Category Archives: أدب و فنون

avatar
tz_2_522718310 أحيدوس .. تراث أمازيغي عريق يواجه  الانقراض  بجبال الأطلس أدب و فنون
خلْف الفرحة التي يرسمها أعضاء فرق فنّ أحيدوس على مُحيّا الجمهور، وهو فن عريق بجبال الأطلس، تتوارى معاناة يعيشونها، قوامها غياب الدعم من الجهات الرسمية، وهو ما يهدّد هذا الفن العريق بالانقراض، كما يقول محمد أجيضاض، شاعر أمازيغي في القصيدة التقليدية رئيس فرقةٍ لفن أحيدوس ببني اصْميم، نواحي مدينة إفران

مردُّ المخاوف التي تسكنُ هذا الشاعر الأمازيغي إزاء قدرة فن أحيدوس على الصمود، يلخصها في قوله:  حين يرى الشباب حالتنا ووضعيتنا، نحنُ والرواد الذين سبقونا، ويعرفَ أننا لم نستفد شيئا رغم ما قدمنا من عطاء، فإنّ هذا الفنّ الأمازيغي العريق إذنْ في خطر

ما يحُزَّ في نفس محمد أجيضاض أكثر هو أنَّ الدعمَ الذي تقدمه المؤسسات الرسمية للمشتغلين في الحقل الفني والثقافي يصبُّ في جيوب أشخاص “كيْديرو غير شي كدوب”، ومع ذلك يستفيدون كثيرا من الدعم المقدّم من هذه الجهة وتلك، والذي بفضله استطاعوا أن تصير لعم أسماء كبيرة في الساحة، “بينما الفنانون الحقيقيون الذين يُبدعون إبداعا حقيقيا لا أحد يهتم بهم

في مهرجان إفران الدولي الأخير، تمّ تقديم سمفونية أدتها 23 فرقة من فرق أحيدوس، ضمنها فرقة نسائية جرى إنشاؤها قبل مدة قصيرة في أرزو، وهي الأولى من نوعها، لكن بمجرد انطفاء أضواء المهرجان، عادت فرق أحيدوس إلى دواويرها في تخوم جبال الأطلس يطويها “الإهمال”، رغم أن هذا الفنّ يُعدّ تراثا لا ماديا متميزا

“لا نحصل على أيّ دعم من طرف المؤسسات الرسمية. هناك فِرق تتوفر على جمعيات صغيرة وتحصل على بعض الدعم من طرف الجماعات المحلية أو المجالس الإقليمية، أما المؤسسات الوطنية فلا تلتفتُ إلينا”، يقول محمد أجيضاض، ويُضيف أنَّ “الإقصاء” من الدعم المالي الذي يطال هذه الفرق يوازيه إقصاءٌ من الظهور في وسائل الإعلام العمومي

يبْدو هذا الشاعر الأمازيغي فاقدا لأيّ أمَل في أن يفتح المسؤولون المشرفون على وسائل الإعلام العمومي الباب لأصحاب فنّ أحيدوس للإطلالة على الجمهور، ويلخّص هذا الإحساس بالقول: “الجيلُ الذي سيستقبل هذا الفنَّ العريق ويفتح له مجال البروز في التلفزيون والإذاعة لم يأتِ بعد”، ويضيف بكلمات متدثرة بقليل من الأمل: ولكننا سننتظر إلى أن يأتي هذا الجيل الذي سيفهم هذه الثقافة ويقدمها مثل الثقافات الأخرى التي تقدم في الإذاعة وتحصل على الدعم

همُّ استمرارية فنّ أحيدوس على قيْد الحياة، الذي يسكن محمد أجيضاض، برغم كل الإكراهات التي يصارعها رفقة المشتغلين في هذا الحقل الفني، جعله يبذل جهودا لنشر الأشعار التي ردّدها أعضاء الفرقة السمفيونية التي شاركت في مهرجان إفران الدولي من أمازيغية الأطلس إلى العربية

وعن هذا العمل يقول: “أنا قمت بترجمة أشعار السمفونية، وأتمنى أن يأتي الباحثون والإعلاميون ليكتشفوا هذا الكنز، راه الذهب اللي كايخرج من فم الشعراء، ولكن يذهب في الهواء”، وبنبرةِ إصرار يُردف:  حْنا كنديرو هادشي وغادي نبقاو فيه واخا نموتو بالجوع؛ لأن هذه ثقافتنا التي تجري في دمنا، وهذا العمل نقوم به لوجه وطننا وجمهورنا

