في زيارة وفد النيحيت للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس

18011094_1841970895828553_2170390215173135672_n في زيارة وفد النيحيت للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس إداوزدوت فلاحة

 ثمانون ألف متر مربع هي المساحة المغطاة بالملتقى الدولي للفلاحة ، تضم جميع جهات المغرب و الممثلة خلال هذه التظاهرة الدولية بالموضوعات الفلاحية المرتبطة بمنطقتها     وخصوصياتها الفلاحية والمناخية إلى جانب منتجاتها المحلية ومكونات السياسة الفلاحية المعتمدة فيها
تمتد فضاءات الملتقى الدولي للفلاحة على تسعة أقطاب منها قطب الجهات و قطب المؤسسات والمحتضنين و القطب الدولي و قطب المنتجات و قطب المعدات واللوازم الفلاحية …وفي زيارتنا لهذا القطب الأخير و في حديث مع الشابة لطيفة أفشلي

(Cadre chargée d’affaires en énergie renouvelable )

عن شركة

Sun energy

المتخصصة في الطاقة البديلة للإستعمالات المنزلية و الفلاحية المتواجد مقرها بتمارة وفروع في عدة مدن أخرى،إستحضارت دور الطاقة الشمسية في الحفاظ على البيئية و الإقتصاد في الفاتورة الطاقية،و كون هذه الطاقة هي ما أصبحت تعتمده التعاونيات في مختلف مراحل الانتاج نظرا لتكلفتها المنخفظة و للتقدم الحاصل في تقنياتها حيث بأقل مساحة من الألواح يتم إنتاج قدر مهم من القدرة الكهربائية. يتم إستغلال هذه الطاقة البديلة في تدوير الرحى لطحن نواة أركان و كذا لضخ المياه. و في مجسم للعرض هناك يتم إستغلال هذه الطاقة في الإنارة العمومية من خلال تثبيت لوح خشبي لا تتجاوز مساحته 0.24 متر مربع مع مولد

( batterie )

صغير فوق الأعمدة الكهربائية و إعتماد مصابيح اقتصادية لتوفير طاقتها وهي تجربة فريدة من نوعها
و في سؤالنا عن التكلفة أجابت الأنسة أن تكلفة هذه التقنيات أمام فوائدها لا تعتبر شيئا

نأمل إن شاء الله أن نتوفر مستقبلا على تعاونيات إنتاجية، نشارك بمنتجاتها في ردهات المعرض فلا شيئ هو من المستحيل فقط يكفي “تياويل” و وجود رغبة و عزيمة من الساكنة و الدعم والتكوين من الجهات المسؤولة وعلى الله الكمال.و أن لا نستحضر فشل تعاونيات أسست من قبل في المنطقة، بل ننظر في أسباب فشلها و أن نعمل على تجاوزهاتحياتي للجميع و لشباب الوفد المرافق الذي عشنا معه لحظات أخوية جميلة،وتحية لرئيس جماعة النيحيت امحمد أوفقير على تقته و دعمه لنا

بقلم بلعيد أكنو رئيس الوفد النحيتي

التعليق على المقال