التعاونيات الفلاحية : من أجل محاربة الفقر و البطالة في الوسط القروي

أسرد في هذا المقال  حكاية ثلاثة نماذج ناجحة من تعاونيات فلاحية أصر مؤسسوها على مواجهة كل التحديات من أجل إنجاح مشاريعهم و فتح أبواب الرزق الكريم أمام عائلات قروية كانت تعيش الفقر و البطالة ، أرجو أن تأخذ عائلاتنا في أفيان العبرة و الدرس من هذه الحكايات الواقعية لمشاريع فلاحية تحظى بدعم الجهات الحكومية المختصة

يحظى الرواق الذي صمم وسط المعرض الدولي للفلاحة في مكناس باهتمام الزوار، ففيه يتعرف الزائر على تعاونيات من جميع أنحاء المغرب، اختار أصحابها مواجهة البطالة و الفقر والحاجة، بتثمين المنتوجات المحلية، التي فتحت أمامهم أبواب الرزق الكريم

في الرواق، الذي اختار له منظمو المعرض الدولي للفلاحة بمكناس اسم «السوق»، حيث تعرض منتوجات التعاونيات، تجد تشكيلات متنوعة ومدهشة من المنتوجات التي أبدعها بحب وتفان، مغاربة بسطاء دفعهم في غالب الأحيان ضيق ذات اليد إلى البحث عن مصدر للرزق، بعضهم كان يحتاج فقط إلى من يرشدهم إلى الثروات التي تختزنها المناطق التي ينحدرون منها، فكان أن انفتحت أمامهم أبواب الرزق من خلال استغلال بعض النباتات المحلية التي لم يكونوا يلتفتون إليها في الماضي


بعض الأشخاص قادتهم الصدفة إلى أن ينظموا عملهم، بشكل يعود عليهم بمردودية كبيرة، ذاك حال تعاونية البرانص الفلاحية بتازة، فلم يكن أعضاؤها التسعة يظنون أن ثلاثة أرانب اشتراها أحد أبناء القرية من الدار البيضاء، سوف تكون سببا يقودهم لتأسيس تعاونينهم قبل ثلاث سنوات. تلك الأرانب تكاثرت، وفاضت عن حاجة أسرة مشتريها، فجاءت فكرة، ذبح بعضها وبيعها لجزارين في المنطقة، لكن الطلب عليها ما لبث أن ارتفع، ففكر مؤسسو التعاونية، في بناء مجزرة بسيطة، لتلبية طلب الجزارين

هكذا كانت البدايات كما ترويها زوجة مشتري الأرانب الثلاثة، التي تعتبر عضوا في التعاونية التي تضم تسعة أعضاء تجمع بينهم آصرة الدم. النسوة العضوات في تلك التعاونية تبدين سعيدات بالنجاح الذي حققنه، والذي قادهن إلى المشاركة في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، إذ رغم السخرية التي ووجهن بها في قرية لا تبرح فيها النساء بيوتهن، إلا للقيام بالأعمال الروتينية في الحقول، أبدين إصرارا كبيرا على المضي فيما عقدن عليه العزم، بل إنهن اضطررن رفقة من آمن معهن بالمشروع من الرجال، إلى تنويع نشاطهن، حيث التفتوا إلى ما تتيحه منطقتهم من منتوجات، فكان أن شرعوا في تربية النحل، كي يمنحهم عسلا يفخرون بصفائه وجودته، ولم يكتفوا بذلك، بل أعدوا الكسكس وأخذوا يعرضونه في المعارض، و تعدوا ذلك إلى معالجة» البشنيخ» و تلفيفه في أكياس صغيرة