أما الدّعم المالي الذي تقدمه وزارة الثقافة للمشتغلين في الحقل الفني من فرق وجمعيات وغيرها، فلمحمد أجيضاض ذكرى سيّئة معه، حين طرق باب الوزارة، فكان الجواب الذي قُذف في وجهه، كما جاء على لسانه:  عْندنا خمسة آلاف جمعية عاد انت ندعموك، ومن داك عْمّْري ما عرفت باب وزارة الثقافة

avatar
almaghribtodayالبقايا اكتشاف جُمجمة جبل إيغود في المغرب يقلب كتابة تاريخ البشرية أدب و فنون
وصف محمد الأعرج، وزير الثقافة المغربى ، عملية اكتشاف بقايا عظام لأقدم إنسان عاقل في موقع جبل “إيغود”، نواحي مدينة اليوسفية، بـ”الحدث التاريخي، وقال في ندوة صحافية الجمعة في مقر أكاديمية المملكة في الرباط إنّ هذا الاكتشاف العلمي يستدعي إعادة النظر في كتابة تاريخ البشرية

ويعود تاريخ أقدم بقايا عظام إنسان، المكتشفة من قِبل باحثين مغاربة من المعهد الوطني لعلوم الآثار وباحثين ألمان، وهي عبارة عن جمجمة وفكّ سّفلي وجانب من فك علوي، وأجزاء من أعلى الرقبة، إلى 315 ألف سنة؛ وبذلك يكونّ موقع جيل إيغود يضم أقدم إنسان عاقل

HOMO SAPIENS

. وحسب المعطيات التي قدمها عبد الواحد بنصر، الباحث في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وهو من الباحثين الذين ساهموا في الاكتشافات الحديثة، إلى جانب باحثين ألمان، فقد جرى اكتشاف بقايا تعود لخمسة أجساد بشرية، عمّرت ما بين أربعين وخمسين سنة قبل وفاة أصحابها، مرجّحا أن تكون بقايا العظام التي كشفت التحاليل الدقيقة التي خضعت لها أنها تعود إلى 3155 ألف سنة لامْرأة

الاكتشافات الحديثة في جبل إيغود ليست الأولى من نوعها، فهذا الموقع الأثري معروف منذ عام 1960، إذ اكتُشفت فيه بقايا إنسان من طرف الباحث الفرنسي إميل نوشي، يعود تاريخها إلى 50 ألف سنة، وفي الثمانينيات من القرن الماضي جرى اكتشاف بقايا إنسان جديدة يعود تاريخها إلى 110 آلاف سنة، قبل أن يتمّ اكتشاف البقايا الأخيرة، والتي يعود تاريخها إلى 315 ألف سنة

وكانت أقدم بقايا إنسان عاقل توجد بكلّ من كينيا، وتعود إلى 200 ألف سنة، وأخرى توجد في جنوب إفريقيا، يعود تاريخها إلى 260 ألف سنة

وجاءت اكتشافات جبل إيغود لتجعل من المغرب مهدا لأقدم إنسان عاقل، لكنَّ هذا المُعطى ليس قارّا، إذْ يُمكن أن يتمّ اكتشاف بقايا إنسان أقدم من الذي اكتُشف في المغرب مستقبلا، حسب عبد الواحد بنصر

المغرب اليوم
 

 

avatar
thumbnail.php?file=rambla_104665981 حكاية شوارع وأزقة تحمل أسماء عربية في برشلونة أدب و فنون

 ” لارامبلا ، إنه أشهر شارع في وسط برشلونة ، وأصل الكلمة من اللغة العربية ” الرملة” ، وتحديدا رملة البحر القريب من هذا المحج الذي يعتبر القلب النابض للعاصمة الكاطالونية 

يقع الشارع في وسط الحي القوطي ( المدينة القديمة)، له شعبية لدى السياح والسكان المحليين على حد سواء، حيث الكثير من المطاعم وسوق “بوكويريا” البلدي  والمحلات التجارية والاكشاك الخاصة ببيع التذكارات والورود 

