إداوزدوت : ( 4 ) ما مصير المؤسسات التقليدية بعد التحولات التي عرفها نظام تدبير القبيلة؟

33192601_1838561969498473_8064398347802247168_n إداوزدوت : ( 4 ) ما مصير المؤسسات التقليدية بعد التحولات التي عرفها نظام تدبير القبيلة؟ إداوزدوت

في هذه الحلقة يستعرض القبطان

Clement

كيف تم ترسيخ نظام القيادة الجديد الذي حاول بقوة القضاء على التمثيليات التقليدية القبلية التي تعيق هيمنة القائد التيوتي على السلطة، و كيف تم تعزيز دور المقدمين و الشيوخ و ربطهم مباشرة بخليفة القائد بإغرم دون أية واسطة قبلية…
التنظيم الجديد أملته ظروف المرحلة التي تتطلب بناء الجهاز الإداري لضمان استغلال المجال (تنظيم غابة الأركان مثلا) و مواجهة المطالب السياسية…
**********************************************************************
ما مصير المؤسسات التقليدية بعد التحولات التي عرفها نظام تدبير القبيلة؟
الدواوير يراقبها المقدمون و بالأحرى المكلفون، هم أعوان للربط بين سلطة المراقبة المتمثلة في القائد التيوتي و ممثله في إغرم، و بين مجموع الأعيان الذين يسهرون على تطبيق التعليمات على مستوى الدواوير
رغم أنها بدأت تفقد طابعها الرسمي (لصالح نظام المقدمين) فإن جماعة الدوار حافظت على بعض اختصاصاتها السابقة (هنا يحيلنا صاحب الدراسة على دراسة لليوتنون

Ropars

روباس الحاكم المشهور بإغرم حول  الجماعت
من مصلحتنا أن نحافظ على وجود “الجماعت” من الناحية الشكلية، و أن نشجع عملها مع يتطلبه ذلك من دبلوماسية خاصة حتى نتجنب توجيهها ضد رموز السلطة (المقدمون و الشيوخ)، حيث نواجه هنا مشكلا حساسا لأن مصلحة الشيوخ غالبا ما تصتضدم مع مصلحة السكان (إشارة إلى مشكل صراع الشيخ للبقاء في السلطة إذ يواجه جهازين للرقابة، جهاز القائد التيوتي و جهاز الإدارة الفرنسية). اندحار “الجماعت” من مستوى هيئة تقريرية عليا إلى وضعها الحالي جعل مهمة ترميميها صعبة للغاية
يترأس “الشيخ” سلطة الفخدة ويتبع مباشرة لسلطة خليفة القائد التيوتي بإغرم دون أية وساطة من أية هيئة تابعة للقبيلة  كما كان الحال في السابق، و هنا إشارة ضمنية لنهاية سلطة “إنفلاس” الذين يهددون سلطة “المقدمين” حيث أشرنا في الحلقة السابقة إلى استمرار تأثير كاريزما و نفوذ “أنفلاس” على حركة وقرارات المقدمين رغم خروجهم من دائرة القرار
نشير إلى وجود هيئة استشارية تتضمن مجموعة من الأشخاص، كل واحد منهم يمثل “الثلث” الذي ينتمي إليه على مستوى “الربع” أو الفخدة، يتم استدعاؤهم أحيانا من طرف الإدارة للتشاور في قضايا تهم القبيلة هذه الهيئة أسست منذ سنوات و نذكر من بين أولئك  منهم من توفي
بالنسبة لفحدة أيت تافراوت
بوبكر أو حمو أو همو نايت بويفر من تانميترت.
محماد أو لحسن نايت الباش من أيت مخلوف.
لحسن أو علي نايت حمو من توريرت نايت حمو.
بالنسبة لفخدة أعكمي:
محماد أو ابراهيم نايت حماد من يدينت.
بلا أو عامر نايت الحاج عبد الله من أكرض نتوريرت.
محماد نايت يحيا من أصفيض.
بالنسبة لفخدة أيت موسي:
علي أو لحسن أو علي نايت بلقاسم من سلاو.
محماد أو حمو أو همو نايت الحاج حماد من نزي نتليلين.
لحسن أو حمو نباليين من أكرضان.
بالنسبة لفخدة أيت النحيت:
ابراهيم أو عابد نايت أوفقير من إغيرنومان.
علي أو حماد أوسي نايت أو يحيا من مكط.
الطاهر أو محماد نايت الرامي من مكزارت نجل الشيخ السابق.

ترجمة : ذ محمد أفقير باحث في قضايا التنمية و إعداد التراب

التعليق على المقال