لا يبخل أصحاب التعاونيات بالشروحات التي يطلبها الزائر عن أسباب التأسيس والمسار والمآل الذي يتطلعون إليه، لا يغفلون التفاصيل التي يمعنون في الحديث عنها بدقة، لأنها تبرز الجهود التي يبذلونها والصعاب التي لم تنل من إصرارهم.. ذلك حال إحدى عضوات التعاونية النسوية، «تودرت»، التي يحتضنها دوار أيت صليب بالصويرة، التي اختارت الاهتمام بالأعشاب الطبية والعطرية التي توفرها المنطقة التي تضمها، لكن تلك العضوة لا تعطي الانطباع بالرغبة فقط في جني المال من وراء استغلال تلك الاعشاب، بل تصر على أن الهدف يتمثل قبل كل شيء في صيانة التنوع الطبيعي بالمنطقة. صحيح أن النسوة اللواتي ينخرطن في التعاونية يحاولن استغلال ما تجود به النباتات العطرية والطبية في المنطقة من أجل إنتاج تشكيلة من المنتوجات الفريدة، لكنهن حريصات قبل كل شيء على الحفاظ على التنوع الطبيعي في المنطقة

حكايات مؤسسي التعاونيات في بعض الأحيان تشبه إصرار سيزيف على حمل الصخرة كلما تدحرجت، لكنهم بإصرار يبدو مشعا في العيون، يحاولون النجاح، لا تثنيهم عن هدفهم الصعاب.. هم أتوا إلى المعرض الدولي للفلاحة بمكناس من شفشاون وتارودانت وأكادير و الدار البيضاء.. كي يحكوا عبر المنتوجات التي يعرضونها قصص نجاح كبير بوسائل بسيطة، فذاك الشاب القادم من شفشاون يشير إلى رحلة تعقب النحل من أجل توفير العسل الذي يتغذى على جميع أنواع الأعشاب، حيث يقتضي استخراجه حسابات دقيقة تخضع لدورة الفصول.. هم وثلة من الشباب اهتدوا إلى هذا الطريق، وحرصوا عبر التكوين النظري والعملي، على بلوغ هدفهم، حافزهم في ذلك كما يقول عضو حاصل على شهادة جامعية البحث عن مصدر رزق وطرد شبح البطالة الذي يخيم على المنطقة، والذي يطال الشباب المتعلم وغير المتعلم على حد سواء

http://www.karicom.com/

Mots clés Google:

3 Réponses à التعاونيات الفلاحية : من أجل محاربة الفقر و البطالة في الوسط القروي

  1. avatar Siham dit :

    Je trouve que les idées ne manquent pas pour combattre la pauvreté et le chômage dans le milieu rural. Hamdollah nous avons des ressources naturelles qu’il faut exploiter (arganier, culture des herbes aromatiques, élevage des abeilles, élevage des animaux de ferme…) ; il faut juste avoir la bonne volonté, la confiance en soi et « Tawakol 3ala Allah » :)
    J’incite les membres de notre association à donner un coup de main aux habitants Afayane, les sensibiliser, les pousser à créer leurs propres projets, solliciter l’aide des organismes de financement comme la fondation Mohammed V, l’association Al Amana, la fondation zakoura… Cela ne pourra que servir à la prospérité de notre village et rendre meilleure la qualité de vie de nos familles à Afayane :)

    • avatar youssef dit :

      Effectivement les idées ne manquent pas, mais pour les réaliser il faut impliquer nos familles à Afayane, c’est primordial ; quant au rôle de l’Association c’est de réfléchir sur la meilleure façon de servir nos familles au village sélectionner les projets rentables et réalisables puis les présenter à l’administration concernée ou aux organismes qui œuvrent dans ce sens, et enfin batailler pour que ces projets soient validés et appliqués.

  2. avatar Siham dit :

    J’espère que ce point sera traité lors de la prochaine rencontre des membres de l’association (je compte sur toi papa pour ça :).
    Il faut traiter le sujet de façon très concrète. Je propose, par exemple, de créer une cellule pour gérer ce projet, faire un suivi de près et rendre compte de l’avancement du projet. à mon sens, c’est quelque chose qu’il faut prendre au sérieux. Ça va apporter beaucoup de bonheur aux familles et aux jeunes qui cherchent un travail mais ne trouvent pas les moyens ou les opportunités pour travailler.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *


*

Vous pouvez utiliser ces balises et attributs HTML : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>