يعرض فيه فنانو الشوارع أعمالا بهلوانية بارعة و متميزة كدور الرجل الصنم الذي لا يتحرك لمدة تصل في بعض الأحيان إلى خمس دقائق

الشارع موطن أيضا للعديد من المشاهد البارزة ومنها عمل فسيفسائي للفنان خوان ميرو، ونافورة شهيرة ونقطة التقاء شعبية يطلق عليها فونت دو كاناليتيس ، الشارع موطن أيضا للعديد من المباني التاريخية مثل قصر فيرينا ومسرح ليسيو

انطلاقا من هذا الفضاء السحري يمكن أن ندخل حي ” ألبورن” وهو امتداد كذلك للمدينة القوطية القديمة حيث تواجهنا زنقة ” الثاكيا” ( الساقية ) ، أو ” السقاية” كما هو الشأن في أغلب المدن المغربية العتيقة  : درب السقاية

يتوسط هذا الزقاق حنفية بالروعة بمكان ، يستخدمها السكان الى اليوم خاصة أصحاب المتاجر والمحلات القريبة ، كما تورد منها الكلاب والحيوانات الاليفة المنتشرة بشكل ملفت في مدينة برشلونة

وتخصص بلدية برشلونة أكثر من خمسة ملايين أورو سنويا لترميم وإصلاح هذه الحنفيات الموجودة في أغلب أرجاء وسط المدينة ، وتعتبر مكانا مفضلا لدى السياح لأخذ صور تذكارية 

وغير بعيد عن ” حي البورن” العتيق ، يطل علينا ” قوس النصر” الذي يعتقد الكثير أنه أجمل بكثير من نظيره في باريس ، والذي بدوره يقع على بعد أمتار من الشارع الطويل ” علي باي” الذي يعتقد العديد أنه مسمى على اسم شخصية عربية ، لكن الواقع يعاكس ذلك

 علي باي  في الواقع هو مغامر ومستكشف وطبعا جاسوس إسباني ، استقر سنة 1778 بألميريا جنوب شرق إسبانيا ، وهناك بدأ يهتم بالعالم الإسلامي حيث تعلم اللغة العربية ، وأجرى اتصالات مع البلاط الملكي من أجل الحصول على دعم للقيام برحلات استكشافية الى البلدان الاسلامية 

وفي عام 1803 ، حل الرحال وقام برحلة طويلة عبر أراضي العالم الاسلامي ، حيث تنكر في لباس أمير مسلم سوري ، تلقى تعليمه في أوروبا تحت اسم علي بك العباسي  

ويعتبر على باي رجل ذو ثقافة واسعة، وقد ترك العديد من المؤلفات ، والرسومات الرائعة، منها مؤلف بعنوان سفر في المغرب، طرابلس، قبرص والسعودية وسوريا وتركيا، جنبا إلى جنب مع وصف تفصيلي للمدن التي زارها، وملاحظات حول الجغرافيا ، وعلم النبات، وعلم الحيوان، والحشرات والجيولوجيا والأرصاد الجوية

وغير بعيد عن ” علي باي” يقع شارع “المغابيس” الذي يفصل مقاطعة ” سيوتا بيلا” الى نصفين 

تعود تسمية هذا الشارع الراقي الى كلمة ” المغاوير” العربية ، وهم جنود اسبان في القرون الوسطى كانوا يتسللون وراء جنود العدو ، وكانوا معروفون بشجاعتهم واقدامهم

ويطلق عليهم كذلك وحدات الكوماندو المعروفة لدى كل الجيوش وهي وحدات مشكلة من النخبة ، تقوم بتدخلات وراء جيوش العدو من خلال إنزالات بحرية أو جوية حسب نوعية التدخل وطبيعة المعارك

في الواقع ، وبحسب باحثين لغويين إسبان ، فإن تأثر اللغة الإسبانية باللغة العربية عميق جدا، بسبب انتشارها الواسع في الأندلس وبعض المقاطعات الإسبانية ، ومنها إقليم كاطالونيا، على مدى عدة قرون إبان الحكم العربي الذي بدأ مع دخولهم إليها سنة 711م واستمر حتى بعد خروجهم منها سنة 1492م

