دور المدارس العتيقة بين الأمس و اليوم

195720_141267535939792_1957904_n دور المدارس العتيقة بين الأمس و اليوم المدرسة العتيقة   يشيرالدكتور مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي لوجدة ومدير معهد البعث الإسلامي بالمدينة نفسها، ، إلى عراقة التعليم العتيق ودوره الحضاري في تأطير الحياة الدينية بالمغرب، مؤكدا أن إحداث مديرية للتعليم العتيق يعد خطوة في الاعتراف المجتمعي بهذا النوع من التعليم. ويرى بنحمزة أن رسالة هذه المؤسسات العتيقة يجب أن تسهر على تعميق المعارف الشرعية وتخريج القيادات الفكرية والمراجع البشرية لترتاد بالمجتمع المغربي آفاقا رحيبة، أما المنحى الثاني فيراه بنحمزة في ضرورة الانفتاح وإتقان لغات أجنبية ليكون عالم الشريعة مثل مفكرين عرفهم تاريخ المسلمين والعرب من مثل: عبد الوهاب المسيري، والحسين ظاظا، وإدوارد سعيد

وحتى يقتحم خريجو هذه المؤسسات كل مجالات الحياة يدعو بنحمزة إلى تطوير مناهج ومواد الدراسة، مؤكدا أن المديرية الجديدة موكول لها وضع برامج عملية وخطوات إجرائية وعدد التنفيذ لبلوغ الأهداف المرجوة. كيف ترون حدث إحداث مديرية خاصة بالتعليم العتيق، وما هي الإضافة التي يمكن أن يسهم بها هذا القرار؟ لا أرى في إحداث مديرية مكلفة بالتعليم العتيق، على مستوى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلا إجراء جيدا وضروريا على طريق إحقاق الحق، وعلى طريق ديمقرطة الحياة الثقافية بالمغرب، ذلك بأن التعليم العتيق قد عانى الكثير من التهميش، وتأثر بمقولات جاهزة خلفت صورة نمطية لم تكن لتساعد على الاهتمام بهذا التعليم. والحقيقة أن هذا التعليم لكونه عتيقا باعتبار منشأته وبروزه يظل هو الشاهد الأبرز على تجذر المغرب المبكر في الحياة العلمية للأمة الإسلامية، وعلى حضور العالم المغربي وإسهامه في بناء صرح الأمة الإسلامية وإنه يصعب أن تطاول مؤسسات أخرى مؤسسات التعليم العتيق في عمقها الزمني، وإذا ما نحن علمنا أن بعض مؤسسات هذا التعليم القائمة حاليا تعود في نشوئها إلى ما قبل الدولة المرابطية : مدارس سوس العتيقة، للمختار السوسي ص 50

ويكتسب إحداث مديرية للتعليم العتيق مشروعيته وجدواه من عامل آخر هو تمكين شرائح من الأمة من نوع من التكوين يرتضونه ويفضلونه مع ما يؤدي إليه من عدم إلجائهم إلى أن يطلبوا ما يختارونه من فنون العلم بالرحلة إلى خارج الوطن طالبا لما هو مفقود لديهم. كما أن التوجه الحداثي يستدعي هيكلة جميع أنواع النشاط العلمي وأعتقد أن تعليما متجذرا في نسيجنا الثقافي يعطي عنوانا حضاريا لوجودنا ويغذي حياتنا اليومية بكفاءات علمية، من حقه أن يولى من العناية ما يؤهله للإسهام في تأطير الحياة الدينية عن علم وبصيرة

ما هي الرسالة المنتظرة من التعليم العتيق بعد مرحلة الاعتراف القانوني؟ إن المنتظر من التعليم العتيق هو أن يتمكن أهله أولا من الإحساس بوجود تحول في التعامل مع التعليم العتيق، فلا يظلون مرتهنين بتلك الرؤية الازدرائية التي أساءت إليهم كثيرا، والمؤمل من هذا التعليم أن يتجه في تجاهين أساسيين

أولهما: تعميق المعارف الشرعية، وتوسيع دائرتها، ووضع أهداف حضارية لنشاط هذا التعليم، وذلك بأن يطمح إلى تكوين قيادات فكرية ومراجع بشرية قادرة أن ترتاد بالمجتمع المغربي كل الآفاق الرحيبة في ظل معرفة بالشريعة الإسلامية

