كلام في الصميم

145538124313621 كلام في الصميم أدب و فنون
‏كلما تقدمنا في العمر زاد رشدنا، وأدركنا أننا إذا لبسنا ساعة ب300أو 3000 فستعطيك نفس التوقيت
وإذا امتلكنا (محفظة نقود) سعرها 30 أو 300 فلن يختلف ما في داخلها
وإذا عشنا في مسكن مساحته 300 متر أو 3000 متر فإن مستوى الشعور بالوحدة واحد
وفي النهاية سندرك أن السعادة لا تتيسر في الأشياء المادية؛ فسواء ركبت مقعد الدرجة الأولى أو الدرجة السياحية، فإنك ستصل لوجهتك في الوقت المحدد
لذلك لا تحثوا أولادكم أن يكونوا أغنياء بل علموهم كيف يكونون أتقياء، وعندما يكبرون سينظرون إلى قيمة الأشياء لا إلى ثمنها
سرعة الأيام مخيفة!! ما إن أضع رأسي على الوسادة إلا ويشرق نور الفجر، وما إن أستيقظ إلا ويحين موعد النوم
تسير أيامنا و لا تتوقف
وأقول في نفسي: حقاً، السعيد من ملأ صحيفته بالصالحات
الأحداث تتسارع من حولنا، والأموات يتسابقون أمامنا
اعملوا صالحا
علّموا أولادكم توحيد الله ،ألقوا السلام ، رددوا مع الأذان ءحافظوا على الصلوات ، حصنوا أنفسكم أبتسموا للناس ، احفظوا شيئاً مِن القرآن ، تصدقوا ء سبّحوا ، استغفروا .. كبّروا ، صُوموا ، صلّوا على النبي عليه الصلاة والسلام ، علّقوا قلوبكم بالآخرة فالدنيا لا تدوم على حال ولن تخلدوا فيها 

Mots clés Google:

التعليق على المقال