تجدر الاشارة هنا ، الى أن التواجد العربي في إقليم كاطالونيا لم يتجاوز قرنين من الزمن ، فضلا على أن الكاطالونيين يتحدثون لغة خاصة بهم ، وهي الكاطالانية

وحول أثر اللغة العربية في اللغة الإسبانية ، صدر كتاب قي م نشره في مدريد عالم لغوي، وعضو في مجمع اللغة الإسبانية هو الاستاذ رافائيل لابيسا ، تحت عنوان تاريخ اللغة الإسبانية

في هذه الدراسة الموثقة يقول إنه يوجد في اللغة الإسبانية حاضرا أربعة آلاف كلمة عربية، بعضها ظل على حاله، وأكثرها أصابه التحريف كتابة ولفظا، وهذا يعني أن ربع اللغة الإسبانية واسعة الانتشار في العالم من أصل عربي

لهذا يقول العديد من فقهاء اللغة ، إذا كنت تتحدث اللغة الإسبانية فإنك تتحدث أيضا باللغة العربي ة. طبعا ليست عربي ة صرفة، ولكن الأصل عربي ممزوج بحروف لاتينية

فبعد اللا تينية، تشكل اللغة العربي ة ثاني أكبر مصدر للمصطلحات في اللغة الإسبانية

avatar
thumbnail.php?file=UNESCO_562526633 تطوان تقدم طلب انضمامها إلى شبكة المدن الإبداعية التابعة لمنظمة اليونسكو أدب و فنون

قدمت مدينة تطوان، أمس الاثنين، مشروع ترشحها للانضمام إلى شبكة المدن الإبداعية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة على هامش الاحتفالات المخلدة للذكرى ال20 لتصنيف المدينة العتيقة لتطوان تراثا عالميا للإنسانية من قبل منظمة اليونسكو
وتروم جماعة تطوان من خلال هذا الترشيح إلى تعزيز التعاون على الصعيد الدولي والرفع من القدرة الإبداعية للمدينة في مجال التنمية الحضرية المستدامة والتأثير الثقافي، من خلال رؤية شاملة ومندمجة واستشراف27ة ومقاربة تشاركية على المدى الطويل تنخرط فيها كل من المؤسسات العمومية والأكاديمية والمبدعين والقطاع الخاص والمجتمع المدني
كما يطمح هذا الترشيح أيضا إلى تكريس الدور الريادي للمدينة على المستوى الثقافي وجعل الابتكار في قطاع الحرف عاملا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإضافة إلى تثمين التراث المادي وغير المادي للمدينة
وتتوفر مدينة تطوان، التي ستقدم ترشيحها في مجال “الحرف والفنون الشعبية”، على العديد من المؤهلات في مجالات الإبداع المتنوعة والمتفردة فضلا عن إرثها الحضاري والثقافي الأصيل
وتضم شبكة المدن الإبداعية، التي أطلقتها في سنة 2004 منظمة اليونسكو، 116 مدينة من 54 دولة تشمل سبعة مجالات إبداعية هي الحرف والفنون الشعبية، والتصميم، والأفلام، وفن الطهي، والأدب، وفنون الإعلام الرقمي والموسيقى
وتهدف الشبكة إلى تعزيز التعاون الدولي بين المدن الملتزمة بالاستثمار في الإبداع كدافع للتنمية الحضرية المستدامة والإدماج الاجتماعي والحيوية الثقافية وذلك من خلال إقامة شراكات متعددة الأطراف على الصعيد العالمي

 

avatar

amodou_475566164 أسفار "أمودو" تنبش خبايا ومآثر تاريخية بالمغرب الشرقي أدب و فنون

بعد توقف اضطراري لمدة سنتين، يستعد البرنامج الوثائقي “أمودو” للسفر، من جديد، في المغرب الشرقي، انطلاقا من تاوريرت إلى الناظور مرورا ببني يزناسن

السلسلة الوثائقية التي أنشأها المخرج حسن بوفوس وفريقه العاشق للاستغوار، وضعت نصب عينيها في الموسم الجديد، المكون من عشر حلقات، كنوز تاوريرت ودبدو، وخبايا الدهور في تافوغالت، ونبشت في الزمان والمكان لبركان والناظور