وأما الاتجاه الثاني، فهو يتمثل في الانفتاح على كل ما تعج به الحياة والساحة الفكرية من آراء وتصورات من أجل إعادة قراءتها وتقويمها تقويما شرعيا، وإنتاج ثقافة مرتبطة بتصور الأمة، وهذا يتطلب ولاشك تدارك النقص في الإحاطة باللغات، وهذا عيب تناهى إلينا في ما تناهى إلينا من سلبيات فترة الركود المعرفي، إذ كان الأقدمون من علمائنا منفتحين على اللغات، ونجد أن أبا حنيفة كان يجيد الفارسية، وقد أجاب من سأله عن معنى كلمة تميز (الخبز بالفارسية)، أن قال لأحد تلامذته: اعطه تميزا، وكان أبو حيان على سبيل المثال، يجيد لغات عديدة، منها الحبشية والرومية والتركية، وكان الشيخ عبد القادر المغربي، من المتأخرين، يتقن لغات عديدة منها: التركية والفارسية والفرنسية، وبهذا التمكن اللغوي المنفتح تأتي للعلماء قراءة كتب الديانات السابقة، وألفوا عن علم ومعرفة ردودا علمية رصينة عليها، وبعضها كان يرتكز على تحديد كلمة واحدة من كلمات تلك الكتب الدينية، كما وقع لهم مع كلمة فاراقليط أو ايركليطوس. إني أعتقد أن ما ينجزه مفكرون معاصرون حاليا من قراءات ومتابعات ما يكتبه عنا غيرنا من الشعوب الأخرى، مثل ما كتبه الدكتور عبد الوهاب المسيري في موسوعته الرائدة عن اليهودية وما يكتبه الدكتور حسين ظاظا، وما كتبه إدوارد سعيد في كتابه عن الاستشراق… إن كل ذلك هو من صميم ما هو مطلوب من علماء الشريعة، ولو أن علماء الشريعة طوروا مناهجهم الدراسية ووسعوا دائرة اهتمامهم، وعددوا وسائل التحصيل لديهم، وهذا ما ينتظر أن تقوم به المدارس العتيقة، التي تخطو الآن خطواتها الأولى نحو الاعتراف المجتمعي بها، ونحو التمكين لخريجيها من اقتحام كل مجالات الحياة، ونحو تطوير مناهجها، والتجديد اللازم لمواد الدراسة فيها. وهذا كله يظل أفقا وهدفا يؤمل أن تتمكن مديرية التعليم العتيق من أن تضع له من البرامج العلمية، والخطوات الإجرائية ومن عدد التنفيذ ما يكفل تحقيقه، والله أعلم

http://www.benhamza.net

Mots clés Google:

3 Réponses à دور المدارس العتيقة بين الأمس و اليوم

  1. avatar يقول brahimelamine:

    بسم الله الرحمن الرحيم تطوير المدارس العتيقة ضرورة ملحة وآنية لحفظ استمرارها ولمواكبة تطور المجتمع ,الكل يتمنى لأولاده حمل كتاب الله وتربية دينية صحيحة واستغلال أيام العطل الدراسية لذلك نتمنى أن تنتظم فترات الدراسة وتستعمل الوسائل المادية اللازمة المعاصرة في تلقين الدروس للأطفال للرفع من مستواهم التعليمي لهذا السبب لاتكاد تجد طفلا من جماعة النحيت يدرس بالمدرسة العتيقة المتواجدة بها ويفضلون المدارس الحديثة أو الإنقطاع عن الدراسةوالإلتحاق بالمدينة

  2. avatar يقول Youssef Boukdir:

    لأسف هذا واقع ، و لا أحد من  أطفال و فتيان النحيت  و إيداوزدوت يدرس بهذه المدرسة التي لها تاريخ ، و لا أحد من الأباء فكر أن يدخل إبنه إلى هذه المدرسة حتى و إن لم يوفق في التعليم العصري ، حتى و إن ظل بدون مشغلة

  3. avatar يقول imintmit:

    السلام عليكم نتاسف كثيرا للغفلة اللتى وقع فيها اهل النحيت من هده الناحية ان اولياءهم هم السبب ليس اللوم على الاطفال بالله عليكم مادا يفعل الفقيه طول النهار لااتكلم على فقيه المدرسة العتيقة بل على فقهاء الدواوير انهم يصلون وحدهم ويمضى النهار دون ان يفعلو شئ لمادا لايحفضوا القران للاطفال والنساء والفتيات مع بعض  الموعضة والارشاد اتمنى ان يعالج اهل النحيت هدا الامر ولهم الاجر والتواب

التعليق على المقال