمهور، ويلخّص هذا الإحساس بالقول: “الجيلُ الذي سيستقبل هذا الفنَّ العريق ويفتح له مجال البروز في التلفزيون والإذاعة لم يأتِ بعد”، ويضيف بكلمات متدثرة بقليل من الأمل: ولكننا سننتظر إلى أن يأتي هذا الجيل الذي سيفهم هذه الثقافة ويقدمها مثل الثقافات الأخرى التي تقدم في الإذاعة وتحصل على الدعم

همُّ استمرارية فنّ أحيدوس على قيْد الحياة، الذي يسكن محمد أجيضاض، برغم كل الإكراهات التي يصارعها رفقة المشتغلين في هذا الحقل الفني، جعله يبذل جهودا لنشر الأشعار التي ردّدها أعضاء الفرقة السمفيونية التي شاركت في مهرجان إفران الدولي من أمازيغية الأطلس إلى العربية

وعن هذا العمل يقول: “أنا قمت بترجمة أشعار السمفونية، وأتمنى أن يأتي الباحثون والإعلاميون ليكتشفوا هذا الكنز، راه الذهب اللي كايخرج من فم الشعراء، ولكن يذهب في الهواء”، وبنبرةِ إصرار يُردف:  حْنا كنديرو هادشي وغادي نبقاو فيه واخا نموتو بالجوع؛ لأن هذه ثقافتنا التي تجري في دمنا، وهذا العمل نقوم به لوجه وطننا وجمهورنا

أما الدّعم المالي الذي تقدمه وزارة الثقافة للمشتغلين في الحقل الفني من فرق وجمعيات وغيرها، فلمحمد أجيضاض ذكرى سيّئة معه، حين طرق باب الوزارة، فكان الجواب الذي قُذف في وجهه، كما جاء على لسانه:  عْندنا خمسة آلاف جمعية عاد انت ندعموك، ومن داك عْمّْري ما عرفت باب وزارة الثقافة

avatar
almaghribtodayالبقايا اكتشاف جُمجمة جبل إيغود في المغرب يقلب كتابة تاريخ البشرية أدب و فنون
وصف محمد الأعرج، وزير الثقافة المغربى ، عملية اكتشاف بقايا عظام لأقدم إنسان عاقل في موقع جبل “إيغود”، نواحي مدينة اليوسفية، بـ”الحدث التاريخي، وقال في ندوة صحافية الجمعة في مقر أكاديمية المملكة في الرباط إنّ هذا الاكتشاف العلمي يستدعي إعادة النظر في كتابة تاريخ البشرية

ويعود تاريخ أقدم بقايا عظام إنسان، المكتشفة من قِبل باحثين مغاربة من المعهد الوطني لعلوم الآثار وباحثين ألمان، وهي عبارة عن جمجمة وفكّ سّفلي وجانب من فك علوي، وأجزاء من أعلى الرقبة، إلى 315 ألف سنة؛ وبذلك يكونّ موقع جيل إيغود يضم أقدم إنسان عاقل

HOMO SAPIENS

. وحسب المعطيات التي قدمها عبد الواحد بنصر، الباحث في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وهو من الباحثين الذين ساهموا في الاكتشافات الحديثة، إلى جانب باحثين ألمان، فقد جرى اكتشاف بقايا تعود لخمسة أجساد بشرية، عمّرت ما بين أربعين وخمسين سنة قبل وفاة أصحابها، مرجّحا أن تكون بقايا العظام التي كشفت التحاليل الدقيقة التي خضعت لها أنها تعود إلى 3155 ألف سنة لامْرأة

الاكتشافات الحديثة في جبل إيغود ليست الأولى من نوعها، فهذا الموقع الأثري معروف منذ عام 1960، إذ اكتُشفت فيه بقايا إنسان من طرف الباحث الفرنسي إميل نوشي، يعود تاريخها إلى 50 ألف سنة، وفي الثمانينيات من القرن الماضي جرى اكتشاف بقايا إنسان جديدة يعود تاريخها إلى 110 آلاف سنة، قبل أن يتمّ اكتشاف البقايا الأخيرة، والتي يعود تاريخها إلى 315 ألف سنة

وكانت أقدم بقايا إنسان عاقل توجد بكلّ من كينيا، وتعود إلى 200 ألف سنة، وأخرى توجد في جنوب إفريقيا، يعود تاريخها إلى 260 ألف سنة

وجاءت اكتشافات جبل إيغود لتجعل من المغرب مهدا لأقدم إنسان عاقل، لكنَّ هذا المُعطى ليس قارّا، إذْ يُمكن أن يتمّ اكتشاف بقايا إنسان أقدم من الذي اكتُشف في المغرب مستقبلا، حسب عبد الواحد بنصر

المغرب اليوم