وقال مخرج الوثائقي في هذا السياق: “المجالات التي سلطنا عليها الضوء تمزج بين التاريخي والجغرافي، يكتشفها البرنامج لأول مرة”، مشيرا إلى أن الحلقات الأربع السابقة خصصت لفگيگ وبوعرفة وإيش ورحل بني گيل

وأضاف في حديث لهسبريس:  الموسم يكشف خبايا ومآثر تاريخية تعود إلى عصور غابرة، ومغارة قديمة تسمى مغارة الحمام، تحتوي على هياكل عظمية تعود إلى 300 ألف سنة، إلى جانب زراعة شجرة الأركان في المغرب الشرقي (…) وسنسلط الضوء على مشروع مارتشيكا وحضارة تازودا والثروة الحيوانية لهذه المنطقة

وبنفس إبداعي ومعرفي، أخذ “أمودو” على عاتقه مسؤولية “الكشف عن مآثر تاريخية كان لها أثر كبير في تطور البلاد في شتى الميادين، وأثارت الانتباه إليها لإحيائها وإعطائها ما تستحق من العناية”، يقول بوفوس

ولتحقيق ذلك، يضيف مخرج الوثائقي: لابد من المزاوجة بين الواقع والخيال من خلال توظيف جميع الوسائل الممكنة من تقنيات حديثة، وموسيقى تصويرية، وأسلوب مميز في كتابة النص. ويستمد العمل حيويته من كون الطاقم الذي يشتغل داخل خلية أمودّو يؤمن بشدة برسالته

وعن طريقة تحضير السيناريو، أوضح بوفوس: “رغم تحضير سيناريو مكتوب، فإن سيناريو الطبيعة مفروض علينا، نحاول مسايرته ولا يكفي فقط أن تترك الكاميرا مفتوحة، بل الأمر يحتاج إلى خيال واسع للانتباه إلى أدق التفاصيل”، وزاد قائلا:  يتم تحديد مكان التصوير ويتم وضع تصور شامل للحلقة دون اللجوء إلى التفاصيل؛ فالهدف هو الاكتشاف

يشار إلى أن برنامج “أمودو” سيتم تكريمه خلال فعاليات المؤتمر الرابع للغة العربية، الذي تحتضنه المكتبة الوطنية يوم الجمعة المقبل

هسبريس
avatar
thumbnail.php?file=odul111111111_610x380_785396004 مسلم يحصد الأوسكار لأول مرة في تاريخ الجائزة أدب و فنون

لأول مرة منذ بدء فعاليات جائزة الأوسكار قبل 89 عاما حصل ممثل مسلم على إحدى جوائز المهرجان عن أفضل ممثل مساعد في فيلم   ضوء القمر

وفاز الممثل الأمريكي المسلم ماهرشالا بالجائزة عن الفيلم الذي حصد أوسكار أفضل فيلم

ويحكي الفيلم قصة رجل أسود خلال ثلاثة فصول وهو يحاول اكتشف ذاته والحصول على مكان تحت الشمس وسط تلقيه الدعم والمحبة من المحيطين حوله

ونال فيلم “الخوذ البيضاء” الذي يحكي معاناة وتفاصيل عمل فرق الدفاع المدني السوري في مناطق المعارضة جائزة أوسكار عن أفضل فيلم تسجيلي قصير

وحصل الفيلم الإيراني “البائع” على جائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي لمخرجه “أصغر فراهاري” والذي تدور قصته حول الملل الذي يتسرب للعلاقة بين زوجين يؤديان دورين في مسرحية “موت بائع متجول” للكاتب الأمريكي آرثر ميلر

ورفض المخرج الإيراني الفائز بالجائزة الحضور لتسلمها احتجاجا على قرار حظر السفر الذي فرضه الرئيس الأمريكي ترامب على 7 دول مسلمه بينها بلاده إيران

وعلى مستوى أفضل فيلم في تصميم الإنتاج والتصوير السينمائي وأفضل أغنية أصلية ذهبت الأوسكار لفيلم “لالا لاند” بينما فاز فيلم مدينة النجوم بجائزة أفضل موسيقى تصويرية

وحصد مخرج فيلم “لالا لاند” داميان شازيل على أوسكار أفضل مخرج فيما ذهب أوسكار أفضل 

أخبارنا المغربية